منتديات الإسلام اليوم  
   

العودة   منتديات الإسلام اليوم > منتدى الإبداع الفكري > المدارسات الشرعية

اللإئحة التنظيمية
عدد الضغطات : 4,095
مواضيع مميزة
■  تحديث الصفحة التحذير من المدعو فوزي محمد أبو زيد ومؤلفاته   ■  إغلاق الأقصى...جرس إنذار?!   ■  الاعلان عن الفائزين بمسابقة رمضان   ■  اخواني واخواتي ,, الاعضاء الجدد   ■  السلام عليكم   ■  كتب لا يقرأه شيعى إلا تاب بإذن الله ... لا تفرط فى نشره   ■  فيسبوكياتي  

إضافة رد
 
ارتباط ذو صلة أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-03-2011, 11:00 PM   #1 (الرابط)
المشرف العام للمنتدى
افتراضي اصل وبيئة نشأت المذاهب الفكرية المعاصرة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد
لا يمكن للأفكار المسمومة والمذاهب الهدامة إن تكون وليدة اليوم والليلة, وانك لتعجب من انتشارها وتتساءل عن أصل انتشار ونشأة هذه الأفكار الهدامة .
لا بد أولا من معرفة البيئة التي ساهمت في نشر المذاهب الهدامة في أوروبا (نتحدث عن أوروبا لان هذه المذاهب والأفكار السامة نشئت فيها ثم وفدت عن طريق الاستعمار إلى البلاد الاسلامية .
البيئة التي ساهمت في نشر المذاهب الهدامة: ونتحدث بالخص عن البيئة التي ساهمت بنشر المذاهب الهدامة في أوروبا:
1- العامل الأول : دسائس بولس(شاؤل) كان شاؤل الذي تسمى في ما بعد ببولس كان اشد الناس اضطهادا لإتباع المسح عليه السلام وكان يأخذهم بيده ويضعهم في السجن فكان يرى إن الناس يدخلون في المسيحية رغم الاضطهاد والتعذيب ففكر في خطة يكيد بها بأصل العقيدة ,فحدث عن نفسه إن يوم من الأيام وعندما كان قادما من مدينة طرسوس قال فبزغ نور من السماء ثم سقط على الأرض وقال شاؤل شاؤل لما تضطهدني فقال من أنت قال إنا يسوع الناصري الذي أنت تضطهدني ثم قال له اذهب إلي دمشق وهناك تعرف ما الذي يجب إن تفعله.....ثم ذهب شاؤل وقال إن هذا كان عيسى ابن الله (تعالى الله عما يقول ) وهنا انقسم المسيحيون ولم تلقى دعوته قبولا في البداية واستمر الوضع بين الاضطهاد والتعذيب وضاع كثيرا مما كان في أيدي النصارى من الإنجيل .

2- العامل الثاني : دخول قسط نطين الروماني في النصرانية :دخل قسط نطين في النصرانية على جثث النصارى فأحب إن يرد لهم هذا الجميل فدخل في العقيدة النصرانية ولكن لم تكن العقيدة التي نزلت على عيسى عليه السلام بل عقيدة دخلتها الوثنية الرومانية وكانوا النصارى مختلفين في عقيدتهم بعيسى عليه السلام وأحب قسط نطين إن يحسم الأمر فكان مجمع نقية "الذي هو العامل الثالث".


3- العامل الثالث : مجمع نقية , اجتمع قسط نطين بالبطارقة والأساقفة وكان عددهم 2048 وكانوا مختلفين على 3 أقوال كما في بعض الكتب وكان غالبيتهم مما يقول إن عيسى عبد الله ورسوله ولكن قسط نطين بسبب ميله للعقيدة الرمانية الوثنية التي تقول بتعدد الإلهة مال للذين قالوا إن عيسى ابن الله فأعطاهم الضوء الأخضر وقال لهم ذهبوا وادعوا الناس إلي هذا فكانت هنا الطامة الكبرى وأصبح الاضطهاد على من يقولون إن عيسى هو عبد الله ورسوله وبهذا قضى قسط نطين على بقية الباقية .

4- العامل الرابع : الفتح الإسلامي :ثار كثير من النصارى على الكنيسة عندما رأوا ما عند المسلمين من مبادئ سامية وحضارة إسلامية فمما يذكره لنا التاريخ ثورة بعض الرجال ضد الكنيسة على موضوع صكوك الغفران والاعتراف إمام القسيس حيث إن عند المسلمين التوبة تكون بين العبد وربه, وكان من أهم تأثير الفتوحات الإسلامية دخول كثير من النصارى في دين الإسلام وكان معظم الذين دخلوا في دين الإسلام هم من القائلين إن عيسى عبد الله ورسوله , فكان لهذا الحدث التأثير المباشر على الكنيسة حيث تزعزعت ثقة كثير من النصارى بما عند الكنيسة .


5- العامل الخامس : تسلط الكنيسة , وينقسم إلي قسمين الاول : التسلط الديني حيث سمح رجال الكنيسة لانفسهم التحليل والتحريم بناءا على المجامع الكنيسة كمجمع نقية ونعطي امثلة على التحليل والتحريم : كان الختان معروفا منذ عهد النبي ابراهيم عليه الصلاة والسلام وقد حرمته الكنيسة _ الزواج كان مباحا إن يتزوج الرجل باكثر من امراة ولقد جاءت الكنيسة لتحرم ذلك _ الطلاق جائز في العقيدة النصرانية الصحيحة حتى عند اليهود ثم جا ءت الكنيسة لتحرم الطلاق الا اذا ثبتت الخيانة الزوجية _ الرهبانية فرضت الكنيسة على كل من ينتظم إلي السلك الكنسي سواء رجل او امراة إن يترهبا والله سبحانة وتعالى يقول ( ورهبانية ابتدعوها ما كتبناها عليهم ) _ الاعتراف إمام القسيس وهي من بدع الكنيسة _ صكوك الغفران وهي من بدع الكنيسة وغيرها كثير ........... القسم الثاني : التسلط السياسي فكان من صلاحيات البابا تتويج الملوك ولهم الصلاحية في تنحية بعض الرؤساء حسب ما تقتظيه مصلحتهم .
6- عزل الكنيسة : عندما وقفت الكنيسة حاجزا إمام تقدم العلمي في عصر الثورة العلمية , فكر رجال التجديد والفكر الغربي بعزلها عن شؤؤن الحياة واقتصارها على امور الدين والعقيدة فعندها رجع كثير من النصارى إلي الفلسفة المثالية التي كانت موجودة عند اسلافهم من الاغريق ولكنهم بعد دراستهم للفلسفة المثالية ( هي الفلسفة التي تتكلم عن الروحانيات ) لم يجدوها تعطي حلا شاملا لمشاكل الفرد والمجتمع .

الخلاصة : وحيث إن العقيدة النصرانية قد سقطت جوهرها عند كثير من النصارى بسبب تدخل الايدي البشرية بها من تحليل وتحريم وحيث إن الفسلفة المثالية لن تعطي حلا شاملا لمشاكل الفرد والمجتمع وهذا اكيد بسبب عدم اهتدائها بهدي رب العالمين وحيث إن الاسلام منظور له نظرة كراهية من المجتمع الغربي بسبب المواريث التي ورثوها من الكنيسة ,عندها كان الحل الاخير هو التوجه للفسلفة المادية التي لا تؤمن الا بالمادة فتحول كثير من النصارى إلي الفلسفة المادية لان بحوثها تجريبية وليست نظرية كما في الفلسفة المثالية .

وكان هذا التخبط في الظلال نتيجة عدم الاهتداء بهدي رب العالمين وكان حري بهم متابعة النبي صلى الله عليه وسلم لان في متابعته الاهتداء إلي الحق .
ولان كان هناك مبررا لتخلي كثيرا من المجتمع الغربي عن الكنيسة فلا مبرر لدى المسلمين بتخليهم عن كتاب رب العالمين الذي قال عنه سبحانة وتعالى ( لا ياتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه ) .
وكان لهذه الاسباب التي ذكرناها مبررا قويا لنشوء كثير من الأفكار الهدامة واستغلال اليهود لطرح الأفكار المسومة مستغلين تخلي كثيرا من الغربيين عن الكنيسة واقبالهم على الانفتاح العلمي
فريد عوض غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع



الساعة الآن 07:22 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواضيع والتعقيبات لاتمثل بالضرورة الرأي الرسمي للمنتدى بل تمثل وجهة نظر كاتبها