منتديات الإسلام اليوم  
   

العودة   منتديات الإسلام اليوم > منتدى الإبداع الثقافي والمعرفي > منتدى التنمية البشرية > حقيبة الدورات التدريبية وورش العمل

حقيبة الدورات التدريبية وورش العمل ارشيف دورات ومشاريع قسم التنمية

اللإئحة التنظيمية
عدد الضغطات : 2,671
مواضيع مميزة
■  فيسبوكياتي   ■  كتاب مذاهب فكرية معاصرة   ■  كل يوم حديث من أحاديث الاربعين النووية   ■  كتاب اتدارسه معكم الحلقة 1   ■  من أقوال الصالحين 1   ■  اسئلة لفضيلة الشيخ سلمان العودة   ■  من 1ل 3 اكتب 5 حاجات جنبك  

 
 
ارتباط ذو صلة أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-01-2011, 12:37 AM   #31 (الرابط)
صديقة التنمية
 
الصورة الرمزية د.نوال
افتراضي

هذه للتمرين
أعطي لنفسك 5 درجات لنعم( دائماً)
و3 درجات لا (نادراً)
و2درجة أحياناً
د.نوال غير متواجد حالياً  
قديم 09-01-2011, 02:14 AM   #32 (الرابط)
صديق مميز
 
الصورة الرمزية ابداااع
افتراضي

تمرين عملى
أعط مثالا من واقع حياتك، أو خبراتك يوضح أهمية عملية إرجاع الأثر أو التغذية المرتدة (الراجعة)
عندما قمت بتجربة للتدريس كنت ااعطي ايميلي للطالبات ليتواصلو معي ولمعرفة هل لديهم استفسارات في المنهج او اجزاء لم تفهم وكانت تصلني منهن تغذية راجعة حيث في جزئية ما من المنهج قمت بإعادة ترتيبها واعطاء ملخص وشرح بشكل متميز لها لانها تسبب تشويشا ولخبطة لمن لم يستوعبها بشكل جيد

تمرين عملي
إلى أي جمهور تصنف نفسك ؟ اذكر موقفًا يؤيد كلامك.
لم أفهم ماقصدك هل تقصدين نوع الجمهور من الانواع الثلاثة بصري وسمعي وحسي

تمرين عملي
قم بكتابة وصف تفصيلي أمين لحالاتك المزاجية الآن
اشعر بالفرح والسعادة لأنني احضر دورة في هذا المجال الذي حاولت كثيرا للحصول على مثلها ولم أصل لكن انتظر التطبيقات والدروس القادمة لأني لااحب الكلام النظري كثيرا
ابداااع غير متواجد حالياً  
قديم 09-01-2011, 02:16 AM   #33 (الرابط)
صديقة التنمية
 
الصورة الرمزية د.نوال
افتراضي المحور الثاني

أنواع الاتصال
أولا : نوع الاتصال من حيث اللغة المستخدمة
1- اتصال لفظي :
ويدخل ضمن هذا التقسيم كل أنواع الاتصال التى يدخل فيها اللفظ أو الكلمة كوسيلة للاتصال ، أو لنقل رسالة من المرسل للمستقبل ، ولا يجب أن ننسى أن الاتصال اللفظى يجمع بجانب الالفاظ المنطوقة الرموز الصوتية ، فعبارة " أهلا وسهلا " قد تقال بنبرة صوت تحملها دلالات مختلفة عن معناها الأصلى.
2- الاتصال غير اللفظي:
ويدخل ضمن هذا التقسيم كل أنواع الاتصال التي تعتمد على اللغة غير اللفظيه، مثل :
• لغة الإشارة : وهى تتكون من مجموعة الإشارات البسيطة أو المعقدة التى يستخدمها الإنسان للإتصال بغيره .
• لغة الحركة والأفعال : وتتضمن جميع الحركات التى ننقل بها معان أو مشاعر ، لمستقبل الرسالة .
• لغة الأشياء : مثل ارتداء الملابس السوداء ودلالتها ، أو وضع أدوات من عصر معين فوق المسرح ؛ لتوحى للمشاهد بزمن المسرحية .

ثانيا : نوع الاتصال من حيث حجم المشاركين في العملية الاتصالية:
1- الاتصال الذاتي :
وهو الاتصال الذى يحدث داخل الفرد ، أو بين الفرد ونفسه .. أى أنه الاتصال الذى يحدث داخل عقل الفرد ويتضمن أفكاره وتجاربه ومدركاته .

2- الاتصال الشخصي :

وهو الاتصال المباشر ، أو الاتصال المواجهى ، حيث يمكن فيه أن نستخدم حواسنا الخمس، ويتيح هذا الاتصال التفاعل بين شخصين أو أكثر ، فى موضوع مشترك ، ويتيح أيضا فرصة التعرف السريع والمباشر على تأثير الرسالة ، مما يتيح فرصة أمام القائم بالاتصال لتعديل رسالته ، لتصبح أكثر فاعلية وتأثير.


3- الاتصال الجمعي:

وهو يحدث بين مجموعة من الأفراد مثل أفراد الأسرة زملاء الدراسة أو العمل ، حيث يتاح المشاركة للجميع فى الموقف الاتصالى


4- الاتصال العام:

ويعنى وجود الرد مع مجموعة كبيرة من الأفراد ، كما هو الحال فى الندوات والمحاضرات والمسارح.

5- الاتصال الجماهيري:
وهو عملية الاتصال التى تتم عن طريق استخدام وسائل الإعلام الجماهيرية ، وهو يتميز بقدرته على توصيل الرسائل إلى جمهور عريض متابين الاتجاهات والمستويات ، ولافراد غير معروفين للقائم بالاتصال ، تصلهم الرسالة فى نفس اللحظة ، وبسرعة فائقة ، مع مقدرة على خلق رأى عام .

6- الاتصال الوسطى:
وهو يحتل مكانا وسطا بين الاتصال المواجهى ، والاتصال الجماهيرى ، وهو يشمل الاتصال السلكى من نقطة إلى أخرى ، مثل الهاتف والتلكس .............

نماذج الاتصال

من الممكن تقسيم نماذج الاتصال إلى نوعين رئيسيين وهما :


• النماذج الخطية ( أحادية الاتجاه)
• النماج التفاعلية ( ثنائية الاتجاه)


أولا: النموذج الخطي :
ومن الممكن أن نتخذ نموذج أرسطو كنموذج دال عليه حيث يرى أن البلاغة وكان يعنى بها الاتصال هى البحث عن جميع وسائل الإقناع المتاحة ، وقد قسم دراسته تحت العناوين التالية :

• الخطيب ( المرسل )
• الخطبة ( الرسالة)
• المستمع ( المتلقي)


هناك أيضا نموذج هارولد لازويل ، حيث يقترح خمسة أسئلة للتعبير عن الاتصال :


• من؟
• يقول ماذا؟
• بأيه وسيله ( قناة )؟
• لمن؟
• وبأي تأثير؟
ثانيا: النموذج التفاعلي:
ومن الممكن أن نتخذ نموذج روس كنموذج دال عليه ، حيث يعتمد على ستة عناصر أساسية هى :


1. المرسل
2. الرسالة
3. الوسيلة
4. المتلقي
5. رجع الصدى
6. السياق
مكونات الاتصال
المكونات الرئيسية لعملية الاتصال هى:
1. المُرسِل أو المُصدِّر
2. ترجمة وتسجيل الرسالة في شكل مفهوم
3. الرسالة موضوع الاتصال
4. وسيلة الاتصال
5. تفهم الرسالة بواسطة الشخص الذي يستقبلها
6. استرجاع المعلومات
المرسِل أو المصدر:
يتحدد مصدر الاتصال أو مُرسِل المعلومات في الهيكل التنظيمي بعضو من الأعضاء العاملين في التنظيم. وسوف يكون لدى العضو في هذه الحالة بعض الأفكار والنوايا والمعلومات فضلا عن أهداف محددة من قيامه بعملية الاتصال.
ترجمة وتسجيل الرسالة في شكل مفهوم:
يهدف المرسل لأي رسالة إلى تحقيق نوع من الاشتراك والعمومية بينه وبين مستقبل الرسالة لتحقيق هدف محدد. وبالتالي فهناك ضرورة لترجمة أفكار ونوايا ومعلومات العضو المرسل إلى شكل منظم. ويعني دلك ضرورة التعبير عما يقصده المرسل في شكل رموز أو لغة مفهومة. ويشير ذلك إلى ترجمة ما يقصده المرسل إلى رسالة يمكن للشخص الذي يستقبلها أن يتفهم الغرض منها.




الرسالة:
الرسالة هي الناتج الحقيقي لما أمكن ترجمته من أفكار ومعلومات خاصة بمصدر معين في شكل لغة يمكن تفهمها. والرسالة في هذه الحالة هي الهدف الحقيقي لمرسلها عوامل فاعلية الاتصال
إن عملية الاتصال لا تحدث فى فراغ ، إنما يحكمها البيئة الاجتماعية والثقافية والسياسية والاقتصادية، وحيث أن الاتصال الناجح هو الذى يؤثر على الأفكار والاتجاهات والسلوك، فسوف نعرض لعوامل نجاح المكونات الأربعة الرئيسية فى عملية الاتصال وهى: المصدر، الرسالة، الوسيلة، الجمهور.
1- عوامل فعالية المصدر
• المصداقية: وهى المصداقية التى يكتسبها المصدر من خلال التدريب، والخبرة بالموضوع ، والقدرة على الاتصال بما يحتويه من مهارات الكلام والكتابة والتعبير والاحترافية والوضع الاجتماعى ، مما يكسبه القدرة على الإجابات الصحيحة ، ونقل الرسائل بلا تحيز.
• الجاذبية: وتتحقق عندما يكون القائم بالاتصال قريبا من الجمهور من الناحية النفسية والاجتماعية ، إذ إننا نحب القائم بالاتصال الذى يساعدنا على التخلص من القلق والتوتر وإشعارنا بالأمان.
• السلطة : فهو يملك الثواب والعقاب ، ويهتم بالحصول على الموافقة للرسائل التى يقدمها.
2- عوامل فعالية الرسالة
ومن الأمور التى يجب مراعاتها فى الرسالة ، سهولة استيعابها ويرتبط بها خمس متغيرات اسلوبية هى :
• القابلية للاستماع ، أو القراءة ....وهى الصفات التى ترتبط بفهم الرسالة ، إذ يجب أن تحتوى الرسالة على كلمات سهلة وجمل قصيرة.
• أن تتضمن الرسالة اهتمامات المتلقى ومصالحه ، تنوع المفردات ، أو تجنب تكرار نفس الكلمات.
• الواقعية ، أى التعبير عن الواقع وتجنب الميل للتجريد.
• القابلية للتحقق أى احتواء الرسالة على جمل وعبارات علمية يمكن إثباتها أو التحقق منها.
• يوجد ايضا مايسمى بالاستمالة ، حيث ترتبط الرسائل بثلاث استمالات يساعدن على وضوحها:
o الاستمالة العاطفية: وتشمل إيجاد مشاعر ملائمة لدى المتلقى من خلال مخاطبة القيم والعواطف، أو من خلال وضعه فى جو سعيد عند استقبال الرسالة.
o الاستماله العقلية: وهى تستخدم المنطق والشواهد التجريبية لتأكيد الرسالة.
o استمالة التخويف: وهى تخاطب غريزة الخوف عند المتلقى.
تمرين عملي
اذكر أمثلة واقعية على: الاستمالة العاطفية
.................................................. .......................
.................................................. .......................
.................................................. .......................
الاستماله العقلية
.................................................. .......................
.................................................. .......................
.................................................. .......................
استمالة التخويف
.................................................. .......................
.................................................. .......................
.................................................. .......................
د.نوال غير متواجد حالياً  
قديم 09-01-2011, 02:25 AM   #34 (الرابط)
صديقة التنمية
 
الصورة الرمزية د.نوال
افتراضي

- عوامل فعالية الوسائل الإعلامية
• إذ تعتبر الوسائل الحية المسموعة والمرئية أكثر تأثيرا من غيرها فى تغيير الاتجاهات ، يتبعها الوسائل الشفوية (المسموعة)، ثم الوسائل المكتوبة (المقروءة).
• الوسائل المكتوبة أسهل فى التعلم و التذكر من الرسائل المسجلة صوتا، أو بالصوت والصورة ، خصوصا إذا كانت الرسالة معقدة.
4- عوامل فعالية المتلقي
حيث يرتبط نجاح الاتصال بمدى معرفتنا بنوعية الجمهور الذى يستقبل الرسالة ، وقد صنف " دينيس هوويت " جمهور المتلقين إلى نوعين رئيسيين هما:
• الجمهور العنيد :
وهو الجمهور الذى لا يستسلم لوسائل الإعلام التى تسعى إلى تغيير آراء ومواقف واتجاهات الجمهور والسيطرة عليه.
• الجمهور الحساس:
وهو يشبه الأطفال فى حاجتهم إلى الحماية ، وهو ينصاع خلف وسائل الإعلام ، أو مصدر الرسالة.
تمرين عملي
إلى أي جمهور تصنف نفسك ؟ اذكر موقفًا يؤيد كلامك.
.................................................. .......................
.................................................. .......................
.................................................. .......................
خطوات عملية الاتصال
تتمثل عناصر عملية الاتصال فى النموذج التالي:
الخطوة الأولى حدد المشكلة
• ما هى الظروف التى أوجدت لديك تلك الحاجة الملحة إلى أن ( تتكلم ) ؟؟
• ما هى الحاجات التى ينبغى الوفاء بها ؟
• من هم المستقبلون ؟ وما عددهم ؟ هل هم متجانسون فى مصالحهم واهتماماتهم ؟ أم متنوعوا المصالح والاهتمامات ؟ هل لديهم معرفة طيبة وصحيحة بالمشكلة أم لديهم معرفة بها ولكنها ناقصة أو خاطئة أو مضللة ؟ هل هم معادون أم منصفون أم غير مدركين بالمشكلة على الإطلاق ؟ هل هم يتصرفون على نحو خاطئ أم هم لا يقومون بأى تصرف على الإطلاق ؟
• ما هى طبيعة العلاقة بين المرسل والمستقبل ؟ وما مدى قدرة المرسل على أن يطلب من المستقبلين تخصيص بعض وقتهم له ؟ إن التوصل إلى إجابات دقيقة لتلك الأسئلة المترابطة سوف يحدد إلى مدى بعيد الشكل النهائى لمجهود الاتصال ومدى كفاءته وفاعليته.
الخطوة الثانية حدد الهدف الأساسى من الاتصال
• هل هو مجرد توصيل معلومة ؟ أم تحفيز وتنبيه الفكر؟
• هل يسعى المرسل إلى إقناع المستقبل أو المستقبلين بعقيدة معينة ؟ أم أنه يحأول أن يقنع المستقبل أو المستقبلين بالتصرف على نحو ما بواسطة الأمر المباشر؟ أم بالإقناع ؟ ( إذا كان المرسل يستخدم الإقناع فإن الاتصال يصبح جزءاً من عملية البيع ) وبالتالي ما هو الفعل أو التصرف المرغوب؟
الخطوة الثالثة قم بإعداد الصيغة النهائية للرسالة
• اجمع المعلومات المتصلة بالموضوع.
• ضع الأفكار العامة للمشروع.
• قم بإعداد مسودة الرسالة.
هل هى خالية من الثغرات ؟ هل تساعد حقاً على حل المشكلة .
وهذه المسودة يجب أن تكون بنّاءة قائمة على بحث ودراسة الحقائق وظروف الموقف والاعتبارات الأساسية فى الحالة والشرح والإيضاحات المرتبطة بالموضوع ، وإذا كانت الرسالة تدعو إلى اتخاذ إجراء ما ( محأولات "بيع") فإن المسودة يجب أن توضح أسلوب الاستجابة للرسالة.
الخطوة الرابعة اجعل الرسالة ملائمة للمستقبلية
من الملاحظ أن كل مستقبل يهتم برسالة معينة بدرجات مختلفة ولأسباب مختلفة فيرجح أى رسالة ستلقى قبولاً أكبر وبالتالى ستجد طريقها للتنفيذ إذا وضع المرسل هذه الاعتبارات بين عينيه:
• من هم المستقبلون.
• ما هى طبيعة اهتماماتهم ؟
• هل هم جميعاً مهتمون بالأمر بنفس الدرجة ؟
• هل من الضرورى تغليف الرسالة بمظهر جذاب أو مقبول ؟
• إذا كانت الرسالة تتطلب استجابة من نوع ما ، فما هى أسهل وسيلة يستجب بها المستقبل ؟
وبناء على الإجابات التى تحددها لتلك الأسئلة قد يتضح أنه يوجد فى الواقع مجموعات متعددة من المستقبلين وقد يقتضى الأمر دراسة كل منهما على حده.

الخطوة الخامسة أقم العلاقة ووطدها
• انتق الوسيلة أو وسائل الاتصال الأكثر ملائمة للهدف من بين وسائل الاتصال المتاحة
• ضع الرسالة فى الصورة الأكثر ملائمة
ومن السهل على المرسل أن يستسلم لإغراءات وسائل الاتصال وسحرها باستخدام وسائل التمايل لذاتها وخاصة حينما يكون هدف الرسالة غامضاً ولكن يجب ألا يغيب عن أذهاننا ، أن وسائل الاتصال وأساليبها الفنية ما هى إلا أدوات يستعان بها لتوصيل الرسالة وبالتالى يجب ألا تستحوذ تلك الأساليب على اهتمامنا إلا بالقدر الذى يتناسب مع دورها هذا .
الخطوة السادسة قم بقياس النتائج
• هل الرسالة وصلت ، وفهمت ؟
• هل أحدثت الأثر المطلوب ؟
إن الحقيقة القائلة بأن نتائج الاتصال تستعصى على القياس الدقيق ، تؤكد ضرورة القيام بتقييم الاستجابة للاتصال تقييماً علمياً ونظامياً ، فالكثير من القرارات التى تتخذ والمعلومات التى بنيت عليها قرارات الاتصال الأولية تقوم بحكم الضرورة على الافتراضات والأحكام التقديرية ، وهكذا فإن تحليل الاستجابة للاتصالات يمكن أن يكشف عن معلومات مفيدة تساعد فى تحسين كفاءة الاتصالات التالية ولتخطيط برامج جديدة فى مجالات اتصالات أخرى. وعند تقديرنا لنتائج الاتصالات ، من الضرورى أن نفرق بين رد الفعل تجاه الرسالة أوتجاه الفعل .. فالإعجاب للكتيب أو التصفيق للمحاضرة لا يعنى بالضرورة أن الرسالة قد فهمت وأن النتائج المرغوبة قد تحققت. وبالمثل إذا كان هدف المرسل " بيع " بمعنى أن يقنع الآخرين بعقيدة أو أن يغريهم على القيام بعمل ، فإن رد الفعل السالب قد يشير إلى عدم الموافقة على الرسالة وليس الفشل فى الاتصال.
تمرين عملي
قم بترتيب خطوات عملية الاتصال الفعال:
• قم بإعداد الصيغة النهائية للرسالة
• حدد المشكلة
• قم بقياس النتائج
• حدد الهدف الأساسى من الاتصال
• اقم العلاقة ووطدها
• اجعل الرسالة ملائمة للمستقبلية
وسيلة الاتصال:
ترتبط الرسالة موضوع الاتصال مع الوسيلة المستخدمة في نقلها. ولذلك فإن القرار الخاص بتحديد محتويات الرسالة الاتصالية لا يمكن فصله عن القرار الخاص باختيار الوسيلة أو المنفذ الذي سيحمل هذه الرسالة من المرسل إلى المستقبل.
وهناك أشكال مختلفة لوسيلة الاتصال في البيئة التنظيمية منها:
• الاتصال المباشر بين المرسل والمرسل إليه (وجها لوجه)
• الاتصال بواسطة التليفون .
• الاتصالات غير الرسمية (خارج نطاق الأداء التنظيمي)
• الاتصال من خلال الاجتماعات
• الاتصال عن طريق الوسائل المكتوبة
• تبادل الكلمات والعبارات عن طريق بعض الأشخاص بين المرسل والمرسل إليه
اتجاهات ووسائل وأنواع الاتصالات
يتوقف النجاح فى الإدارة إلى حد كبير على مقدرة المدير على تفهم الأشخاص الآخرين وعلى مقدرة الآخرين على تفهم المدير، وليس من المبالغة فى شئ القول بأن الاتصال هو الوسيلة التى يتم بواسطتها توحيد النشاط المنظم وفى أى تنظيم مهما كان نوعه فإن نقل المعلومات من فرد لآخر تعتبر من الضروريات الجوهرية، بواسطة هذا النقل يمكن تعديل السلوك وإحداث التغيرات وتحقيق الأهداف. ويعتمد نجاح المدير على قدرته على الاتصال تماماً كما يعتمد على المهارات الأخرى، ويساعد الاتصال الجيد على أداء الأعمال بطريقة أفضل ، والحصول على القبول للسياسات والفوز بتعأون الآخرين وجعل الأفكار والمعلومات تفهم بوضوح ، وإحداث التغيرات المرغوبة فى الأداء تعتمد كلها على الاتصال الكفء.
الاتصال وعملية الإدارة:
إن الاتصال وسيلة وليس غاية فى حد ذاته، فهو يخدم كزيت التشحيم لكى يجعل تشغيل العلمية الإدارية يتم بسهولة ويسر، والاتصال يساعد على إنجاز التخطيط الإدارى بفاعلية ، ويساعد على التنفيذ الفعال للتنظيم الإدارى والتطبيق الفعال للرقابة الإدارية ، هذا بالإضافة إلى ضروريته للتوجيه الإدارى ، والمدير كما تعلم يقوم بأداء العملية بفاعلية ، ويساعد على التنفيذ الفعال للتنظيم الإدارى والتطبيق الفعال للرقابة الإدارية ، هذا بالإضافة إلى ضروريته للتوجيه الإدارى، والمدير كما تعلم يقوم بأداء العملية الإدارية والاتصال يساعده على أداء هذه العملية. وينبغى معرفة أن الاتصال السليم هو نتيجة الإدارة القديرة وليس المتسبب فمن الممكن أن يكون الفرد ماهر فى الاتصال ومع ذلك يكون مديراً رديئاً، ولكن المدير القدير دائماً ماهر فى الاتصال ، وفى الواقع ينبغى عدم التفكير فى الاتصال كنشاط مستقبل، فهو فى الحقيقة جزء من كل شئ يقوم به المدير تقريباً وإنها لمسئولية كل إدارى يتأكد من وجود اتصال واضح ومناسب مع من يعمل معهم.
ويجب على أن ينظر إلى الاتصال كعمله الأساسى، حقاً إن الاتصال جزء هام من عمله الإدارى ولكن كجزء فقط، وتعتبر صعوبة الاتصال من أكبر العوائق أمام الوصول إلى الإدارة الجيدة، ولكن من الناحية الأخرى قد يكون سوء تنفيذ العملية الإدارية هو السبب الرئيسى للاتصال الضعيف السيئ.
وكثير ما نجد اهتماماً مركزاً على الوسائل والأدوات والأساليب لغرض تحسين الاتصال بينما المشكلة أو الصعوبة الحقيقية هى الإدارة نفسها ، ومن ثم كل الجهود التى تبذل لحل مشكلة الاتصال عن طريق الأدوات سيكون الفشل مصيرها، أما الحل الأساسى فهو التنفيذ الممتاز للعملية الإدارية وخاصة عملية التوجيه التى تهتم أكثر من غيرها بهدف الاتصال والمقصود منه.
1- اتجاهات الاتصال:
إن الاتصال عملية مشتركة، فمثلاً عندما يتكلم أحد الأفراد فإن فرد آخر ينصت له لكى يتعرف على رأى المتكلم وأفكاره ويحدد ما إذا كان من الممكن التقاء أفكارهم أم أن هناك اختلافاً بينهما، ومن الناحية الأخرى فإن المتكلم يهتم بمعرفة رد فعل المستمع، وأن تجاهل رد فعل المستمع أو إظهار عدم الاهتمام به يعتبر من الأمور الخطيرة التى تقضى على الاتصال الفعال، وإن مجرد الكلام أو الكتابة دون اعتبار لرد فعل أو تجأوب المتصل به سيؤدى إلى سوء الفهم وإلى العدأوة والاعتراض. وهذا يقودنا إلى مسألة ينبغى تذكرها دائماً وهى أن كل اتصال له اتجاهين فالمدير يبلغ، ويعلم، ويطلب ولكن لكى يكون الاتصال فعالاً فيجب عليه أيضاً أن يستمع، ويسأل ويفسر، ومن أفضل الوسائل للتأكد من تفهم المستمع وقبوله تشجيع المستمع على التعبير عن آرائه وتوجيه ما يراه من الأسئلة ، وعندما يتحرك الاتصال بحرية فى الاتجاهين، يمكن الفوز بتبادل للأداء والمفاهيم مع فتح الطريق أمام تفاهم أكبر. وعندما يكون الاتصال له اتجاه واحد فقط ، كأن يكون من رئيس إلى مرؤوس فإنه يفشل فى الأخذ فى الحسبان رد فعل المرؤوس لهذا الاتصال فالشخص قد يستمع إلى رسالة أو يقرؤها ومع ذلك قد لا يفهمها، ومن ثم فإن الحصول على الاتصال الفعال يستلزم بالضرورة أن يلم المتصل برد فعل المتصل به ، وإنه لخطأ كبير من جانب المدير أن يعتقد أن عمله هو الاتصال بمرؤوسيه الذين ليس لهم حق الاتصال به، وينطوى الاتصال على الكلام والاستماع والكتابة والملاحظة و التفهم، هذا يؤيد ضرورة توافر الاتجاهين فى كل اتصال.
وسائل الاتصال:
هناك نوعان من وسائل الاتصال، النوع الرسمي والنوع غير الرسمي، والنوع الأخير هو الذى تستخدمه جماعات التنظيمات غير الرسمية فى المنشأة وهو يتمتع على درجة عالية من التصديق من جانب أعضاء هذه الجماعات، وبالرغم من ذلك فإن معلوماته لا تأتى من مصادر رسمية، ومن ثم يمكنه أن ينقل معلوماته لا تأتى من مصادر رسمية، ومن ثم يمكنه أن ينقل معلومات لا تمثل الحقيقة وكذا الإشاعات وما شابه ذلك، وفى هذه الناحية يمكن حظر الاتصال غير الرسمى. ولكنه نشاط طبيعى فى أية منشأة وسيكون موجوداً عندنا طالما أن هناك جماعة من الأفراد تعمل مع بعضها البعض ولها مصالحها واهتماماتها الخاصة وأمام هذه الحقيقة فإن المدير العملى يستخدمه كجزء من مسالك الاتصال للمنظمة كلما أمكنه ذلك.
أما وسائل الاتصال الرسمي فتتضمن بالإضافة إلى المسالك التنظيمية المحددة العديد من الوسائل منها الآتي:
1. المقابلات الخاصة.
2. الاجتماعات على مستوى الإدارة أو القسم.
3. الاجتماعات العامة.
4. المؤتمرات.
5. المكالمات التليفونية.
6. المجلات والجرائد الداخلية (التى تصدرها الشركة(.
7. التقرير السنوى للموظفين.
8. الخطابات البريدية المباشرة.
9. الملصقات على الحائط.
10. النشرات الدورية.
11. النشرات الخاصة.
ويلاحظ أن كل وسيلة من الوسائل السابقة لها استخداماتها الخاصة.
ولذا نجد أن اختيار إحداها تتوقف على عدد من الاعتبارات مثل نوع الرسالة المطلوب توصيلها ومجى أهميتها ودرجة السرية الواجب توافرها وعدد المطلوب الاتصال بهم، السرعة اللازمة فى الاتصال ، والتكلفة التى يمكن تحولها. وعلى ضوء مثل هذه الاعتبارات وغيرها يمكن للمدير أن يختار الوسائل التى تحقق فاعلية الاتصال.
تصنيف الاتصال
لاغراض تتعلق بالمزيد من الدراسة والمناقشة، ويمكن تصنيف الاتصال إلى عدد من المجموعات
الشائعة الأخرى، وفى هذا المجال ستقوم بملاحظة أربعة تصنيفات إضافية وهى:
1. الاتصال المتجه إلى أسفل
2. الاتصال المتجه إلى أعلى
3. الاتصال الشفهى
4. الاتصال الكتابى
الاتصال إلى أسفل:
يتدفق هذا الاتصال من قمة التنظيم إلى أدنى المستويات الإدارية فى المنشأة ، ويعرف هذا الاتصال عادة بالتوجيهات والتى تنطوى القواعد والأوامر والتعليمات والتوجيه وهو مثل أى نوع آخر من الاتصال هو أداة لنقل المعنى بين شخصين أو أكثر ، ومن المهم جداً أن تسند مسئولية إعداد التوجيهات فى المناطق أو المجالات المعينة إلى العناصر الإدارية المسئولة بالفعل عن وظائف هذه المنطقة من العمل . وبالإضافة إلى كون القواعد نوع من الخطط يمكن النظر إليها كوسيلة للتوجيه ، فهى تعمل على تشجيع العاملين وحصرهم للسير فى السبل المنشودة ومن الناحية الأخرى فهى تساعد على توفير جهد المدير لأنها تجعل من غير الضرورى قيامه باتخاذ قرار كلما ظهرت حالة فردية . وتعد التعليمات من أدوات الاتصال إلى أسفل وهى نوع من الأوامر تكون عادة مكتوبة وتقدم المعلومات أو المعرفة المتعلقة بالطريقة التى يوصى بها أداء نوع معين من المهام ، وتؤكد التعليمات على ناحية كيفية الأداء للعمل ، ومن ثم فإن استخدامها يضمن التنفيذ الصحيح والمنمى للعمل ، وتعطى التعليمات لكل أنواع المواقف المتوقع ظهورها عند تنفيذ مهمة معينة ، ولذا فإن الغرض منها هو ضمان استخدام مدخل مستمر وموحد عند تنفيذ العمل على كل المستويات الإدارية بالرغم من أنها أكثر انتشاراً فى مستوى العمل التشغيلى.
2- الاتصال إلى أعلى:
هناك العديد من أنواع الاتصال إلى اعلى ولكن مناقشتنا ستقتصر هنا على التقارير وهى نوع هام من الاتصال فى كل منشأة ويكون من الصعب إدارة المنشأة بدونها ويمكن التفكير فى التقرير كمعلومات قائمة على أساس الحقائق وموجهة لأشخاص لغرض محدد وتستخدم التقارير للاتصال بالمديرين، وبالعملاء وتكون بخصوص موضوعات ذات طبيعة فنية أو تشغيلية.
ويجب أن يسبق التقارير الفعالة تفكيراً واضحاً وتخطيطاً دقيقاً ، وإن كتابة التقرير من واقع هيكل معد بدقة وتفصيل تعتبر أمراً مفيداً للغاية ، وإذا لم يتمكن الفرد من وضع الخطوط العريضة لمواده وبياناته ومعلوماته فإنه لن يتمكن من تكوينها على شكل كامل وذى معنى ، هذا مع ضرورة استخدام عنأوين للموضوعات لتسهيل فهمها وتتبعها.
3- الاتصال الشفهي:
تعتبر الخطبة من أقدم الأدوات التى يستخدمها المديرون للقيام بتنفيذ أعمالهم، والاتصال الشفهى يوفر الوقت ويسمح بالاتصال الشخصى، ويخلق روح الصداقة والتعأون ويشجع الأسئلة والإجابات، ويجب على المدير أن ينمى قدرته على الكلام بفاعلية، ولا يمكنه تحقيق ذلك إلا بالعمل الجاد مع ضرورة الممارسة الفعلية للكلام والخطابة. وفى حالة المؤتمرات وغيرها من الاجتماعات المشابهة ، فإن المشاركة الجماعية تعتبر على جانب كبير من الأهمية، كما ينبغى أن يشجع الاجتماع على تبادل الآراء بين الجماعة، ويعتبر الإعداد الدقيق لهذه الاجتماعات من الأمور الضرورية حتى يمكن تغطية موضوعات ومجالات محددة، ومن المفيد إعلام المشتركين فى المؤتمر قبل انعقاده بفترة كافية بالموضوعات التى ستتنأولها المناقشة مع تفهمهم بخصوصها ومثل هذا الإجراء يمنح الأعضاء الفرصة للتفكير الجاد فى هذه الموضوعات ومن ثم تزداد اسهاماتهم.
4- الاتصال الكتابي:
يمكن تحسين معظم العمل الإدارى عن طريق تحسين الاتصال الكتابى ويعتمد الكثير من الموظفين على الكلمات المكتوبة لعرض معرفة كيفية إنجاز أعمالهم، يضاف إلى ذلك أن التقارير والتعليمات والمذكرات المكتوبة والمنشورات المطبوعة وغيرها تعتبر من الأمور الحيوية للقيام بالعمل الإدارى. والاتصال الكتابى هو الذى يجعل من المستطاع نقل نفس المعلومات بالضبط إلى عدد كبير من الأفراد هذا مع إمكان الرجوع إليها فى المستقبل ويمكن شرح هذه المعلومات والبيانات بعدة طرق مختلفة مع تقدير الكثير من التفاصيل أن استدعى الأمر لذلك.
تمرين عملي
قم بكتابة طلب لمديرك لطلب إجازتك السنوية ، لحاجتك للراحة ، مع علمك بأن الوقت غير مناسب حيث أن الشركة تمر بموسم رواج.
.................................................. .......................
.................................................. .......................
.................................................. .......................
الاتصال الفعال
عناصر الاتصال الفعال

لكي تجعل اتصالك فعالاً يجب أن تراعي ما يلي :
1. يجب أن تأخذ فى اعتبارك أن الاتصال عبارة عن علاقة تبادلية إنسانية ، أى هى تأثير الناس على الناس.
2. حدد أهدافك من الاتصال مع مراعاة الكيفية التى يمكن أن يفسر بها الطرف الآخر هذه الأهداف ويتجأوب معها ، وكما أن عليك أن تتفهم أهدافه التى تتعارض أو تختلف مع أهدافك.
3. قبل الاتصال عليك أن تكتشف الأشياء التى تثير اهتمام الطرف الآخر والأشياء التى قد تثير شكوكه أو ضيقه أو غضبه .
4. يجب أن تكن رسالتك ذات قيمة للطرف الآخر على حسب مفاهيمه للأشياء ذات القيمة .
5. تذكر أن الاتصال الفعال يعتمد على التفسير الجدي للرسالة ، أى شرح المعنى بأسلوب تحفيزى يتقبله الطرف الآخر ويفهمه بناء على خبراته ومعلوماته السابقة .
6. تذكر أن فى المقابلة الشخصية ( لوجهاً لوجه ) غالباً ما تعتبر طريقة المخاطبة أهم كثيراً من المعنى .
7. تذكر أنك تعبر عما تريد أن تقوله بعدة وسائل هى : ( الكلمات ووضع الجسم ، وتعبيرات الوجه ، ونبرة الصوت ، والتركيز على المقاطع ).
8. تذكر أن لغة المشاعر والاحساسات تكون أغلب الأحيان أكثر إقناعاً من لغة العقل.
9. تخير الكلمات مع الأخذ فى الاعتبار تأثيرها المحتمل على العقل والعواطف.
10. تذكر تماماً أنك مهما كنت حريصاً فإنك غير معصوم من الخطأ وأن من الصعب على الإنسان أن يميل إلى شخص يتعالى عليه بمعلوماته.
11. عليك أن تعطى الطرف الثانى وقتاً كافياً للاشتراك فى الحوار.
12. كن حساساً لوقع الصمت المعبر عن الاتصال.
13. حول أن تتنبأ بالاستقبال المحتمل لرسالتك من الطرف الآخر.
14. تعرف على مدى احترام الطرف الآخر لك ، وعلى أسبابه.
15. ليكن كلامك فى حدود العلاقة التى تربطك بالطرف الآخر ولا تتعده هذه الحدود.
مهارات خاصة في الاتصال الفعال
مهارات الحديث
هناك عدد من الطرق الخاصة بتحسين مهارات الاتصال عند الحديث ، وهذه الطرق هى :
1. استخدام النغمة السهلة وأن يكون إيقاع اللفظ سهل وغير رسمى ويمكنك استخدام اسم الشخص فى المخاطبة حسب نوعية العلاقة .
2. استخدام المعلومات المألوفة ولا تجهد المستمع بالمعلومات الفنية .
3. كن صريحاً عندما يوجه الآخرون سؤال معين ، مع إعطاء أكبر قدر من المعلومات .
4. أحسن استخدام الدعابة لتخفيف حالة القلق ولا تسرف فى استخدامها .
5. تلاشى الحكم السريع على المواقف والأحداث والأشخاص .
6. تحكم فى حركات شفتيك وحواجبك .
7. راعى عامل السرعة فى الحديث فلا تبطئ ولا تسرع بل اعتدل فى السرعة فى الكلام .
8. ابتعد عن التهديد فى المناقشة .
مهارات كتابية :

هناك عدد من العوامل التى يجب مراعاتها لزيادة مهارة الكتابة وهذه العوامل هى :
• يجب مراعاة عناصر التكاليف المرتبطة بالكتابة وبالتالى فيجب أن نسأل أنفسنا فى كل مرة نعد فيا خطاباً أو أوامر …………الخ
هل هذا الخطاب ضرورى حقيقة ؟
هل هذا الخطاب كافى ؟
هل هذا الخطاب فعال ؟
د.نوال غير متواجد حالياً  
قديم 09-01-2011, 02:44 AM   #35 (الرابط)
صديقة التنمية
 
الصورة الرمزية د.نوال
افتراضي


هل يوجد بديل آخر للاتصال دون استخدام هذا الخطاب ؟
• يتعين عند الكتابة تقسيم الرسالة أو الخطاب إلى فقرات من حيث المقدمة والمحتوى والنهاية.
• اجعل مقدمة الخطاب بسيطة ؟
• استخدم الكلمات البسيطة وتجنب الكلمات الثقيلة عند الكتابة.
• تجنب التكرار.
• لا تستخدم الكتابة فى الرسائل والاتصالات التى يكون فيها نقل المشاعر مهمة.
• أحسن تقديم الرسالة مع استخدام اللغة الاقتصادية.
• حدد الغرض الرئيسى من كل خطاب.


• قسم الخطابات والرسائل إلى أربع مجموعات :

مجموعة خاصة بالمعلومات الروتينية أو رسائل الأخبار .
رسائل الرفض أو الإخبار السيئة .
رسائل الإقناع والتحرير .
رسائل خاصة بالمشاركة فى ممارسة أعمال معينة .
• احضر العوامل التى تساعد على تحسين الخطابات المنظمة .
• نظم دورات تدريبية إذا لزم الأمر لتحسين مهارات الكتابة .
تمرين عملي
قم بكتابة وصف تفصيلي أمين لحالاتك المزاجية الآن ، وأعلم أن لا أحد غير يطلع على هذه الورقة
.................................................. .......................
.................................................. .......................
.................................................. .......................


مهارات الإصغاء :


فيما يلى بعض الإرشادات المفيدة عند التخاطب وجهاً لوجه :
1. قف عن الكلام فلا تستطيع الإصغاء وأنت تتكلم .
2. ضع المتكلم فى وضع مريح وطبيعى وبالتالى يمكن مساعدة المتحدث على الكلام بحرية .
3. أشعر المتكلم برغبتك فى السماع وذلك من خلال المتابعة باهتمام ومحأولة التفهم بدلاً من المعارضة .
4. تحرر من الذهول والارتباك وذلك بضبط تصرفاتك وعدم الانصراف إلى أشياء أخرى .
5. شارك وجدان المتكلم .
6. كن صبوراً يلزم السماع لأكبر وقت مع عدم مقاطعة المتحدث .
7. اضبط أعصابك حيث أن الشخص الغضبان يستقبل المعنى بقصد خطأ .
8. كن سهلاً فى مناقشتك فلا تضع الناس فى موقف دفاعى قد يصل إلى حد الغضب .
9. اطرح بعض الأسئلة وذلك يشير إلى إصغائك ومن الأفضل أن تقدم أشياء موضوعية .
10. قف عن الكلام هذا هو الإرشاد الأول والأخير نظراً لتوقف الإرشادات الأخرى عليها حيث أنه :
• قد أنعم الله علينا بأذنين ولسان واحد ومن هنا يجب الإصغاء أكثر من الكلام .
• يتطلب الإصغاء أذنين أحدهما لفهم القصد والأخرى للإحساس .
• متخذى القرار الذين لا يصغون توجد لديهم معلومات أقل لاتخاذ قرار سليم

وظائف الاتصال:

تؤدي عملية الاتصال الوظائف الآتية:
o نقل الرسالة من طرف إلى آخر
o استقبال البيانات والاحتفاظ بها.
o تحليل البيانات واشتقاق المعلومات منها.
o التأثير في العمليات الفسيولوجية للجسم و تعديلها.
o التأثير في الأشخاص الآخرين و توجيههم.


مكونات عملية الاتصال:


مستقبل -----> رسالة -----> مرسل < ---- تغذية مرتدة

معوقات الاتصال:
يمكن تقسيم معوقات الاتصال إلى 4أقسام رئيسية:
• معوقات شخصية
• قنوات الاتصال
• اللغة و الألفاظ
• الاتصال غير اللفظي


المعوقات الشخصية:
قد توجد لدي المستقبل عوائق تمنع الاستقبال الصحيح للرسالة، منها تصنيف وتقسيم أفراد المجتمع أو القولبة Stereo typing ، فإنها تؤدي إلى سوء استقبال وتفسير الرسالة، كذلك فان وجود خلفيات وأفكار متعددة لدي جماعة المستقبلين يؤدي إلى إدراكات متعددة وقد تكون متناقضة لدي المستقبلين.
مثال ذلك أن نجد سلوكا يتصف بالكرم من أحد مواطني بلدة تتسم بالحرص، فقد يثير ذلك تخوفا مما يستهدفه الشخص، بدلا من الترحيب بسلوكه الحميد.

قنوات الاتصال:
قد يسبب سوء اختيار قناة الاتصال إعاقة وصول الرسالة.
مثال ذلك فأن نقل رسالة تتعلق بالاتجاهات والآراء والمشاعر يفضل أن تكون شفهية ووجها لوجه، مثل إعلان التقدير أو عدم الرضاء وغيرها.
وعلي العكس فان التعليمات و الإرشادات الروتينية يفضل أن تكون مكتوبة، أو مكتوبة وشفهية معا إذا كانت هناك ضرورة للتوضيح أو تلقي تغذية مرتدة فورية

اللغة والألفاظ
يسبب سوء تفسير الكلمات مشكلات متعددة عند نقل الرسالة، نتيجة لاختلاف الخلفيات العلمية و الثقافية والخبرات المتراكم لدي المتلقين، ولذلك علي المرسل أن يتأكد عن طريق التغذية المرتدة من أن الرسالة قد وصلت بالمعني المطلوب.
وقد وجد أن بعض الكلمات الشائعة لها أكثر من 28 تفسيرا، مثال لذلك عندما أعلن أحد المديرين ضرورة العمل بأقصى كفاءة إنتاجية، فقد فسرها البعض بضرورة زيادة الإنتاج مهما كانت التكاليف، وفسرها آخرون بضرورة ضغط نفقات الإنتاج، في حين فسرها آخرون بضرورة زيادة عدد العاملين لزيادة الإنتاج.
الاتصال غير اللفظي:
يسبب عدم توافق الإشارات غير اللفظية مع الرسالة اللفظية عائقا لوصول الرسالة، و تؤدي إلى الإرباك والتشويش و عدم التأكد لدي المستقبل.
مثال لذلك أن يستدعي أحد المديرين موظفا مجتهدا ويبلغه بقرار نقله، بينما يكون ذهن المدير منهمكا في مشكلة أخري، فيستقبل الموظف الخبر علي أنه عقوبة ما.
ولهذا يجب علي المرسل الانتباه ليس فقط إلى الرسالة اللفظية بل أيضا إلي الرسالة غير اللفظية المصاحبة.

أقسام الاتصال:

- شفوي أو مكتوب.
- لفظي أو غير لفظي.
- أفقي أو رأسي.
- رسمي أم غير رسمي.


لماذا نهتم بالاتصال غير اللفظي:

- لأن عدم تطابق الرسالة اللفظية مع غير اللفظية يشكل أحد معوقات الاتصال.
- يمكن للتعبيرات غير اللفظية أن تكون وسيلة لتوضيح أو تأكيد الرسالة اللفظية .
- التعبيرات غير اللفظية أكثر ثباتا بالذاكرة لأنها تري بالعين أو الحواس الأخرى.
- التعبيرات غير اللفظية أكثر قدرة علي توصيل الاتجاهات والمشاعر.
- ولأننا سندرس الاتصال اللفظي بالتفصيل في الجلسات التالية.
أقسام الاتصال غير اللفظي
يمكن تقسيم الاتصال غي اللفظي إلى 4 أقسام رئيسية:
- اتصال مادي. ويشمل تعبيرات الوجه، مستوي الصوت، تعبيرات و حركات الجسم.
- الإشارات. مثل الأعلام، إطلاق المدفعية 21 طلقة، البوق أو السارينة.
- الرموز. مثل استخدام رموز تدل علي المكانة الاجتماعية أو الدينية أو العلمية.
- استخدام الجماليات. مثل استعمال الموسيقى أو اللوحات الفنية.
مظاهر الاتصال غير اللفظي
. 1اتصال ساكن ” استاتيكي“
. 2اتصال حركي ” ديناميكي“
الاتصال غير اللفظي الساكن
- الاتصال المادي. يعبر عن حرارة المشاعر، مثل السلام باليد واتصال العين والربت وغيرها.
- الوقفة. تعبر عن مدي الرسمية أو الودية، مثل الاعتدال الارتخاء، طي اليدين أو الرجلين.
- المسافة. قرب أو بعد المسافة من الشخص الآخر تعتبر رسالة ودية في الثقافة الشرقية، إلا أنها قد تعني معاني عكسية في ثقافات أخري .
- الاتجاه. يتم الاتصال بين الأفراد وجها لوجه، أو جنبا لجنب، أو حتى بالظهر. يفضل المتعاونون الجلوس متجاوبين، بينما يفضل المتنافسون التواجه.
الاتصال غير اللفظي الحركي:
- تعبيرات الوجه. الابتسام والعبوس، رفع الحاجبين، التقطيب، التثاؤب. ويلاحظ أن دلالاتها واحدة في معظم الثقافات.
- الإيماء باليد. هي الأكثر استعمالا و الأقل فهما، حيث أن معانيها شديدة المحلية.
- طريقة النظر. اتصال العينين يعتبر من الطرق القوية في التأثير، فهي تنقل المشاعر بسهولة، كما يمكنها التعبير عن الاهتمام أو الملل.
تحليل بعض الحركات الشائعة
الحركة الأفقية ”للأمام والخلف“:
الشخص الذي يميل لتحريك يديه للأمام و الخلف أثناء المناقشة، يميل لأن يكون مبادرا ومقداما، يتوقع منه الناس القدرة علي إحداث تغييرات جذرية في الموقع الذي يعمل فيه.
الحركة الراسية ”لأعلا و أسفل“:
الشخص الذي يميل لتحريك يديه لأعلا و أسفل أثناء السلام باليد، يميل لأن يكون شخصا معبرا، يتوقع منه الناس القدرة علي ترويج الأفكار، وتسويق الخطط والبرامج الجديدة.
الحركة الجانبية:
الشخص الذي يميل لتحريك يديه جانبيا، يميل لأن يكون مستمعا جيدا وناقلا جيدا للمعلومات، يتوقع منه الناس القدرة علي التوجيه و نقل الأفكار عن الآخرين.
حركة العينين:
التحديق مباشرة في وجه محدثك يكون دلالة علي الصراحة و الوضوح، ويعطي إحساسا بالثقة. بينما تكرار النظر لأسفل يعطي إحساسا بالتواضع.
دوران العين في اتجاه علوي يعطي إحساسا بالتعب أو البحث عن معلومة غائبة
الاقتراب أو الابتعاد ”عن محدثك“
لكل شخص مساحة يعتبرها حرما خاصا به غير مسموح للجميع اختراقه، و كلما ازدادت مكانة الشخص ازدادت مساحة هذا الحرم، وقلت قدرة الآخرين علي اختراقه، وزادت قدرته علي اختراق حرم الآخرين.
و قد يعني الاقتراب الزائد من محدثك الحميمة، كما قد يعني التقليل من مكانته، ويكون الفيصل في ذلك للتعبيرات الأخرى المصاحبة.
أسلوب التحدث:
يعتبر أسلوب التحدث مكملا لمحتوي الحديث، من لهجة، نغمة، ومعدل الكلمات. ويمكن لأسلوب الحديث أن يكون معبرا عن الرسالة أو مفسرا أو مؤكدا لها.
و لهذا يجب علي المتحدث أن يهتم بالصوت، ليس كناقل للرسالة، ولكن كجزء أساسي مكمل لها.
الصمت:
الصمت من أساليب الاتصال التي يمكن استغلالها بأكثر من طريقة، بل يمكن استخدامه للتعبير عن معان متناقضة، حسب طبيعة كل موقف.
و علي سبيل المثال فإن فترة صمت قد تستغل كفاصل بين أجزاء الرسالة، أو لخلق جو من التوتر. كذلك يمكن استغلالها للتعبير عن الإعجاب، أو عدم الإعجاب، أو التقدير أو الاحتقار، وذلك أيضا حسب التعبيرات المصاحبة.
حأول تجنب الحركات الآتية:
الحركات الآتية تؤدي إلى توتر المستمعين وتظهر توتر القائم بالعرض:
o اللعب بالسلسلة أو المفاتيح أو العملة النقدية.
o العبوس أو التقطيب.
o لعق الشفاه.
o تنسيق لشعر أو الملابس.
o وضع اليد في الجيب.

تمرين عملي
فن الإنصات
ضع علامة صح أمام الإجابة الأكثر اتفاقا مع سلوكك


هنـــــــــــــــــــــــــا
د.نوال غير متواجد حالياً  
قديم 09-01-2011, 03:02 AM   #36 (الرابط)
صديقة التنمية
 
الصورة الرمزية د.نوال
افتراضي

أنماط الاتصال الفعال
إن تحقيق الاتصال الناجح يعتمد بالدرجة الأولى على نمط الاتصال المناسب المستخدم للموقف وقدرة الإداري الناجح تتحدد على اختيار ذلك النمط المناسب من الاتصال الناجح مثل الاتصال في اتجاهين بين طرفي علاقة تبادلية ملتزمة بهدف التفاعل ويوضح النموذج التالي العناصر الأساسية في نموذج الاتصال البين شخصي.
أولا: الاتصال البين شخصي المباشر:

عوامل نموذج الاتصال هي:
البيئة : فهي تؤثر على فعالية الاتصال أثناء حالتي الإرسال أو الاستقبال.
المرسل: عادة ما يكون الشخص مرسلاً ومستقبلاً في آن واحد أثناء عملية الاتصال الطويل الأمد.
المستقبل: يقوم المستقبل بدور المتلقي للرسالة وبمجرد أن تصله التغذية الراجعة يتحول الى مرسل.
الرسالة: هي الفكرة أو المفهوم الذي يرغب مدير المدرسة في إرساله.
التشفير: يحدث هذا (الترميز) عندما يقوم المرسل بإرسال الرسالة إلى المستقبل بصورة يمكن أن يفهمها على هيئة (لغة، رموز، إيماءات، ...إلخ) وإذا فشل المستقبل في فك تشفير الرسالة ممكن أن يؤدي ذلك إلى سوء الفهم.
إعادة التشفير: عندما يحول المستقبل الرسالة التي تلقاها إلى أفكار مألوفة لديه تمكنه من فهمها ونجاح هذه المرحلة مرتبطة بالنجاح في المرحلة السابقة لها.
التغذية الراجعة: وهي مهمة لإشعار المرسل أن رسالته قد أدت غرضها لدى المستقبل وهي مرحة هامة من مراحل الاتصال ذو الاتجاهين.
الترشيح أو التنقية: هي من العوامل التي تؤثر في الرسالة ويؤثر فيها اتجاهات واهتمامات وتوقعات واتجاهات والمستوى التعليمي والمعتقدات والقيم لدى الشخصين طرفي الاتصال.
الضوضاء: ونعني بها هي العوامل النفسية أو الفسيولوجية أو بيئة مثل الخصائص الجسمانية . والقدرة على التركيز، ووضوح الرسالة، وهذه تعمل كلها متداخلة مع الاستقبال الدقيق للرسالة.
ويعد الاتصال البين شخصي المباشر من أخطر أنواع الاتصالات لأنها لحظية ومباشرة وتحتاج الى جهد مضاعف من الإداري الناجح في استخدام مهارة الاتصال الناجح وبفعالية لاجتياز الموقف بإيجابية فكسب الناس هم الأساس عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه" فقد تضمن تفسير معاني ألفاظ الحديث الشريف علاج لكل المشكلات المزمنة في الاتصال عندما نفقد هذا المبدأ في الاتصال يزداد الصراع والألم وسوء الظن ويتعمق الخلاف حينما تصبح العلاقات شكلية مبدأها الكلام المصطنع والتمثيل ومن الحكمة أن # القول المشهور: "كل شخص يولد على جبهته علامة تقول: "من فضلك اجعلني أشعر أني مهم أرجوك اعترف بكياني".
ثانيا: الاتصال الكتابي:
ويتميز هذا النوع من الاتصال بوجود فرصة لاختيار كلمات الرسالة ومراجعتها بتأني قبل إرسالها، وبذلك تقل غموض الرسالة أو احتمالات سوء فهمها والإداري الناجح يحتاج إلى إتقان مهارة الاتصال الكتابي الناجح وذلك لأن 30% من عمله تعتمد على أعمال كتابية مثل كتابة الخطابات الرسمية والتقارير، والمذكرات , والمحاضرات ، والجلسات، والتعامل مع البريد الالكتروني والفاكس ،وأيا كان نوع ذلك الاتصال أن يتوافر فيه عنصرين الوضوح لكل من الكاتب والقارئ ـ القدرةعلى توصيل المعلمات المراد إرسالها.
وتعتبر التقارير القصيرة من أهم أنواع الاتصال الكتابي ومن مميزات التقارير الناجحة:
نظم التقرير باستخدام رؤوس الموضوعات.
أن يكون التقرير مختصر وواضحاً ومفهوماً.
استخدام الرسومات إذا أمكن ذلك.
إعادة كتابة التقرير من 2-3 مرات.
التقرير النهائي يجب أن تتوافر فيه: ( التأثير البصري – تناسب الفقرات – الوضوح – السلاسة )
ثالثا: الاتصال الشفهي:
يقول دوسكو دروموند :" لو قدر على أن أفقد كل مواهبي وملكاتي وكان لي اختيار في أن أحتفظ بواحدة فقط فلن أتردد في أن تكون هذه هي القدرةعلى التحدث ، لأنني من خلالها سأستيطع أن أستعيد البقية بسرعة .. " وتعتبر الخطابة كأداة من أدوات الاتصال الشهفي فن مشافهة الجمهور للتأثير عليهم أو استمالتهم ،فالخطابة علم ذو قواعد وأصول وأساليب لابد من تعلمها ثم التدريب عليها مع امتلاك المقدرة النفسية والموهبة الإلهية المعززة له فهي ترتكز على أمرين أساسيين هما: العلم والموهبة، وهي تحتاج إلى تمرس لأنها توجه إلى الطرف الآخر مباشرة والأصل فيها الارتجال مع سبق الإعداد
ومن صفات الخطيب الجيد الذي يجيد الالتزام بالقواعد الستة التالية:

*أنهم يعرفون متى يتحدثون ومتى يتوقفون.
*يستخدمون عدة أشياء تهم الآخرين.
*يستخدمون اللغة اليومية السهلة.
*يتحدثون دون تفاخر.
*يشيرون إِشارات طبيعية.
*يحافظون على التواصل بالعين
وعلى مستخدم مهارة الاتصال الشفوي أن يمتلك القدرة على :
*التحدث بوضوح واختصار.
القدرة على قراءة الإشارات غير اللفظية التي تشوش الآخرين ويعبر عنها المستمع بتعبيرات جسدية.
تجنب الكلمات الغامضة وفي هذا الصدد نورد أمثلة:
د.نوال غير متواجد حالياً  
قديم 09-01-2011, 04:27 AM   #37 (الرابط)
مشرفة منتدى التنمية البشرية
 
الصورة الرمزية سكون*
افتراضي

التدريبات :
هنـــــــــــــــــــــا


أسفه حملت ولم يفتح معي
وشكر لمجهودك
ربي يرفع قدرك ويجزاك خير

تمرين عملى
أعط مثالا من واقع حياتك، أو خبراتك يوضح أهمية عملية إرجاع الأثر أو التغذية المرتدة (الراجعة)
في الكثير من الأحيان قد يظن أن القوة في الشخصيه
هي بالسيطره وقوة الكلمة وننسى قول الحبيب صلى الله عليه وسلم (ماكان الرفق في شي إلا زانه)
بذلك حاولت أن يكون منهجي في الحياة سواء العمليه أو الحياتيه
فاخذت موقف يشبه موقف سابق ذكر
هنا وحاولت أن أستخرج الإبداع من طالباتي
كان منهم الخجول الإنطوائي ..فوجدت الكتابه السبيل الوحيد للوصول للجميع أخذت أكتب تحليل بسيط للشخصيه
مع رسمه وحكمه في ورقه اوزعها على الطالبات..وكانت النتيجه رائعه أكتشفت داخلهم عالم من الإبداع
فلو نركز على أشياء صغيره قد ننتج منها عوالم من الإبداع
تمرين عملي
إلى أي جمهور تصنف نفسك ؟ اذكر موقفًا يؤيد كلامك.
أحيانا" أميل للسمعي
أحب الوحده وأحيانا" الصمت المتحدث أبحر مع نفسي
ومع بعض المواقف أتذكر ماكان فيها عند سماع مادار في وقت هدوء
وسكون فأتعلم الكثير والجديد
تمرين عملي
قم بكتابة وصف تفصيلي أمين لحالاتك المزاجية الآن ،

بصراحه في غاية السعادة
والراحه والطمئنينه
وليكن يشغلني أن أقدم ماأتمنى
أفخر أن أكون تلميذه تحت يديك دكتورتي
بارك الله فيكِ د.نوال
جهد رائع ومتميز وفي متناول الجميع
أشكرك جزيل الشكر
ولاأنسى الجهد الرائع من الأختين المبدعتين
أ.الواثبة
أ.جهادية الروح

سكون* غير متواجد حالياً  
قديم 09-01-2011, 05:44 AM   #39 (الرابط)
صديقة التنمية
 
الصورة الرمزية د.نوال
افتراضي

فــن ـالإتصـآل فيـ الحــوآر..






حياتنا مملؤة بالحــــوار المستمر مع أنفسنا ومع الآخرين لأن كل حــــوار ينتج عنه نتيجة ما، فيجدر بنا أن نبحث عن النتيجة القيمة الهادفة التي تكون حصيلة دعائم مهمة في الحــــوار وفي مقدمتــــها:
كفاءة أطراف الحــــوار وقدرتهم على الاستفادة منه وحسن إدارتهم لدفته.. وضبطهم لمساره في تكثيف أهدافه...
هناك أهداف جمة في تعلم فن الحــــوار والاتصال فيه، ولكن
أهم هدف هو:
إكساب المتعلم المهارة في الحــــوار والاتصــــال الفعال مع الآخرين..
نموذج قرآني في الحــــوار ..
قال تعالى مخاطبا عيسى عليه السلام:
{وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ مِن دُونِ اللَّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِن كُنتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلاَ أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنتَ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ {116}
ما قُلْتُ لَهُمْ إِلاَّ مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُواْ اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ وَكُنتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَّا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنتَ أَنتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ {117}
إِن تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِن تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ {118}
قَالَ اللَّهُ هَذَا يَوْمُ يَنفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَّضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ {119}
لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا فِيهِنَّ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ{120}} (116-120سورة المائدة)
‏ حــــوار الرسول صلى الله عليه وسلم
قال عمرو بن العاص رضي الله عنه ..) كان الرسول صلى الله عليه وسلم يقبل بوجهه وحديثه على أشر القوم ، يأتلف بذلك ، وكان يقبل بوجهه علي حتى ضننت أني خير القوم)
مهارات الاتصال والحوار:
وتعنى مهارة التحدث مدى قدرة الشخص على اكتساب المواقف الايجابية عند اتصاله بالآخرين . ويتكون موقف الحديث دائماً من المتحدث الذي يحاول نقل فكرة معينة أو طرح رأياً محدداً أو موضوعاً بعينه وهو الطرف المعنى بالحديث، والمستمع له ثم الظروف المحيطة بموقف الحديث سواء كانت هذه الظروف مادية أو معنوية.
هناك أربعة عناصر أساسية
وتعنى ضرورة معرفة الموضوع قبل التحدث فيه
حيث ينبغي أن يكون المتحدث مؤمناُ بموضوعه مما يولد لدى المستمع الاستجابة الايجابية
الحماس
حيث يجب أن يكون المتحدث تواقاً للحديث عن الموضوع ويعطى هذا الحماس انطباعاُ لدى المستمع بأهمية الرسالة
الممارسة
فالحديث المؤثر لا يختلف عن آية مهارة أخرى يجب أن تصقل من خلال الممارسة التي تزيل حاجز الرهبة والخوف وتكسب المتحدث مزيداً من الثقة تنعكس في درجة تأثيره في الآخرين
الشروط الأولية لإلقاء الحديث الجيد
أ – إيجاد موضوع جيد للحديث من خلال تحديد اهتمامات المتحدث وأفكاره الذاتية والتعرف على رغبات الجمهور لاختيار الموضوع الملائم.
ب – تحليل طبيعة الجمهور لتحديد مستوى معرفة الجمهور بموضوع الحديث واتجاهاته ومعتقداته
ولابد إن يسبق إلقاء الحديث مرحلة إعداد تتضمن تحديد أهداف المتحدث وتحليل نوعية الجمهور بدقة وتعريف محتوى وبناء موضوع الحديث ومراجعة مكان إلقاء الحديث والعوامل البيئية المحيطة
التكنيكات الفعالة في التحدث
التعبير الواضح
استخدام النماذج والأمثلة
الانتباه إلى ردود أفعال الجمهور
القدرة على الإجابة بفعالية على أسئلة الجمهور
ويضع بعض الباحثين مجموعة من الإرشادات التي يمكن أن تساعد هؤلاء الذين يحتاجون إلى الحديث مع الآخرين، ومن أهمها *
*اختيار نغمة الصوت التي تناسب موضوع الحديث .
* القدرة على التحكم في أسلوب نطق الكلمات والألفاظ
*تأمل موضوع الحديث والتعمق فيه .
* تنقية الحديث من المعاني الصعبة التافهة والفارغة والتركيز على مضمونه وجوهره
*تجنب الكلمات والمعاني الصعبة أو المعقدة.
*مراعاة تعبيرات الوجه وحركة اليدين والجسم التي تتلاءم مع سياق الحديث .
*استخدام الاستمالات العاطفية والاستمالات المنطقية وفقاً لطبيعة الجمهور المستهدف ومستواه الثقافي والاجتماعي
كيف تتعلم فن الحوار ؟
الحوار هو أعلى المهارات الاجتماعية قيمةً، وتُعرَف قيمة الشيء بمعرفة قيمة المنسوب إليهم. والحوار هو عمل الأنبياء، والعلماء، والمفكرين، وقادة السياسة، ورجال الأعمال، والمربين، وهو أساس لنجاح الأب مع إبنة، والزوج مع زوجه، والصديق مع أخيه، والأمة الناهضة هي الأمة التي تشيع فيها ثقافة الحوار بين أبنائها، وكلما ابتعدت الأمة عن فتح آفاق الحوار عانت من الأمراض الاجتماعية ( التسلط، الذل، الكذب، المخادعة .. الخ).
وكلما ابتعد الفرد عن التعبير عن الذات بالحوار السليم عانى من العقد النفسية والاضطرابات.
كيف تتعلم فن الحوار:
المحاولة والخطأ: وهي طريقة أكثر شيوعاً، وأطولها وقتاً، وتعرضك لمخاطر أن تجرب طرقاً غير سوية ثم تكتشف خطأها، ولكنها أساسية في تكوين الخبرة الإنسانية.
التعلم من خلال النموذج: بالبحث عن المتميزين في مهارات الحوار، ومراقبة سلوكهم بدقة، ومحاولة تقليده. سواء كان هؤلاء أشخاصاً تراهم حولك أو تشاهدهم في وسائل الإعلام، أو تقرأ عن حياتهم في الكتب. صور سيئة في الحوار:
حوار التعجيز: طلب السلبيات في الآخر.
الجدل البيزنطي: محاولة التفوق على الخصم بأي وسيلة.
حوار الاستكبار " أعلى – أدنى ": وهو حوار قائم على تسلط طرف على طرف، (آمر ومستجيب). ومنه قول فرعون: ما أريكم إلا ما أرى وما أهديكم إلا سبيل الرشاد.
حوار الذل " أدنى أعلى ": ويقوم فيه الطرف الأدنى بتملق الأعلى بصورة تفقد كلا الطرفين كرامتهما الإنسانية.
الحوار السطحي: كلمني .. ولكن لا تلمس العمق.
الحوار الإقصائي: أتحاور معك، وأنا موقن أنك خطأ.. ولكني أحاول إفهامك .. ولست مستعداً لأن تُفهِمني شيئاً لأنني أفهم كل شيء !!
حوار البرج العاجي " حين يتحاور المثقفون بعيداً عن واقع الحياة ": الحوار الأكاديمي في البلاد العربية، رسائل الماجستير والدكتوراه، والأبحاث.

السمات التي لابد من توافرها في المتحدث الجيد
أولاً : السمات الشخصية وتضم:
الموضوعية
و تعنى قدرة المتحدث على السلوك والتصرف وإصدار أحكام غير متحيزه لعنصر أو رأى أو سياسة أو العدالة في الحكم على الأشياء والتحدث بلسان مصالح المستحقين وليس المصالح الخاصة
الصدق :
ويعنى أن يعكس الحديث حقيقة مشاعر المتحدث أفكاره وآرائه كما يعنى أن تتطابق أحوال المتحدث مع أفعاله وتصرفاته.
الوضوح
ويعنى القدرة على التعبير عن الأفكار بوضوح من خلال اللغة البسيطة والمادة المنظمة والمتسلسلة منطقياً
الدقة
وتعنى التأكد أن الكلمات التي يستخدمها المتحدث تؤدى المعنى الذي يقصده بعناية
الاتزان الانفعالي
ويقصد به أن يظهر المتحدث انفعاله بالقدر الذي يتناسب مع الموقف وان يكون متحكماً في انفعالاته.
المظهر
ويعنى أن يعكس مظهر المتحدث مدى رؤيته لنفسه. ثانياً: الطريقة التي ينظر بها الآخرون إليه ويشكلون أحكامهم عنه . ويضم المظهر العام النظافة والأناقة الشخصية ، والملبس والمظهر المناسب للحالة وكذلك الصحة النفسية والبدنية.
ثانياً : السمات الصوتية
وقد تؤثر العوامل الخاصة بالنطق على مدى نجاح المتحدث مثل النطق بطريقة صحيحة ووضوح الصوت ، والسرعة الملائمة في النطق واستخدام الوقفات .
ثالثاً : السمات الاقناعية
وتتضمن القدرة الاقناعية مجموعة من المهارات المتمثلة في القدرة على التحليل والابتكار والقدرة على العرض والتعبير والقدرة على الضبط الانفعالي وأيضا القدرة على تقبل النقد .
ويرى بعض الباحثين أن مهارات الاتصال المباشر تشتمل على نوعين آخرين عما :
مهارة التعامل مع الآخرين :
والتي تعتمد على قدرة الفرد في إدارة الموقف الاجتماعي بشكل عام من خلال القدرة على إدارة النفس ، إدارة الآخرين وكذلك إدارة الوقت والظروف والإمكانات .
أنواع الحوار
الحوار العدمي التعجيزي الحوار الإلغائي أو التسفيهي (كل ما عداي خطأ)
حوار المناورة (الكر والفر) حوار البرج العاجي
الحوار السلطوي (اسمع واستجب) الحوار الموافق (معك على طول الخط)
الحوار السطحي (لا تقترب من الأعماق فتغرق) الحوار المعاكس (عكسك دائما)
حوار الطريق المسدود (لا داعي للحوار فلنتفق) حوار العدوان السلبي (صمت العناد والتجاهل)
• الحوار الإيجابي الصحي :
كيف تتعلم فن الحوار ؟
الحوار هو أعلى المهارات الاجتماعية قيمةً، وتُعرَف قيمة الشيء بمعرفة قيمة المنسوب إليهم. والحوار هو عمل الأنبياء، والعلماء، والمفكرين، وقادة السياسة، ورجال الأعمال، والمربين، وهو أساس لنجاح الأب مع إبنة، والزوج مع زوجه، والصديق مع أخيه، والأمة الناهضة هي الأمة التي تشيع فيها ثقافة الحوار بين أبنائها، وكلما ابتعدت الأمة عن فتح آفاق الحوار عانت من الأمراض الاجتماعية ( التسلط، الذل، الكذب، المخادعة .. الخ).
وكلما ابتعد الفرد عن التعبير عن الذات بالحوار السليم عانى من العقد النفسية والاضطرابات.
كيف تتعلم فن الحوار:
المحاولة والخطأ: وهي طريقة أكثر شيوعاً، وأطولها وقتاً، وتعرضك لمخاطر أن تجرب طرقاً غير سوية ثم تكتشف خطأها، ولكنها أساسية في تكوين الخبرة الإنسانية.
التعلم من خلال النموذج: بالبحث عن المتميزين في مهارات الحوار، ومراقبة سلوكهم بدقة، ومحاولة تقليده. سواء كان هؤلاء أشخاصاً تراهم حولك أو تشاهدهم في وسائل الإعلام، أو تقرأ عن حياتهم في الكتب. صور سيئة في الحوار:
حوار التعجيز: طلب السلبيات في الآخر.
الجدل البيزنطي: محاولة التفوق على الخصم بأي وسيلة.
حوار الاستكبار " أعلى – أدنى ": وهو حوار قائم على تسلط طرف على طرف، (آمر ومستجيب). ومنه قول فرعون: ما أريكم إلا ما أرى وما أهديكم إلا سبيل الرشاد.
حوار الذل " أدنى أعلى ": ويقوم فيه الطرف الأدنى بتملق الأعلى بصورة تفقد كلا الطرفين كرامتهما الإنسانية.
الحوار السطحي: كلمني .. ولكن لا تلمس العمق.
الحوار الإقصائي: أتحاور معك، وأنا موقن أنك خطأ.. ولكني أحاول إفهامك .. ولست مستعداً لأن تُفهِمني شيئاً لأنني أفهم كل شيء !!
حوار البرج العاجي " حين يتحاور المثقفون بعيداً عن واقع الحياة ": الحوار الأكاديمي في البلاد العربية، رسائل الماجستير والدكتوراه، والأبحاث.
• مبادئ الحوار الإيجابي:
للحوار الإيجابي عدة صفات منها أنه:
• موضوعي: يهتم بالموضوع وليس الشخص. والذي يرى الحسنات والسلبيات في ذات الوقت.
• واقعي: يبحث في الوقائع قبل أن يقفز إلى تأويلها. ويرى العقبات ويرى أيضا إمكانيات التغلب عليها .
• متفائل: لا يفترض سوء الظن، ويتلمس الأفضل. (في غير مبالغة ساذجة)
• صادق: لا يخادع ولا يكذب . وهو حوار صادق عميق وواضح الكلمات ومدلولاتها
• متكافئ الطرفين: يحترم فيه كل طرف الطرف الآخر ولا يستعلي عليه وهو الذي يعطى لكلا الطرفين فرصة التعبير ، ويحترم الرأي الآخر ويعرف حتمية الخلاف في الرأي بين البشر وآداب الخلاف وتقبله .
• يفتح باب المحبة، ويقلل من مساحة الخلاف. وهوحوار تسوده المحبة والمسؤولية والرعاية وإنكار الذات .
• ليكن منطلقك في كل حوار: البحث عن الحق لأتباعه . وهو حوار موافقة حين تكون الموافقة هي الصواب ومخالفة حين تكون المخالفة هي الصواب فالهدف النهائي له هو إثبات الحقيقة حيث هي لا حيث نراها بأهوائنا .
• لابد لكل حوار من مرجعية، وإلا تحول إلى جدال مذموم. وهو حوار واقعي يتصل إيجابيا بالحياة اليومية الواقعية واتصاله هذا ليس اتصال قبول ورضوخ للأمر الواقع بل اتصال تفهم وتغيير وإصلاح .
• ابدأ في كل حوار بالمساحة المشتركة بينك وبين الآخر، ولا تقفز إلى المختلف فيه أولاً. اعتمد مبدأ النسبية، وشعاره قول الإمام الشافعي: "قولي صواب يحتمل الخطأ وقول غيري خطأ يحتمل الصواب". يسمح للآخر يقول رأيه مهما كان الفرق بين الطرفين .

• القواعد الأساسية للحوار :


يبنى الحوار على 3 قواعد :
1. مادة الحوار.
2. صفات المحاور
3. المنصت (الطرف الآخر).
أولا .. مادة الحوار:
1- أن تكون مادة الحوار معلومة الهدف واضحة الملامح.
2- تحليل الموضوع إلى :
• مقدمة منطقية ( ما الذي تريد أن تطرحه ) ؟
• نتيجة ( ما هي النتيجة التي ستصل إليها؟ )
3- أن لا تكون فيما يغضب الله..مثل الغيبة والنميمة والحث على الفساد.
4- أن يكون الحوار بلغة مفهومه بين الطرفين.
5- أن تكون في الموضع المناسب والوقت المناسب.
6- أن يأخذ الحوار المدة التي يستحقها فلا يزيد ولا ينقص.
ثانيا : صفات المحاور الناجح :
7- أخلص نيتك لله : أي إخلاص الحوار لله ، ابتغاء مرضاته وطلبا لثوابه.
8- لا تستطرد : لا تشعب موضوع المناقشة، فإنه مضيعه للوقت ومباعدة بين القلوب.
9- كن حنونا : لأن كسب القلوب أهم من كسب الموقف.
10- جامل ولكن بصدق : جامل الناس تحز رق الجميع رب قيد من جميل وصنيع
11- ربط آخر الحديث بأوله.
ثالثا : صفات المستمع ( المنصت):
12- جهز نفسك لعملية الإنصات ولا تشغل نفسك بما يبدد انتباهك لكلام الطرف الآخر.
13- لا تقاطع المحاور وأعطه فرصه كافيه للتعبير .
14- حاول أن تفهم كل ما يقوله محدثك ، واستفسر عن كل ما تفهمه ولكن في الأوقات المناسبة.
15- لا تجعل مشاعرك تؤثر في آرائك.
16- أصغ بهدف الفهم والاستيعاب ، وليس بهدف المناقضة والرد
17- لا تصدر أحكاما مبكرة بينك وبين نفسك.
18- كن منشرح الصدر عند الاستماع .. وتذكر قول الشاعر:
تراه يصغي للحديث
بسمعه وبقلبه ، ولعله أدرى به !!
كلمة أخيره :
بمقدار إجادتنا لفنون الحوار والإقناع يكون نجاحنا وتميزنا في علاقاتنا واتصالنا مع الآخرين ..

. الأهداف القيادية التي يسعى الاتصال لتحقيقها:
1. الإقناع.
2. توفير البيانات والمعلومات لاتخاذ القرار المناسب.
3. التنسيق بين أوجه النشاط المختلفة.
4. شرح أهداف العمل والخطط والسياسات للعاملين وتعريف كل بدوره.
5. تبادل البيانات والمعلومات اللازمة للتخطيط والتنظيم والتوجيه والرقابة
6. التعرف على التغذية العكسية واسترجاع المعلومات
7. تنمية خبرات ومهارات العاملين
8. مناقشة مشاكل العمل واستشارة العاملين .
9. التنسيق بين ميول ورغبات ودوافع العمل المختلفة بين العاملين في المنظمة الواحدة.
10. تغيير اتجاهات وآراء الأفراد للحد من مقاومة التعديلات المدخلة للعمل .
11. توجيه الوعي العام وتحويله من مجموعة ساكنة إلى مجموعة حركية.
12. القضاء على الشائعات .
13. تنمية العلاقات الشخصية بين الأفراد.
14. تحقيق التفاهم بين القيادة والعاملين وممارسة العلاقات الإنسانية وتحقيق الرضا في العمل ورفع الروح المعنوية .
15. إشباع حاجة الأفراد للانتماء للجماعة فالاتصال بذاته حاجة يسعى إلى إشباعها .
16. توفير المعلومات اللازمة لتحقيق الاستقرار النفسي للأفراد وذلك أن كثيرا من القلق والتوتر ناجمين عن عدم الوضوح.
17. والاتصال بالتخاطب يتيح الفرصة لإخراج ما في الصدر من ضغوط وتوترات . وهذا هدف سيكولوجي للاتصال . (ومن هنا ينبع فن الاتصال والحوار)


معوقات الاتصال
معوقات لغوية
صعوبات نفسية
معوقات ناشئة عن الفروق الفردية
معوقات تنظيمية
إساءة استعمال أدوات الاتصال
المقاطعة المادية للاتصال
الاختيار الخاطئ لوسيلة الاتصال
غياب المعلومات المرتدة
(مهارات الاتصال والحوار)
التعريف بأهداف هذه المهارة وهي :-
المؤثرات الحوارية وهي :-
1.لغة الجسد.
. 2الصوت
.. 3الكلمات.
المهارات التسع في الاتصال وهي :-
العين , والجسم ,والوجه ,والمظهر ,والصوت ,واللغة , وتفاعل المستمع ,والدعابة , والطبيعة ,وذكرت بعد ذلك أن هناك خمس طرق تجعل تعبيراتنا مؤثرة بالآخرين
وهي التعبيرات الغير لفظية المؤثرة :-
1.اجعل تعبيراتك مرتبطة بالموضوع الذي تتحدث عنه.
2.كن طبيعيا ولا تتكلف.
3.اجعل من جسمك مرآة صادقة لأحاسيسك .
4.اظهر دائماً بمظهر الخبير الواثق.
المهارات الغير لفظيه مثل :-
إيماءات الوجه,والتواصل البصري ,وحركة اليدين ,ومدى تأثير كل منهما على المتلقي أو السامع .
ومن ثم تطرقت إلى أمثله عن بعض الحركات الجسدية الشهيرة ,ومعاني كل منها مثل رفع الحاجبين الذي يدل على الاندهاش ,ونحو ذلك.
الوحدة الرابعة ,وهي أخلاق المحاور الناجح ومن أهداف الوحدة :-
1.أن يتعرف المشارك على أهداف ,واستراتيجيات الحوارات العامة.
2.أن يطبق المشارك أخلاق الحوار وآدابه.
بدأتها بالمبدأ الأهم في أخلاق المحاور ,وهو قول الرسول صلى الله عليه وسلم "إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق " المصدر: السلسلة الصحيحة, وقوله صلى الله عليه وسلم) : أحبكم إلي وأقربكم مني مجلسا يوم القيامة ,أحسنكم أخلاقا(.المصدر: صحيح الترمذي
ذكرت الاستراتيجيات العامة للمحاور الناجح,وهي تتعلق بأساس وجود الحوار,واستمراره :-
1.إقناع كل الأطراف بالجلوس للحوار بصفته وسيلة للتعامل (بينهم),والوصول إلى هدف مشترك لهم.
2.المحافظة على استمرارية الحوار بصفته ,وسيلة لبلوغ تلك الأهداف.
3.التغلب على أي معوقات للحوار, والوصول إلى مرحلة الجلوس للحوار.
4.استيعاب أي محاولات مقصودة أو غير مقصودة لإفساد بيئة الحوار ,وربما لإنهائه,
5.المحافظة على وجود حوار هادئ يمكن معه تحقيق الأهداف المشتركة.
استدلت بعدها بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم ,وحواره مع الشاب الذي أتاه يريد منه السماح له بالزنا وكيفية أسلوب الرسول صلى الله عليه وسلم الحواري وإقناعه للشاب.
أمور يجب أن يحذرها المحاور لكي يبدو ناجحاً ومنها:-
1.رفع الصوت.
2.انعكاس المزاج على نبرة الصوت أثناء الحوار.
3.استخدام عبارات الإلزام ,والفرض على الطرف الأخر مثل: (يجب عليك القيام بـ.. )
4.تناول الأكل ,والشرب أثناء الحوار.
5.اتهام نية المحاور ,والطعن في مقصده.
6.الحديث مع شخص آخر,وأنت في حوار مع غيره.
ويجب الاستفادة من :-
1.البدء في حديثك بما يسترعي الانتباه.
2.التعريف بنفسك وبعلاقتك بموضوع الحوار,عندما لايعرف الطرف الآخر ذلك.
3.استخدام اسم من تحاوره في أول عشر ثوان ,وانتبه إلى لقبه الصحيح.
4.حضور البديهة,فكلما كنت حاضرا البديهة كنت محاورا ناجحا.
5.قوة الذاكرة يساعد على ترابط أطراف النقاش.
6.الاعتذار عن استكمال الحوار إذا كنت مشغولا أو غير مستعد للإنصات.
7.مقارنه الفكرة الجديدة التي تقترحها على الطرف الأخر في الحوار.

هنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا تدريب
د.نوال غير متواجد حالياً  
قديم 09-01-2011, 05:46 AM   #40 (الرابط)
صديقة التنمية
 
الصورة الرمزية د.نوال
افتراضي

كذلك يجب على المحاور الناجح أن يراعي :-
1.لفظة (يمكنك) بدل ( لا ) بطريقة لبقة.
2.استعمال الكلمات المقبولة )جديد , مجرب, فعال ).
3.القصص ,وعرضها بأسلوب جذاب.
4.ممازحة الشخص الذي تحاوره ,وتلطيف جو الحوار.
5.طريقة السؤال أثناء الحوار (الاستفهام ) للحصول على معلومات؛ لتجعل منها عناصر حديثك.
كذلك التمسك بـ :-
1.تقديم التحية لمن تحاوره بروح مرحه.
2.الأمانة ,والصدق في جميع الأحول , وخاصة أثناء الحوار.
3.الاتفاق على أصل يرجع إليه في حالة الاختلاف على أي مسالة وردت في الحوار؛ليكون الفيصل الذي إليه المتحاورون
4.اللباقة ,وهي ( أن تقول أكره الأشياء وأقساها بأرق العبارات وأحلاها ).
5.رباطة الجأش ,وهدوء البال عند تبادل الآراء أثناء الحوار.
.6.استخدام نبرة صوت مرحة ,وهادئة حتى تتمكن من شد انتباه الحاضرين.
7.التأكيد في ختام حوارك على الأشياء التي تريد أن تقولها. صاحب الفكرة,وختمت بذلك الدورة بتوزيع شهادات حضور دورة على الحاضرات.
8- الإلمام بالمشكلات الإنسانية في المجتمع, والأوضاع العالمية

9. التفريق بين الفكرة,وصاحبها؛ تناول الفكرة بالبحث والتحليل,أو بالنقد والنقص بعيداً عمن هو
هذه قصة الفيل والعميان




قصة العمــــيان والفــــيل..
هل سمعت بهذه القصة من قبل؟
يحكى أن ثلاثة من العميان دخلوا في غرفة بها فيل.
وطلب منهم أن يكتشفوا ما هو الفيل ليبدؤوا في الوصف..
بدؤوا في تحسس الفيل وخرج كل منهم ليبدأ في الوصف:
قال الأول : أن الفيــــل هو أربعة عمــــدان، على الأرض!..
قال الثاني : أن الفيــــل يشبه، الثعبــــان تماما!..
وقال لثالث : أن الفيــــل يشبه، المكنســــة!..



وحين وجدوا أنهم مختلفون بدؤوا في الشجار ..
وتمسك كل منهم برأيه وراحوا يتجادلون ويتهم كل منهم الأخر أنه كاذب ومدع..!!
بالتأكيد لا حظت أن الأول أمسك بأرجل الفيل ،والثاني بخرطومه،
والثالث بذيله..
كل منهم كان يعتمد على برمجته وتجاربه السابقة
لكن..
*هل التفت إلى تجارب الآخرين؟
*من منهم على خطاء ؟‏

لا شك أن الخلافات والمشادات تغلق باب الحوار الناجح.
في القصة السابقة ..
هل كان أحدهم يكذب؟
بالتأكيد لا . أليس كذلك؟
من الطريف أن الكثيرين منا لا يستوعبون فكرة أن "للحقيقة أكثر من وجه"..
فحين نختلف لا يعني هذا أن أحدنا على خطاء
قد نكون على صواب لكن كل منا يرا مالا يراه الآخر ..
"إن لم تكن معنا فأنت ضدنا"..‏!‏‏!‏
لأنهم لا يستوعبون أن رأينا قد يكون صحيحا لمجرد أنه رأينا
*لاتعتمد على نظرتك وحدك للأمور فلابد من أن تستفيد من أرآء الناس..
لأن كل منهم يرى مالا تراه..
رأيهم الذي قد يكون صحيحا أو قد يكون مفيدا لك..
أنهم فقط ..(لم تكن لهم تجاربك السابقة التي تؤهلهم ليفكروا مثلما تفكر).. وهم أيضا لهم تجاربهم..
لماذا لاتتقبل فكرة أنهم ربما يكونوا على شيء من الصواب؟..
حاول أن تتفهم وجهة نظر الآخرين ولا تتمسك برأيك دائما لمجرد أنه رأيك ..
أعد النظر في برمجتك السابقة ولا تفترض دائما أن كل ما تراه صوابا ..
" أقبل النقاش وأعد النظر في أفكار من يختلفون معك "..
*نقاط مهمة في الحوار الناجح:-
*لا تحاول تسكيت الطرف الآخر لتقنعه بقوة بصحة كلامك أقنعه بهدوء بعد أن تستمع لحديثه كاملا..
*لا تتعصب لآرائك وتغضب وتثور عندما يخالفك الطرف الآخر إستمع له حتى نهاية حديثه..
*لا تعارض كثيرا وتقاطع ‏ وأنت لا تمتلك الخبرة والتجارب الكافية هذا يقلل من قيمة رأيك عند الآخرين..
*لا تتفاعل مع أتفه الأمور أوتبالغ في تعابير وجهك أجعل تعابير وجهك بسيطة ومناسبة مع الحوار ولا تنسى التواصل البصري لا تنشغل بجوالك مفتاحك قلمك...حتى لا يتشتت تفكيرك أو يشعر الطرف الآخر باللامبالاة منك..
أعتذر حين يجب عليك الاعتذار مهما كانت مكانتك فهذا يدل على تواضعك وحسن أخلاقك فكلنا نخطئ ونصيب..
أختبــــر نفســــك..
هل أنت محاور ناجح وتتقن فن الإتصال..؟
كيف يمكنك تلقي الرسائل ممن تتحاور معه..؟
أتبــــع مايــــأتي لتعــــرف ذلكـ..
"رجاءً أحضر ورقــــة وقلــــم لتبدأ بإختبار نفسك وطبــــق مايلي"
- 1أقراء كل شيء قبل البدء بالحل.
- 2اكتب اسمك في الزاوية اليمنى أعلى الورقة.
- 3اكتب الجملة رقم 2 ثم احط كلمة "اسم" في الجملة رقم 2بدائرة .
- 4ارسم خمس مربعات صغيرة في الجهة اليسرى أعلى الورقة..
- 5أذكر أسمك بصوت مرتفع.
- 6اكتب النقطة الثانية واكتب اسمك تحت النقطة الثانية في الورقة.
- 7اكتب العنوان الأول واكتب كلمة نعم نعم نعم نعم بعدها.
- 8أكتب الجملة رقم خمسة وأرسم دائرة حولها.
- 9ضع علامة "x" في الزاوية اليسرى أسفل الورقة.
- 10إذا كنت تستمتع بهذا الإختبار اكتب"نعم" وإذا كنت لا تستمتع به اكتب"لا"
- 11اذكر اسمك بصوت مرتفع إذا وصلت الى هذه النقطة من الإختبار .
- 12قم بعملية الضرب التالية (66×7) في هامش الورقة الأيمن .
- 13اكتب الجملة الرابعة وأرسم مثلثا حول كلمة "ورقة".
- 14عندما تصل هذه النقطة أكتب جملة " قد اتبعت التعليمات" إذا كنت قد اتبعتها.
- 15قم بعملية الجمع التالية (69+98) في هامش الورقة الأيسر .
- 16قم بعد الأرقام من 10 إلى 1 بصوتك العادي.
- 17قف ثم استدر مرة واحدة ثم إجلس.
- 18قل بصوت مرتفع "لقد انتهيت واتبعت جميع التعليمات".
- 19الآن لقد انتهيت من "قرأة التعليمات" بدقة .. اتبع التعليمات الموجودة في الجملة رقم واحد ورقم اثنين فقط.
تريد ان تعرف النتيجــــة..
*إذا قمت بقرأة التعليمات جميعها ثم بعد الإنتهاء بدأت بتطبيق المطلوب فيها "فأنت محــــاور جيــــد
تتقن فن الإتصــــال بالحــــوار صبور متأني في قراراتك تتلقى ثم تناقش..
*إذا قمت بتطبيق التعليمات قبل اتمام القرأة فأنت "لاتتقن فن الحــــوار"
مستعجل في قراراتك تقاطع أثناء الحديث ليس لديك مهارة جيدة في التلقي..
"يوجد في أعلى المتصفح استطــــــــلاع عن نتيجة الاختبار"..
أجب عليه حسب نتيجــــتك في الامتحان ..
- 1أنا محــــاور جيد.
- 2لم أتقن فن الحــــوار .
- 3لم أقم باختبار نفسي ولم أهتم بذلك.
- يهمنا أن تجيب على الاستطلاع بـمصــــداقية تامة ..
-إن نجاحك في هذا الامتحان لا يعنى الكمال بل هو مجرد اختبار بسيط هناك أمور كثيرة قد تنقصنا بل إجعل ذلك دافعا لتطوير نفسك أكثر وبذل المزيد.
-كما انه ليس عيبا أننا لم نتقن بل العيب أن نستمر على ذلك فبعض التدريبات والدورات كفيلة بتغيير الكثير نحن لا ندعي الكمال بل نسعى اليه ونسعى الى الأفضل دائما..
-نحن أمــــة عربيــــة مسلمــــة الأولى بنا أن نكون الأكثر رقيا تحاورا تعاملا أخلاقا لدينا خير قدوة وخير هدي نهتدي بهداه لنقرأ في هدي نينا في سلوكه وتعامله وأخلاقه سنصبح الأرقى بين لأمم بلا شك." أبدأ بنفســــك"..
ما يجب ان تفعلة اثناء الحوار:



1. الاتصال بالعين:

سواء كنت انت المتحدث أو المتلقى,فان النظر الى العين يؤدى الى نجاح المحادثة, ويؤكد الاهتمام المتبادل مما يشجع المتلقى على التجأوب حيث يشعر باهتمامك بة فيبادلك هذا الاهتمام.




2. تأكد مما يقوله جسدك :

إن لغة الجسد أهم عامل مساعد فى الإتصال ، فيمكنك بحركات الجسد أن تقول أكثر بكثير مما تقوله الكلمات التى تخرج من فمك . إن وضع يدك مفتوحه بجانبك تقول للمستمع أن التعامل معك سهل ويمكن الإقتراب منك ومناقشتك. أما الأذرع المتقاطعة والأكتاف المحنية تعنى أنك غير مهتم بالحديث وغير مرحب بالحوار وأن الإتصال يمكن أن يتوقف قبل أن يبدأ.

3. كن شجاعا فى أن تقول ما تفكر فيه :



إن مهارة الإتصال تبدأ بالتواصل البسيط ، راجع آرائك ومشاعرك كل يوم فى وقت كاف . عندما تتأكد من آرائك ومشاعرك بخصوص موضوع معين فإنك تستطيع أن تناقشه بإقناع وتكسب الجميع إلى صفك . إن الشخص المتردد والغير واثق من مشاعره تجاه قضية معينة لن يتمكن من إقناع الآخرين .

4. التعبير بالصوت :

تكلم بصوت عال لدرجة كافية ليسمع الجميع بوضوح ما تقول. ان درجة ارتفاع الصوت ونبرتة ودرجة حدتة وطريقة استخدامة توضح المعنى .
مثال:
انا لم اقل انك كاذب
انا لم اقل انك كاذب
انا لم اقل انك كاذب
ان كل مرة يوضع التركيز على كلمة يتغير المعنى. عندما يكون المتكلم منفعل فان حديثة يصبح سريع ومرتفع الحدة, وعندما يكون فى حالة ضيق أو احباط يكون الحديث بطىء وممل . وعندما تتكلم بصوت ثابت وعال وواضح حتى يسمع الجميع نجدهم يتفاعلوا معك ويصدقوا ما تقول ويتأكدوا أن ما تقوله يستحق الإستماع .

5. إستمع للآخرين :

عند المناقشة يجب أن تترك فرصة للآخر أن يتحدث وتسمعه بمنتهى الإهتمام حتى وإن لم يعجبك ما يقوله. يجب إعادة الجملة الهامة التى قالها لتظهر له إستماعك بإهتمام .

6. إبقى فى الحاضر :

من المهم التركيز على الموضوع محل البحث وعند الرجوع للماضى لإثبات خطأ ما أو للدفاع عن إتهام وجه لك فإن الرجوع للماضى يثير الضغائن أو يربك المستمع ويزيد المشاكل فى الحوار وبالتالى يضعف الإتصال أو يقطعه ويوتر اللقاء.

7. التنفس بعمق :

هذا يهدأ الغضب أو الخوف إذا ورد فى الحوار ولذلك يجب التأكد من أخذ نفس بطيئ وعميق للحفاظ على مستوى المشاعرالسالبة منخفضة والإتصال الفعال لأعلى.

8. عدم التركيز على المكسب :
الإتصال مع التركيز على المكسب يشعر الأخر بالدونية لأنك بدون وعى تضخم من مزاياك أو مزايا ماتعرضه وتشعر الأخر أنه مخطئ أو بفتقد كل المزايا التى لديك مما يجعله يأخذ موقف المهاجم أو المدافع .

9. الصــدق:

ان معظم الناس تفضل ان تشعر ان محدثهم صادق وحقيقي والذى يساعد على ذلك هو "نغمة الحوار" و ليس "الاملاء". اى ان تتكلم بالنغمة التى تتكلم بها كل يوم مع اصدقائك واقاربك مما يخلق جو من الالفة فيتقبل المتلقي ما تقولة بقلب مفتوح. ويمكنك ان تقول شىء عن نفسك لتشعرة انك بشر مثلة يحدث معك ما يحدث معة.

10. المعرفة :

أن ينظر اليك المستمع على أنك إنسان واسع المعرفة يجعل المستمع ينبهر بما تقول خاصة إن كان متعلق بشيئ ذات صلة بحياته ، و يتم ذلك بواسطة :
إعطاء المعلومة العملية والتى يسهل تطبيقها.
ضع الخطوات التى يمكن إتباعها لتحقيق ما تقول.
ضع ما تقولة فى برواز : أى إجعله واضح للأعين وذلك باستخدام الوسائل التى تساعد على ذلك مثل القصص والصور التى تؤكد المعنى وتجعل المستمع يتذكر بسرعة ماقلته.
كمحأور إستعمل الوسائل المرئية إذا كان المستمع يفضل المشاهدة أما اذا كان يحب الاستماع فاستخدم القصص ذات الصلة أو الامثلة المحددة أما إذا كان يفضل التعلم بالخبرة إبتكر له تمارين ليشارك فى حلها ويقوم بالتجربة بنفسه.

11. الفكاهه :


إن القدرة على إشاعة جو من المرح فى المناقشه مهم جدا . ولكن يجب أن تكون حذرا فى ان تفقد الجلسة إحترامها وكلامك أيضا. إحكى قصص مرحة ذات صلة وليس نكت لانه إن لم يضحك أحد عند سماعها فهذا معناه إنك شخص لا يستطيع الإختيار وهذا يفقدك مصداقيتك أما إذا كانت قصة فإن لم يضحك أحد فهى مجرد قصة لا ينتج عنها آثار سلبية.

12. كيف تقول "لا" :

إذا كنت تعتقد إن الموقف يحتاج كلمة لا فقلها بأدب وإحترام للآخرحتى لا يستمر فيما يطلبه . إن رفض عرض بصورة مهذبه حازمة لا يجعلك ملزم بشئ لا تريده أو لا تستطيع تنفيذه . ولكن لا تخلط بين الادب والعجز فى مواجهة الآخرين وتشعرهم أنك غير قادر على قول لا . إظهر تقديرك للطلب مع رفضك له ولكن لا تقدم أسباب الرفض على أنها إعتذار. إن كلمة لا مع إبتسامة وشكر لمقدم العرض كافية ان توضح موقفك دون أن تجرح مشاعره أو تفقد مكانتك لديه وتسىئ لعلاقتك بة.
*مراجــــع لكتب ومؤلفات تفيـــدك في هذا المجـــال:-
* * *
-كتــاب " كيــــف تحاور " لـ.. طارق بن على الحبيب..
-كتـــاب "فنـون الحـــوار والإقنــاع " لـ.. محمد بن راشد ديماس..
-كتـــاب "أدب الحـــوار" لـ.. عايض بن عبدالله القرني..
-كتـــاب "البــداية والنــهاية" لـ.. إسماعيل القرشي الدمشقي (ابن كثير)
-كتـــاب "المــتحدث الجيــد مفاهيــم وآليــات" لـ.. عبدالكريم بكار..
د.نوال غير متواجد حالياً  
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 3 ( الأعضاء 0 والزوار 3)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع



الساعة الآن 08:10 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواضيع والتعقيبات لاتمثل بالضرورة الرأي الرسمي للمنتدى بل تمثل وجهة نظر كاتبها