منتديات الإسلام اليوم  
   

العودة   منتديات الإسلام اليوم > منتدى أخبار الشيخ سلمان العودة وبرامجه الفضائية > أخبار ومتابعات د.سلمان العودة

اللإئحة التنظيمية
عدد الضغطات : 3,437
مواضيع مميزة
■  الاعلان عن الفائزين بمسابقة رمضان   ■  اخواني واخواتي ,, الاعضاء الجدد   ■  السلام عليكم   ■  كتب لا يقرأه شيعى إلا تاب بإذن الله ... لا تفرط فى نشره   ■  فيسبوكياتي   ■  كتاب مذاهب فكرية معاصرة   ■  كل يوم حديث من أحاديث الاربعين النووية  

إضافة رد
 
ارتباط ذو صلة أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-01-2010, 11:14 AM   #1 (الرابط)
مشرف
 
الصورة الرمزية حسام النمر
افتراضي حكم الإجهاض.. للشيخ سلمان العودة



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

وصلت رسائل إلى فضيلة الشيخ سلمان العودة حول فتواه في حلقة " ميلاد" والتي ورد فيها سؤال من أحد المشاركين يسأل عن حكم الإجهاض إذا مر على الحمل أسبوعان .

ولمزيد من التوضيح نعيد نشر هذا البيان لفضيلة الشيخ سلمان العودة حفظه الله حول حكم الإجهاض ، وقد مر على هذه الفتوى نحو عشر سنوات..
http://www.islamtoday.net/salman/quesshow-23-853.htm

حكم الإجهاض
المجيب: الشيخ سلمان العودة
التاريخ الاحد 02 شعبان 1421 الموافق 29 أكتوبر 2000
السؤال
ما الحكم الشرعي لإجهاض الجنين قبل أربعة أشهر؟ وإذا خافت المرأة على نفسها من الموت فهل لها أن تجهض الحمل ؟
الجواب
يمر الجنين في بطن أمه بأربعة أطوار:
1. النطفة 2. العلقة 3. المضغة 4. نفخ الروح.
وقد اتفق العلماء على تحريم إسقاط الجنين بعد نفخ الروح إذا لم يكن هناك ضرورة لإسقاطه؛ لأن إسقاطه من غير ضرورة قتل للنفس المحترمة، ونفخ الروح بعد مائة وعشرين يوماً، وأما قبل نفخ الروح فقد اختلف في حكم الإسقاط من غير ضرورة على الأقوال الآتية :
القول الأول : تحريم الإسقاط في جميع الأطوار ، وهو قول أكثر المالكية، وبعض الحنفية، والشافعية، والحنابلة، وقول الظاهرية .
القول الثاني: جواز الإسقاط في النطفة والتحريم في بقية الأطوار، وهذا قول بعض المالكية والمذهب عند الحنابلة .
القول الثالث: جواز الإسقاط قبل نفخ الروح، وهو قول الحنفية، وبعض الشافعية، وبعض الحنابلة .
أدلة هذه الأقول :
استدل أصحاب القول الأول بحديث أبي هريرة أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قضى في جنين امرأة من بني لحيان بغرة عبد أو أمة . رواه البخاري (6909)، ومسلم(1681)، والجنين اسم لما في البطن، وإيجاب الغرة فيه دليل على أنه محترم يأثم المتعدي عليه، وإذا كان يأثم بالتعدي عليه فإنه لا يجوز إسقاطه ، وبأن هذه النطفة مبدأ الحياة، وإذا كان لا يجوز إتلاف الحي فكذلك السقط الذي هو مبدأ الحياة.
وبأن الإسقاط يشبه الوأد لاشتراكهما في القتل، إذ الإسقاط قتل ما تهيأ ليكون إنساناً، والوأد محرم بالإجماع فكذلك الإسقاط .
ويشكل على الحديث أنه واقعة عين محتملة .
واستدل أصحاب القول الثاني بحديث ابن مسعود " إن النطفة تكون في الرحم أربعين يوماً على حالها لا تغـيّر، فإذا مضت الأربعون صارت علقة، ثم مضغة كذلك ..." الحديث رواه أحمد (3553).
ووجه الاستدلال بالحديث: أن فيه إشارة إلى أن النطفة تبقى على حالها ولا تنعقد، وما لا ينعقد فيجوز إسقاطه.
ويُردّ عليه من وجهين :
1. أن الحديث بهذا اللفظ ضعيف.
2. لو ثبت فلا دليل على التفريق بين ما انعقد وما لم ينعقد.
واستدلوا بأن النطفة لم تنعقد بعد وقد لا تنعقد، ولذا فإنها ليست بشيء ولا يتعلق بها حكم طالما أنها لم تجتمع في الرحم، وكما أن له العزل ابتداء فله الإسقاط كذلك.
ويرد عليه بأنه لا دلالة على عدم الانعقاد حتى يجعل مناطاً للتفريق، بل يرده حديث ابن مسعود الصحيح " إن أحدكم يجمع خلقه في بطن أمه أربعين يوماً" رواه البخاري (3208)، ومسلم (2643)، فإن هذا يقتضي أن الله قد جمع فيها خلقه جمعاً خفياً، وهذا التخليق يتزايد شيئاً فشيئاً إلى أن يظهر للحس ظهوراً لا خفاء به كله.
واستدل أصحاب القول الثالث القائل بالجواز قبل نفخ الروح بالآتي :
1. أن كل ما لم تحلّه الروح لا يبعث يوم القيامة، ومن لا يبعث فلا اعتبار لوجوده، ومن هو كذلك فلا حرمة في إسقاطه.
2. أن الجنين ما لم يتخلق فإنه ليس بآدمي، وإذا لم يكن كذلك فلا حرمة له ومن ثم فيجوز إسقاطه.
ويرد عليه : بأن هذا اعتداء على ما مصيره اكتمال الآدمية وحلول الروح فيه، وهذا الاعتداء بغير حق إيقاف له، والاعتداء بغير حق محرم، ثمّ إنه لا دليل على عدم التخليق .
وقد مال بعض الفقهاء الأطباء المعاصرين إلى القول الأول القائل بالتحريم لوجاهة أدلته وقوتها، يقول الدكتور حسان حتحوت: " وكما استنبط السابقون أحكامهم مما بين أيديهم من معلومات طبية، فليس لنا أن نكتفي بالنقل عنهم، وبين أيدينا دقائق وتفصيلات علمية جديدة لم تكن في زمانهم، ولما كنت من أهل الاختصاص الطبي الدقيق في هذا الموضوع، فقد وجدت من الأمانة أن أضع أمام أشياخنا وفقهائنا حقيقةَ أن الجنين حي من بدء حمله، وأنه ينساب نامياً في تناغم واتصال، وأن قلبه ينبض في شرايينه منذ أسبوعه الخامس، وأن جنين الأشهر الثلاثة تام الخلقة وإن كان صغير الحجم، وأنه تكوّن وإنما يكبر وينضج بعد ذلك، وأن الجنين يتحرك ونرصد بأجهزتنا حركته ونسمع دقات قلبه قبل أن تحس أمه بحركاته بزمان طويل، وأعلم من الناحية الطبية أن قتل الجنين قتل نفس، وأصونه وأحافظ عليه إلا إن كان في استمرار الحمل تهديد لحياة أمه، وآنذاك فقط أهدر حياة لأنقذ حياة، ولكن ليس لما دون ذلك من أسباب ".
وانظر في ذلك (الإسلام وتنظيم الأسرة)، و(تنظيم النسل وموقف الشريعة منه)، وهذا الذي ذكره الدكتور حسان حتحوت سألت عنه جماعة من الأطباء المختصين فوجدته كذلك، وللقول الثالث عندي وجاهة ظاهرة؛ لأن الحياة التي في أول الحمل إنما هي امتداد للحياة التي في ال***** المنوي، بخلاف الحياة الحادثة من نفخ الروح بعد مائة وعشرين يوماً، فهي حياة إنسانية ذات احترام خاص، ولهذا قال - تعالى - :"ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين ثم جعلناه نطفة في قرار مكين ثم خلقنا النطفة علقة فخلقنا العلقة مضغة فخلقنا المضغة عظاماً فكسونا العظام لحماً ثم أنشأناه خلقاً آخر فتبارك الله أحسن الخالقين " [المؤمنون : 13].
فنلاحظ في الآية الكريمة ذكر مراحل التكوين الجنيني، وفي آخر مرحلة، وهي ما بعد المضغة والعظام قال: ثم أنشأناه خلقاً آخر، فتبارك الله أحسن الخالقين، وهذا مؤذن بأن الكلام لا يزال متعلقاً بالتخليق في الرحم، ولذلك ذهب جمهور المفسرين إلى هذا.
وقد قال الطبري في تفسيره (18/9) :" قال بعضهم : إنشاؤه إياه خلقاً آخر : نفخه الروح فيه، فيصير حينئذ إنساناً، وكان قبل ذلك صورة .
ثم روى بإسناده عن ابن عباس من طرق عكرمة، والشعبي، ومجاهد، وأبي العالية، والضحاك، وابن زيد أن ذلك نفخ الروح فيه.
ثم ذكر قولين آخرين .
ثم قال:" وأولى الأقوال في ذلك بالصواب: قول من قال : عنى بذلك نفخ الروح فيه، وذلك أنه بنفخ الروح فيه يتحول خلقاً آخر إنساناً، وكان قبل ذلك بالأحوال التي وصفه الله أنه كان فيها، من نطفة وعلقة ومضغة وعظم، وبنفخ الروح فيه يتحول عن تلك المعاني كلها إلى معنى الإنسانية، كما يحول أبوه آدم بنفخ الروح في الطين التي خلق منها إنساناً، وخلقاً آخر غير الطين الذي خلق منه " انتهى، ومن المعلوم أن جواز الإسقاط هنا يكون للضرورة، والحاجة والمصلحة الراجحة .
لكن من حيث المبدأ فقد اختلف العلماء في إسقاط الجنين إذا لم يتم له مائة وعشرون يوماً، فأجاز ذلك الحنفية وابن عقيل من الحنابلة عند الحاجة محتجين بحديث ابن مسعود المشهور المتفق عليه (أربعين يوماً نطفة ... إلخ) رواه البخاري (3208)، ومسلم (2643)، ومنعه آخرون إذا تجاوز الأربعين يوماً منذ بداية الحمل وهو المشهور عند الحنابلة .
والراجح أنه إذا احتيج إلى إسقاطه لسبب صحيح جاز إسقاطه قبل تمام المائة وعشرين يوماً. والله أعلم.
حسام النمر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-01-2010, 12:30 PM   #2 (الرابط)
صديق مشارك
 
الصورة الرمزية سيدة النساء
افتراضي

جزاك الله الفردوس الاعلى على الايضاح

اتحفنا بالمزيد والجديد

التوفيق ارجوة لك

سيدة النساء
سيدة النساء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-01-2010, 12:45 PM   #3 (الرابط)
صديق مشارك
 
الصورة الرمزية سمر وانلي
افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته

بارك الله بكم أخي الكريم أستاذنا حسام النمر

و دكتورنا القدير نور منتدانا الدكتور سلمان العودة حفظه الله لنا بخير ...

لكم جزيل الشكر لأهمية الموضوع و حساسيته و اهتمامكم الأسري بنا ...

لأننا يجب علينا الأخذ بالأسباب و البحث الديني و العلمي حتى لا نحاسب بجهلنا ...

كثيرات مننا لا تعرف أو تخجل من السؤال , مع أن الموضوع هام و مصيري ...

يتعلق بكائن حي و هديّة الرحمن لنا و رزق كريم , الله لا يحرمهم لأحد آآمين ...

ما شاء الله كلام الدكتور حسان حتحوت قابل للعقل و المنطق و التفكير بعلم مدعم بالدين ...

جزاكم الله عنا كل خير , الله يجعل ما أفدتونا به في ميزان حسناتكم ...

دمتم بحفظ الله و رعايته ...
سمر وانلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-01-2010, 08:36 AM   #4 (الرابط)
صديق مميز
افتراضي

بسم الله الرحمان الرحيم وبه نستعين
والصلاة والسلام على أخر نبي ورسول
محمد عبد الله ورسوله

أشكر أ. حسام النمر لفتح هذا الموضوع المهم جدا ..
ولأمانة الكلمة وتطبيقا

لقوله سبحانه وتعالى {وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَـئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللّهُ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ }التوبة71

أولا ..الشيخ الفاضل لم يوضح السبب الصحيح للأجهاض في هذه الفتوى والراجح أنه إذا احتيج إلى إسقاطه لسبب صحيح جاز إسقاطه قبل تمام المائة وعشرينيوماً. والله أعلم.
ثانيا... أى فتوى وخصوصا اذا كانت تتعلق بحياة أو موت لكلا من الجنين وأمه تحتاج إلى دليل قاطع لايقبل الشك ، ولاشك أن هذا الدليل يكون من القرءان الكريم.

فهل الشيخ الفاضل عنده دليل من القرءان على زمن نفخ الروح في الجنين ؟!

ثانيا..في فتوى فضيلته في حلقة الميلاد وهذا نصها

أبو يحيى من الإمارات .
المداخلة :
السلام عليكم .
مقدم البرنامج :
وعليكم السلام .
مقدم البرنامج :
لو سمحت فيه أخت لنا هنا في الإماراتسألتنا سؤال حابب أطرحه عليكم هي تبلغ من العمر سبعة وثلاثين سنة كانت تعمل وكانتحامل وجابت ولد من قرابة سبع شهور واضطرت توقف شغلها وهي بتساعد زوجها بالعملحالياً اكتشفت إنها حامل لها أسبوعين أو ثلاث أسابيع بالحمل زوجها لا يريد الطفلوقبل الأربعين يوم أنا عملت بحث على الانترنت فيه أقوال تقول جائز وفيه أقوال تقولغير جائز الإجهاض بحبوب فحبيت أعرف هي بحاجة للعمل لمساعدة زوجها وبنفس الوقت زوجهالا يريد الطفل .
مقدم البرنامج :

مقدم البرنامج :
أبو يحيى ثلاث أسابيع المرأة وزوجها لا يريد هذا الحمل .
الشيخ سلمان :
طبعاً هذا موضوع مهم ويفترض أنه كنا نعالجه بس يمكن الوقتحال دون موضوع الإجهاض وحالاته وأنا أعتقد أن أبو يحيى أعطانا فرصة أنه نذكر بهذاالموضوع أنه طبعاً العلماء مجمعون على أنه إذا كان بعد أربعة أشهر يعني بعد نفخالروح فيه فهذا لا يجوز بالإجماع ، وقبل الأربعين فالجمهور على أنه يجوز إسقاطالجنين بشيء مباح وخاصة إذا وجد حاجة مثل ما ذكر أبو يحيى فالأقرب هو الجواز ما دامأسبوعين أو ثلاثة أسابيع من مدة الحمل بإذن الزوج .

عذراً الدكتور الفاضل العودة. السبب الذي أفتيت لأجله بقتل كائن حى ينمو في أحشاء أمه ، وهو من أجل العمل والرزق ولأن الأب لايريد هذا الحمل ! يطرح عدة أسئلة وإشارات إستفهام؟؟؟ عدا عن الأخطار المترتبة عن هذا الإجهاض. أرجو من فضيلتكم أن تعيد النظر في هذه الفتوى وخاصة عندما تقرأ مضاعفات هذا الإجهاض ولك أن تتأكد من صحتها من أي طبيب يخشى الله.

أخطار الإجهاض الجنائي

1- الصمامة الهوائية أو الكيميائية بعد حقن المحاليل وغيرها والتي قد تسبب الوفاة Thromboembolism
2- تعرض المريضة لنزف Vaginal Bleeding
3- الصدمة وفقدان الوعي shock
4- انثقاب الرحم uterine perforation
5- التهاب الرحم وملحقاته pelvic Inflamation
6- التهاب الصفاق الحوض وإنتشاء الإلتهابات لجميع أحشاء البطن
7- انقطاع البول نتيجة رض المثانة أثناء الإجهاض Anuria
8- تجرثم الدم septicemia
9- قد يحدث عقم Infertility مدى الحياة بسب انسداد البوقين أو بسب حدوث تجويف رخمي عميق.
10- احتمال الإصابة بسرطان الثدي لbreast cancer
11- تدهور الحالة النفسية للمريضة depression الذي قد يؤدي بها إلى الانتحار.

وايضا استعمال حبوب الإجهاض ( الإجهاض الكيماوي) تؤدي إلى
1- الوفاة نتيجة تسمم الدم نتيجة استخدام عقارRU 486 وحبّة الغدّ (Morning after Pill) .
والذي يعاني بعد الجنين في الإجهاض الكيماوي هو المرأة التي بعد تناولها حبوب وكيماويات الإجهاض تنتظر خروج الجنين من أحشاءها (عادةً في من الأسبوع السابع إلى الثاني عشر من الحبل)، وقد يتم خروج الجنين الميت في اي وقت من النهار ، في السيارة ، أو في العمل ، أو في البيت ... والمعانات التي هرب منها المجهض والعاملين في هذا الحقل الشرير ، تنتقل إلى الأم الطائشة التي اخذت سموم لا لتقتل نفسها بل الجنين الذي في أحشاءها, وقد تكون خبرة بشعة ان تحمل المرأة جنينها الصغير وترميه بنفسها في النفايات ، أو أي مكان آخر...

2- الإصابة بالسرطان .

وأخيرا ليس كل من يمدح شخص يزيده من قدره واحترامه... وليس كل من ينتقد شخص يبخسه قدره واحترامه...

كل الاحترام والتقدير للشيخ الفاضل
الشاكرة لله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-01-2010, 11:57 AM   #5 (الرابط)
مشرف
 
الصورة الرمزية حسام النمر
افتراضي



وجزاك الله خيرا اختنا الفاضلة سيدة النساء

وكل التقدير ايضا للأخت الكريمة سمر وانلي على كلماتها الطيبات

والشكر لك أختنا الفاضلة الشاكرة لله
وبإذن الله يوصل رأيكم إلى فضيلة الشيخ سلمان العودة

وتجدر الإشارة أن هذه لم تكن فتوى الشيخ سلمان العودة وحدة ، وقد قرأت قبل فتوى الشيخ سلمان ما عليه عدد من العلماء ووجدته قريبا جدا منه، خاصة كما جاء في نقلكم بأن مدة الحمل 3 أسابيع أي لم يبلغ الأربعين.

في الشبكة الإسلامية هذه الفتوى أيضا:

الفهرس » فقه الأسرة المسلمة » النكاح » الحقوق الزوجية » العزل وتحديد النسل والإجهاض (351)



رقـم الفتوى : 65114
عنوان الفتوى : اتجاهات العلماء في حكم الإجهاض قبل نفخ الروح
تاريخ الفتوى : 17 جمادي الثانية 1426 / 24-07-2005
السؤال



الدورة الشهرية تأخرت عن ميعادها حوالي ستة أيام وأخشى أن أكون حاملا وذلك لأن طفلي الصغير مازال عنده سنتان وكذلك أقوم بإتمام رسالة الماجستير الجزء العملي بها وأخشى أننى لوكنت حاملا أنني أمر بمراحل الحمل من قيء ودوخة وتعب مما يعطلني، فلذلك أرجو إفتائي إن كان يجوز أن أجهض هذا الحمل وهو في بدايته أم لا لأنني أخشى أن يكون الإجهاض في هذه المرحلة حراما ويغضب الله سبحانه وتعالى أرجو إفادتي سريعا ولكم جزيل الشكر

الفتوى




الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:


فالجنين بعد نفخ الروح فيه لا يجوزإجهاضه بلا خلاف، أما قبل ذلك ففيه خلاف، فجمهور أهل العلم على تحريمه ومنهم من قال بالكراهة، ومنهم من قال بالجواز لعذر، ومنهم من قال بالجواز مطلقا ، ولعل القول بالجواز في الأربعين الأولى إذا كان هناك عذر ومصلحة هو الراحج، وتراجع الفتوى رقم: 8781 ، وإليك تفصيل أقوال أهل العلم من الموسوعة الفقهية قال : في حكم الإجهاض قبل نفخ الروح اتجاهات مختلفة وأقوال متعددة, حتى في المذهب الواحد , فمنهم من قال بالإباحة مطلقا, وهو ما ذكره بعض الحنفية, فقد ذكروا أنه يباح الإسقاط بعد الحمل , ما لم يتخلق شيء منه. والمراد بالتخلق في عبارتهم تلك نفخ الروح. وهو ما انفرد به من المالكية اللخمي فيما قبل الأربعين يوما , وقال به أبو إسحاق المروزي من الشافعية قبل الأربعين أيضا, وقال الرملي: لو كانت النطفة من زنا فقد يتخيل الجواز قبل نفخ الروح . والإباحة قول عند الحنابلة في أول مراحل الحمل, إذ أجازوا للمرأة شرب الدواء المباح لإلقاء نطفة لا علقة , وعن ابن عقيل أن ما لم تحله الروح لا يبعث, فيؤخذ منه أنه لا يحرم إسقاطه. وقال صاحب الفروع: ولكلام ابن عقيل وجه.

ومنهم من قال بالإباحة لعذر فقط , وهو حقيقة مذهب الحنفية . فقد نقل ابن عابدين عن كراهة الخانية عدم الحل لغير عذر, إذ المحرم لو كسر بيض الصيد ضمن لأنه أصل الصيد . فلما كان يؤاخذ بالجزاء فلا أقل من أن يلحقها - من أجهضت نفسها - إثم هنا إذا أسقطت بغير عذر , ونقل عن ابن وهبان أن من الأعذار أن ينقطع لبنها بعد ظهور الحمل وليس لأبي الصبي ما يستأجر به الظئر ( المرضع ) ويخاف هلاكه, وقال ابن وهبان: إن إباحة الإسقاط محمولة على حالة الضرورة. ومن قال من المالكية والشافعية والحنابلة بالإباحة دون تقييد بالعذر فإنه يبيحه هنا بالأولى , وقد نقل الخطيب الشربيني عن الزركشي: أن المرأة لو دعتها ضرورة لشرب دواء مباح يترتب عليه الإجهاض فينبغي وأنها لا تضمن بسببه.

ومنهم من قال بالكراهة مطلقا . وهو ما قال به علي بن موسى من فقهاء الحنفية. فقد نقل ابن عابدين عنه: أنه يكره الإلقاء قبل مضي زمن تنفخ فيه الروح; لأن الماء بعد ما وقع في الرحم مآله الحياة , فيكون له حكم الحياة , كما في بيضة صيد الحرم. وهو رأي عند المالكية فيما قبل الأربعين يوما , وقول محتمل عند الشافعية. يقول الرملي : لا يقال في الإجهاض قبل نفخ الروح إنه خلاف الأولى , بل محتمل للتنزيه والتحريم , ويقوى التحريم فيما قرب من زمن النفخ لأنه جريمة.

ومنهم من قال بالتحريم , وهو المعتمد عند المالكية. يقول الدردير: لا يجوز إخراج المني المتكون في الرحم ولو قبل الأربعين يوما , وعلق الدسوقي على ذلك بقوله : هذا هو المعتمد. وقيل يكره. مما يفيد أن المقصود بعدم الجواز في عبارة الدردير التحريم. كما نقل ابن رشد أن مالكا قال: كل ما طرحته المرأة جناية, من مضغة أو علقة, مما يعلم أنه ولد , ففيه الغرة وقال: واستحسن مالك الكفارة مع الغرة. والقول بالتحريم هو الأوجه عند الشافعية ; لأن النطفة بعد الاستقرار آيلة إلى التخلق مهيأة لنفخ الروح. وهو مذهب الحنابلة مطلقا كما ذكره ابن الجوزي, وهو ظاهر كلام ابن عقيل, وما يشعر به كلام ابن قدامة وغيره بعد مرحلة النطفة , إذ رتبوا الكفارة والغرة على من ضرب بطن امرأة فألقت جنينا, وعلى الحامل إذا شربت دواء فألقت جنينا. انتهى

والله أعلم

http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/S...Option=FatwaId
----
حسام النمر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-01-2010, 01:29 PM   #6 (الرابط)
صديق مشارك
 
الصورة الرمزية سيدة النساء
افتراضي

كلام جدا واضح وجميل

جزاك الله الجنة عزيزي

اتحفتنا بكل ماهو مفيد

التوفيق ارجوة لك
سيدة النساء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-01-2010, 01:30 PM   #7 (الرابط)
صديق مشارك
 
الصورة الرمزية @ قمر القمروآن @
افتراضي حفظ الله شيخنا الفاضل

و الله يعطيك العافية ياحسام
@ قمر القمروآن @ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-01-2010, 01:21 AM   #8 (الرابط)
صديق مميز
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشاكرة لله مشاهدة المشاركة
بسم الله الرحمان الرحيم وبه نستعين
والصلاة والسلام على أخر نبي ورسول
محمد عبد الله ورسوله

أشكر أ. حسام النمر لفتح هذا الموضوع المهم جدا ..
ولأمانة الكلمة وتطبيقا

لقوله سبحانه وتعالى {وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَـئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللّهُ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ }التوبة71

أولا ..الشيخ الفاضل لم يوضح السبب الصحيح للأجهاض في هذه الفتوى والراجح أنه إذا احتيج إلى إسقاطه لسبب صحيح جاز إسقاطه قبل تمام المائة وعشرينيوماً. والله أعلم.
ثانيا... أى فتوى وخصوصا اذا كانت تتعلق بحياة أو موت لكلا من الجنين وأمه تحتاج إلى دليل قاطع لايقبل الشك ، ولاشك أن هذا الدليل يكون من القرءان الكريم.

فهل الشيخ الفاضل عنده دليل من القرءان على زمن نفخ الروح في الجنين ؟!

ثانيا..في فتوى فضيلته في حلقة الميلاد وهذا نصها

أبو يحيى من الإمارات .
المداخلة :
السلام عليكم .
مقدم البرنامج :
وعليكم السلام .
مقدم البرنامج :
لو سمحت فيه أخت لنا هنا في الإماراتسألتنا سؤال حابب أطرحه عليكم هي تبلغ من العمر سبعة وثلاثين سنة كانت تعمل وكانتحامل وجابت ولد من قرابة سبع شهور واضطرت توقف شغلها وهي بتساعد زوجها بالعملحالياً اكتشفت إنها حامل لها أسبوعين أو ثلاث أسابيع بالحمل زوجها لا يريد الطفلوقبل الأربعين يوم أنا عملت بحث على الانترنت فيه أقوال تقول جائز وفيه أقوال تقولغير جائز الإجهاض بحبوب فحبيت أعرف هي بحاجة للعمل لمساعدة زوجها وبنفس الوقت زوجهالا يريد الطفل .
مقدم البرنامج :

مقدم البرنامج :
أبو يحيى ثلاث أسابيع المرأة وزوجها لا يريد هذا الحمل .
الشيخ سلمان :
طبعاً هذا موضوع مهم ويفترض أنه كنا نعالجه بس يمكن الوقتحال دون موضوع الإجهاض وحالاته وأنا أعتقد أن أبو يحيى أعطانا فرصة أنه نذكر بهذاالموضوع أنه طبعاً العلماء مجمعون على أنه إذا كان بعد أربعة أشهر يعني بعد نفخالروح فيه فهذا لا يجوز بالإجماع ، وقبل الأربعين فالجمهور على أنه يجوز إسقاطالجنين بشيء مباح وخاصة إذا وجد حاجة مثل ما ذكر أبو يحيى فالأقرب هو الجواز ما دامأسبوعين أو ثلاثة أسابيع من مدة الحمل بإذن الزوج .

عذراً الدكتور الفاضل العودة. السبب الذي أفتيت لأجله بقتل كائن حى ينمو في أحشاء أمه ، وهو من أجل العمل والرزق ولأن الأب لايريد هذا الحمل ! يطرح عدة أسئلة وإشارات إستفهام؟؟؟ عدا عن الأخطار المترتبة عن هذا الإجهاض. أرجو من فضيلتكم أن تعيد النظر في هذه الفتوى وخاصة عندما تقرأ مضاعفات هذا الإجهاض ولك أن تتأكد من صحتها من أي طبيب يخشى الله.

أخطار الإجهاض الجنائي

1- الصمامة الهوائية أو الكيميائية بعد حقن المحاليل وغيرها والتي قد تسبب الوفاة thromboembolism
2- تعرض المريضة لنزف vaginal bleeding
3- الصدمة وفقدان الوعي shock
4- انثقاب الرحم uterine perforation
5- التهاب الرحم وملحقاته pelvic inflamation
6- التهاب الصفاق الحوض وإنتشاء الإلتهابات لجميع أحشاء البطن
7- انقطاع البول نتيجة رض المثانة أثناء الإجهاض anuria
8- تجرثم الدم septicemia
9- قد يحدث عقم infertility مدى الحياة بسب انسداد البوقين أو بسب حدوث تجويف رخمي عميق.
10- احتمال الإصابة بسرطان الثدي لbreast cancer
11- تدهور الحالة النفسية للمريضة depression الذي قد يؤدي بها إلى الانتحار.

وايضا استعمال حبوب الإجهاض ( الإجهاض الكيماوي) تؤدي إلى
1- الوفاة نتيجة تسمم الدم نتيجة استخدام عقارru 486 وحبّة الغدّ (morning after pill) .


2- الإصابة بالسرطان .

وأخيرا ليس كل من يمدح شخص يزيده من قدره واحترامه... وليس كل من ينتقد شخص يبخسه قدره واحترامه...

كل الاحترام والتقدير للشيخ الفاضل
السلام عليكم ورحمة الله
أ. حسام
هل وصلت الأمانة للشيخ الفاضل
وإن وصلت
ماهو الرد
مع الشكر مقدما
الشاكرة لله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-01-2010, 03:45 AM   #9 (الرابط)
مشرف
 
الصورة الرمزية حسام النمر
افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
نعم أختنا الفاضلة وصل الرد لفضيلة الشيخ
ولم يصلني رد من فضيلته
شكرا جزيلا لك
حسام النمر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-01-2010, 11:13 PM   #10 (الرابط)
صديق مميز
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسام النمر مشاهدة المشاركة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
نعم أختنا الفاضلة وصل الرد لفضيلة الشيخ
ولم يصلني رد من فضيلته
شكرا جزيلا لك
بارك الله فيك
وجزاك خيرا
الشاكرة لله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع



الساعة الآن 02:31 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواضيع والتعقيبات لاتمثل بالضرورة الرأي الرسمي للمنتدى بل تمثل وجهة نظر كاتبها