منتديات الإسلام اليوم  
   

العودة   منتديات الإسلام اليوم > منتدى الإبداع الثقافي والمعرفي > منتدى التنمية البشرية

اللإئحة التنظيمية
عدد الضغطات : 3,238
مواضيع مميزة
■  اخواني واخواتي ,, الاعضاء الجدد   ■  السلام عليكم   ■  كتب لا يقرأه شيعى إلا تاب بإذن الله ... لا تفرط فى نشره   ■  فيسبوكياتي   ■  كتاب مذاهب فكرية معاصرة   ■  كل يوم حديث من أحاديث الاربعين النووية   ■  كتاب اتدارسه معكم الحلقة 1  

إضافة رد
 
ارتباط ذو صلة أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-12-2009, 12:55 PM   #1 (الرابط)
صديق ماسي مميز
 
الصورة الرمزية د/ عبدالرحمن
افتراضي ][ بحث ][ تكنلوجيا التعليم في الواقع السعودي

بسم الله الرحمن الرحيم

مقدمة :
قول الإمام علي -رضي الله عنه-: "علموا أولادكم على غير شاكلتكم؛ فإنهم مخلوقون لزمان غير زمانكم".

إن المربي في هذا العصر يطالعه كل يوم جديد في مجال تقنيات التعليم، لا سيما البرمجيات والإنترنت، وكلما تمثل المربي -(أبًا كان أو معلمًا أو ذا صلة بالشأن التربوي بأي صورة)- حديث الرسول -صلى الله عليه وسلم-: "كلكم راعٍ ومسؤول عن رعيته" (رواه البخاري ومسلم). كلما ازداد إحساسه بالمسؤولية، وازدادت حيرته أمام كيفية التعامل مع هذه التقنيات بما ينمي مواهب وكفاءات شباب المستقبل من أطفال اليوم، ويحقق تأثيرًا إيجابيًّا على جوانب شخصياتهم المختلفة، ويوفِّر لهم أفضل مستوى من التربية والتعليم.

وقد يصاحب هذا التعامل بعض التصورات، مفادها أن تكنولوجيا التعليم هي مجموعة الأجهزة والآلات المستخدمة في التعليم، وأن نجاح التعليم التكنولوجي معناه قيام الوسائط التعليمية بعملية التعليم نيابة عن الأب أو المعلم، بالتالي فدور المربي هو توفير جهاز "حاسب آلي" وبعض البرمجيات والوسائط التعليمية الأخرى للطالب أو الطفل في مراحل التعليم والعمر المختلفة، ولكن الحق أن هذه التصورات يجانبها الصواب، ولا نستطيع أن نصل إلى إجابة التساؤل المهم الوارد بالاستشارة، إلا إذا وضعنا أيدينا على التصورات الصحيحة التي يجب توافرها عند التعامل مع تكنولوجيا التعليم.

وبالتالي فإن كيفية استخدام تكنولوجيا الإعلام والاتصال في التربية والتعليم تتوقف على تحديد الهدف، واتباع خطوات تطبيق تكنولوجيا التعليم بشكل علمي سليم، وتأثير ذلك على تكوين المتعلم بما يتمثل في تنمية الدافعية الذاتية للتعلم لديه، وتحويله إلى باحث نشط عن المعلومات وليس متلقيا لها، وتفجير طاقات الإبداع والابتكار لديه.

وانطلاقًا من كل ما سبق تجد أخي الفاضل أن حديثنا بشأن توظيف تكنولوجيا التعليم موجه بشكل أكثر إلى المربي -(أبًا كان أو معلمًا أو ذا صلة بالشأن التربوي بأي صورة)- بصفته قناة الاتصال المباشرة بين المتعلم (الطفل في مراحله العمرية المختلفة) ووسائل تكنولوجيا التعليم المختلفة.

مفهوم تكنولوجيا التعليم :

تكنولوجي : كلمة يونانية وتعني علم تطبيق المعرفة على الأغراض العلمية بطريقة منظمة .
أو : المهارة في فن التدريس .
هي : أكثر من التطور العلمي – أكثر من الإنجاز الهندسي – أكبر من القوى الميكانيكية .. فهي مجموعة الوسائل والأدوات التي يمكن أن تضيف لحياة الإنسان . وهي القوة المؤدية إلى الاختراعات ، وهي المهارات والأجهزة والطرق .
* ويظن البعض أن وسائل تكنولوجيا التعليم هي مجرد الأساليب الحديثة فقط من العملية التعليمية ، ولكنها أعم وأشمل من ذلك فهي : سبورات ، وأجهزة – ومعامل – ودوائر تليفزيونية مغلقة – وحاسب آلي – وأقمار صناعية – واستراتيجيات تدريسية ، تُستخدم ضمن أي نمط تدريسي .
* إن استخدام الطريقة الحديثة في التدريس بناءً على أسس مدروسة وأبحاث ثبت صحتها بالتجارب هي تكنولوجيا تعليم . وهي بمعناها الشامل تضم الطرق والأدوات والمواد والأجهزة والتنظيمات المُستخدمة في نظام تعليمي معيَّن بغرض تحقيق أهداف تعليمية محددة .
* وهي تعني الأخذ بأسلوب الأنظمة ، بمعنى اتباع منهج وأسلوب وطريقة في العمل تسير في خطوات منظمة ، وتستخدم كل الإمكانات التي تقدمها التكنولوجيا وفق نظريات التعليم والتعلم .
* ويؤكد هذا الأسلوب النظرة المتكاملة لدور الوسائل التعليمية وارتباطها بغيرها من الأنظمة ارتباطاً متبادلاً .
تطور مفهوم تكنولوجيا التعليم :
المرحلة الأولى : التعليم المرئي – التعليم المرئي والمسموع – التعليم
عن طريق جميع الحواس .
المرحلة الثانية : الوسائل التعليمية معينات للتدريس .
المرحلة الثالثة : الوسائل التعليمية وسيط بين المعلم ( المرسل )
والمتعلم ( المستقبل ) .
المرحلة الرابعة : الوسيلة جزء من منظومة التعليم .

أهمية تكنولوجيا التعليم

قد يظن البعض خطأ أن أهمية تكنولوجيا التعليم هي أهمية الوسائل التعليمية ، ولكن هناك فرق بينهما ، حيث أن الوسائل التعليمية هي جزء من تكنولوجيا التعليم ، وبالتالي فإن أهمية تكنولوجيا التعليم أعم وأشمل من أهمية الوسائل التعليمية .

أولاً : أهمية تكنولوجيا التعليم في العملية التعليمية :

- الإدراك الحسي : حيث تقوم الرسوم التوضيحية والأشكال بدور مهم في توضيح اللغة المكتوبة للتلميذ .

- الفهم : حيث تساعد وسائل تكنولوجيا التعليم التلميذ على تمييز الأشياء.

- المهارات : لوسائل تكنولوجيا التعليم أهمية في تعليم التلاميذ مهارات معينة كالنطق الصحيح .

- التفكير : تقوم وسائل تكنولوجيا التعليم بدورٍ كبيرٍ في تدريب التلميذ على التفكير المنظم وحل المشكلات التي يواجهها .

- بالإضافة إلى : تنويع الخبرات ، نمو الثروة اللغوية ، بناء المفاهيم السليمة، تنمية القدرة على التذوق ، وتنويع أساليب التقويم لمواجهة الفروق الفردية بين التلاميذ ، و تعاون على بقاء أثر التعلم لدى التلاميذ لفترات طويلة ، تنمية ميول التلاميذ للتعلم وتقوية اتجاهاتهم الإيجابية نحوه .

دور تكنولوجيا التعليم في مواجهة المشكلات التربوية المعاصرة :

يمكن من خلال تكنولوجيا التعليم مواجهة المشكلات المعاصرة ، فمثلاً :

** الانفجار المعرفي والنمو المتضاعف للمعلومات ، يمكن مواجهته عن طريق :

* استحداث تعريفات وتصنيفات جديدة للمعرفة .

* الاستعانة بالتليفزيون و الفيديو والدوائر التلفيزيونية .

* البحث العلمي .

** الانفجار السكاني وما ترتب عليه زيادة أعداد التلاميذ ، يمكن مواجهته عن طريق :

* الاستعانة بالوسائل الحديثة كالدوائر التلفزيونية المغلقة .

* تغيير دور المعلم في التعليم

* تحقيق التفاعل داخل المواقف التعليمية من خلال أجهزة تكنولوجيا التعليم .

** الارتفاع بنوعية المعلم ، ينبغي النظر إلى المعلم في العملية التعليمية ككونه مرشد وموجه للتلاميذ وليس مجرد ملقن للمعرفة ، وهو المصمم للمنظومة التدريسية داخل الفصل الدراسي .


دور تكنولوجيا التعليم في معالجة مشكلات التعليم :

من تلك المشكلات :

= انخفاض الكفاءة في العملية التربوية نتيجة لازدحام الفصول بالتلاميذ والأخذ بنظام الفترات الدراسية ، ويمكن معالجة ذلك من خلال استخدام الوسائل المبرمجة لإثارة دوافع وميول التلاميذ

= مشكلة الأمية ، ولحل هذه المشكلة إنشاء الفصول المسائية وتزويدها بوسائل تكنولوجيا التعليم على أوسع نطاق كالاستعانة بالأقمار الصناعية .

= نقص أعضاء هيئة التدريس ، ويتم علاج هذه المشكلة عن طريق التليفزيون التعليمي أو استخدام الدوائر التليفزيونية ، والأقمار الصناعية .


واقع التعليم السعودي تحت مظلة تكنولوجيا التعليم :

شهدت المملكة العربية السعودية خلال الثلاث عقود الأخيرة العديد من التطورات التي شملت كافة مجالاتها المختلفة وخاصة المجال التعليمي .
فلم يعد التعليم كما كان في السابق مجرد نقل المعلومات من المعلم إلى المتعلم شكل مجرد وإن استخدم المعلم فإنه يستخدم السبورة وملحقاتها بل أصبحت هناك مدخلات على النظام التعليمي حكمت هذا النظام فجعلته مرن منفتح على العالم والسبب يعود إلى أن التعليم لم تصبح حدوده الفصل الدراسي الذي يتعلم فيه الطالب ولم تصبح حدوده المدرسة ولا المدينة ولا الدولة بل أصبح حدود تعليم الطالب هي حدود هذا العالم بكامله فأصبح يتأثر بالدول البعيدة والقريبة وهذا كله ما أحدثه الإنفجار المعرفي والتقني لم يصب المملكة العربية السعودية فحسب بل أصاب العالم فأصبحوا يؤثرون ويتأثرون فيما بينهم .
من خلال ما سبق نلاحظ أن التعليم السعودي أصبح تعليما مفتوحا غير مغلق ولكن هذا الانفتاح محكوم بضوابط دينية وعادات وتقاليد شعب هذه البلاد وإن هذا كله ولد لدينا منظومة جديدة فأصبح تعليمنا يسير عليها إنها منظومة تكنولوجيا التعليم .
تعليمنا لم يهتم بالمعلم والمتعلم والمادة التعليمية فقط بل أصبح يهتم بكيف نوصل هذه المادة التعليمية والمتتبع لهذا الموضوع يجد أن هناك اتجاهات كثيرة تؤيد هذا الكلام منها تنوع طرق التدريس تنوع الفصول الدراسية تنوع النظام التعليمي الذي تقوم عليه المدرسة وتنوع في الوسائل التعليمية .
فالمملكة العربية السعودية الممثلة في مؤسساتها الحكومية وغير الحكومية أصبح لها دور فعال في منظومة تكنولوجيا التعليم من خلال إصدار برامج ووسائل وتقنيات متعددة تخدم هذا التعليم وتخدم مدخلاته مما تسهم في النهاية إلى دفع عجلة التطور والتقدم التعليمي إلى الأمام .
وفي هذه الصفاحات سأتطرق إلى جهود بعض هذه المؤسسات التي تخدم النظام التعليمي وكيف خدمته .

وزارة التربية والتعليم :
تعتبر وزارة التربية والتعليم هي القلب النابض للتعليم فهي المؤسسة التي تحكم النظام التعليمي في المملكة العربية السعودية والملاحظ لهذه المؤسسة منذ إنشائها إلى الآن يجد أنها كانت تنظر إلى تطور التعليم منن زوايا عدة : المعلم – المتعلم – المادة التعليمية .
ومن زاوية المادة التعليمة فإن السؤال الذي يطرح في الذهن هو كيف نوصل هذه المادة التعليمية إلى الطالب ؟
فكانت الإجابة تتحقق في منظومة تكنولوجيا التعليم لذلك فقد كانت تعمل على إبداع العديد من التقنيات واستخدام ما هو موجود في الساحة العالمية على الصعيد السعودي حسب الإمكانت المتاحة للوزارة وطرحت العديد من الأفكار الجميلة التي تخدم هذه المنظومة مثل الحاسب الآلي في كل منزل أو الحاسب الآلي لكل طالب وكذلك ابعدت العديد من البرامج على الصعيد العنكبوتي ( الانترنت ) مثل برنامج سيمانور والذي يعتبر من اقوى البرامج التعليمية وكذلك دوالج والعديد من البرامج التعليمة .
ووفرت لأغلب المدارس العديد من الإمكانات مثل التلفاز التعليمي والنولوجي والجهاز السمعي التعليمي وكذلك مصادر التعلم كلها من أجل الطالب وللطالب .




سيمانور :

يعد متصفح سيمانور التعليمي بيئة كاملة أو مجموعة أدوات لكل ما يحتاج إليه المعلم والطالب لإعداد درس الكتروني بعد إن أصبح جهاز الحاسب وسيلة أساسية وأداة من أهم أدوات التعليم الالكتروني الحديث

ماذا يحتوي برنامج سيمانور:
1.جميع الكتب الدراسية من الصف الأول الابتدائي وحتى الصف الثالث الثانوي
2.برامج سيمانور(المعداد , الجداول الرياضية , المكتبات الالكترونية ...)
3. ايقونة تحرير الصفحة (إضافة اي ملف وسائط مثل ملفات الفلاش والاصوات على صفحة الكتاب(
4.نظام الأسئلة والأجوبة(انشاء اختبارات الكترونية بالاضافة الى تصحيح هذه الاختبارات الكترونيا(
الشخصيات (شخصيات مختلفة يمكن اضافتها على صفحة الكتاب وامكانية قراءتها للنصوص(
أولاً: برامج سيمانور:
1. القواميس
2. انترنت و امكانية البحث في الإنترنت
3. برامج منوعة مثل المعداد والجداول الرياضية
4. البرامج التعليمية
5. القرآن الكريم
6. معالجة النصوص مثل الإعراب والتحليل الصرفي
7. الكتب التراثية
8.المكتبات وهي مكتبات الصور والفيديو والأصوات والفلاشات والأفلام والأفلام ثلاثية البعد
ثانيا:ايقونة تحري الصفحة:
يمكن تعديل ماتريد في الصفحة من إزالة وإضافة وتغير لون وادراج جدول أو اعمدة داخله وغيرها وحفظ الصفحة واستعدتها ونقلها من جهاز الى اخر باي وسيلة الكترونية
ثالثاً: نظام الأسئلة والأجوبة:
إنشاء اختبارات الكترونية وإضافة ملفات الوسائط عليها مثل ملف فيديو تعليمي مع إمكانية التصحيح الالكتروني للاختبار.

رابعاً: الشخصيات:
وهي إيقونة تقوم بإضافة شخصية كرتونية يتم إعطائها أوامر لكي تقوم بحركات معينة في صفحة الكتاب مع إمكانية التسجيل بصوت المعلم لتقوم الشخصية بالشرح بصوت المعلم والمعلمة

التعليم العالي :
المتتبع لنشأة الوزارة إلى الآن نلاحظ أنها اهتمت بالتعليم العالي سواء على الصعيد الحكومي أو الأهلي فاهتمت بالجامعات السعودية سواء على مستوى الذكور أو الإناث وبحكم الوازع الديني الذي نؤمن به فإن مسألة الاختلاط من الأمور المنهي عنها كان لابد على الوزارة استحداث أمر يساعد عملية التعليم في ظل ندرة أعضاء هيئة التدريس في تخصصات معينة مما جعل منظومة تكنولوجيا التعليم تعمل على حل هذه المعضلة وذلك بالعديد من التقنيات مثل البث التليفزيوني المغلق والتعليم عن بعد والحاسب الآلي وشبكة الانترنت وغيرها من وسائل التعليم المختلفة .



كليات البنات :
أجريت مؤخراً تجربة فريدة لنقل المحاضرات التعليمية لمسافات جغرافية متباعدة، داخل المملكة العربية السعودية. فقد جرى تمثيل عملية نقل لمحاضرة جامعية من المقر الرئيس لمحافظة جدة، وبثها عبر الشاشات المغلقة في قاعات كليات البنات في جدة والرياض.


أجريت التجربة، التي تضمنت نقلاً حياً لمحاضرات بين الرياض وجدة، مباشرة وعبر الأقمار الصناعية، كانطلاقة للمشروع الذي افتتحه الدكتور عبدا لله بن علي الحصين، وكيل كليات البنات بوزارة التربية والتعليم في المملكة العربية السعودية، والخاص بالتعليم عن بعد.

وقدمت الشركة العالمية للإلكترونيات، التي تتولى تشغيل هذه التقنية، شرحاً موسعاً عن الأساليب والطرق المتاحة لنقل هذه المحاضرات عبر الأقمار الصناعية، وجرى استعراض كافة وسائل التعليم التي توفرها هذه التقنية، والتي تتيح للطالبات تلقيها، بما يشابه تلقي هذه المعلومات وجهاً لوجه.

ونظراً للنجاح الباهر للتجربة الجديدة، تقرر تعميمها على جميع كليات البنات البالغة (102 ( كلية، حيث صرح الدكتور الحصين قائلاً: من منطلق اهتمام وزارة التربية والتعليم ممثلة في وكالة كليات البنات تسعى كليات البنات لتحديث وتجهيز كلياتها التي بلغت 102 كلية، حيث شرعت وكالة كليات البنات في التخطيط لمشروع التعليم عن بعد منذ مدة وتمت دراسته من جميع الاتجاهات.
وأوضح المهندس نادر أمين، مدير عام الخدمات والمنتجات بالشركة العالمية والمشغلة لهذا المشروع، أن السرية التامة هي من مميزات هذا النظام الذي لا يخترق، لاعتماده على تقنيات التشفير والترميز. كما أن من مميزات هذه التقنية أنها تتيح الاستعاضة عن تخصيص أساتذة من مختلف المناطق والمحافظات في كليات البنات، ببث محاضرات من الكليات التي يوجد بها وفر من الأساتذة لأي كلية أخرى، مهما كانت بعيدة جغرافياً. وقد تم تركيب "لوحات" إلكترونية في بعض الكليات استعداداً لجاهزيتها عند البث المباشر إليها عبر الأقمار الصناعية.
تعتمد آلية تنفيذ المشروع على إنشاء مركز تعليم عن بعد مركزي بالرياض يحتوي على مركز لبث المحاضرات الى جميع الكليات التي تحتاج لها ومركز لتصميم المقررات الدراسية على موقع خاص بها على شبكة الإنترنت ، ويتضمن ثلاثة استوديوهات، ومكتبة إلكترونية، وأرشيف الكتروني. وعلى إنشاء محطات استقبال البث في جميع الكليات، في جميع مدن المملكة، بحيث تتلقى الطالبات تعليمهن في قاعات دراسية خاصة داخل الكليات.
يذكر أن الخطوات العملية التي اتخذتها وكالة كليات البنات ( الإدارة العامة للحاسب الآلي والمعلومات ) لتنفيذ مشروع التعليم عن بعد بكليات البنات كتعليم مساند وداعم للتعليم التقليدي، بدأ بتخصيص 16 مليون ريال لهذا المشروع الوطني الكبير، خلال العام الدراسي الحالي.
ويشمل الجزء الثاني من المشروع تصميم المقررات إلكترونياً، ووضعها على شبكة الإنترنت من خلال موقع خاص بها وإلحاقه بمركز التعليم عن بعد لما يحققه من مميزات إضافية تتمثل في استخدام الانترنت كوسيلة تفاعلية في تدريس بعض المقررات الدراسية ، وتبادل المعلومات فيما بين الطالبات ، أو بينهن وبين أستاذ المادة من خلال البريد الالكتروني وغرف الحوار الخاصة بالمقرر الدراسي.
وبالإضافة إلى الاستخدام داخل أراضي المملكة، ترى وكالة كليات البنات أن من الممكن الاستفادة من هذه التقنية في استقبال البث من خارج المملكة، في حال التعاقد مع أعضاء هيئة تدريس من الخارج، للتشاور في أمور التعاقد، وكذلك في برنامج القبول والتسجيل في كليات البنات، وفي برنامج الدراسات العليا الذي تم إعداده، لسد النقص الذي تعانيه كليات البنات
انجازات التعليم العالي في مجال تكنولوجيا التعليم :
في خطوة هي الأولى من نوعها، نحو الاعتراف بالتعليم عن بعد في السعودية واستخدام التقنية في التعليم الالكتروني، أبرم الدكتور خالد العنقري وزير التعليم العالي، أمس، مع شركة (ميتيور) الماليزية، عقد تنفيذ المرحلة التأسيسية الأولى للمركز الوطني للتعليم الإلكتروني والتعليم عن بعد بتكلفة تفوق 47 مليون ريال.
وأوضح الدكتور العنقري، في تصريحات صحافية عقب المناسبة، أن العقد تم بناء على منافسة عالمية شاركت فيها مؤسسات متخصصة في هذا المجال من ماليزيا وسنغافورة والولايات المتحدة، مشيرا إلى أنه تم وضع الخطوط العريضة للخطة التنفيذية للمشروع التي تستند في مضمونها إلى الخطة الوطنية للاتصالات وتقنية المعلومات وبتنسيق مشترك مع وزارة التربية والتعليم ووكالة الوزارة لكليات البنات وعدد من الجهات الحكومية•وأكد أن وزارته تهدف من خلال تأسيس المركز إلى إيجاد نواة لحاضنة مركزية للتعليم الالكتروني والتعليم عن بعد لمؤسسات التعليم الجامعي وتوحيد جهود المؤسسات الساعية لتبني تقنيات هذا النوع من التعليم وتسهيل إيصال العملية التعليمية لأبناء الوطن، إضافة إلى معالجة النقص الحالي والمتوقع لأعضاء هيئة التدريس.
وقال وزير التعليم العالي إن المركز يأتي مواكبا للتوجه العالمي في التنسيق المركزي لتطبيقات التعليم الإلكتروني ووضع الأسس العامة لتوحيد المعايير والعمليات المتتابعة لتصميم وإنتاج المواد التعليمية في صيغتها الرقمية مع الإسهام في تأهيل الكوادر التعليمية من أجل ذلك، مؤكداً أن المركز سيكون إضافة متميزة للجهود الرائدة القائمة في الجامعات، التي تزيد خبراتها على 30 عاما في التعليم عن بعد مثل جامعتي الملك سعود والملك عبد العزيز.
إلى ذلك، أوضح الدكتور عبد الله العثمان، وكيل وزارة التعليم العالي للشؤون التعليمية، أن الخطة الوطنية للاتصالات وتقنية المعلومات وعمل آليات لتطبيقها نادت بضرورة توسيع إدراج التعليم الإلكتروني في مؤسسات التعليم الجامعي، وأن المشروع يهدف إلى إيجاد نواة لحاضنة تعليمية للتعليم الالكتروني والتعليم عن بعد لمؤسسات التعليم الجامعي وتوحيد الجهود فيها لتبني تقنيات المشروع وتسهيل إيصال العملية التعليمية الجامعية لراغبيها في أطراف المملكة العربية السعودية، إضافة إلى معالجة النقص الحالي والمتوقع لأعضاء هيئة التدريس ووضع الأسس العامة لتوحيد المعايير والعمليات المتتابعة لتأسيس متناغم للتعليم الالكتروني المتكامل وتوظيف تقنيات التعليم الالكتروني والتعليم عن بعد في دعم تميز التعليم الجامعي للفتاة في السعودية ومواكبة التوجه العالمي في التنسيق المركزي لتطبيقات التعلم الالكتروني والتعليم عن بعد في مؤسسات التعليم الجامعي وتسهيل التواصل الرقمي مع تلك المؤسسات على الصعيد العالمي.
وذكر أن الوزارة أنجزت خطة تنفيذية للمشروع الضخم تتكون من خمس مراحل وتستند في مضمونها للخطة الوطنية لتقنية المعلومات وبتنسيق كامل مع عدد من الجهات الحكومية، بينها الجامعات ومؤسسات التعليم الجامعي الأخرى ووزارة التربية والتعليم ووكالة كليات البنات ووزارة المالية ووزارة الاتصالات وتقنية المعلومات وهيئة الاتصالات وتقنية المعلومات والهيئة العامة للاستثمار ومدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية وذلك لحشد الجهود لمساندة البدء في تنفيذ الخطة.
وبين الدكتور العثمان أن وزارة التعليم العالي قامت من خلال مشروع المركز بالتواصل مع عدد من بيوت الخبرة العالمية المتخصصة في مجال التعليم الالكتروني والتعليم عن بعد، ومن بين أفضل تلك البيوت مجموعة (ميتيور) الماليزية التي تمثل ما يزيد على 14 جامعة ماليزية تنتظم في ما بينها في تعليم الكتروني مفتوح وتقدم برامجها المتميزة لأكثر من 50 ألف طالب وطالبة عبر تقنيات التعليم الالكتروني والتعليم عن بعد.
وأشار إلى أن العقد يغطي المرحلة التأسيسية الأولى من مشروع المركز الوطني للتعليم الالكتروني والتعليم عن بعد لمؤسسات التعليم الجامعي بالمملكة وينفذ على ثلاث خطوات رئيسة هي تصميم نظام إدارة التعليم الالكتروني بما يتواءم مع احتياجات التعليم الجامعي بالمملكة وتدريب ما يقارب من 1500 متدرب منهم 130 أكاديميا وما لا يقل عن 300 موظف على نظام إدارة التعليم وأكثر من 1000 متدرب من مختلف الجامعات على مهارات التعليم الالكتروني والتعليم عن بعد وبناء المنهج الالكتروني بكامل محتوياته وأشكاله الرقمية والمطبوعة لعدد من المقررات الجامعية وبناء بوابات التعليم الالكتروني والتعليم عن بعد وبرنامج التوعية بالتعليم الالكتروني والتعليم عن بعد


منقول
د/ عبدالرحمن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
مجموع الأعضاء الذي قاموا بشكر د/ عبدالرحمن على هذه المشاركة : 2
قديم 18-12-2009, 10:45 AM   #2 (الرابط)
صديق ذهبي
 
الصورة الرمزية وناسة
افتراضي

مشكووووووووووور على النقل بارك الله فيك

ونفع بك الإسلام والمسلمين

وجزاك الله خيرا
وناسة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
العضو الذي شكر وناسة على هذه المشاركة
قديم 25-12-2009, 07:40 AM   #3 (الرابط)
مشرفة سابقة ( صديقة التنمية )
 
الصورة الرمزية سعاد باشماخ
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,616
الجنس :أنثى
سعاد باشماخ عضو مميزسعاد باشماخ عضو مميزسعاد باشماخ عضو مميزسعاد باشماخ عضو مميزسعاد باشماخ عضو مميزسعاد باشماخ عضو مميزسعاد باشماخ عضو مميزسعاد باشماخ عضو مميزسعاد باشماخ عضو مميزسعاد باشماخ عضو مميزسعاد باشماخ عضو مميز

أوسمتى الخاصة

آخر مواضيعي 0 أحاسيسنا
0 موجود أم مفقود؟
0 تصحر من نوع اخر
0 السعادة
0 الزواج في حروف
افتراضي

نقل متميز د عبدالرحمن بحاجة ان يكون في ايدي القائمين على ادارة التربية والتعليم
سعاد باشماخ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
العضو الذي شكر سعاد باشماخ على هذه المشاركة
قديم 25-12-2009, 07:55 AM   #4 (الرابط)
موقوف
افتراضي

.. والتكنولوجيا اذا وجدت في يد الانسان فهي قد تكون سلاح مدمر

لان معروف لبني الانسان انه مدمر للبيئة وللحياة ككل

وكلما تطورت التكنولوجيا .. كلما زادت مشاكل بني البشر

وهناك من يريدنا أن نتأخر .. خاصة الذين هم على راس تكنولوجيا التعليم
" خيشة رز " غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع



الساعة الآن 09:45 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواضيع والتعقيبات لاتمثل بالضرورة الرأي الرسمي للمنتدى بل تمثل وجهة نظر كاتبها