منتديات الإسلام اليوم  
   

العودة   منتديات الإسلام اليوم > منتدى الإبداع الفكري > العــــــام

العــــــام باحة شاسعة يحدها الأفق، لتسع آراءكم وأطروحاتكم وحواراتكم، التي لم تسعفها المنتديات الأخرى ..

اللإئحة التنظيمية
عدد الضغطات : 3,238
مواضيع مميزة
■  اخواني واخواتي ,, الاعضاء الجدد   ■  السلام عليكم   ■  كتب لا يقرأه شيعى إلا تاب بإذن الله ... لا تفرط فى نشره   ■  فيسبوكياتي   ■  كتاب مذاهب فكرية معاصرة   ■  كل يوم حديث من أحاديث الاربعين النووية   ■  كتاب اتدارسه معكم الحلقة 1  

إضافة رد
 
ارتباط ذو صلة أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-09-2009, 12:49 PM   #1 (الرابط)
صديق مشارك
 
الصورة الرمزية رفح الجهاد
افتراضي الشهيد القائد جبر الأخرس : الجنرال المقاومة قائد ألوية الناصر صلاح الدين فى الضفة

الشهيد القائد جبر الأخرس : الجنرال المقاومة قائد ألوية الناصر صلاح الدين فى الضفة المحتلة


السيرة الذاتية للشهيد القائد جبر الأخرس :
جبر الأخرس ..رجل قوي شجاع استطاع قطع الحدود وان يلقى الله شهيدا مقبلا غير مدبر وعلم أن جنود الأعداء جبناء فباغتهم في معقلهم وقتل منهم الكثير وقاد الهجوم ضد جنود الاحتلال وقطعان المستوطنين في الضفة الغربية واستطاع أن يكون بحق قائد ألوية الناصر صلاح الدين الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية برفح واستشهد في عملية اغتيال جبانة في بيت لحم بعد ثلاثة سنوات من مطاردة الاحتلال بتاريخ 9/4/2006م

الميلاد والنشأة
كما كل المهجرين من أبناء مخيمات اللاجئين ولد الشهيد جبر فواز الأخرس في مخيم يبنا للاجئين وتعود جذور أسرته إلى وادي حنين في ارض فلسطين لعام 1948م وتتكون أسرته من (16 فرداً) وحصل جبر على الثانوية العامة من مدرسة بئر السبع الثانوية والتحق بصفوف الأمن الوطني في الضفة الغربية وتحديدا في مدينة بيت لحم منذ خمسة أعوام .

لقاء مع عائلته
وفي منزل العائلة وقف والد الشهيد وقال : كان ابني جبر صاحب بطولات و بدأت منذ طفولته، وانتهت باستشهاده، بعد أن قضّ مضاجع الاحتلال الصهيوني في بيت لحم والقرى المجاورة لها.
وأضاف : غادر ابني جبر قطاع غزة منذ عام 1999 بعد أن انهي دراسة الثانوية والتحق بصفوف الأمن الفلسطيني بالضفة الغربية وكان آخر اتصال بيني وبين ابني جبر قبل استشهاده بأربع وعشرين ساعة وطلب مني أن أدعو له في صلاتي وان اطمئن كل أفراد عائلتنا ومن يعرفه انه بخير وسلامه والحمد لله استشهد جبر بعد أن انتقم لأبناء شعبه .

محطات جهادية
وكان الشهيد جبر الأخرس وهو أحد أفراد الأمن الوطني مطلوباً لقوات الاحتلال منذ ثلاثة أعوام اثر قيامه بعملية النفق غرب بيت لحم في العام 2003 والتي قتل فيها ثلاثة جنود إسرائيليين، حيث فشل جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك) في اغتياله أو اعتقاله، والذي سرعان ما تحول إلى بطل شعبي عند السكان الفلسطينيين والى وصمة عار عند جنود الجيش الإسرائيلي.
جبر وانتفاضة الحجارة
ويتحدث ثائر (34 عاماً) الشقيق الأكبر للشهيد عن طفولة الشهيد جبر، قائلاً:’ جبر من مواليد عام 1980، ولم يتجاوز عمره السبعة أعوام عند اندلاع انتفاضة الحجارة (انتفاضة 87)، لكنة كان مثل الشباب يخرج في المظاهرات ويشعل الإطارات في الشوارع ويرجم آليات الاحتلال التي تمر من مخيمنا بالحجارة’.
ويتابع:’ عندما اشتد عودة وأصبح في الحادية عشر من عمرة كان يذهب مع إلي المخيمات الأخرى بالمدينة خصوصاً ‘مخيم الشابورة’ شمال رفح الذي كان يمضي فيه معظم وقته، بسبب تواجد المطاردين الفلسطينيين هناك حيث تعلم فنون القتال والصبر والجلد منهم ‘.
عائلة مجاهدة
وقدمت عائلة الشهيد جبر العديد من الشهداء وكان أبرزهم الشهيد إياد الأخرس الملقب بجنرال الهاون وهو ابن كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس وكما استشهد الشهيد وائل الأخرس ابن كتائب شهداء الأقصى برفح خلال تصديه لاجتياح منطقة معبر رفح

جبر والعمل الجهادي
التحق جبر بصفوف ألوية الناصر صلاح الدين واستكمل دوره الجهادي وبدأ عمله الجهادي منذ ذلك الحين ثم تطور في العمل الجهادي، وشارك إخوانه في العديد من الهجمات المسلحة ضد قطعان المستوطنين و شارك جبر إخوانه المجاهدين في التصدي للاجتياحات الصهيونية المتكررة وما أن انتقل إلى بيت لحم حتى كان يطارد الأعداء

ولجبر الأخرس العديد من العمليات أهمها عملية النفق البطولية جنوبي القدس والتي قتل فيها ثلاثة من جنود العدو بينما هرب الآخرون وأصيب جنود الحاجز يومها جنوبي القدس بالهلع فعاد جبر من أمامهم لأدراجه بعد اغتنامه لسلاح أحد الجنود .. وتوالى مسلسل الهجوم الذي سبب الأرق و الهلع للعدو الذي فشل مرارا وتكرارا في اغتيال القائد جبر الأخرس .. حيث قام جبر الأخرس بتنفيذ العديد من العمليات ضد العدو وقطعان جنوده حيث نفذ هجوما بالرشاشات على موقف لجنود العدو على طريق بيت لحم – الخليل بالقرب من مغتصبة عتصيون مما أدى لقتل أربعة جنود و إصابة خمسة آخرين .. وترك يومها جنود العدو للمرة الثانية في صدمة وعاد المجموعة لقواعدها سالمة .. وذلك في 16-10-2005 .. كما كان قائدا لعملية تقوع قبل أيام والتي هاجم فيها دورية عسكرية و أصيب اثنان من جنود العدو فيها

موعد مع الشهادة
وبعد سنوات من الملاحقة والمطاردة .. يترجل الفارس البطل الشهيد القائد جبر الأخرس القائد العام للجان المقاومة الشعبية في منطقة بيت لحم وقائد جناحها العسكري ألوية الناصر صلاح الدين و جاء يوم الأجل حيث تمكنت قوة خاصة من محاصرة المكان الذي تحصن فيه القائد الشهيد جبر الأخرس وذلك بعد ظهر الاحد الموافق 9-4-2006 م ليرتقي جبر إلى العلى بعد اشتباك شديد خاضه جبر ومجموعته حتى آخر طلقة ..
رفح الجهاد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-09-2009, 12:53 PM   #2 (الرابط)
صديق مشارك
 
الصورة الرمزية رفح الجهاد
افتراضي

رئيس الشاباك يوفال ديسكين تابع شخصيا أمر اغتيال جبر الأخرس قائد ألوية الناصر في بيت لحم





قوة صهيونية اغتالت جبر الاخرس 30 عاما قائد ألوية الناصر صلاح الدين في بيت لحم عملية الاغتيال جرت عقب مواجهة مع وحدة اسرائيلية خاصة حاصرته في احد المنازل في قرية بيت تعمر شرقي بيت لحم ، حيث تمكن من الافلات من الحصار الا ان قوات الاحتلال لاحقته حتى استشهد عقب مواجهة مع جنود الوحدة الاسرائيلية الخاصة . وكان الشهيد وهو احد افراد الامن الوطني مطلوبا لقوات الاحتلال منذ ثلاثة اعوام اثر قيامه بعملية النفق غرب بيت لحم في العام 2003 والتي قتل فيها ثلاثة جنود اسرائيليين .


رئيس جهاز الشاباك يوفال ديسكين شخصيا كان يتولى ملاحقة المطارد الشهيد جبر الاخرس


بعد سنوات عديدة من فشل جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك) في اغتيال أو اعتقال المطارد الفلسطيني الاول المطلوب هو "جبر الأخرس"، الذي تحول إلى بطل شعبي عند السكان الفلسطينيين والى وصمة عار عند جنود الجيش الاسرائيلي .
ولم تخف اسرائيل ان رئيس الشاباك يوفال ديسكن كان يتولى شخصيا ملف جبر الاخرس وسبق وتوجه إلى إحدى أهم لجان الكنيست الإسرائيلي لمناقشة قضية الأخرس، الذي يشكل تهديدا جديا على الأمن الإسرائيلي، خصوصا وانه ينشط في منطقة حساسة جنوب القدس، التي تعتبرها إسرائيل عاصمتها .
وعرض ديسكن أمام لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست في شهر اذار 2006 ، للمخاطر التي يشكلها الأخرس وخليته، قائلا بان الشاباك والجيش الإسرائيلي تمكنا من العثور على مدفع صواريخ عيار ستين مليمترا و8 قذائف مورتر (هاون)، في بلدة الخضر جنوب القدس، كان جبر الأخرس ورفاقه يستعدون لإطلاقها باتجاه مستوطنة جيلو جنوب القدس.
وقال ديسكن بشكل لا يخلو من الفخر أمام أعضاء اللجنة...
وأضاف ديسكين "تمكنا من اعتقال الخلية من خلال حملة بين الشاباك والوحدات العسكرية الخاصة (دوفدوفان) وشمشون)". واكمل ديسكن "اعتقالنا 5 من أعضاء الخلية ولكن.." واضاف بآسي هذه المرة..."لم نتمكن من اعتقال جبر الأخرس قائد الخلية".

وبعكس تقرير الشاباك يقول رئيس تحرير وكالة معا ان جبر شاب فلسطيني بسيط جدا ، وعادة ما كان يغمره الضحك حين يعرف ان المستعربين جاءوا لاعتقاله وفشلوا وكان يردد عبارة " ولا يهمكوا يلي كاتبوا الله بيصير يا خوي لا تخافوا علي انا مش خايف منهم والله " ، ويصفه عارفوه بأنه شاب بسيط ومرح وعنيد في الحق .
ومنذ تشرين الأول (نوفمبر) 2003، يحاول الشاباك، ووحدات الجيش الإسرائيلية اغتيال أو اعتقال الأخرس ولكنها تفشل في كل مرة ، حتى قال الناس ان الله يحمي جبر من كل سوء وحين اقترب المستعربون بسيارة تجارية من مقر المقاطعة لاعتقاله التقطت وكالة معا صورة له وهو يقود مجموعة من المقاتلين ويمطرهم بالرصاص .
وادرج الأخرس على قائمة المطلوبين الأشد خطورة لإسرائيل يوم 18 تشرين الأول (نوفمبر) 2003، عندما خلع بزته العسكرية كمجند في الأمن الوطني الفلسطيني، وقصد حاجزا عسكريا جنوب القدس، وتمكن ببندقية كلاشينكوف من قتل اثنين من جنود الحاجز.
وكان يتوقع أن يقتل فكتب وصيته واودعها لدى احد اصدقائه، ولكن يبدو أن المفاجأة ألجمت باقي الجنود، فاختبئوا، مما مكنه من العودة غانما بندقية أحدهما.
ووقعت العملية بينما كان الحاج إسماعيل جبر قائد الأمن الوطني الفلسطيني السابق، في بيت لحم للتمهيد لنقل الصلاحيات الأمنية فيها إلى الجانب الفلسطيني بعد أن كانت لفترة طويلة تحت سيطرة الجيش الإسرائيلي، ضمن اتفاقية عرفت إعلاميا باسم "بيت لحم أولا".
وتم اعتقال الأخرس على يد الأمن الفلسطيني باوامر من القيادة الفلسطينية ، واعتبرت الأجهزة الأمنية الإسرائيلية أن مسالة اغتياله ستكون سهلة، ونفذت عدة عمليات من اجل ذلك فشلت جميعها، وكثفت هذه الأجهزة عملياتها منذ شهر كانون الأول (ديسمبر) 2005 ضد الاخرس.
وكان آخرها في بداية شهر شباط (فبراير) الجاري، ولكن الأخرس هرب من سجنه الفلسطيني، ولاحقه الجيش الإسرائيلي في عدة أماكن وفشل في النيل منه، وكذلك لم تستطع قوات الأمن الفلسطينية إعادة اعتقال الأخرس، الذي رد بإطلاق النار على مجموعة من الأمن الفلسطيني أتت لاعتقاله واصاب اثنين منهما.
واعلن ديسكن امام لجنة الكنسيت انه تمكن من اعتقال أعضاء الخلية التي يترأسها الأخرس، ولكنه يعترف أمام أعضاء لجنة الخارجية والأمن، انه فشل في النيل من جبر الأخرس، الشاب البسيط الذي جاء من إحدى مخيمات قطاع غزة إلى الضفة الغربية وانتسب إلى جهاز الأمن الوطني الفلسطيني.

رفح الجهاد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-09-2009, 12:58 PM   #3 (الرابط)
صديق مشارك
 
الصورة الرمزية رفح الجهاد
افتراضي

منفذ عملية "النفق" التي قتل فيها جنديان.
.اغتيال المطلوب الأول لإسرائيل في بيت لحم ..!!




اغتالت قوات الاحتلال الإسرائيلي ووحدة من "المستعربين" جبر الأخرس (33 عاماً)، بعد أكثر من عامين من المطاردة والمحاولات الفاشلة لاغتياله.
وكان الشهيد الأخرس، المطلوب رقم "1" لقوات الاحتلال في منطقة بيت لحم، إثر تنفيذه منفرداً عملية ضد جنود إسرائيليين عند حاجز عسكري في تشرين الأول 2003، عرفت بعملية "النفق" بالقرب من بلدة الخضر غرب بيت لحم التي قتل فيها ضابط اسرائيلي وحندي، وقام خلالها بالاستيلاء على أسلحتهما، وسط.
ذهول الجنود الآخرين.
وقد اعتقل الشهيد الأخرس من قبل قوات الأمن الوطني وتم ايداعه السجن إثر عملية النفق، واستطاع الافلات من السجن عدة مرات. وكان آخرها يوم 4 نيسان، وفق مصادر الأمن الوطني، عندما خلع نافذة زنزانته وهرب منها الى مكان غير معروف.
وقد تعرض منذ ذلك الوقت لعدة محاولات اغتيال فاشلة حيث كان جهاز "الشاباك" الإسرائيلي يعتبره من أخطر المطلوبين. وذاع صيت الأخرس في منطقة بيت لحم بسبب نجاحه عدة مرات في الافلات من قبضة القوات الإسرائيلية. فقد حاولت مجموعة من المستعربين وقوات الاحتلال اقتحام مبنى المقاطعة في بيت لحم، حيث كان يحتجز وأطلق الأخرس ومجموعة من الأمن الوطني نيران أسلحتهم باتجاهها، كما أفلت مرة أُخرى عندما حاصرت قوات الاحتلال مبنى من أربعة طوابق بالقرب من بلدية الدوحة قبالة مخيم الدهيشة.
وأفاد شهود عيان أن قوة من المستعربين الإسرائيليين تساندها قوة عسكرية إسرائيلية كبيرة قرية بيت تعمر بعد عصر يوم 9 نيسان، قبل أن تدهم منزل عائلة صومان في القرية وسط اطلاق نار كثيف على المنزل.
وقالت مصادر محلية، إن اشتباكاً وقع بين أفراد الوحدة وجبر الأخرس (33 عاماً)، وان الأخرس حاول الهرب إلا أن القوات الإسرائيلية لاحقته وأطلقت النار عليه بكثافة ما أدى الى استشهاده.
وقالت مصادر إسرائيلية، إن اغتيال الأخرس جاء عقب اشتباك مع القوات الخاصة الإسرائيلية التي حاصرته في احد المنازل في قرية بيت تعمر شرق بيت لحم، حيث تمكن من خرق الحصار المضروب حول المنزل، وتمت مطاردته وقتله في مواجهة مع الوحدات الخاصة الإسرائيلية حيث أصيب بوابل من الرصاص في الرأس وأنحاء متفرقة من جسده.
وكان الشهيد الأخرس جندياً في الأمن الوطني برتبة رقيب، وهو من سكان مخيم رفح في قطاع غزة، حيث انقل قبل اندلاع الانتفاضة للخدمة في مدينة بيت لحم.
وأعلنت ألوية الناصر صلاح الدين استشهاد قائدها في محافظة بيت لحم خلال عملية مواجهة مع وحدات المستعربين وقوات الاحتلال. وكان الأخرس في الأصل عضواً في الجبهة الشعبية، ثم ما لبث أن انضم لقوات الأمن الوطني. وأثناء وجوده في بيت لحم أعلن انضمامه إلى ألوية الناصر صلاح الدين، الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية في قطاع غزة.
وكانت مصادر إسرائيلية قد تحدثت عن تولي رئيس جهاز الأمن العام الإسرائيلي "الشاباك" يوفال ديسكن متابعة ملف جبر الاخرس بعد فشل محاولات اغتياله.
وقالت مصادر في الأمن الوطني أن اتصالات تجرى مع الجانب الإسرائيلي لنقل جثمان الشهيد الأخرس إلى قطاع غزة لدفنه في مسقط رأسه، غير أن الموافقة الإسرائيلية تعتبر معدومة.
رفح الجهاد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-09-2009, 01:18 PM   #4 (الرابط)
صديق مشارك
 
الصورة الرمزية رفح شقاقى
افتراضي

الشهيد الأخرس..غادر رفح جنديا في الأمن الوطني وعاد إليها جنرال في المقاومة

لم يكن الشاب جبر الأخرس يدرك أن بانتقاله للعمل ضمن قوات الأمن الوطني في الضفة الغريبة قبل سبعة أعوام سيصبح المطلوب رقم واحد لقوات الاحتلال الإسرائيلي، لكن الدولة العبرية تدرك تمام أن المقاتلين الغزيين الذين يصلون للضفة من اشد وابرع المقاتلين الذين عرفتهم.
الأخرس ابن الثالثة والثلاثين ربيعا قائد ألوية الناصر صلاح الدين في بيت لحم والذي استشهد أمس في عملية اغتيال؛ ليس الأول من أبناء القطاع الذين ينتقلون للعمل في الضفة ولا الأول من أبناء الأجهزة الأمنية الذين يذهبون للخدمة في الضفة وينخرطوا في المقاومة ليعودوا محملين على النعوش ليدفنوا في مسقط رأسهم في غزة التي لطالما بقيت شوكة في حلق الاحتلال التي تركها رغما عن انفه.
ولخطورة الأخرس فقد اشرف رئيس جهاز الشاباك الإسرائيلي 'يوفال ديسكين' شخصياً على ملاحقة ، وذلك بعد سنوات عديدة من فشل جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك) في اغتياله أو اعتقاله، إلى أن نال منه أخيرا.
وتزينت رفح بالأعلام الفلسطينية وهي تحتضن ابنها المقاتل الذي غادرتها قبل سبعة أعوام كجندي في الأمن الوطني وعاد إلهيا ملفوفا بالعلم الفلسطيني وهو يحمل رتبة جنرال المقاومة بعد أن غازل برصاصه جماجم جنود الاحتلال في كل أرجاء الضفة وبعد أن توصل إلى الصواريخ.
ونعت ألوية الناصر صلاح الدين الذراع العسكري للجان المقاومة الشعبية الشهيد الأخرس بصفته قائدا لها في بيت لحم وقالت في بيان لها انه 'بعد سنوات من الملاحقة والمطاردة .. يترجل الفارس البطل الشهيد القائد جبر الأخرس القائد العام للجان المقاومة الشعبية في منطقة بيت لحم وقائد جناحها العسكري ألوية الناصر صلاح الدين .. جبر الأخرس منفذ عملية النفق البطولية جنوبي القدس والتي قتل فيها ثلاثة من جنود العدو بينما هرب الآخرون وأصيب جنود الحاجز يومها جنوبي القدس بالهلع فعاد جبر من أمامهم لأدراجه بعد اغتنامه لسلاح أحد الجنود.'
ونسب البيان للأخرس بالإضافة إلى عملية النفق العديد من العمليات الفدائية التي سببت الأرق و الهلع لدولة الاحتلال الذي فشل مرارا وتكرارا في اغتياله.
وأضاف قام جبر الأخرس بتنفيذ العديد من العمليات ضد العدو وقطعان جنوده حيث نفذ هجوما بالرشاشات على موقف لجنود العدو على طريق بيت لحم – الخليل بالقرب من مغتصبة عتصيون مما أدى لقتل أربعة جنود و إصابة خمسة آخرين .. وترك يومها جنود العدو للمرة الثانية في صدمة وعاد المجموعة لقواعدها سالمة .. وذلك في 16-10-2005.
وتابع كما كان الاخرس قائدا لعملية تقوع قبل أيام والتي هاجم فيها مجاهدونا دورية عسكرية و أصابوا اثنين من جنود الاحتلال.
وكان الأخرس قد تعرض لعدد من عمليات الاغتيال أبرزها كانت عندما حاولت مجموعة من المستعربين وقوات الاحتلال اقتحام مبنى المقاطعة في بيت لحم، وأطلق الأخرس ومجموعة من الأمن الوطني نيران أسلحتهم باتجاهها، والأخرى كانت عندما حاصرت قوات الاحتلال مبنى من أربعة طوابق بالقرب من بلدية الدوحة قبالة مخيم الدهيشة.
وقد اعتقل الشهيد الأخرس من قبل قوات الأمن الوطني وتم إيداعه السجن إثر عملية النفق، واستطاع الإفلات من السجن عدة مرات. وكان آخرها قبل أسبوع عندما خلع نافذة زنزانته وهرب منها إلى مكان غير معروف.
وشكل الشهيد الأخرس الذي ذاع صيته الشعبي في محافظة بيت لحم مأزقاً لقوات الاحتلال والمستعربين بسبب نجاحه عدة مرات في الإفلات من قبضتهم.
ووصف أصدقاء الأخرس الشهيد بأنه كان شاباً مناضلاً يتصف بالبساطة والتواضع والنقاء والإرادة والعزيمة، وعاش ظروفاً صعبة في السنوات الأخيرة بين الاعتقال والاختفاء.
رفح شقاقى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-09-2009, 01:20 PM   #5 (الرابط)
صديق مشارك
 
الصورة الرمزية رفح شقاقى
افتراضي

جبر
لم ارك انا ايها الرفيق
لكني عشقتك من بعيد
تقصيت اخبارك
تسألت عنك
تغنيت بأسمك

جبر

عظيم انت حتى عندما غادرتنا الى الله
اخترت هذا اليوم لتعانق جراح بغداد فيه
لتعلن ان جرحنا واحد
وان جبرا ليس سوى رمزا

جبر

واسمك في القلب سيحفر
سنتلوه في صلواتنا تحديا
ونبتهل به للأرض املا

جبر
ايها العزيز
احزنني الفراق
لكني ايها الرفيق
اراك في كل خطوه
اسمع صوتك في سماء الصمود
فهاانت تحمل العلم على اكتافك
تمضي بنا صوب الوطن
تسير بنا نحو النصر
فهم لم يغتالوك بل شبه لهم
فجبر يعيش معنا
يسكن في نبض اصرارنا
ويحمل احلامنا
ويسير تحت افياء اشجارنا

ارقص ياشاباك
استحلفك ان ترقص
تغنى بالنصر
فهاقد اختطفت من بين ايدينا جبرا
فأرقص فرحا
لكن قبل هذا اريدك ان تعلم شيئا
بالامس انجبت امي جبرا" اخر
واليوم انجبت ام فلان جبرا" ايضا
وغدا" سيولد جبر
عند الفجر
وفي الصباح الباكر
وعند الظهيرة
وفي العصر
وفي المساء ايضا
فهل سترقص الان فرحا؟؟
لم توقف جسدك البغيض عن التمايل؟؟
نعم جبر كان في بيت لحم
لكنه ترك ورائه مليون جبر بل يزيد
فكلنا جبر
كلنا جبر


سلاما" لك جبر وقبله على جبينك
ايها الرفيق الحر الثائر
وستبقى بين حدقات العيون
تمشي حاملا" البندقيه واغصان الزيتون
وسنغني معك نشيدنا المحبب
عائدون عائدون والموت لصهيون
رفح شقاقى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-09-2009, 02:38 PM   #6 (الرابط)
مشرفة سابقة
 
الصورة الرمزية ايمان ابراهيم
افتراضي

بارك الله فيكم اخي ..,,

هذا المكان المناسب لموضوعك
ايمان ابراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-09-2009, 04:12 PM   #8 (الرابط)
مشرفة سابقة
 
الصورة الرمزية ايمان ابراهيم
افتراضي

بالقسم العام .. لانه كان في التقنية ..


بارك الله فيك ..,,
ايمان ابراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-09-2009, 06:26 AM   #9 (الرابط)
صديق مشارك
 
الصورة الرمزية رفح شقاقى
افتراضي

رحمك الله يا جنرال المقاومه ويا اسد بيت لحم وانت الذي ابكيت امهات اليهود




وها هى قذائف الهاون والأسلحه التى كان ينوي جبر بتنفيذ عمليه فيهن في القدس





وهاى هي القائمه التى نزلت على موقع يديعوت احرنوت وكان جبر على راس القائمه رحمه الله



اتعلمون كيف عرفو اليهود ان جبر هو كان صاحب قذائف الهاون؟؟؟



عرفو اليهود دالك من خلال الجعبه التى كان يلبسها في احدى الصور وهي نفس الجعبه التى تم مسكها مع قذائف الهاون وعلمو ان الجنرال جب هو صاحب قذائف الهاون

رحم الله جبرا واسكنه فسيح جناته مع الصديقين والنبيين والشهداء وحسن اولائك رفيقا

رفح شقاقى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع



الساعة الآن 09:45 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواضيع والتعقيبات لاتمثل بالضرورة الرأي الرسمي للمنتدى بل تمثل وجهة نظر كاتبها