منتديات الإسلام اليوم  
   

العودة   منتديات الإسلام اليوم > منتدى الإبداع الفكري > العــــــام

العــــــام باحة شاسعة يحدها الأفق، لتسع آراءكم وأطروحاتكم وحواراتكم، التي لم تسعفها المنتديات الأخرى ..

اللإئحة التنظيمية
عدد الضغطات : 2,594
مواضيع مميزة
■  كتاب مذاهب فكرية معاصرة   ■  كل يوم حديث من أحاديث الاربعين النووية   ■  كتاب اتدارسه معكم الحلقة 1   ■  من أقوال الصالحين 1   ■  اسئلة لفضيلة الشيخ سلمان العودة   ■  من 1ل 3 اكتب 5 حاجات جنبك   ■  برنامج مسافر مع القران  

إضافة رد
 
ارتباط ذو صلة أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-03-2009, 02:09 AM   #1 (الرابط)
صديق جديد
Post (لا مانع من اجراء عملية ترقيع البنت التائبة )

شاهدت حلقة من برنامج ( النفس والحياة ) للدكتور طارق الحبيب
على قناة الرسالة الذي بثته القناة في يوم الاحد الموافق 18/3/1430هـ
ونقلا عن الدكتور طارق الحبيب كما قال: ( انه لا مانع من اجراء عملية ترقيع لغشاء البكارة للبنت التائبة ...)
فهل هذا يتماشى مع شريعتنا الاسلامية التي تمنع الغش والتدليس والخداع ..؟
وهل يعتبر هذا دعوة من الدكتور طارق الحبيب للبنات بن يرتكبوا كبيرة الزنا ثم يتوبوا ويندموا ويقوموا بإجراء مثل هذه العمليات التي تمنعها وتحاربها وزارات الصحة في مختلف الدول الاسلامية ..
ماذا يقصد الدكتور طارق بذلك ..؟
وعلى ماذا استند في حديثه ..؟
وهل ان منهجية التيسير في الدين تبيح ذلك ..؟
خادم المدينة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
العضو الذي شكر خادم المدينة على هذه المشاركة
قديم 17-03-2009, 04:57 AM   #2 (الرابط)
صديق جديد
افتراضي

موضوع جديد لم يكمل 24 ساعة لماذا يتم تحويله للأرشيف
خادم المدينة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-03-2009, 01:10 AM   #3 (الرابط)
صديق ماسي
 
الصورة الرمزية ماجدة شحاته
افتراضي

هنا بالمنتدى وعلى هذا الرابط طرح آخر حول نفس الموضوع ، في مكان آخر ،

ولعله ممايثير الريبة أن يصبح غشاء البكارة محل اهتمام على تلك الشاكلة ، إما تطويعا للمجتمع

على وضعية مرادة ، ويراد من مؤسسة الدين أن تدخل على الخط لإضفاء مسحة شرعية على

باطل يراد نشره علنا ، بعد أن كان مستخفيا .

وعلى كل أحببت نقل ماقلته هناك لعل الموضوع يجد من يسبر غوره شاكرة لك النقل ..


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ماجدة شحاته مشاهدة المشاركة
لا أدري هل يدرك هؤلاء واقعنا المأزوم بالعلاقات المشبوهة ؟
هل يدرك هؤلاء مطالبات بنشر العهر والرذيلة في المجتمعات المسلمة ؟
هل يدرك هؤلاء أن مؤسسة الأسرة مهددة بالتفكيك من خلال الاعتراف بالعلاقة بين
الرجل والمرأة خارجها ؟
من نتائج انفراط عقد العلاقة بين الرجل والمرأة والانفلات عن الضوابط :
كثرة الزنا ..
كثرة اللقطاء الأيتام في المسمى المطلوب تخديمه لاستيعاب حصاد الزنا .
كثرة العلاقات العرفية بين الشباب والفتيات بشكل مستهتر .
فهل في ظل هذا الجو الخبيث النكد تأتي مثل هذه الفتيا ؟
ويتكلم بعض أفاضل شيوخنا عن أن العذرية ليس دليلها الوحيد وجود غشاء البكارة ؟
ماذا يراد من مثل هذا التنادي بتلك المسألة حتى من كرام علمائنا ؟
‘ن تصحيح الواقع ياسادة ليس بالتعاطي معه تسليما كشر لامحيص عنه ،
اضبطوا قنوات التلقي لدى المسلمين ، ومحاضن التربية وسياسات التعليم والإعلام
وطالبوا بإصلاح اقتصادي يستطيع أن يصل بنسب العنوسة إلى الصفر ، لا اعتبارها
واقعا لابد من التعايش معه دون استشعار أي قلق أو حذر .

المسألة تتعلق بملف المرأة ككل والأسرة المسلمة وهو الملف الأخطر .
شكرا على النقل وجزيتم الخير ..
ماجدة شحاته غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
العضو الذي شكر ماجدة شحاته على هذه المشاركة
قديم 24-03-2009, 08:43 AM   #4 (الرابط)
صديق جديد
افتراضي لا مانع من ترقيع البنت التائبة - قالها ونادى بها الدكتور طارق الحبيب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خادم المدينة مشاهدة المشاركة
شاهدت حلقة من برنامج ( النفس والحياة ) للدكتور طارق الحبيب

على قناة الرسالة الذي بثته القناة في يوم الاحد الموافق 18/3/1430هـ
ونقلا عن الدكتور طارق الحبيب كما قال: ( انه لا مانع من اجراء عملية ترقيع لغشاء البكارة للبنت التائبة ...)
فهل هذا يتماشى مع شريعتنا الاسلامية التي تمنع الغش والتدليس والخداع ..؟
وهل يعتبر هذا دعوة من الدكتور طارق الحبيب للبنات بن يرتكبوا كبيرة الزنا ثم يتوبوا ويندموا ويقوموا بإجراء مثل هذه العمليات التي تمنعها وتحاربها وزارات الصحة في مختلف الدول الاسلامية ..
ماذا يقصد الدكتور طارق بذلك ..؟
وعلى ماذا استند في حديثه ..؟
وهل ان منهجية التيسير في الدين تبيح ذلك ..؟


كلام جميل اردتك ان تقرأه

>رتق غشاء البكارة :
لم أعثر فيما وصلت إليه من مصادر الفقه الإسلامي على قول يفترض رتق غشاء البكارة ، على الرغم من أن الفقهاء ذكروا أحكام البكارة ، والثيوبة ، وذكروا أسبابا مختلفة لذهاب غشاء البكارة ، مما يرجح أن رتقه من الأمور الحادثة الجديدة التي عرفها الناس بعد تقدم العلوم والمعارف الطبية والتكنولوجية ولذلك فإن إعطاء حكم شرعي له يحتاج إلى دراسة مستفيضة لمقاصد الشريعة الإسلامية وأحكامها ولابد من بذل الجهد والتوسع للوصول إلى حكم شرعي مستنبط من الأدلة الشرعية وقواعد الشريعة العامة ، لكي يتبين موقف المسلمين منه .

إن وجود تمزق في غشاء البكارة لا يعني حتما اغتصاب الفتاة ، ذلك أن التمزق قد ينتج من إدخال جسم أجنبي في المسالك التناسلية أثناء الاستمناء ، أو من التهاب الفرج القرصي ، وقد يكون التمزق طارئا سببه السقوط على القدمين من مكان مرتفع ، أو السقوط مع اصطدام الناحية الفرجية العجانية بجسم بارز ، كما يحصل التمزق أيضا عن إدخال الأصبع أو أي جسم أجنبي للمجاري التناسلية للفتاة انتقاما من ذويها .

غشاء البكارة يساعد على العفة :
اقتضت حكمة الله تعالى أن يخلق الإنسان في أحسن تقويم ، قال الله سبحانه : (ولقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم ) .

نعم خلق الله الإنسان على صورة من الكمال الإنساني ، فكل عضو من أعضائه له وظيفته التي يقوم بها ، وله فائدته التي يحققها ، و لا شك أن لله حكمة في خلق غشاء البكارة ، ولم يكن ذلك عبثا .

ومهما يكن من أمر فإن لغشاء البكارة فائدة مهمة يؤديها وهو عامل يساعد على العفة وحفظ الأعراض ، ويحد من ارتكاب الخطيئة عند الأبكار ، ويمنعهن من الإقدام عليها كما يمنع الرجال من ذلك .

نعم إن غشاء البكارة لا يستلزم الطهارة والعفة ، ولكنه عامل قوي يساعد على منع الزنى في غالب الأحيان عندنا نحن المسلمين .

قال ابن قدامة في كتابه المغني 8 / 208 ، " ولنا أن البكارة تثبت بشهادة النساء ، ووجودها يمنع من الزنى ظاهرا ، لأن الزنى لا يحصل بدون الإيلاج في الفرج ، ولا يتصور ذلك مع وجود البكارة ، لأن البكر هي التي لم توطأ في قبلها ، وإذا انتفى الزنى لم يجب الحد " أ هـ .

رتق غشاء البكارة بين المصلحة والمفسدة :
إن هذه مسألة تتعلق بالنسل والعرض والعفة والكرامة وهي تتأرجح في العقل بين المصلحة والمفسدة ، فقد يتراءى للعقل في أحد وجهيها أنها مصلحة لما فيها من الستر على الناس ، ولما فيها من دفن جريمة أخلاقية ارتكبت ، وقد يتراءى للعقل في وجهها الآخر أنها مفسدة لما فيها من الغش والتغرير والتدليس والكذب ، ولما يترتب عليها من شيوع الخطيئة .

فهل يترجح جانب الستر ، فنبيح للطبيب إجراء عملية رتق غشاء البكارة أو إصلاحه أم يترجح جانب المفسدة فتمنع الطبيب من إجراء العملية ؟ .

إن هذه المسألة تحكمها القواعد الشرعية العامة ، فمن القواعد الشرعية :
1 – أنه إذا اجتمعت مصالح ومفاسد ، فإن أمكن تحصيل المصالح ودرء المفاسد فعلنا ذلك امتثالا لأمر الله تعالى فيهما : لقوله تعالى : ( فاتقوا الله ما استطعتم ) .

وإن تعذر الدرء والتحصيل ، فإن كانت المفسدة أعظم من المصلحة درأنا المفسدة لا نبالي بفوات المصلحة .

فإذا نظرنا إلى رتق غشاء البكارة من خلال هذه القواعد التي تحكم تعارض المفاسد والمصالح الإنسانية ، وهي اتباع أهون الشرين إن لم يكن دفعهما معا ، ونتحمل المفسدة الدنيا في سبيل دفع المفسدة العظمى .

نعم إذا نظرنا إلى حكمنا بأن عدم إقدام الطبيب على رتق غشاء البكارة : هو الموقف الواجب ، الذي يتلاءم مع أحكام الشريعة وقواعدها العامة ، حيث إنه يفتح الباب أمام الأطباء بأن يعبثوا بمصير الإنسانية غير مبالين بغضب الله وسخطه .

2 – ومن القواعد الشرعية المتفق عليها بين العلماء : " الضرر لا يزال بالضرر " ومن فروع هذه القاعدة : لا يجوز للإنسان أن يدفع الغرق عن أرضه بإغراق أرض غيره ، ولا أن يحفظ ماله بإتلاف مال غيره .

ومثل ذلك أيضا ، أنه لا يجوز أن تزيل الفتاة أو أمها ضررا عن نفسها لتلحق ضررا بزوجها المنتظر .

3 – ومن القواعد الشرعية المتفق عليها أيضا : يتحمل الضرر الخاص لدفع الضرر العام ومن فروعه أنه : يقتل القاتل لتأمين الناس على نفوسهم .

إن مبدأ رتق غشاء البكارة مبدأ غير شرعي ، لأنه نوع من الغش والغش حرمته : لا
rالشريعة الإسلامية ، وهو غش في العرض بصورة واضحة ، ويتنافى مع قول الرسول يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه . وورد في حديث آخر : وأن تكره لأخيك ما تكره لنفسك .

وهذا يعني أن كل مؤمن مأمور أن يحب لأخيه ما يحب لنفسه ومأمور أن يكره لأخيه ما يكره لنفسه ، فهل يحب الطبيب ا لذي يقوم بإجراء عملية رتق البكارة أن يتزوج هذه الفتاة التي رتق بكارتها أو فتاة هذا شأنها ؟ ومن لازم الرتق أنه يرضى لأخيه المسلم أن يتزوج فتاة لا يرضاها هو لنفسه .

ثم إن فتح الباب لرتق غشاء البكارة بحجة الستر ودفع المضرة يجر إلى مفاسد أكثر خطورة وأعمق آثارا ، ويفتح أبوابا من الشر لابد من التنبه لها ، ومن ذلك :
1 – قد تكون الفتاة حاملا عند رفع غشاء البكارة فتكتم ما في رحمها وتتحمل إثم الكتمان في سبيل خلاصها من الفضيحة ، ويعد أيام من إجراء العملية تتزوج فيلحق الولد إلى فراش الزوج وفي ذلك اختلاط الأنساب ، وتعد على الحرمات وأكل للأموال بالباطل نفقة كانت أم ميراثا .

2 – إن رتق غشاء البكارة يفتح الأبواب أمام الأطباء أو بعض الأطباء أن يلجأوا إلى إجراء عمليات الإجهاض ، وإسقاط الأجنة ، بحجة الستر أو بحجة أنها نتيجة الخطيئة .

3 – وفي رقع الغشاء اطلاع على المنكر وعون على الخبث قالت أم سلمة : يا رسول الله أنهلك وفينا الصالحون ؟ قال : نعم ، إذا كثر الخبث ، وفسره العلماء بأولاد الزنى قاله ابن عبد البر .

4 – ومن الشرور التي تترتب على رفع غشاء البكارة أنه يجعل من السهل على الفتيات ارتكاب الخطيئة لعلمهن أنه يمكن أن تجرى لهن مثل هذه العملية التي تدفن الخطيئة عليها وتسدل عليها الستار ، وهذه مفسدة ليس وقوعها ظنيا ، وإننما هي متأكدة الوقوع .

5 – يفتح أبواب الكذب للفتيات وأهاليهن لإخفاء حقيقة السبب ، والكذب ممنوع ومحرم في شريعة الله .

ليس من المصلحة رتق غشاء البكارة :
ومهما كانت أسباب تمزق أو إزالة غشاء البكارة فليس من المصلحة على الإطلاق رتقه ، لأنه إن كان لسبب خارج عن إرادة الإنسان ، فإنه يمكن عرض الحالة على الأطباء لكي يقرروا سبب الحالة ، ويزودوا الفتاة بشهادة موثقة حسب الأصول الشرعية ، وفي ذلك تبرئه شرعية للفتاة لدى أهلها ولدى المجتمع ، لأنه أمر خارج عن الإرادة ، ورتقه في هذه الحالة ليس في مصلحة الفتاة ولا مصلحة الأهل إذ يمكن أن يكتشفه الزوج ليلة الزفاف أو بعدها فيدخل في روعه أنه تدليس عليه وتغرير به ولا يمكنه السكوت عليه غالبا فيحدث نتيجة ذلك مشكلات اجتماعية واسعة فقد يطلقها ليلة الزفاف وقد يقتلها وقد يحدث غير ذلك فتكون فضيحة لا مبرر لها ، ويكون سببها رتق الغشاء في الماضي .

كما أنها قد تفتح مجالا للشائعة تطارد الزوجة وتقض مضجعها ، وقد تكون سيفا مصلتا على عنقها إذا تحكم الهوى أو كشفت الحقيقة مصادفة .
خادم المدينة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
العضو الذي شكر خادم المدينة على هذه المشاركة
قديم 24-03-2009, 09:15 AM   #5 (الرابط)
صديق نشيط
افتراضي

ثلاث أنواع رقيق جدا ينقطع بحركات رياضية شبه عنيفة

وعادي بالجماع

وقوي بعملية أو بشكل متعمد

وهذا مو موضوع يستحق الفتوى فلو كان تزوجها ولم يجد هذا الغشاء

لماذا لا يفكر أنه انقطع لسقوطها من مرتفع أو ركوبها خيل أوشيء من هذا القبيل

شي عجيب
ثامر سعد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
العضو الذي شكر ثامر سعد على هذه المشاركة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع



الساعة الآن 11:37 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواضيع والتعقيبات لاتمثل بالضرورة الرأي الرسمي للمنتدى بل تمثل وجهة نظر كاتبها