منتديات الإسلام اليوم  
   

العودة   منتديات الإسلام اليوم > منتدى الإبداع الثقافي والمعرفي > منتدى التنمية البشرية > حقيبة الدورات التدريبية وورش العمل

حقيبة الدورات التدريبية وورش العمل ارشيف دورات ومشاريع قسم التنمية

اللإئحة التنظيمية
عدد الضغطات : 3,433
مواضيع مميزة
■  الاعلان عن الفائزين بمسابقة رمضان   ■  اخواني واخواتي ,, الاعضاء الجدد   ■  السلام عليكم   ■  كتب لا يقرأه شيعى إلا تاب بإذن الله ... لا تفرط فى نشره   ■  فيسبوكياتي   ■  كتاب مذاهب فكرية معاصرة   ■  كل يوم حديث من أحاديث الاربعين النووية  

 
 
ارتباط ذو صلة أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 30-09-2008, 12:58 AM   #1 (الرابط)
صديق جديد
 
الصورة الرمزية عبدالعزيز الشهراني
افتراضي فن الحوار - الدرس الاول ( الاطارات او الاطر )

[align=right]بسم الله الرحمن الرحيم ...
حياكم الله جميعاً ....

نحن نحتاج ان نتعلم الاسلوب الامثل للحوار.. اليس كذلك ؟؟
... وما ساطرحه في هذا الموضوع ليس الحوار الاعتيادي الذي يحدث بين اثنين ... بل هو فن خاص يقصد منه وضع الشخص المقابل في وضعية ضيقة تستطيع من خلالها ان تفرض رأيك ... ومن وجهة نظري اننا تجاوزنا مرحلة المصداقية في الحوار وشفافية ما نطرح وقد طُرحت الكثير من المواضيع التي تخدم هذا المجال ... ولكننا بحاجة بالفعل لفن حواري يخدمنا في حواراتنا مع المعارضين لنا في افكارنا وعقيدتنا ...وخاصة اذا كان هناك من يستمع لهذا الحوار ...

تعال معي .. واستمع واستمتع ...


نشاهد ونسمع في التلفاز برامج حوارية يحضرها اثنان أو أكثر ويمسك زمام البرنامج شخص محايد ( كما نتوقع ) ... اليس كذلك ؟؟
ونشاهد ونسمع في كثير من الاحيان حوارات بين اشخاص نعرفهم او نكون احد طرفي الحوار أو الجدال بمعنى اصح ... اليس كذلك ؟؟
لا تستعجل بتوقعك ما ساوضحه لك ... انتظر ... فهناك المزيد من المعلومات التي ساضعها بين يديك والباقي عليك ...
لن اضع بين يديك كيف تجادل او تفوز برأيك فهذا ممقوت شرعاً وعرفاً انما هي اساليب لغوية تجعلك تتحكم في الحوار من بدايته لتختصر عليك مشوار الالف ميل وتجعل من يعارضك يتقوقع داخل قفصك .. أو بالاصح داخل قفص لغتك ... فاستمع لي جيداً وركز
ان الكثير ممن يجلسون امامك في مجالس الحوار التلفزيونية كالاتجاة المشاكس - اعتذر اقصد المعاكس - او اي برنامج حواري يجهلون هذه الاساليب التي ستعرفها انت والسبب في جهلهم هو انهم لا يعرفون مبدأ لانهاية للمعرفة والعلم فهم متوقفون عن تعلم لغة الحوار ... فقط يتوقعون قوة المعلومات هي المحرك لدفة الحوار .. وانا لا انكر قوة المعلومات فالمعلومات قوة بحد ذاتها ( وسيكون لي باذن الله معكم موضوع عن قوة المعلومات ) ولكن هناك اسلوب لغوي بإمكان الشخص المحاور اذا استخدمه بشكل قوي وفعال يلغي قوة المعلومات بعون الله تعالى...
استمع لهذا الحوار بين اثنين ولنتخيل هذا المشهد ....
س يحاور ص ... ومقدم هذا البرناج ع .. ولنفترض ان موضوع الحوار عن التدريب واثره في تطوير الافراد .. والضيف س يعتقد باهمية التدريب بعكس الضيف ص الذي لا يتوافق مع هذه الفكرة .... اتفقنا ... جيد
وسنكون في صف مثلاً : س ليتغلب على ص
اولاً ان ارتكاز قوة الحوار على تقديم ع للبرنامج ... كيف ذلك ؟؟؟ ساقول لك
ان ع وهو مقدم البرنامج سيتكلم عن موضوع الحوار ... فلو تحدث في اول كلماته وقال " ان الكثير يتحدث عن أثر التدريب في حياة الفرد والمجتمع ..." ثم بدا البرنامج فهنا كسبنا الجولة .. وكسب الضيف س ... ان ما فعله ع هو ما نسميه الاطار ....
والضيف الذكي يشترط على مقدم البرنامج عدم وضع الاطار ابتداءً ...
ودعوني اوضح ماذا نعني بالاطار ... وموضوع الاطارات من المواضيع المهمة في علم البرمجة اللغوية العصبية وهو يدرس في مستوى الممارس وتقول احدى فرضيات علم البرمجة اللغوية العصبية " من يضع الاطار يحكم النتيجة " تخيل انك ترسم اطار وبداخله مثلاً كلمة .. فعندما تريد ان تزيل الاطار فتحتاج لمسح الاطار وهذا لا يلغيه كلياً بل يبقى اثره .. وهذا هو ما ارمي اليه او ما تعنيه فكرة الاطارات ...
ان المقدم ع وضع الاطار ... فيصعب على ص ازالته ... إلا اذا كان يعرف اسلوب الاطارات فيستخدم احد الاسلوبين وهي : ازالة الاطار- تغيير الاطار ... ولكن ما الاحظه في الكثير من البرامج الحواريه عدم ادراك وفهم هذين الاسلوبين التي ستتعلمها انت الآن ...
ولتتخيل معي الان انك انت س ... وقد بدأ ع ببداية غير جيدة بالنسبة لك .. وقال " يقول الكثير :ان التدريب صيحة جديدة وموضة العصر واصبح من الامور التي اشغلت الناس كثيراً ...." فماذا يكون موقفك ... او تفاعلك مع بقية البرنامج ... ؟؟؟ سؤال محرج .. اليس كذلك ؟؟؟
ان اول ما تفعله اذا بدأت في اي موقف حواري او نقاش فلا تجعل من امامك يبدأ الكلام ... مهما حدث ... فهنا يبدأ صناعة الاطار ... ومن يضع الاطار يحكم النتيجة .. فعليك بالبداية وذلك بأن تضع اطارك بطريبقة لغوية غير مباشرة ... والطريقة الغير مباشرة ليس هذا وقت عرضها ... ولكن وباختصار هي ان لا تضع اطار يشعر به المقابل او من يستمع لحواركم لتقييم ما تطرحانه ... بل يكون سلس انسيابي متدرج وبشكل احترافي ...
فتصوروا الموقف السابق مع الضيف س ... وهو انت ... فالصحيح اذا لم يضع المقدم ع الاطار وترك الباب مفتوح فادعو الله ان تكون الاول في الحديث ... فهنا انت الكسبان ... وعليك ان تضع الاطار فتقول مثلاً : " ان معرفة الناس بالتدريب ليس مجرد معلومة سمعوها بل خبرات قوية وضعت الكثير على الطريق الصحيح وهذه الشركات التي في الساحة التي تشهد بانتاجيتها بعد التدريب المستمر لموظفيها .. فهذه شركة موتورولا تضع هذه الدراسة وهي أن كل دولار يستثمر في المهارات الذاتية والتدريب يعود على المؤسسة بمقدار 30 دولار ...ونحن نقول اكثر من 90% من المتدربين حصلوا على الطريقة الصحيحة لتحقيق اهدافهم والـ 10% لم يطبقوا ما تعلموه للاسف فليتهم شعروا بقوة الانجاز ....... "
هل لاحظت قوة الاطار .. ومتانته ... انك لم تهاجم كما يفعل البعض وتقول " ان من يتهم التدريب بالضعف لم يفهم التدريب بحق فهو لم يجرب ما قدم التدريب للافراد والمؤسسات ..و ..و..و " لو قلت ذلك لكنت تضع اطار مهزوز وقابل للازالة والتغيير ...ولاحظ ما كتبته على لسانك في الحوار وكيف بنيت لك اطار قوي ... انني بدأت بأن الناس يعرفون التدريب ولم اقل " معظم الناس ..." بل قلت " الناس .." أي كل الناس.. وهذه الطريقة الغير مباشرة في انزال الاطار بهدوء ... فلو كان ذكياً الضيف ص ... لانتبه لهذه الكلمة .. ورد عليك بعد ان تنهي حديثك او مباشرة وقال بصيغة تعجبية وغير مصدقة " من قال ان كل الناس كذلك ...؟؟!! " لكان كسر اطارك ...
ثم لاحظ اني قلت " معرفة الناس ... " اي ان الناس كلهم يعرفون التدريب وهذا في فن التاثير يسمى التعميم .. وهذا نلاحظه في الاعلانات التجارية عندما يقول المعلن " كل الناس تستخدم ....." فهذا يعني ان كل الناس يفعلون ذلك او يعرفون ذلك ... وهذا يؤثر في لا وعي المستمع فكأنك تقول له " انت من الناس ..." أو "كيف كل الناس يعرفون وانت لا تعرف ..." انها لغة قوية وسحرية في التأثير ...
ثم ياتي دور الاثباتات والادلة الداعمة وهي من اقوى اضلاع الاطار وذلك عندما ذكرت ان الشركات الناجحة استثمرت التدريب لزيادة انتاجيتهم ... وقلت الناجحة وهنا تخصيص التعميم ... فقد عممت الشركات ثم خصصت الناجحة وهنا اجعل المستمع ينضم للناجح .. فليس هناك من لا يريد ان يكون ناجحاً ... وبالمناسبة فهناك طريقة صوتية لطرح الموضوع .. فتجد المحاور الذكي يشدد على كلمة " الناجحة " ويغير حركات جسده بشكل مؤثر ...وكذلك كل الكلمات التاثيرية تجد ان التشديد عليها يدخلها للاوعي المستمع دون مقاومة ....
ثم لاحظ الارقام في عرض الادلة .. وكل هذه الارقام صحيحة ... وعندما وصلت الى كلمة : " ونحن نقول اكثر من 90% من المتدربين حصلوا على الطريقة الصحيحة لتحقيق اهدافهم ...." لم اقل انها دراسة بل قلت نحن نقول ... يعني اننا كمدربين ... ولم اقل " وانا اقول ..." فهذا احادية غير مؤثرة ... ولكن اسلوب الجماعية في المفهوم يقوي الحجة ويثبت الاطار ...ثم وبكل ذكاء بدأت في اسلوب يسمى الهروب من الألم ... وهو كما يسميه علماء التأثير من أقوى اساليب التأثير والاقناع ... فما هو اسلوب الهروب من الألم ؟؟ الم يمر عليك في إعلان تجاري كلمة تقول :" الكثير استخدم .... واما الذين لم يستخدموا .... فهم الان يتالمون لعدم مسارعتهم في شراء .... " انهم استخدموا اسلوبين وهما : الاقتراب من المتعة والهروب من الألم ... ولكن والهروب من الألم هو ما يؤثر ومن أجل هذا يجعلونه في الأخير وذلك بقولهم :" ... واما الذين لم يستخدموا .... فهم الان يتالمون ..."

انها الاطر ....
[/align]
عبدالعزيز الشهراني غير متواجد حالياً  
مجموع الأعضاء الذي قاموا بشكر عبدالعزيز الشهراني على هذه المشاركة : 4
قديم 05-10-2008, 08:41 PM   #2 (الرابط)
صديق مشارك
 
الصورة الرمزية اسماعيل مرعي
افتراضي

بارك الله وفيك وجزاك خيرا على هذا الموضوع
ننتظر الموضوع القادم باذن الله
اسماعيل مرعي غير متواجد حالياً  
مجموع الأعضاء الذي قاموا بشكر اسماعيل مرعي على هذه المشاركة : 2
قديم 06-10-2008, 06:17 PM   #3 (الرابط)
موقوف
افتراضي

لعبة تغيير الإطار ..

بارك الله فيك

استمتعت كثيراً ...

دمت في خير ونتظر طلتك الأخرى

دمت في خير
الصارم اليماني غير متواجد حالياً  
قديم 10-10-2008, 12:29 AM   #4 (الرابط)
صديق جديد
 
الصورة الرمزية عبدالله سلامة
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: jeddah
المشاركات: 7
الجنس :ذكر
عبدالله سلامة عضو يثبت وجوده
آخر مواضيعي
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
شكرا على الموضوع الشيق
الحوار فن فعلا يجهله الكثير من الناس وللاسف الكثير من مقدمي البرامج والمحاورين العرب ايضاً يجهلون فن وأدب الحوار.
اما بالنسبة للايطار فصدقني ان بعض من نراهم من مقدمي البرامج اصلا لم يضعو الأطار بل وضع لهم حتى انهم المساكين لم يستطيعو هم انفسهم الخروج من هذا الايطار الذي اصبحت كل مجريات حياتهم تدور احداثها داخل هذا الأيطار. وانا اشبه ذلك المسكين بمن لبس عدسات للنظر بلون معين فاعجبه شكل الاشياء من حوله او اخافه ولكنه لم يستطع اخراج هذه العدسات. فهو يتعامل مع الجميع ويفرض عليهم الألوان التي يقتنع هو برؤيتها ويصر على ذلك حتى لواجتمع الناس على غير مايراه.
وبالمناسبة لي عديل يعمل في مجال الاعلام وهو مقدم لأحد البرامج في احدى القنوات الفضائية ورئيي الخاص ان هذا الرجل وضع في ايطار لفكر منحرف ويستضيف اناس فكرهم منحرف جدا يقدسون الاشياء الغريبه علينا ويعضمون اناس لانحبهم ولا نرغبهم لأفعالهم وينحازون لعقائد فاسدة ويدافعون عنها بقوه ولكن دون معنى
وياليتك ترى حواراتنا الأسرية فهو يتحدث بنفس الفكر معنا ويناقشنا الصغير والكبير يحاول فرض افكاره علينا وكأننا في استوديو للحوار على الهواء حتى ان ابنته ذات ليلة صحيت من نومها وارادت ان تشرب ماء وعند ذهابها للمطبخ رأت والها يريد ان يشرب فبكت فاستغرب وقال لها ماذا بكي فقالت اريد ان اشرب ياابي ولا اريد ان افتح معك حوارا تخيل بالله متى سيخرج هذا المحاور المعروف من قفصه اسف اقصد من ايطاره والامثله كثير ولكن هذا مااعايشه شخصيا
تحياتي للجميع
عبدالله سلامة غير متواجد حالياً  
قديم 10-10-2008, 10:58 AM   #5 (الرابط)
صديق جديد
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
الدولة: تبسة الجزائر
المشاركات: 10
الجنس :ذكر
عادل صياد عضو يثبت وجوده
آخر مواضيعي
افتراضي

لدي ملاحظة بسيطة لمذا عرضت بحصة الإتجاه المعاكس في حديثك و هو ما يجعل المهتمين بالحصة مثلي يحكمون عليك التحيز ضد الحصة ربما و هو ما يجعلك تفقد فئة يفترض أن يكونوا من جمهورك
مع التحية
عادل صياد مدرب تنمية بشرية
خريج قسم الدعوة والإعلام
عادل صياد غير متواجد حالياً  
قديم 11-10-2008, 09:41 AM   #6 (الرابط)
صديق جديد
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


لعبة تغيير الإطار ..

بارك الله فيك

استمتعت كثيراً ...
عبداللطيف بن محمد البليهي غير متواجد حالياً  
قديم 11-10-2008, 10:53 AM   #7 (الرابط)
مشرفة منتدى التنمية البشرية
 
الصورة الرمزية الواثبة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
المشاركات: 17,093
الجنس :أنثى
الواثبة عضو مميزالواثبة عضو مميزالواثبة عضو مميزالواثبة عضو مميزالواثبة عضو مميزالواثبة عضو مميزالواثبة عضو مميزالواثبة عضو مميزالواثبة عضو مميزالواثبة عضو مميزالواثبة عضو مميز

أوسمتى الخاصة

آخر مواضيعي 0 رحلة الفرار
0 التقرب الى الله
0 محفزات الإيمان
0 البلاء المبين
0 وصية ..لن يكتبها طبيب
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأخ الفاضل عبدالعزيز الشهراني كلام جميل وموضوع مهم أشكركم
جزاكم الله خير
الواثبة غير متواجد حالياً  
قديم 12-10-2008, 01:46 AM   #8 (الرابط)
صديق جديد
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 1
الجنس :
دينا جمال الدين عضو يثبت وجوده
آخر مواضيعي
افتراضي

جزاك الله خير على هذا الموضوع واتمنى المزيد والمزيد منه لأنه شيق للغايه واريد اكثر عن لغة الحوار واكتساب الاخرين .......... وشكرا
دينا جمال الدين غير متواجد حالياً  
قديم 12-10-2008, 12:19 PM   #9 (الرابط)
صديقة التنمية
 
الصورة الرمزية د.نوال
افتراضي

بارك الله وفيك وجزاك خيرا على هذا الموضع الشيق
وأضف إلى ذلك إذاأمكن
أهمية مهارة التمييز بين الرأي والرواية :
- فن الحوار الفعال .
- فن الاتصال ونبذ العصبية .
- تدريب العقل على المرونة .
- الكتابة والنقد .
- التفكير الناقد .
تعريف الاتصال الفعال هو:
الاتصال الذي يحقق الغرض أو الهدف منه.
مرسل..ينقل معلومة أو منبها أو محركا (رسالة) إلى مرسل إليه .. ليؤثر في سلوكه.
ويعرفه أهل التخصص بـ : عملية إنتاج ونقل وتبادل وتفهم المعلومات والأفكار والآراء والمشاعر من شخص إلى آخر (أو من مجموعة إلى أخرى) بقصد التأثير فيه (أو فيها) وإحداث الاستجابة المطلوبة .
خطوات الاتصال الهادف
حدد هدف الاتصال
نفذ عملية الاتصال بالطريقة التي تحدث استجابة
قس الاستجابة فإذا حدثت الاستجابة المطلوبة فقد نجح الاتصال وإلا فإننا نحتاج إلى إعادة اتصال إذن
أنواع الحوار
الحوار العدمي التعجيزي الحوار الإلغائي أو التسفيهي (كل ما عداي خطأ)
حوار المناورة (الكر والفر) حوار البرج العاجي
الحوار السلطوي (اسمع واستجب) الحوار الموافق (معك على طول الخط)
الحوار السطحي (لا تقترب من الأعماق فتغرق) الحوار المعاكس (عكسك دائما)
حوار الطريق المسدود (لا داعي للحوار فلنتفق) حوار العدوان السلبي (صمت العناد والتجاهل)
• الحوار الإيجابي الصحي :
هو الحوار الموضوعي الذي يرى الحسنات والسلبيات في ذات الوقت.
• ويرى العقبات ويرى أيضا إمكانيات التغلب عليها .
• وهو حوار متفائل (في غير مبالغة ساذجة)
• وهو حوار صادق عميق وواضح الكلمات ومدلولاتها
• وهو الحوار المتكافئ الذي يعطى لكلا الطرفين فرصة التعبير ، ويحترم الرأي الآخر ويعرف حتمية الخلاف في الرأي بين البشر وآداب الخلاف وتقبله .
• وهو حوار واقعي يتصل إيجابيا بالحياة اليومية الواقعية واتصاله هذا ليس اتصال قبول ورضوخ للأمر الواقع بل اتصال تفهم وتغيير وإصلاح .
• وهو حوار موافقة حين تكون الموافقة هي الصواب ومخالفة حين تكون المخالفة هي الصواب فالهدف النهائي له هو إثبات الحقيقة حيث هي لا حيث نراها بأهوائنا .
• حوار تسوده المحبة والمسؤولية والرعاية وإنكار الذات .
يسمح للآخر يقول رأيه مهما كان الفرق بين الطرفين .
. الأهداف القيادية التي يسعى الاتصال لتحقيقها:
1. الإقناع.
2. توفير البيانات والمعلومات لاتخاذ القرار المناسب.
3. التنسيق بين أوجه النشاط المختلفة.
4. شرح أهداف العمل والخطط والسياسات للعاملين وتعريف كل بدوره.
5. تبادل البيانات والمعلومات اللازمة للتخطيط والتنظيم والتوجيه والرقابة
6. التعرف على التغذية العكسية واسترجاع المعلومات
7. تنمية خبرات ومهارات العاملين
8. مناقشة مشاكل العمل واستشارة العاملين .
9. التنسيق بين ميول ورغبات ودوافع العمل المختلفة بين العاملين في المنظمة الواحدة.
10. تغيير اتجاهات وآراء الأفراد للحد من مقاومة التعديلات المدخلة للعمل .
11. توجيه الوعي العام وتحويله من مجموعة ساكنة إلى مجموعة حركية.
12. القضاء على الشائعات .
13. تنمية العلاقات الشخصية بين الأفراد.
14. تحقيق التفاهم بين القيادة والعاملين وممارسة العلاقات الإنسانية وتحقيق الرضا في العمل ورفع الروح المعنوية .
15. إشباع حاجة الأفراد للانتماء للجماعة فالاتصال بذاته حاجة يسعى إلى إشباعها .
16. توفير المعلومات اللازمة لتحقيق الاستقرار النفسي للأفراد وذلك أن كثيرا من القلق والتوتر ناجمين عن عدم الوضوح.
17. والاتصال بالتخاطب يتيح الفرصة لإخراج ما في الصدر من ضغوط وتوترات . وهذا هدف سيكولوجي للاتصال . (ومن هنا ينبع فن الاتصال والحوار)

خاطب الذات إيجابياً:

لمخاطبة الذات إيجابيات آثارا إيجابية كبيرة وللمخاطبات السلبية آثارا كبيرة سلبية ..

• ردد بعض الكلمات المهمة لكي تكتسبها
• فكر في الموضوع الذي تريد الكلام فيه قبل التحدث. فقد وجد بالدراسات أن الموضوعات المجهزة أكثر تأثيرا من غير المجهزة
• إذا جاءك وقت فارغ راجع الأعمال التي ينبغي عليك فعلها . فكر في بعض الأعمال التي تحتاج إلى معالجة بالتفكير ... عندما لا تجد شيئا اذكر الله تعالى ..
• حاسب نفسك المحاسبة التي تزيد من عملك لا المحاسبة التي تلوم نفسك فيها بلا آثار إيجابية ..
• لا تعود نفسك على السرحان وأحلام اليقظة فهي من معوقات الاتصال
• إذا ضحكت يزيد استيعابك 14 مرة
• استخدم اليد اليمنى للفهم
• استخدم اليد اليسرى للإبداع .. لما لهما علاقة في تكوين الدماغ

فن الحوار : ليس فرض رأي وإنما أخذ وعطاء لتحقيق الهدف المطلوب بأسلوب لبق ومعاملة راقية بفن وأخلاق ، وليس تمسك برأي دون الآخر وإنما أخذ مايحقق المصلحة العامة على الخاصة.
• هل لاحظت قوة الإطار .. ومتانته ... انك لم تهاجم كما يفعل البعض وتقول " إن من يتهم التدريب بالضعف لم يفهم التدريب بحق فهو لم يجرب ما قدم التدريب للإفراد والمؤسسات ..و . "
وأنا معك في هذه النقطة ولكن قد تلاحظ أن كل من حصل على شهادة مدرب قال أنا مدرب تعالوا أسمعوني فهذه الطريقة هي التي هزة مكانة التدريب التي في الآونة الأولة كان استفادة والآن أصبح مادة مما أفقده وزنه لدى البعض وأؤكد أنني من مؤيد التدريب ولكن من الذي يحقق الهدف ويوصل المعلومة...

التعديل الأخير تم بواسطة د.نوال ; 12-10-2008 الساعة 12:22 PM
د.نوال غير متواجد حالياً  
قديم 15-10-2008, 01:49 PM   #10 (الرابط)
صديق مشارك
 
الصورة الرمزية مجروحه بس تكابرR
افتراضي

جزااااااااك الله الجنه ع هذا المووووضوع الاكثر من رائع
مجروحه بس تكابرR غير متواجد حالياً  
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع



الساعة الآن 07:57 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواضيع والتعقيبات لاتمثل بالضرورة الرأي الرسمي للمنتدى بل تمثل وجهة نظر كاتبها