منتديات الإسلام اليوم  
   

العودة   منتديات الإسلام اليوم > منتدى الإدارة > ارشيف المنتدى > الأرشيف > حجر الزاوية > حجر الزاوية رمضان 1429هـ

حجر الزاوية رمضان 1429هـ يناقش البرنامج هذا العام أربع دوائر مترابطة تستأثر كل دائرة بأسبوع من الشهر المبارك.. الأسبوع الأول: الفرد، والثاني: الأسرة ، والثالث: المجتمع ، الرابع: الأمة..

اللإئحة التنظيمية
عدد الضغطات : 4,714
مواضيع مميزة
■  الاخ رضا البطاوي ورده لسنة النبي صلى الله عليه وسلم   ■  جاري العمل على صيانة المنتدى   ■  حكم الإحتفال برأس السنة الميلادية و توفير مستلزمات أعياد النصارى لكبار العلماء   ■  واياكم (محمد العوضي )   ■  "على جـالـ الضــو " يطيب اللقـاء ...   ■  المصدر الثاني من مصادر التشريع ,,, للتذكير   ■  قصة شاب ,,فيها عبر ,,  

إضافة رد
 
ارتباط ذو صلة أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-08-2008, 11:49 PM   #1 (الرابط)
صديق مشارك
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
المشاركات: 294
الجنس :ذكر
حجر الزاوية عضو مميزحجر الزاوية عضو مميز
آخر مواضيعي 0 و كل عيد و انتم ... احجار زاوية
0 19 - حلقة مفتوحة
0 18- بقايا
0 14- السيرة النبوية و التغيير
0 The Path
افتراضي مراقبة الله


مراقبة الله[align=justify]


أن تعبد الله كأنك تراه، ألاّ تجعله سبحانه أهون الناظرين إليك.
أن تراقب الله فيما بينك و بينه، و بينك و بين نفسك، و بينك و بين الآخرين.
أن تراقبه ليس فقط في عباداتك، و إنما في أقوالك و أفعالك و معاملاتك.

و ما أيسر الادّعاء و ما أشد التطبيق، و كم نسهو و نلهو، ننسى، نتذكر، نعاهد و ننكث ..
مراقبة الله، هل هي قيد، تضييق، تعذيب؟
أم حرية! .. سعة، راحة و سكون؟

هل يمكن أن يحققها المرء بالوصول إلى مستوى محدد و يطمئن إلى ذلك، أم هي وظيفة العمر؟

عند الحديث حولها ما أسرع اللجوء إلى الماضي و استدعاء نماذج مشرقة مرت عليها قرون طوال، ألِهذا الحد افتقر واقعنا لهكذا نماذج؟ و لئن وُجدت فلم لا نذكرها، و نكرر الحديث حول قصصها و مواقفها؟

على هذه الصفحات، لا تذكر لنا أمثلة من هذا الماضي البعيد، ولكن فتش في نفسك، و احكِ لنا موقفاً، حدثاً، قولاً، عملاً. كان بإمكانك في هذه اللحظة أن تفعل ما تشاء، و كل شيء طوع يديك، و لكنك أحجمت فقط استشعاراً لمراقبة الله وحده.

[/align]
حجر الزاوية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
مجموع الأعضاء الذي قاموا بشكر حجر الزاوية على هذه المشاركة : 4
قديم 04-09-2008, 04:50 AM   #2 (الرابط)
صديق مشارك
افتراضي

أي جرأة أمتلك ..حين أخط أول مشاركة في موضوع ....( مراقبة الله)

رحماك يارب...


كل المصائب والجرائم والتعدي على الناس وعلى أموالهم وحقوقهم

سوف تختفي وتزول ولا يبقى لها أثر...

إذا زرعت ( مراقبة الله ) في النفوس..


أرجوكم تأملوا....( وعنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو ويعلم مافي البر والبحر
وماتسقط من ورقة إلا يعلمها ولا حبة في ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس إلا في
كتاب مبين) الأنعام 59

اقرأوا الآية بخشوع وارجعوا لكلام سيد قطب وحديثه الجميل عنها..


( وقال الذين كفروا لا تأتينا الساعة قل بلى وربي لتأتينكم عالم الغيب....)
يقول السعدي هم أنكروا البعث والله يخبرهم بما هو أعظم من ذلك علمه المحيط...


الغريب أننا نؤمن بعلمه واطلاعه فترى الواحد منّا وهو ساجد يقول: سبحان
ربي الأعلى بصوت لا يسمعه جاره لأنه على يقين أن الله يسمع ما يقول
ثم لا نستشعر هذا العلم في أغلب أحوالنا معه..

يأتي الواحد منّا ليرمي الجمرات في مكان مزدحم بالناس والأصوات فنحرص كل الحرص
على رمي كامل الجمرات الصغيرة لأننا ندرك انه مطلع عليم ...

ياترى لو راقبناه كما نراقبه في هذه الأحوال ...كيف ستكون علاقتنا به؟؟

أرجو من شيخنا الفاضل... الحديث عن استشعار مراقبة الله لنا ونحن نطيعه
ولا يكون الحديث فقط عن مراقبة الله حين المعصية فقط...!


فاصلة...

بصراحة كل الإتصالات الماضية كانت رائعة ... لم يقل في أحدها الأستاذ فهد
بالله قصر صوت التلفزيون لو سمحت اسمعني من الهاتف لو تكرمت
عبدالله حماد البلوي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
مجموع الأعضاء الذي قاموا بشكر عبدالله حماد البلوي على هذه المشاركة : 4
قديم 04-09-2008, 06:53 AM   #3 (الرابط)
صديق نشيط
 
الصورة الرمزية ســـAرا
Smile

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تحية عطرة لكم استاذي الفاضل فهد وشيخي العزيز سلمان العودة

لن اثقل عليكم هذه المرة ولكن سؤالي هو

اليست مراقبة النفس تندرج تحت منطلق مراقبة الله عز وجل؟

وهل هذا المفهوم(المراقبه) في الأساس يمكن ان يصنف كمكتسب ام أنه فطرة يولد بها الأنسان

انا أعرف أنه منذ القدم كانت سياسة آبائنا في تعليم المراقبة هي المنع

ولكن في وقتنا الحالي مع وجود الأنترنت والبلوتوث وغيرها الكثير من وسائل الأتصال

المتنوعة ربما لم تعد سياسة المنع هنا مجدية ولربما تعزيز مفهوم المراقبة أصبح غاية في الأهمية

فكيف يرا شيخنا هذا الأمر وهل حقاً للآباء والتربية دور رئيسي في ذلك؟و كما وضحتم اليوم في

حلقة الغراميات من العلاقة التي تقوم على الثقة بين الأباء والأبناءفي امورهم الشخصية فهل يندرج

ايضاهذا المفهوم في تعزيز المراقبة من الله عز وجل

تحياتي

لفته بسيطه لشخي العزيز ووالدي إن كان يسعني قول ذلك كم اسعدني اليوم رؤية ملامح وجهك النير من( دون نظارتك)وهذا الأمر لا يستحق عتاب الاستاذ فهد وإن كان ناسياً حفظكم الله ورعاكم ونفع بكم الامة وزادكم من علمه العليم آمين
ســـAرا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
مجموع الأعضاء الذي قاموا بشكر ســـAرا على هذه المشاركة : 3
قديم 04-09-2008, 07:23 AM   #4 (الرابط)
صديق مميز
 
الصورة الرمزية جريحة الامه
افتراضي

مراقبة الله سبحانه وتعالى افتقرنا اليه
فمثلا
نجد في مجال التعليم هناك معلمات ومعلمين لايراقبون الله في تعليم هؤلاء الابناء الذين هم امانه فمثلا حصل معي موقف انني عندما انتهي من حصتي اكون قد استفذت كل قواي لاوصل المعلومه فكانت تعلق علي من تملك مركزا في المدرسه فتقول ليش انتي كذا تتعبين وتتاخرين في المنهج امريشهم هالدروس بهذه العباره العاميه وهي تعني انهي الدرس باقل وقت سواء فهمو او مافهموا وكذلك عند التصحيح اتفاجئ بان من معي من المعلمات يعتقدن انني متشدده واني بمااني جديده في هذا المجال فيردون مني امشي على سياستهم بان امشي الطالبات وانجحهم حتى يرتاحوا بحيث مايكون عند رسوب بالعطله ويريحوا راسهم
أين مراااقبة الله لااعلم بل بالعكس يردون ويقولوا حتى يدعون لنا باي عقليه لااعلم كــــــــــذلك أين مرااقبة الله
.........
كذلك استغرب دائما قليل عندنا الاولاد اللي يرسبون رغم ان البنات اكثر حرص حتى انني اسوق لكم هذه الاستشهادات وهي ان احدى الصديات تخبرني ان اخوها مايفتح الكتاب اثناء الاختبار الابعد الفجر وينجح وايضاء احداهم تقول ان اخوها ماعندها كتب كيف يذاكر لاتعلم والمصيبه والكارثه انه ينجح بل انا ارى بعيني شباب عندي خروجي للمدرسه وقت الاختبار اللي مخرج قدامه اكرمك الله من النافذه ونائم واللذي رفع صوت المسجل وازعج الحاره باغانيه والمصيبه ينجحون اين مراقبة الله في هؤلاء الطلبه بأي حق هذه الشهاده اين مراقبة الله والله انها مأساه
لابد من اخذ دوره للمعلمين والمعلمات تعلمهم كيف يراقبون الله
وتحايتي وسلامي لك وللشيخ الفاضل سلمان العودهمع العتاب على اهمال اطروحاتي وارائي وشكـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرا

..........................
عندي سؤال
هل لو اني مثلا اغتبت وحده او أسأت لها واستغفرت بعد ساعات وارسلت لمن اغتبتها عندهم ندم على ماقلت يعتبرا من مرااااقبة الله ام ان لمراقبه وليدة اللحظه التي اريد ان اتفوه بالغيبه؟؟؟؟؟ارجوا الرد وعدم الاهمال
اختكم جريحة الامه
منى العتيبي

التعديل الأخير تم بواسطة جريحة الامه ; 04-09-2008 الساعة 07:32 AM
جريحة الامه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
مجموع الأعضاء الذي قاموا بشكر جريحة الامه على هذه المشاركة : 2
قديم 04-09-2008, 09:48 AM   #5 (الرابط)
صديق ماسي مميز
 
الصورة الرمزية حمد المعطاني
افتراضي

[align=justify]
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كم نحن بحاجة إلى طرح هذا الموضوع واستشعاره في كل حين . . وكم هو رائع طرحه في هذا الترتيب . .فبعد الحديث عن . . الهوية . . والفاعلية . . والغراميات
تأتي ( مراقبة الله ) . . تأتي لتكون ذلك السياج المنيع وتلك البوصلة موجهة للفرد المسلم وسلوكه ليتجنب الوقوع فيما يتعارض مع تميز ( هويته ) فهو أولاً وآخراً عبداً لله خاضعاً لأوامره مفتقراً إليه ثم تكون معيناً وحافزاً له لتزداد ( فاعليته ) في هذه الحياة فلا يصرف طاقته وعمله وإنجازاته إلا فيما يرضي ربه فتكون سبباً في عمارة الأرض وقياماً بواجب الخلافة التي أمر الله عز وجل بها ،كما أنه من خلالها - أي المراقبة لله - تسموعلاقاته بمن حوله وتطهر فيكون ( الحب ) طريقاً للنجاح والفلاح لا سبيل للردى والهلكة . .


ليست النائحة ( الثكلى ) كالنائحة المستأجرة :
أما الحديث عن مراقبة الله . . فحديث أهل النفوس الكبيرة ( ونستغفر الله أن ندعي أمراً لا نعرف منه إلا رسمه ). . ولا سبيل لنا إليه إلا بطلب التوفيق والإستعانة بالله عليه . . فاللهم أرحم ضعفنا وأستر عيوبنا وأغفر لنا تقصيرنا . .

ولنسمع من أهل المراقبة وصفهم وحديثهم . .

قال ابن القيم رحمه الله في " مدارج السالكين " :

من منازل {إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ } منزلة المراقبة ..
وهي دوام علم العبد وتيقنه باطلاع الحق سبحانه وتعالى على ظاهره وباطنه..
فاستدامته لهذا العلم ، واليقين بذلك هي المراقبة ..
وهي ثمرة علمه بأنَّ الله سبحانه ..
رقيب عليه ..
ناظر إليه ..
سامع لقوله ..
مطلع على عمله ..
ومن راقب الله في خواطره ؛ عصمه الله في حركات جوارحه ..
قال أحدهم : والله إني لأستحي أن ينظر الله في قلبي وفيه أحد سواه ..

قال ذو النون : علامة المراقبة ..

إيثار ما أنزل الله ..
وتعظيم ما عظَّم الله ..
وتصغير ما صغَّر الله ..

وقال إبراهيم الخوَّاص :

المراقبة ..

خلوص السرّ والعلن لله جلَّ في علاه ..
من علم ..
أنَّ الله يراه حيث كان ..
وأنَّ الله مطلع على باطنه وظاهره وسره وعلانتيته ..
واستحضر ذلك في خلوته ..
أوجب له ذلك العلم واليقين ..
ترك المعاصي والذنوب ..

كان بعض السلف يقول لأصحابه : زهّدنا الله وإياكم في الحرام زهد من قدر عليه في الخلوة فعلم أنَّ الله يراه فتركه من خشيته جلَّ في علاه ؛

أو كما قال .. الشافعي :

أعزّ الأشياء ثلاثة ..

الجود من قلة ..
والورع في خلوة ..
وكلمة الحق عند من يُرجى أو يُخاف ..

وقالوا : أعظم العبادات مراقبة الله في سائر الأوقات ..

أنتهى كلامهم رحمهم الله تعالى

ولكن بعد كل هذا . .

مراقبة الله، هل هي قيد، تضييق، تعذيب؟
أم حرية! .. سعة، راحة و سكون؟


. . أن من طبيعة الطريق إلى الله - الطريق الصحيح - أنه محفوف بالمكاره ( حفت الجنة بالمكاره ) - إبتلاءً من الله - . . وهذه العقبات والمكاره . . منها ما هو مرده إلى طبيعة الأوامر الشرعية وما لها من ثقل على النفس . . فالنفس البشرية بطبيعتها وفطرتها تحب التفلت والإسترخاء وتكره القيود والأوامر والإنضباط . . ولذا تجد ضيقاً وحرجاً عند قيامها بالطاعات - إذا ما تركت بدون تربية أو تزكية -، ومنها ( مراقبة الله )
ولذا فلا حل إلا في المجاهدة وتربيتها وتزكيتها . . فبقدر ما تكون من مجاهدة وصبر وتربية بقدر ما تشعر النفس بالراحة والطمأنينة عند قيامها بأوامر الله ( كالمراقبة وغيرها ) . . لأنها تعلم أن هذا هو الطريق الصحيح وأن عاقبتها إلى خير


فالنفس كالطفل إن تتركه شب على حب الرضاع وإن تفطمه ينفطمِ

ولا تقف مراقبة الله عند حد معين . . فهي وظيفة العمر كما يقال . .
ومن ذلك قول بعض السلف : جاهدت نفسي أربعين عاماً حتى أستقامت . . فقال له الآخر : وهل أستقامت ؟؟؟ !!!!
ومن العبارة السابقة - وإن كان فيها شيئاً من المبالغة - يتضح لنا أن المجاهدة - وهي من مراقبة الله - ليست أمراً سهلاً يمكن أن يمتلكها الفرد بسهولة ثم يستمر عليها بنفس المستوى ولا تتغير . . بل هي أمر عظيم يحتاج إلى معالجة ومجاهدة مستمرة . .

ولعلنا في مثل هذا المقام - مقام مراقبة الله - نستحضر العديد من النماذج المشرقة والتي أرتبط ذكرها في نفوسنا بمواقفها الخالدة في تسطير مثل هذه المعاني في مراقبة الله عز وجل والخوف منه . . والتي يطول الحديث عنها . . وأكتفي بهذا القدر . .

أسأل الله العلي القدير أن يرزقنا وإياكم مراقبته في السر والعلن وأن يجعل أعمالنا خالصة لوجهه الكريم وأن يعصمنا من هوى أنفسنا ونزغات الشياطين . .

والحمد لله رب العالمين

أخوكم / م. حمد المعطاني

[/align]
حمد المعطاني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
مجموع الأعضاء الذي قاموا بشكر حمد المعطاني على هذه المشاركة : 5
قديم 04-09-2008, 10:33 AM   #6 (الرابط)
صديق جديد
 
الصورة الرمزية عـَروب
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 6
الجنس :
عـَروب عضو يثبت وجوده
آخر مواضيعي 0 مسلسلات رمضان ..
افتراضي السلام عليكم

:قال الشاعر..
إذا ماخلوت الدهر يوما فلاتقل خلوت .... ولكن قل علي رقيب..
فضيلت الشيخ..
كيف نغرس مراقبه الله في نفوس أبنائنا وبناتنا؟
وكيف نذكرأنفسنا ولانغفل عن مراقبته عزوجل ؟
اللهم اغفرلنا وارحمنا ..
تحياتي وتقديري ..
عـَروب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
مجموع الأعضاء الذي قاموا بشكر عـَروب على هذه المشاركة : 2
قديم 04-09-2008, 11:25 AM   #7 (الرابط)
صديق جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
المشاركات: 11
الجنس :ذكر
عبدالله عايد المهيني عضو يثبت وجوده
آخر مواضيعي 0 بقلمي
0 الشيخ عبدالله الجبرين اللهم اشفه
0 80 فائدة من دعاء الاستخارة
0 الى كل صحافي وكاتب !!!!
افتراضي

﴿وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي أَنْفُسِكُمْ فَاحْذَرُوهُ﴾ وقال تعالى: ﴿إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً﴾

وقوله صلى الله عليه وسلم (ورجل ذكر الله خاليا فبكى من خشية الله )او فيما معناه

وقصة المرأه التي ذهب عنها زوجها

والله لولا الله رب اراقبه ... لحرك من هذا السرير جوانبه

الله اكبر فعلا امرأه راقبة الله في كل شي

اذكر قصة طالب علم عاصرته في الجامعه وهو الآن شيخ وعالم عامل نحسبه والله حسيبه

كان يلقي درس عن السلف الصالح وعن خشية احد السلف من ربه

فما كان منه الا أن انهمرت دموعه وكأنها ماء يتصبب سبحان الله

ايضا اتذكر أحد طلبة العلم البارزين وممن له دور رائع في خدمة منطقته

ونحن كنا طلبه في الجامعه واخذنا استراحه بعيده عن الرياض ونحن في عز البرد

وفي الشتاء القارص وكانت ليله بارده جدا فأحتلم هذا الشخص وقبل صلاة الفجر

بساعه وللمعلوميه لا يوجد سخان للمويه يعني الماء بارد في وقت بارد

فأغتسل الرجل وهو يتنافض من البرد لماذا لأنه نظر الى ربه و راقبه



وغيرها كثير حقيقه من القصص التي تسعد وتسر في زمننا هذا

ومن تلذذ بمراقبة الله افلح ونجى

ومن راقب الناس مات هما
عبدالله عايد المهيني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
مجموع الأعضاء الذي قاموا بشكر عبدالله عايد المهيني على هذه المشاركة : 2
قديم 04-09-2008, 12:18 PM   #8 (الرابط)
صديق جديد
 
الصورة الرمزية BU7OOR ALAMAL
افتراضي

[grade="DEB887 D2691E A0522D"]


من أبواب مراقبة الله والتشبت بموارد الحسنات
[[ متاجرة النوايا ..! ]] المضمونة الربح

أن نربط الواقع وأحداثه بالله

لكنها مسألة تحتاج لنباهه و (مراقبة الله)

كيف يمكننا تنمية ذلكـ في نفوسنا ..؟!




أطيب تحية : }

.,’ رزان ’,.



[/grade]
BU7OOR ALAMAL غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-09-2008, 12:58 PM   #9 (الرابط)
صديق مشارك
 
الصورة الرمزية أحمد الصطامي
افتراضي مراقبة الله 2008 !

إذا غاب الإحسان {وهو أن تعبد الله كأنك تراه} فإن بنيان " المراقبة " قد تهدد .
إذا كانت "المراقبة" دعوى بلا حقيقة فإن ذلك يعني وجود بشر بقلوب شياطين .
إذا كانت "المراقبة" بضاعة للتسول بين أصحاب الطبقات المخملية فإن "المراقبة" أصبحت غريبة .
كل هذه العناوين هي سبب وجود "مراقبة" بأشكال متعددة ؛ فهي تارة مراقبة زلات الآخرين بدعوى "مراقبة" ، وتارة تكون " معولمة" ؛ فتكون في أوقات محددة وفي أمكنة معينة دون إنزالها في كل تفاصيل الحياة ، وتارة تكون "معلبة" فلا روح لمدعيها وحاملها !
يقول محمد الغزالي : ليست العلاقة بالله ساعة مناجاة في الصباح أو المساء ينطلق المرء بعدها في أرجاء الدنيا يفعل ما يريد ، كلاَّ ؛ هــذا تدين مغشوش . الدين الحق أن يراقب المرء ربه حيثما كان ، وأن يقيِّد مسالكه بأوامره ونواهيه ، وأن يشعر بضعفه البشري فيستعين بربه في كل ما يعتريه .أهـ
ويقول في موضع آخر : ليس الإحسان تجويد جزء من العبادة وإهمال أجزاء أخرى قد تكون أخطر وأجل ، وإنما الإحسان أداء فروض العين وفروض الكفاية ، وتناول شؤون الدنيا وشؤون الآخرة معاً . هو إشراب الحياة الإنسانية حقائق الأمر الإلهي ، وإضفاء صبغة السماء على أحوال الأرض . هو ترقية كل عمل بذكر الله فيه ، لا الفرار من الأعمال بدعوى ذكر الله في العراء . أهـ
إن "المراقبة" إن تحققت واقعاً ملموساً في حياتنا فلن نحتاج إلى حلقات بعنوان : الهوية ، الفاعلية ، الغراميات ،، إن صاحب الذوق الذي يحدوه إلى "المراقبة" لم يفقد هويته حتى يُدل عليها ، ولن يعجز حتى يحتاج إلى تحفيز ، ولم يفرغ من أعمال يومه وليلته حتى يقع فريسة الغـــرام ولن يسمع لأغانيه الحزينة قطعاً !!
"المراقبة" هي سفينة النجاة في كل ما يعترضنا في الحياة ، وهي سفينــــة كســـر الحصار الذي على قلوبنا ، وهي الفارق ما بين "المراقبة في القرون الفاضلة" وما بين "المراقبة 2008" !! أسأل الله أن يجري الأقلام لتكتب عنا خيراً .
وهناك أسئلة حائرة أود التطرق إليها:
1- هل المراقبة مشروع صعب المنال حتى نراها عملة صعبة في أيامنا ؟
2- هل المراقبة في الأزمنة المتأخرة أصبحت تصادم الحياة و إمكان التعايش مع أهلها ؟
3-كيف هي المراقبة وقد ألتزمنا عقوداً بعيدة الأمد لم تعقد على أساس المراقبة أصلاً ؟
4-هل المراقبة تعني العزلة عن المجتمع المحيط إن لم يكن منسجماً معها ؟
5-هل للمراقبة نسبة معينة ؟ أم هي كتلة واحدة لا يمكن أن تجزأ بحيث إما أن نتعاطى معها تماماً أو نتركها كلياً؟
6- كيف أراقب الله فيمن لم يراقب الله فيَّ أنا ؟
7-هل زهدنا فيما عند الله فقلت المراقبة في حياتنا ؟
.وتقبلوا خالص احترامي وتقديري .

التعديل الأخير تم بواسطة أحمد الصطامي ; 04-09-2008 الساعة 01:21 PM
أحمد الصطامي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
مجموع الأعضاء الذي قاموا بشكر أحمد الصطامي على هذه المشاركة : 2
قديم 04-09-2008, 02:33 PM   #10 (الرابط)
صديق مشارك
 
الصورة الرمزية محمد المسيدي
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 248
الجنس :ذكر
محمد المسيدي عضو يثبت وجوده
آخر مواضيعي 0 استفسار
0 الحياة
0 تائه في المجهول
افتراضي المراقبة

مفهوم غير شائع
أن نستحضر صفات الله سبحانه كاملة على الدوام في جميع أحوالنا ، فنستشعر في كل حال مايناسبها
من الصفات ؛ لا أن نختزل المراقبة في صفات الجزاء والثواب ؛ وهذا جزء من معنى حديث جبريل عليه السلام عن الإحسان أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك ).
أما إختزالها في صفات الجزاء والثواب فإنما هو محاسبة وليس مراقبة .


تغييب المراقبة
حينما أفلحنا في بعض البيئات أن نصنع شخصيات تتسم بالنفاق نتيجة القسوة _في التربية الدينية_ وكأن الناس متعبدون لنا ، وركبنا الصعب وكلفنا أنفسنا والناس مالا نطيق؛ فمن سوء ذلك تغييبنا لعبادة المراقبة في حياة الناس ، والتكريس لمعاني الرياء .
محمد المسيدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
مجموع الأعضاء الذي قاموا بشكر محمد المسيدي على هذه المشاركة : 3
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع



الساعة الآن 09:07 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواضيع والتعقيبات لاتمثل بالضرورة الرأي الرسمي للمنتدى بل تمثل وجهة نظر كاتبها