منتديات الإسلام اليوم  
   

العودة   منتديات الإسلام اليوم > منتدى الإبداع الثقافي والمعرفي > المنتدى الأدبي

المنتدى الأدبي ميدان لإبداع اليراع فانثره هنا ؛ قصة أو رواية أو خاطرة أدبية أو تمثيلية معبرة أو مسرحية هادفة..

اللإئحة التنظيمية
عدد الضغطات : 2,207
مواضيع مميزة
■  اسئلة لفضيلة الشيخ سلمان العودة   ■  من 1ل 3 اكتب 5 حاجات جنبك   ■  برنامج مسافر مع القران   ■  سلسلة -لانه قدوتي   ■  من خواطري   ■  هذه الآية استوقفتنى وأثرت فيا ( اكتب آية استوقفتك و تفكرت فيها )   ■  (( جيل يقرأ أمة تسمو ))  

إضافة رد
 
ارتباط ذو صلة أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-06-2008, 01:54 AM   #1 (الرابط)
صديق جديد
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
المشاركات: 6
الجنس :
yosifb2004 عضو يثبت وجوده
آخر مواضيعي 0 الاسراف في الماء
افتراضي الاسراف في الماء

الإسراف فى الماء أثناء الوضوء

الاحد 8-6-2008
عيسى به روارى
اخوكم من كوردستان العراق - محافظة دهوك


وكان موضوع الحلقة عن " الإسراف فى الماء أثناء الوضوء "
وعندما شاهدت كمية الماء المسرفة أثناء الوضوء فقط أيقنت أن الموضوع
بالغ الأهمية حيث كنت أتوضاء بنفس الطريقة الخاطئة مثل الذين
إستضافهم فى الحلقة فقد كان يسأل كل واحد إنتهى من وضوءه هل كنت تتوضاء أم تستحم ؟ وكانت الإجابة كنت أتوضأء .
وما سبب إسرافك فى الماء ؟ وكانت الإجابة إننى سأدخل إلى الصلاة
ولابد من إسباغ الوضوء .
فوجدت أن موضوع الوضوء بهذه الطريقة المسرفة هى ثقافة منتشرة
فى كل العالم العربى حيث يتوضاء الشخص ب 5 ليترات للفريضة أى 25
ليتر فى اليوم للصلاه فقط فى حين توجد أسر لا تجد نفس
كمية الماء للشرب . ويقول الله فى كتابه " يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ
كُلِّ مَسْجِدٍ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ " . 31
الأعراف
فيأخى أنت تدخل المسجد للصلاه والله لايحبك لإنك أسرفت فى وضوئك .
ولكى نقنن مسألة الوضوء توضأت ذات مرة فوجدت إننى إستهلكت
نصف ليتر فقط أى هناك توفير 4.5 ليتر فى الفريضة الواحدة ممكن أن تنفع أسرة فقيرة لا تجد الماء . وسأقول لكم لماذا نقنن ماء الوضوء ؟ لأن الله
يقول فى كتابه " إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ" 49 سورة القمر.
أى أن الله عندما خلق الوضوء قدر له كمية الماء المستخدمة حتى لا
يكون هناك إسراف . وأريد ألفت الأنظار إلى الـ 4.5 ليتر المسرفة لو تحولت إلى ذرات وحوسبت عليها يوم القيامة ماذا ستفعل فى هذا الكم الهائل من السيئات .
أدعو الله أن يغفر لنا جميعاً على الوضوء الخاطئ فى السنين الماضية
ويتقبل منا صلاتنا .



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. وبعد:
الحمد لله القائل في كتابه: «وجعلنا من الماء كل شيء حي»، ففي هذا المقال سوف نتطرق ونقف مع نعمة واحدة من نعم الله علينا ألا وهي نعمة الماء.
فالماء من أعظم ما امتن الله به على عباده، حيث قال في كتابه «أفرأيتم الماء الذي تشربون أأنتم أنزلتموه من المزن أم نحن المنزلون لو نشاء جعلناه أجاجاً فلولا تشكرون».
فإن هذا الماء المبارك هو أغلى ما تملكه البشرية لاستمرار حياتها بإذن الله ويدرك ذلك الناس كلهم كبيرهم، وصغيرهم، فالماء نعمة يجب شكر الله عليها، فالماء لا يستطيع ان يستغني عنه الإنسان أو ال***** أو النبات، فلا شراب إلا بالماء ولا طعام إلا بالماء ولا نظافة إلا بالماء ولا دواء إلا بالماء ولا زراعة إلا بالماء ولا صناعة إلا بالماء، فالماء لم تنقص قيمته سواء بتقدم البشرية أو بتأخرها، بل قد زادت حتى صار الحديث متكرراً عن الأمن المائي والصراع على موارده.
فالماء هو عماد اقتصاد الدول ومصدر رخائها، فبتوافره تتقدم وتزدهر البشرية وبنضوبه وشح موارده تحل الكوارث والنكبات، فلهذا يجب علينا ان نتكاتف ونقف وقفة واحدة ضد هدر المياه..
فالإنسان المعاصر وصل في استهلاكه للماء أرقاماً قياسية من الاسراف وبخاصة ما يصرف في الاستحمام والمراحيض والسباحة وسقي الحدائق.. الخ، فعلينا ان نوقف الهدر وأن نحميه ونحمي مصادره من العبث فيه لأن الاسراف يفضي إلى الفاقة والفقر .
والمسرف همه الأول والأخير الوصول إلى متعته ولذته ولايبالي بمصيره أو بمصير الآخرين.
وليكن قدوتنا النبي الكريم محمداً رسول الله صلى الله عليه وسلم، حيث كانت حياته الشريفة تطبيقاً عملياً لأكرم صور الاعتدال والقصد ونموذجاً كريماً لترشيد الاستهلاك في كل شيء والعيش على الكفاف.
ان حكومتنا الرشيدة بذلت الغالي والنفيس من أجل توفير هذه المياه بعد الله سبحانه وذلك بتوفير وسائل الضخ وبناء السدود وتحلية مياه البحار، فدولتنا تعتبر من أكبر الدول المنتجة لتحلية مياه البحار على الرغم من التكاليف الباهظة لهذه العملية، لذلك فإننا جميعاً مسؤولون عن ترشيد الاستهلاك للمياه، والمواطن الصالح حقا هو الذي يضع ذلك الهاجس في اعتباره لأن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: «لا تسرفوا في الماء» قالوا: أفي الماء إسراف؟ قال صلى الله عليه وسلم « ولو كنت على نهر جار» أو كما قال صلى الله عليه وسلم، فمن هذا المنطلق يجب علينا عدم الإسراف في الماء والمحافظة عليه، وذلك باستبدال الصنابير التالفة وكذلك يجب علينا استخدام وسائل الري الحديثة في مزارعنا وحدائقنا.. الخ من أجل منع هذا الهدر الهائل من الماء وأن نكون من الشاكرين كما قال الله تعالى في كتابه «وكلوا واشربوا ولا تسرفوا إنه لا يحب المسرفين».
والله من وراء القصد وإليه المرجع والمآب
عبدالعزيز بن عبدالله الذويخ
جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالقصيم
مــــــــــــــــــــــنــــــــــــــــــقـــــــ ــــــــــــول
yosifb2004 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع



الساعة الآن 08:58 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواضيع والتعقيبات لاتمثل بالضرورة الرأي الرسمي للمنتدى بل تمثل وجهة نظر كاتبها