منتديات الإسلام اليوم  
   

العودة   منتديات الإسلام اليوم > منتدى الإبداع الفكري > العــــــام

العــــــام باحة شاسعة يحدها الأفق، لتسع آراءكم وأطروحاتكم وحواراتكم، التي لم تسعفها المنتديات الأخرى ..

اللإئحة التنظيمية
عدد الضغطات : 3,452
مواضيع مميزة
■  الاعلان عن الفائزين بمسابقة رمضان   ■  اخواني واخواتي ,, الاعضاء الجدد   ■  السلام عليكم   ■  كتب لا يقرأه شيعى إلا تاب بإذن الله ... لا تفرط فى نشره   ■  فيسبوكياتي   ■  كتاب مذاهب فكرية معاصرة   ■  كل يوم حديث من أحاديث الاربعين النووية  

إضافة رد
 
ارتباط ذو صلة أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 30-05-2008, 09:28 AM   #1 (الرابط)
صديق نشيط
Talking رسالة ابن لأبية ((( مؤثرة جدا ))) لا تفوتكم

رسالة إبن لأبيه

































بسم الله الرحمن الرحيم

إليك أيها الأب هذه الرسالة من ابنك 000

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وبعد:

يا أبت هذه رسالتي إليك أبث فيها همومي وأرسل عبرها شكواي وأسطر فيها آمالي وآلامي... يا أبتي جزاك الله خيراً ورفع قدرك ورزقني برك وطاعتك وجعل الجنة مثواك.

يا أبتي : - استمع إلى شكواي أبثها إليك.. ومشكلتي أضعها بين يديك..
فمشكلتي.. يا أبتي.. أنك أنت مشكلتي.. فأين أنت.. يا أبتاه؟!
البيت الذي بنيته.. يناديك.. عشك الذي رعيته.. يناجيك..
إبنك الذي نسيته.. يبحث عنك.. ليدنو منك.. أعمالك.. شركاتك.. عقاراتك.. رفاقك..
إنهم جميعاً ألد أعدائي.. لأنهم أخذوك مني وأبعدوك عني.. بالرغم من علمي أنك لا تعمل بها ولا فيها إلا من أجلي وإخوتي ولكن يا أبتي ( إن لربك عليك حقاً، ولنفسك عليك حقاً، ولأهلك عليك حقاً، ولولدك عليك حقاً، فأعط كل ذي حق حقه ) ( وكفى بالمرء إثماً أن يضيع من يقوت )

يا أبتي : - دعني أقدم لك الشكر كله على ما بذلته من أجلي وفي سبيل راحتي وسعادتي..
فأنت قد جلبت لي أفضل المطايب والمشارب والمراكب.. وأسكنتني أجمل وأهنأ المساكن..
وبذلت لي أسباب الراحة والرفاهية على قدر جهدك وطاقتك.. ولكن .. يا أبتي... قد قصّرت في أهم الجوانب وأعظم المطالب.. إنها مطالب الروح والقلب والإيمان، وكل هذه الأمور غذاؤها الطاعة وزادها التقوى ووقودها العبادة، وبلسمها العمل الصالح 0 فهل قمت بحقوقها كما قمت بحقوق الجسد؟!
فمتى أخذت بيدي يوماً وذهبت بي إلى محاضرة قيمة يزداد فيها علمي وعملي..؟!
ومتى دخلت عليّ يوماً بشريط إسلامي مفيد يعمر به وقتي وتكثر به حسناتي؟!
ومتى أهديتني كتاباً دينياً يأخذ بيدي في دربي في هذا الزمان الذي كثرت ظلماته وأدلهمت شبهاته وشهواته؟؟
ومتى ألصقت قدمي بقدمك وكتفي بكتفك لأداء الصلاة ومتى حفّظتني القرآن؟! ومتى فقّهتني في الدين؟!
قال رسول الله إن الله سائل كل راع عما استرعاه، أحفظ ذلك أم ضيّع، حتى يسأل الرجل عن أهل بيته

يا أبتي: هل رأيت يوماً قارباً صغيراً تصارعه أمواج البحر في عتو واستكبار؟؟ أو أبصرت زهرة ندية تقاوم ـ على ضعفها ـ سطوة إعصار؟!
أو لمحت طائراً ضعيفاً مكسور الجناح تطارده سباع وضباع في نهم وسعار؟؟
إني ـ يا أبتي ـ أضعف من هؤلاء جميعاً في جو من الفتن والشهوات والشبهات الذي أعيشه ليلاً ونهاراً..
فالعين لا ترى إلا ما يسحرها.. والأذن لا تسمع إلا ما يطربها..
والجوارح لا تعيش إلا ما يغريها.. والقلب لا يشعر إلا بما يفتنه..
والعقل لا يدرك إلا ما يغسله..

لقد هيأت لي ـ يا أبتي ـ جو المعصية وأحطتني بسياج الخطيئة، فتنفست رائحة الشهرة في الشهيق فأخرجت ذلك معصية لله تعالى مع الزفير..
إن قنوات التلقي عندي لا تلتقط إلا ما يفتن فأصبح البث ممزوجاً بالخطايا والرزايا والبلايا.
ألقيتني ـ يا أبتي ـ في بحر الشهوات ولم تلبسني طوق نجاة ثم تريدني بعد ذلك أن أكون ملكاً معصوماً!!
هيهات.. هيهات..

يا أبتي : إني لا أريد أن أكون خصيماً لك يوم القيامة ( يَوْمَ لَا يَنفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ , إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ(.
فأمسك بتلابيبك يوم القيامة يوم الحسرة والندامة فأقول: يا رب خذ لي مظلمتي من والدي..
يا رب إنه رآني على المعصية فلم ينهني.. يا رب إنه أبصرني محجماً عن المعروف فلم يأمرني..
يا رب إنه بذل لي أسباب المعصية، وزين في عيني الخطيئة وألقاني في نار الشهوات، فأحرقت إيماني والتهمت حسناتي

يا أبتي : إني أمانة في عنقك.. وأنت مسؤول عني أمام ربي وربك.. فاشغلني بطاعة الله حتى لا أشغل نفسي بمعصيته..
استعملني في مرضاة الله حتى لا أقع فيما يغضبه..
سخرني في قربات الله كي لا أجترح ما يسخطه..

يا أبتي : برّني صغيراً حتى أبرّك كبيراً.
ولا تعقني صغيراً كي لا أعقك كبيراً فكما تدين تدان، و ما تزرعه اليوم تحصده غداً، ومن أراد النجاة أخذ بأسبابها.

..وفي الختام

اتقوا الله فينا.. فنحن فلذات أكبادهم.. ومنشأ أصلابكم.. وامتداد أنسابكم.
ونحن أحلام الماضي الغابر، وسعادة الحاضر العابر، وآمال المستقبل السائر.
اتقوا الله فينا.. وربونا على حب الله وخوفه والرجاء فيما عنده ومراقبته والوقوف عند حدوده والإذعان لأوامره والتمسك بدينه

ربونا على منهج الله.. وأدبونا بآداب وشمائل رسول الله . عودونا على الطاعة وعلمونا العبادة. وخذوا بحجزنا عن النار وغذونا بالحلال فنحن نصبر على الجوع والعطش ولكن لا نصبر على النار.00

و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 000


ابنك الحبيب
ابو عبد الباري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
العضو الذي شكر ابو عبد الباري على هذه المشاركة
قديم 30-05-2008, 09:46 AM   #2 (الرابط)
صديق مشارك
افتراضي

كذلكـ على الأبناءِ دورٌ كبير وفعال ، ولأنَّ المسألة مشتركة فلا بُدّ من السمع والطاعة للأبوينِ اللذانِ يشقيانِ لأجلِ فلذاتِ أكبادهم .

هناكـ البعض من الأبناء لا يعودونَ إلى منازلهم إلا ما بعد صلاة الفجر !

هناكـ البعض من الأبناء من لا يعرفُ أبويهِ إلا عند الحاجة !

هناكـ البعضُ من الأنباء من يهربُ من بيتِ أبويهِ إلى حيثُ لا رجعة ؛ والسببُ يريدُ جوالاً كفلان ، وجهاز الـــ لاب توب كعلان . . !

هل فكَّر أمثالِ هؤلاء بمقدورِ أبويه على الإتيانِ له بمثل هذه الأجهزة !

نعم . . لدينا نماذج نحمدُ الله تعالى عليها ونشكرهُ ؛ ولكن في المقابل لدينا فئة تحتاجُ إلى جهدٍ مضاعف .


كلَّ التوفيق
الوزير2002 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 30-05-2008, 10:01 AM   #3 (الرابط)
صديق نشيط
افتراضي

الوزير
شكرا لك
موضوع بر الابناء بالآباء معروف ومستهلك ومشهور
ولكن نادرا ما نتكلم عن بر الآباء بالابناء
ابو عبد الباري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع



الساعة الآن 10:38 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواضيع والتعقيبات لاتمثل بالضرورة الرأي الرسمي للمنتدى بل تمثل وجهة نظر كاتبها