منتديات الإسلام اليوم  
   

العودة   منتديات الإسلام اليوم > منتدى الإبداع الفكري > العــــــام

العــــــام باحة شاسعة يحدها الأفق، لتسع آراءكم وأطروحاتكم وحواراتكم، التي لم تسعفها المنتديات الأخرى ..

إضافة رد
 
ارتباط ذو صلة أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-03-2008, 10:39 PM   #1 (الرابط)
صديق نشيط
افتراضي أمين عام الأمم المتحدة ورئيس تحالف الحضارات يدينان فيلم "فتنة" المسئ للإسلام

[align=center]
أمين عام الأمم المتحدة ورئيس تحالف الحضارات يدينان فيلم "فتنة" المسئ للإسلام


نيويورك ـ وام : بتاريخ 28 - 3 - 2008

أدان الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، بشدة عرض فيلم "فتنة" على الانترنت الذي يسيء للإسلام لمخرجه الهولندي جيرت فيلدرز رئيس حزب الحرية اليميني، واصفا إياه بأنه معاد للإسلام، ودعا الغاضبين بسبب الفيلم إلى التزام الهدوء.
وقال الأمين العام "لا يوجد أي مبرر للكراهية أو التحريض على العنف، والأمر لا يتعلق بحرية التعبير هنا". وأضاف الأمين العام قائلا "إنني أقر بجهود الحكومة الهولندية لوقف عرض هذا الفيلم وأناشد من شعروا بالإساءة بالتحلي بالهدوء، فحرية التعبير يجب أن ترتبط دائما بالمسؤولية الاجتماعية". وأكد الأمين العام أن الأمم المتحدة تقف على رأس الجهود الدولية الرامية إلى نشر الاحترام والتفاهم والحوار المشترك بين الثقافات والأديان والجماعات. وقال بان كي مون "يجب أن نعرف أن الخلاف الحقيقي ليس بين الإسلام والمجتمعات الغربية، كما يريد لنا البعض أن نفهم، بل أن الخلاف بين أقليات صغيرة متطرفة على الجانبين، هدفها إثارة الفتنة والنزاعات". كما أدان خورخيه سامبايو، الممثل الأعلى لتحالف الحضارات الفيلم وقال إنه يبدو تحريضا متعمدا للتمييز والعنف والكراهية على أساس الدين. وذكر أن الهدف من ذلك قد يكون إثارة الاضطرابات الاجتماعية وتشجيع جماعات التطرف الأوروبية التي تعمل على التمييز ضد المهاجرين المسلمين وتهميشهم. وكانت إسبانيا وتركيا قد أسستا تحالف الحضارات عام 2005 برعاية الأمم المتحدة لتعزيز العلاقات بين الثقافات المختلفة.
[/align]
قلم رصاص غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-03-2008, 10:42 PM   #2 (الرابط)
صديق نشيط
افتراضي

[align=center]
فشل ذريع للفيلم الهولندي المسيء للإسلام

الإسلام اليوم / خاص
21/3/1429 6:42
29/03/2008


حقق الفيلم الهولندي المسيء للإسلام وللقرآن الكريم فشلاً ذريعاً؛ بسبب نجاح المسلمين في هولندا والعالم بتجاهله وعدم القيام بأي ردود فعل غير مسئولة تجاهه واتّباع الأساليب النظامية في مواجهة الإساءة.
وأكدت تقارير صحفية غربية أن نسبة الإقبال على الفيلم قليلة للغاية. وناشدت اللجنة العالمية لنصرة خاتم الأنبياء -صلى الله عليه وسلم- المسلمين في العالم كله إلى تجاهل الفيلم الهولندي المسيء للقرآن وعدم محاولة الدخول على المواقع التي تنشره.
في غضون ذلك، بدأت محكمة في مدينة روتردام الهولندية النظر بدعوى رفعتها منظمة الاتحاد الإسلامي في هولندا؛ لحظر فيلم النائب اليميني، باعتبار أن الفيلم يتضمن تهجمًا على الإسلام والمسلمين.
ويعرض الفيلم -الذي استغرق 15 دقيقة- عددًا من آيات القرآن الكريم ويربطها ببعض الهجمات التي حدثت مؤخرًا، مثل أحداث الحادي عشر من سبتمبر وتفجيرات مدريد ولندن. ويزعم الفيلم أن القرآن الكريم يحض على قتل اليهود دون أسباب، وعرض الفيلم لقطات لعملية استشهادية قامت بها سيدة فلسطينية في إسرائيل.
وانتقد ما وصفه بمحاولة "أسلمة هولندا وأوروبا"، واعتبر الفيلم أن القرآن الكريم هو عبارة عن "رخصة للقتل" على حد وصف الفيلم، واختتم الفيلم بعرض مشهد "لنزع" إحدى صفحات القرآن، ودعا المسلمين إلى ما أسماه "نزع" ما وصفه بالآيات التي "تحض على الكراهية" على حد وصفه.
وقبل بث الفيلم خرجت المظاهرات بالفعل إلى الشوارع من أفغانستان حتى أندونيسيا؛ للتعبير عن الغضب تجاه هولندا، بينما انتقدت حكومتا إيران وباكستان بشدة هذا الفيلم. كما عبر حلف شمال الأطلسي عن قلقه من أن الفيلم قد يتسبب في تفاقم الوضع الأمني لقواته في أفغانستان، ومن بينها 1650 جنديًا هولنديًا.
من جانبها، دعت جمعيات إسلامية هولندية المسلمين إلى الهدوء، طالبةً منهم عدم الرد على الاستفزاز، مثلما حدث إثر نشر الصحافة الدنماركية رسومًا كاريكاتورية للنبي محمد - صلى الله عليه وسلم.
وقال بورزق -المتحدث باسم جماعة هولندية مغربية-: إن المساجد ستفتح أبوابها اليوم الجمعة، وإن عدة أئمة سيعبرون عن وجهات نظرهم في الفيلم؛ للمساعدة في تبديد التوترات. وأضاف: "هذا ليس فيلمًا لكنه دعاية. كل عناصره شوهدت من قبل ولا شيء جديدًا فيه".
ويأتي هذا التحرك الحكومي في وقت أعرب فيه المصدِّرون الهولنديون عن مخاوفهم من احتمال مقاطعة العالم الإسلامي لهم، مع أن تجارتهم مع هذه الدول لا تتعدى بضع نقاط مئوية من الصادرات الكلية. وهناك أيضًا بواعث قلق بشأن 25 ألف مواطن هولندي يعيشون في دول إسلامية.
[/align]
قلم رصاص غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-03-2008, 10:44 PM   #3 (الرابط)
صديق نشيط
افتراضي

[align=center]
غضب عالمي متصاعد بسبب الفيلم الهولندي "فتنة"

الإسلام اليوم / وكالات
21/3/1429 9:13
29/03/2008


تصاعدت ردود الفعل العربية والدولية الغاضبة والمنددة بعرض فيلم هولندي مسيء للإسلام أخرجه النائب الهولندي المتطرف غيرت فيلدرز.
ففي مكة المكرمة أوصى خطيب المسجد الحرام بالحوار للدفاع عن الإسلام. وقال الشيخ د. عبد الرحمن السديس في خطبة الجمعة، من دون ذكر الفيلم إن الأمر "بلا شك طعنة للأمة".
وفي هذا الصدد حقق الفيلم الهولندي فشلاً ذريعاً؛ بسبب نجاح المسلمين في هولندا والعالم بتجاهله وعدم القيام بأي ردود فعل غير مسئولة تجاهه واتّباع الأساليب النظامية في مواجهة الإساءة.
وأكدت تقارير صحفية غربية أن نسبة الإقبال على الفيلم قليلة للغاية. وناشدت اللجنة العالمية لنصرة خاتم الأنبياء -صلى الله عليه وسلم- المسلمين في العالم كله إلى تجاهل الفيلم الهولندي المسيء للقرآن وعدم محاولة الدخول على المواقع التي تنشره.
وأدان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ذلك الفيلم الذي يدعى "فتنة" بوصفه "معاديا بشكل مسيء للإسلام".
واعتبر بان أنه "لا يوجد مبرر للغة الكراهية والتحريض على العنف" وقال "حرية التعبير لا مكان لها هنا".
من جهة ثانية أدانت إيران الفيلم ووصفته بأنه "شائن ومسيء للإسلام" ودعت الحكومات الأوروبية لمنع عرضه.
وفي إسلام آباد استدعى مكتب الخارجية السفير الهولندي ليقدم احتجاجا، كما شهدت مدينة كراتشي احتجاج عشرات الأشخاص الذين طالبوا بقطع العلاقات الدبلوماسية مع الدانمارك وهولندا.
ونددت إندونيسيا -وهي أكبر دولة مسلمة من حيث عدد السكان - الفيلم أيضا. ووصفه متحدث باسم الخارجية بأنه "يحمل سمة عنصرية ويمثل إهانة للإسلام متخفية تحت ستار حرية التعبير".
من جهته أدان المؤتمر الإسلامي الفيلم، واعتبره "تحريضا على الحقد". وأدان الأمين العام للمنظمة التي تضم 57 دولة في بيان "بأشد أنواع الإدانة" الفيلم "الذي يتضمن تشويها لصورة الإسلام وإساءة إلى القرآن".
ووصف أكمل الدين إحسان أوغلو الفيلم بأنه "عمل متعمد" يهدف إلى التمييز ضد المسلمين وإثارة الكراهية إزاءهم كما يعتبر تشويها للدين الإسلامي الغرض منه التحريض على إثارة القلاقل والاضطرابات وتهديد الأمن والاستقرار في العالم.
وفي مصر اعتبر الإخوان المسلمون أن فيلم فيلدرز إهانة للمسلمين لكن لا يجب تضخيم هذه القضية.
وقال عصام العريان أحد كبار قيادات الإخوان "هذه إهانة لا تدخل في حرية الرأي" معربا عن تفهمه لحالة الغضب في العالم الإسلامي.
كما رفض الأمين العام لمجلس أوروبا تيري ديفيس "الصورة المشوهة والمسيئة للإسلام" التي يعكسها الفيلم, ووصفه بأنه "تلاعب غير مرغوب يستغل الجهل والأفكار المسبقة والخوف". كما اعتبر أن هذا اليوم "يوم حزين بالنسبة للديمقراطية الأوروبية".
من جانبه قال وزير الإعلام المغربي خالد ناصري إن هناك "تخلفا ثقافيا" لدى فيلدرز, وأضاف أن "الإسلام ديانة أكثر من مليار شخص في القارات الخمس وكل من يسيء إليه يعبر عن تخلف ثقافي".
كما اعتبرت حكومة بنجلاديش في بيان أن "هذا العمل غير مبرر وقد تكون له انعكاسات خطيرة" مؤكدة أن "الإسلام هو دين سلام".
في هذه الأثناء دعا زعماء مسلمي هولندا إلى الهدوء وطالبوا مسلمي العالم بعدم استهداف المصالح الهولندية. ونقلت رويترز عن محمد ربيع وهو زعيم هولندي من أصل مغربي "دعوتنا للمسلمين بالخارج هي إتباع إستراتيجيتنا وعدم إفسادها بأي حوادث عنيفة".
وتابع ربيع "نحن نشعر بالإساءة للربط بين الإسلام والعنف ولكننا نعرف هذا الشخص (فيلدرز) وأفضل رد عليه هو الرد المسؤول".
ويعيش في هولندا 16 مليون نسمة بينهم مليون مسلم. كما أقام الاتحاد الإسلامي الهولندي دعوى قضائية ضد فيلدرز لمنعه من مقارنة الإسلام بالفاشية، قائلا إنه يحرض على كراهية المسلمين.
وقد أظهر استطلاع أخير للرأي بهولندا أن 12 % فقط -من 1200 شخص شملهم الاستطلاع- يعتقدون أن الفيلم يمثل الإسلام بدقة، بينما قال 72% إنه يظهر تطرف جماعة معينة.
أما حلف شمال الأطلسي، فقد عبر عن قلقه من أن يؤدي الفيلم لتدهور الأمن بالنسبة للقوات الأجنبية بأفغانستان والتي تضم 1650 جنديا هولنديا.
وكان رئيس الوزراء الهولندي يان بيتر بالكننده قد رفض آراء فيلدرز، وأبدى رضاه عن ردود الفعل الهادئة من قبل المنظمات الهولندية المسلمة.
كما عبرت سلوفينيا التي تتولى حاليا الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي في بيان عن تأييد الاتحاد لتوجه الحكومة الهولندية, معتبرا أن الفيلم لا يخدم أي هدف سوى تأجيج الكراهية.
وذكر البيان أيضا أن الاتحاد الأوروبي يطبق مبدأ حرية التعبير, لكن ينبغي ممارستها بروح من الاحترام للأديان وغيرها من المعتقدات والقناعات.
وفي باريس قالت فرنسا إن "حرية التعبير تمثل حرية أساسية وعالمية" يتعين ممارستها "في ظل احترام القانون". ودعا متحدث باسم الخارجية إلى انتظار موقف القضاء الهولندي الذي ينظر دعوى بحظر الفيلم.
وفي كوبنهاجن أدان رئيس الوزراء الدانماركي أندرس فوغ راسموسن بث الفيلم معتبرا أنه يشكل "استفزازا مجانيا".
[/align]
قلم رصاص غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-03-2008, 10:46 PM   #4 (الرابط)
صديق نشيط
افتراضي

[align=center]
موقع بريطاني يعلق عرض "فتنة" فيلدرز بعد الانتقادات

الإسلام اليوم / وكالات
21/3/1429 11:6
29/03/2008


بعد الانتقادات الواسعة وردود الفعل العربية والدولية الغاضبة والمنددة بعرض فيلم هولندي مسيء للإسلام أخرجه النائب الهولندي المتطرف خيرت فيلدرز، علّقت إحدى المواقع الإلكترونية في العاصمة البريطانية لندن، بثّ الفيلم الذي يُدعى "فتنة".
وجاء في بيان موقع "لايفليك دوت كوم" الجمعة أن الإدارة قرّرت تعليق بثّ "فتنة" بعد يوم من عرضه على موقعها إثر "تهديدات لموظفينا ذات طبيعة خطيرة". وعرض فيلم فيلدرز، باللغتين الإنجليزية والهولندية على موقع "لايفليك دوت كوم" البريطاني الخميس، أكثر المواقع تصفحًا. كما قامت بعض قنوات التلفزة الهولندية بعرض مقاطع منه.
وأكدت تقارير صحفية غربية أن نسبة الإقبال على الفيلم قليلة للغاية بسبب نجاح المسلمين في هولندا والعالم بتجاهله.
وأثار عرض الفيلم ردود أفعال غاضبة في العالمين العربي والدولي فقد أدان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الفيلم بوصفه "معاديًا للإسلام". واعتبر أنه لا يوجد مبرر للغة الكراهية والتحريض على العنف وقال: حرية التعبير لا مكان لها هنا.
وبدورها أدانت إيران الفيلم ووصفته بأنه "شائن ومسيء للإسلام" ودعت الحكومات الأوروبية لمنع عرضه.
وفي إسلام آباد استدعى مكتب الخارجية السفير الهولندي ليقدم احتجاجًا، كما شهدت مدينة كراتشي احتجاج عشرات الأشخاص الذين طالبوا بقطع العلاقات الدبلوماسية مع الدانمارك وهولندا.
وندّدت إندونيسيا- وهي أكبر دولة مسلمة من حيث عدد السكان- الفيلم أيضًا. ووصفه متحدث باسم الخارجية بأنه "يحمل سمة عنصرية ويمثل إهانة للإسلام متخفية تحت ستار حرية التعبير".
من جهته أدان المؤتمر الإسلامي الفيلم، واعتبره "تحريضًا على الحقد". وأدان الأمين العام للمنظمة التي تضم 57 دولة في بيان بأشد أنواع الإدانة الفيلم الذي يتضمن تشويهًا لصورة الإسلام وإساءة إلى القرآن.
ووصف أكمل الدين إحسان أوغلو الفيلم بأنه "عمل متعمد" يهدف إلى التمييز ضد المسلمين وإثارة الكراهية إزاءهم كما يعتبر تشويهًا للدين الإسلامي الغرض منه التحريض على إثارة القلاقل والاضطرابات وتهديد الأمن والاستقرار في العالم.
وفي مصر اعتبر الإخوان المسلمون أن فيلم فيلدرز إهانة للمسلمين، لكن لا يجب تضخيم هذه القضية. وقال عصام العريان أحد كبار قيادات الإخوان: "هذه إهانة لا تدخل في حرية الرأي" معربًا عن تفهمه لحالة الغضب في العالم الإسلامي. [/align]
قلم رصاص غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-03-2008, 11:59 AM   #5 (الرابط)
صديق نشيط
افتراضي

[align=center]
تراجع شعبية حزب هولندي بعد بث فيلم زعيمه المسيئ للإسلام


أمستردام ـ قنا : بتاريخ 29 - 3 - 2008
أظهر استطلاع رأي تراجع مستوى التأييد في هولندا لحزب الحرية المتطرف بعدما بث زعيمه جيرت فيلدرز فيلما مسيئا للدين الاسلامي الحنيف مما أثار انتقادا واسع النطاق في كل أنحاء العالم.
وكان فيلدرز قد بث فيلمه الذي يحمل عنوان "فتنة" على شبكة الإنترنت وقوبل بإدانة سريعة من الحكومة الهولندية وغيرها من حكومات وقادة العالم.
وأظهر الاستطلاع الذي أجرته وكالة سينوفات أن الحزب لن يحصل سوى على 10 مقاعد بالبرلمان الذي يضم 150 نائبا ما إذا أجريت الانتخابات اليوم مقابل 12 مقعدا رشح لنيلها في الاستطلاع الذي جرى
الأسبوع الماضي قبل بث الفيلم .
يشار إلى أن حزب الحرية يشغل حاليا سبعة مقاعد في البرلمان الهولندي.. ومعروف ان زعيمه فيلدرز له مواقف متطرفة وحاقدة على الدين الاسلامي الحنيف كما يتخذ مواقف عنصرية متشددة من المهاجرين العرب والمسلمين في هولندا.
[/align]
قلم رصاص غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-03-2008, 02:10 PM   #6 (الرابط)
صديق نشيط
افتراضي

[align=center]
أكدوا أن الفيلم يضرب* ‬العلاقة بين المسلمين والمسيحيين
وفد الكنائس والمنظمات الإسلامية بهولندا يسعي لتهدئة العالم الإسلامي
ياسر نصر

في الوقت الذي يسعي فيه النائب الهولندي المتطرف* '‬جريت ويلدرز*' ‬لعرض فيلمه* '‬فتنة*' ‬الذي يسئ فيه للإسلام والقرآن ويصفهما بالفاشية وأنهما سبب الإرهاب الموجود علي الأرض والذي من المقرر عرضه الأسبوع الحالي،* ‬يزور وفد من الكنائس المنظمات الإسلامية في هولندا عددا من الدول العربية والإسلامية لتأكيد رفضهم واستنكارهم لما يعتزم النائب الهولندي القيام به والتأكيد علي أن* ‬غالبية الشعب الهولندي يرفضون هذا التصرف* .. ‬ولكنهم لا يستطيعون منعه مادام لم يتم عرضه لأن

القانون الهولندي يحمي النائب ويلدرز*.‬.الدكتور باز بليزير رئيس وفد الحوار والسكرتير العام لمجلس الكنائس البروتستانتية في هولندا قال*: ‬إن الرسالة الأساسية التي يود الوفد ارسالها للعالمين العربي والإسلامي هي رفض رجال الدين الهولندي والكثير من الجمهور لمحتوي الفيلم المهين وكذلك للتصريحات الاستفزازية التي يدلي بها منتج الفيلم،* ‬مؤكدا أن رسالة الدين الإسلامي أو المسيحي تقوم علي المحبة والسلام والأمن* .. ‬مشيرا إلي أنه من الناحية القانونية لا يمكن منع عرض الفيلم*.‬
وأضاف باز بليزير خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته نقابة الصحفيين للوفد الهولندي الأربعاء الماضي ان حرية التعبير والرأي قيمة متلازمة مع حرية المعتقد،* ‬وأنهم لا يملكون إلا إرسال رسائل أخلاقية للمجتمع الهولندي والعالم بأسره لأنهم لا يملكون أدوات قانونية،* ‬وما يستطيعون فعله هو مناشدة النائب الهولندي بالتراجع عن فيلمه حتي لا يفسد العلاقة بين المسلمين والمسيحيين في هولندا،* ‬مع ضرورة فك الالتباس والجدل الدائر في أوروبا بين حرية التعبير ومدي مسئوليتها واحترام المعتقدات والأديان*.‬
وأشار رئيس الوفد - الذي* ‬غادر القاهرة أمس الجمعة بعد لقائه بممثلي الكنائس المصرية الثلاثة* '‬الأرثوذكسية والإنجيلية والكاثوليكية*' ‬وكذلك لقاءات بطلبة جامعة القاهرة ولقاؤه بشيخ الأزهر مؤكدا أن اللقاء لم يكن موفقا بالدرجة الكافية خاصة أنه جاء في اليوم التالي لمقابلة شيخ الأزهر للسفير الهولندي مما اثر سلبا من توقعاته* .. ‬حيث طالب طنطاوي الوفد بالتأثير علي مخرج الفيلم للتخلي عن عرض الفيلم،* ‬إلا أنهم أكدوا له أنهم رجال دين ولا يمثلون الحكومة ولا يملكون القرار وأن هدفهم من زيارة مصر التأكيد علي رفض جموع الهولنديين للفيلم*.‬
أما زينب الطريحي سكرتير مجموعة الاتصال بين الحكومة الهولندية والمجلس الإسلامي فأشارت إلي أن لجنة الاتصال بين الحكومة والمسلمين ومجموعة الاتصال الإسلامية والكنيسة البروتستانتية في هولندا أكدت في بيان لها علي عمق العلاقة بين المسلمين والمسيحيين في هولندا وان الكنائس ترفض بشدة ازدراء ديانة الآخرين،* ‬وأن تصريحات النائب ويلدرز تهدف إلي الإيقاع بين الجالية الإسلامية وسائر المجتمع الهولندي*.‬
وأشارت زينب إلي أن ويلدرز يقدم تصورا مشوها عن الإسلام،* ‬مؤكدة علي رفضها ورفض الوفد لكل أشكال الازدراء والافتراء التي توجه إلي القرآن والرسول عليه السلام،* ‬وأنهم لا يودون أن يحدث هذا مع الانجيل والعقيدة المسيحية،* ‬وأنه لم يكن هناك ما يدعو لانتاج هذا الفيلم بل بالعكس فانتاجه وعرضه له تأثيرات مدمرة علي العلاقة بين المسلمين والمسيحيين في المجتمع الهولندي الذي شهد الكثير من أشكال التعاون بينهما منذ قدوم المسلمين إلي المجتمع الهولندي في سبعينيات القرن الماضي*.‬
وطالب الوفد الهولندي المنظمات الإسلامية والكنائس في البلدان الإسلامية إلي مساندتهم بنشر معلومات عما يجري في هولندا،* ‬وان تنأي بنفسها عن الإدلاء بتصريحات من شأنها أن تزيد التوترات بين المسلمين والمسيحيين* .. ‬مشيرا إلي أنه دعا المجالس الحاكمة للكنائس والمساجد في هولندا إلي القيام بالالتقاء وفتح كنائسها ومساجدها والتعاضد في تعزيز حسن النية وتضافر الجهود لإرساء مجتمع سلمي*.‬
وخلال المؤتمر أكد الدكتور صفوت البياضي رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر باسم كنائس الشرق الأوسط التي يرأسها رفضه للفيلم قائلا*: ‬انه يكفي ان اسمه* '‬فتنة*' ‬ليؤكد علي المحتوي الذي يتضمنه والإساءات الموجودة به،* ‬مشيرا إلي أن الإساءة لا تتفق مع الديانة والحضارة ولا الحرية التي تصاحبها المسئولية،* ‬موضحا العلاقات القوية التي تربط المسلمين والمسيحيين في مصر*.‬
وطالب الدكتور حسن محمد وجيه الأستاذ بكلية اللغات جامعة الأزهر بعمل فيلم *٥١ ‬دقيقة للرد علي فيلم ويلدرز لاظهار مدي سماحة الإسلام*.‬
[/align]
قلم رصاص غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 30-03-2008, 11:20 PM   #7 (الرابط)
صديق نشيط
افتراضي

[align=center]

فيلم " فتنة" لمزيد من الفتنة بين الإسلام والغرب


الخرطوم/ وليد الطيب 23/3/1429
31/03/2008



قام زعيم حزب الحرية الهولندي خيرت فيلدرز بنشر فيلم مسيء للإسلام والقرآن يوم الخميس الماضي 27/3/2008م، وهو الفيلم الذي وعد به منذ نوفمبر من العام المنصرم، والهدف المعلن للفيلم هو (إظهار الطابع "الفاشي" للقرآن) الكريم، وقد استطاع الفيلم بسبب الضجّة الهائلة والأخذ والردّ التي سبقت نشره في هولندا وخارجها وبين المسلمين وغيرهم، استطاع الفيلم اجتذاب أكثر من (3) مليون ونصف المليون مشاهد بعد (3) أيام من بثه على الشبكة الدولية (الإنترنت).
والفيلم يتجاوز في قيمته التعبير عن رأي النائب الهولندي إلى التعبير عن رؤية كثير من اليميينين المتطرفين في أوروبا بسبب انتشار الإسلام المتزايد يومًا بعد يوم في أوروربا، وهو الأمر الذي يقلق كثيرين من الكارهين للإسلام، وقد حاول من قِبل كتّاب وأكاديميين تنبيهَ أوروبا إلى ما يعتبرونه خطرًا يهدّد الهوية التاريخية الحضارية لأوروبا، منهم مؤلف كتاب «فرنسا بلد الألف مئذنة».
ومحاولات التخويف من الإسلام وتشويه حقائق الإسلام قديمة جدًا في المجال الأكاديمي، وقد بدأت منذ ظهور الجيل الأول للمستشرقين، ومع الترجمات الباكرة للقرآن الكريم للغات الأوروبية التي أنجزها المستشرقون، ولكن العقدين الآخرين بدأت ظاهرة الاستغلال السياسي للرصيد الفكري والنفسي الذي استطاع المستشرقون والأكاديميون من إلقائه في رَوْع الأوربيون، فقد أصبحت بعد المنظومات السياسية الأوروبية في إدارة حملاتها الانتخابية عبر "التخويف من الإسلام" وفي الغالب بالتخويف من المسلمين تحت مسمى (المهاجرون) و(الرافضون للاندماج في سياق الهوية والمواطنة الأوروبية)، وأن الحواضر الأوربية الكبرى سيؤول مصيرها للمسلمين إذا لم تتخذ الحكومات الأوربية موقفًا حاسمًا الآن، مستشهدين بنسبة النمو العالية للمسلمين هناك، يقول خبير الاجتماع والإحصاء البلجيكي أوليفي سرفي في تصريحات لصحيفة "ليبر بلجيك" الخميس 13-3-2008: "إذا تواصل المعدل الحالي للهجرة والمواليد في أوساط المهاجرين المسلمين عما هو عليه الآن، فإننا وفي غضون الـ15 أو الـ20 سنة القادمة سنشهد غالبية مسلمة في بروكسل" وبروكسل هي عاصمة الاتحاد الأوروبي.
وفيلم "فتنة" يدخل في سياق الموجة الثانية في محاولات التصدي للإسلام من الانتشار في أوروبا عبر تحويل المشاعر الوطنية ضده، وتوظيف هذه المشاعر المستفزة ضد الإسلام وتنظيمها في إطار حركة سياسية حزبية تتولى الحكم في الدول الأوروبية، ومن ثمّ ملك زمام السلطة والقرار ومنع المسلمين والإسلام بكلّ وسيلة متاحة للدولة، والهولندي فيلدرز واحد من السياسيين الذين يسعون جاهدين لإحداث ذلك، وإقراره في واقع الحياة السياسية الأوروبية.



مشاهد من الفيلم

صُمِّم الفيلم بدقة شديدة للإحياء بالمعاني من خلال الصورة، ولكن للنفسية المتشددة التي تسكن وجدان المنتج لاحقت الكلمات المكتوبة الصورة للتصريح بالمعني والجهر بحقيقة المطلوب؛ إذ اختير لفظة "فتنة" العربية الفصيحة والتي استخدمت كثيرًا في القرآن العظيم، في مقام الحضّ على الجهاد، اختيرت اسمًا للفيلم مقرونةً بصورة المصحف الشريف مكتوب عليها "القرآن الكريم"، ثم ينتقل توالي الصور بعرض الصور المسيئة للنبي الكريم صلى الله عليه وسلم، وكأنها قابلة للإنفجار في أية لحظة، وسرعان ما تنتقل الصورة إلى تفجير برج التجارة العالمي بنيويورك متداخلة مع صوت الشيخ عبد الرحمن السديس إمام الحرم المكي الشريف، وهو يتلو قوله تعالى : {وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ}، وترتيب لقطات مطلع الفيلم مقصود، فالقرآن الكريم، والنبي محمد، والكعبة الشريفة "القبلة" هي الأصول الثلاثة والمنطلقات المركزية للإسلام كدين وللمسلمين كأُمّة، يقول شاعر الإسلام محمد إقبال:


نقطة المركز منا الحرم
لحننا والوَجْد فينا الحرم

من نداه نضرت أغصاننا
حي من زمزمه بستاننا



ويخلط الفيلم بين مشاهد عن هجمات مثل الحادي عشر من سبتمبر 2001 في نيويورك, وعمليات إعدام في دول إسلامية لا تذكر أسماؤها. كما يتضمن الفيلم كلمات معادية لليهود من جانب مسئولين إيرانيين، ولقطات عما يسميه "أسلمة هولندا وأوروبا" حيث يعرض امرأة محجبة على خلفية حقول في الريف، بالإضافة لمخططات إحصائية تبين الانتشار الهائل للإسلام في العقود الأخيرة في أوروبا عامة وهولندا خاصة.
ثم يعرض الفيلم لنماذج من خطب الإئمة المسلمين في المشرق العربي وفي هولندا كالشيخ عائض القرني وغيره، ثم يعرض لموقف الإسلام من رجم الزاني المحصن والشذاذ جنسيًا، بخلفية واضحة لدور الإسلام في كل ذلك وعن مستقبل هولندا إذا استمرّ الإسلام في تقدمه الراهن.
و كُتب في ختام الفيلم "ينبغي على المسلمين أنفسهم- وليس عليّ شخصيًا صاحب الفيلم- أن يمزقوا السور القرآنية المسيئة" و"لنوقف الأسلمة ولندافع عن حريتنا".



أصداء مباركة

بعد مظاهر النصرة الباذخة التي أبدتها الأمة لنبيها محمد صلى الله عليه وسلم عقب حادثة الرسوم المسيئة أصبح للمسلمين تحت الشمس مكان ومكانة؛ فقد بدأت محكمة في مدينة روتردام الهولندية النظر بدعوى رفعتها منظمة الاتحاد الإسلامي في هولندا لحظر الفيلم وقد منعت الشرطة الهولندية ناشطًا يمينيًا متشددًا من رفع لافتة أمام المحكمة تدعو لحظر الإسلام. بل أعلن رئيس الوزراء الهولندي يان بيتر بالكينيندي أن بلاده ترفض تفسير الإسلام على النحو الذي يصوره الفيلم وأصدر بيانًا رسميًا عبّر فيه عن أسفه لعرض الفيلم، وقال رئيس الوزراء الهولندي في تصريح تلفزيوني: إن "الفيلم يربط بين الإسلام والعنف ونحن نرفض هذا التفسير". وأضاف: "نأسف لكون فيلدرز عرض الفيلم" ونعتبر أن الهدف الوحيد منه هو الإساءة", وطفق وزير الخارجية الهولندي ماكسيم فيرغاخن في الاتصال بسفارات الدول الإسلامية لاحتواء الموقف، كما أبدى عمدة أمستردام جوب كوهين رفضه للآراء التي عبر عنها الفيلم قائلاً: إنها لا تعبر عن صفات المسلمين الذين يعيشون في المدينة. في غضون وصفت الرئاسة السلوفينية للاتحاد الأوروبي الفيلم بأنه "لا يخدم أي غرض سوى تغذية الكراهية".
وقد توّجِتْ تلك الأصداء المباركة بإصدار أعلى هيئة حقوقية تابعة للأمم المتحدة الخميس قرارًا اقترحته الدول الإسلامية، حول الإساءة للأديان وضرورة منعها، إذ تبنى مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، المكون من دول غالبيتها إسلامية وعربية، القرار بموافقة 21 دولة مقابل 10، رغم اعتراض أوروبا وكندا، وفقًا لوكالة الأسوشيتد برس. وصوتت دول الاتحاد الأوروبي، من ضمنها فرنسا وألمانيا وبريطانيا، ضد القرار وقالت: إن النص كان أحاديًا؛ لأنه ركّز بشكل أساسي على الإسلام.
وكانت الوثيقة، التي قدمتها منظمة المؤتمر الإسلامي بتوصية من مؤتمر داكار 12/13 مارس الجاري "تعبِّر عن قلق عميق لمحاولات تعريف الإسلام بالإرهاب والعنف وانتهاكات حقوق الإنسان". وقد أشارت ثماني فقرات في الوثيقة إلى الإسلام.
ويحثّ القرار "الدول على اتخاذ إجراءات لتمنع نشر الأفكار العنصرية وإرهاب الأجانب" والمواد التي قد تحرض الحقد الديني، كما يحثّ الدول على تبني قوانين للحماية ضد الكراهة والتمييز النابعين عن الإساءة للأديان.
[/align]
قلم رصاص غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 30-03-2008, 11:22 PM   #8 (الرابط)
صديق نشيط
افتراضي

[align=center]
شركات هولندا تحذر المقاطعة وتهدد بملاحقة منتج فتنة

الإسلام اليوم / وكالات
23/3/1429 7:55
31/03/2008


أبدت عدة شركات هولندية تخوفها من حدوث مقاطعة تجارية لبضائعها نتيجة لعرض الفيلم المعادي للإسلام الذي بثه على شبكة الانترنت النائب اليميني المتطرف غيرت فيلدرز.
وهددت الشركات الهولندية بملاحقة فيلدرز إذا أدى فيلمه إلى مقاطعة تجارية. هددت عدة شركات هولندية بملاحقة فيلدرز قضائيا إذا أدى فيلمه إلى مقاطعة تجارية من جانب العالم الإسلامي.
وقال رئيس المنظمة الهولندية لأرباب العمل برنارد فينتيس "لا أعرف إذا كان فيلدرز غنيا أو يملك تأمينا جيدا لكن إذا تعرضنا لمقاطعة فسنرى إذا كنا نستطيع تحميله مسؤولية ذلك".
وأكد فينتيس على أن "المقاطعة يمكن أن تضر بالصادرات الهولندية وشركات مثل شل وفيليبس وأونيليفر معروفة بأنها هولندية".
وكانت تلك الشركات غارقة في صمت في الوقت الذي كان فيه غيرت فيلدرز يصر على عرض فيلمه المسيء للقرآن الكريم.
وكان رئيس الوزراء الماليزي السابق مهاتير محمد قد دعا إلى مقاطعة السلع الهولندية، بعد نداء مماثل نشر في وسائل الإعلام الأردنية.
وقال مهاتير محمد في تصريحات صحفية "إذا قاطعنا السلع الهولندية فستضطر هولندا لإغلاق شركات"، مؤكدا أنه "إذا اتحد 1.5 مليار مسلم في العالم وقالوا لن نشتري سلعا هولندية فإن ذلك سيكون فعالا".
وكان زعيم حزب الحرية الهولندي اليميني المتطرف فيلدرز قد أصر على عرض فيلمه المسيء الخميس الماضي، على موقع في بريطانيا، باللغتين الإنجليزية والهولندية.
وسحب الموقع البريطاني "لايف ليك.كوم" الفيلم مساء الجمعة بسبب تصاعد الاحتجاجات على نشر الفيلم.
ويرى مراقبون أن التهديد بملاحقة فيلدرز من قبل الشركات مجرد حركة التفافية خبيثة للتنصل من المسؤولية، ولضمان استقرار أعمالها التجارية بعد ضمان تداول الفيلم في مواقع إلكترونية عدة نقلته عن الموقع البريطاني بمجرد نزوله.
[/align]
قلم رصاص غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 31-03-2008, 08:02 PM   #9 (الرابط)
صديق نشيط
افتراضي

[align=center]
هولندا: فيلدرز يسحب رسماً كاريكاتورياً من فيلمه المسيء للإسلام تفادياً لملاحقات قضائية
أمستردام تؤكد للدول الإسلامية أن الإحساس بالصدمة لا يبرر العنف

بروكسل: عبد الله مصطفى

أجرى اليميني المتشدد الهولندي خيرت فيلدرز زعيم حزب الحرية الهولندي المناهض للهجرة تعديلات على الفيلم الذي بثه الاسبوع الماضي على الانترنت والذي يهاجم فيه القرآن الكريم، وجاءت تلك التعديلات بهدف تفادي المساءلة القضائية بعد ان هددت اطراف مختلفة باللجوء للمحاكم الهولندية، نتيجة الاضرار التي لحقت بهم من جراء الفيلم وما تضمنه من مغالطات.
وقال فيلدرز أمس انه سيقوم باستبدال صورة العداء الهولندي من أصل مغربي صلاح الدين ووضع صورة محمد بويري قاتل المخرج الهولندي ثيو فان جوخ. وقال فيلدرز«انه خطأ غير مقصود وأمر عادي ان يحدث وذلك لان الشبه كبير بينهما، وكان العداء المغربي الاصل قد هدد باللجوء للقضاء بعد ان تضمن الفيلم صورته بدلا من صورة بويري.
كما سيقوم فيلدرز حسب ما ذكر أمس بحذف الرسم الكاريكاتوري للرسام الدنماركي كيورت ويسترجارد، صاحب الرسوم المسيئه للنبي، وكان الرسام قد هدد بدوره انه سيلجأ للقضاء لان فيلدرز استخدم احد رسوماته دون استئذان، كما قال فيلدزر انه سيضع اسم مقدم البرامج الهولندي روبي مونتر على تترات الفيلم بعد ان استخدم صوته وجزءا من البرنامج في سياق الفيلم واحتج الاخير على هذا الامر.
وقال اليميني المتشدد انه سيعيد عرض الفيلم من جديد نافيا في الوقت نفسه، ان يكون له اي صلة ببث الفيلم على مواقع اخرى عير الموقع «ليف ليكي».
واعتبر وزير الخارجية الهولندي مكسيم فرهاغن امس لدى استقباله سفراء دول اسلامية ان الاستنكار حيال فيلم النائب اليميني المتطرف خيرت فيلدرز المعادي للاسلام لا يبرر العنف.
وقال فرهاغن خلال لقاء مع 26 سفيرا من دول اعضاء في منظمة المؤتمر الاسلامي «اننا مدركون للمخاوف والمشاعر التي يثيرها هذا الفيلم لدى المسلمين في العالم، لكن الاحساس بالصدمة يجب ان لا يستخدم ذريعة للعدوان والتهديد»، وفق ما جاء في بيان صادر عن الوزارة. وفيما كانت ردود الفعل هادئة جدا في هولندا على بث فيلم «فتنة» المسيء للاسلام على الانترنت، بدأت مشاعر الاستنكار والتهديدات تتصاعد في العالم الاسلامي. وأدانت منظمة المؤتمر الاسلامي الجمعة الفيلم واعتبرته «تحريضا على الحقد».
وبدأت مظاهرات احتجاجية في نهاية الاسبوع الماضي في اندونيسيا وباكستان فيما صدرت دعوات الى مقاطعة المنتوجات الهولندية في الاردن وماليزيا. وقال فرهاغن «انني مسرور لردود الفعل المعتدلة التي سجلت في العالم الاسلامي غير ان خطاب بعض الدول يظهر ان علينا التيقظ». وقال للدبلوماسيين «دعونا نحافظ على رباطة جأشنا مع الابقاء على علاقات ودية بيننا». وبين السفراء المشاركين في هذا اللقاء بحسب الوزارة سفراء مصر واندونيسيا وايران والاردن وماليزيا والمغرب وسلطنة عمان والسعودية والسودان وتركيا.
وكان فرهاغن التقى سفراء منظمة المؤتمر الاسلامي قبل بث فيلم «فتنة» ليوضح لهم ان حكومة لاهاي، وعلى الرغم من معارضتها للفيلم، تدافع عن حق غيرت فيلدرز في اخراجه.
[/align]
قلم رصاص غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-04-2008, 01:25 PM   #10 (الرابط)
صديق نشيط
افتراضي

[align=center]
يهود هولندا ينددون بفيلم "فتنة"


أمستردام ـ إينا : بتاريخ 2 - 4 - 2008

أدانت كبرى المنظمات اليهودية في هولندا فيلم "فتنة" المسيء للإسلام الذي عرضه البرلماني الهولندي المتطرف جيرت فيلدرز قبل أيام.
واستنكرت المنظمة اليهودية ما جاء في الفيلم من تصوير للمسلمين بأنهم أعداء اليهود، متهمة فيلدرز بأنه يسعى لـ"تمزيق المجتمع الهولندي وإشعال نيران التطرف الديني".
واعتبر المجلس اليهودي المركزي في هولندا أن تصوير المسلمين وكأنهم يبغضون اليهود ويسعون لقتلهم كما جاء في الفيلم قد يأتي بـ"نتيجة عكسية"، وفقا لما نشرته صحيفة هاآرتس الإسرائيلية .
وبث زعيم حزب الحرية اليميني المتشدد بهولندا جيرت فيلدرز فيلمه الوثائقي المسيء للقرآن والمثير للجدل على أحد مواقع الإنترنت يوم الخميس الماضي 27 مارس.
ويقدم الفيلم الوثائقي مشاهدَ لأئمة مسلمين وهم يدعون أتباعهم لقتل اليهود، مع عرض صور تمجد الزعيم النازي أدولف هتلر، كما يعرض صورا لهجمات 11 سبتمبر ومدريد ولندن بالتداخل مع نصوص قرآنية يزعم صاحب الفيلم أنها تحض على الإرهاب، وهو ما قوبل بغضب وإدانة واسعة النطاق.
[/align]
قلم رصاص غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع



الساعة الآن 11:26 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواضيع والتعقيبات لاتمثل بالضرورة الرأي الرسمي للمنتدى بل تمثل وجهة نظر كاتبها