منتديات الإسلام اليوم  
   

العودة   منتديات الإسلام اليوم > منتدى الإدارة > ارشيف المنتدى > الأرشيف > الحياة كلمة > الحياة كلمة 2008

اللإئحة التنظيمية
عدد الضغطات : 1,811
مواضيع مميزة
■  برنامج مسافر مع القران   ■  مسابقة شهر رمضان لعام 1435ه   ■  رمضان مبارك وكل عام وانتم بخير   ■  سلسلة -لانه قدوتي   ■  عاهد ربك قبل رمضان   ■  من خواطري   ■  هذه الآية استوقفتنى وأثرت فيا ( اكتب آية استوقفتك و تفكرت فيها )  

إضافة رد
 
ارتباط ذو صلة أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-03-2008, 03:13 AM   #1 (الرابط)
صديق مشارك
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
المشاركات: 291
الجنس :ذكر
الحياة كلمة عضو يثبت وجوده
آخر مواضيعي 0 حلقة خاصة خاصة
0 4- مريض
0 3- مرض
0 2- صحة
0 1- جسور
افتراضي 8- العلاقة الزوجية

عش العصافير

[align=right]ما أجمل الهواء هذا الصباح
نعم الشمس مشرقة و السماء صافية ، و صوت هذه العصفورة و تغريدها الساحر قد زاد هذا الصبح بهاءً و جمالاً
نعم صدقتِ حبيبتي ما أجمل صوته ، لكن أظنه عصفوراً
لا يا حبيبي واضح تماماً أنها عصفورة
لا يا عيوني أعتقد جازماً انه عصفور
ما شاء الله منذ متى تفهم في تصنيف الطيور
و الله كنت أتقن الكثير من المعارف قبل الزواج
و هل زواجك بي هو ما أدى إلى هذه الخسارة
يبدو أنها خسائر و ليست خسارة واحدة
حسناً و لماذا تزيدها بجلوسك معي ، اتفضل ، ربنا يفتح عليك
والله نهارك غم و هم من أوله .

مر عام ، و في نفس الحجرة و أمام نفس النافذة جلسا صباحاً يحتسيان أقداح الشاي سوياً
كم عام مر على زواجنا يا حبيبي
أوه ، السنوات بجوارك يا غالية ثوانٍ معدودة
أصبح لهذه النافذة ذكريات جميلة عندي
نعم و أنا أيضاً ، بل لا زلت أذكر هذا العصفور الجميل الذي شاركنا جلستنا في مثل هذا الوقت في العام الماضي ، أتذكرينه حبيبتي
بكل تأكيد أذكرها يا حبيبي ، لكن تذكر أنها كانت عصفورة
لا يا حبيبتي كان عصفور
لا بل عصفورة
لا بل عصفور و تذكرت الهم والغم الذي جاءني معه
بل الغم كله لمن يجلس معك و يتصبح بوجهك.
**********
مر يومين على ليلة الفرح و لا زالت الفرحة تغمرهما و هما يقضيان أول أيام الزواج في هذا الفندق الأنيق ، تعثرت و هي تسير بالغرفة ، كادت أن تقع ، هرع إليها ،
سلامتك حبيبتي ، أفديك بعيوني ، هل أصابك شيء ،
لا حبيبي أنا بخير .

مر عام و في نفس الفندق ، من أجل العودة لهذه الذكريات العذبة ،
تكرر الموقف ، كادت ، بل وقعت بالفعل عندما اصطدمت بالكرسي
مال ، صابك العمى ما تشوفين .
**********
حرقة التنهيدة المنبعثة من صدره تكاد تحرق ما أمامه و آه حزينة تنطلق من أعماقه
مالك يا صديقي ، و لماذا يغشاك الحزن و الأسى هكذا
يا أخي يقولون الفن رسالة ، و ما كنت أدري أنه غش و خداع و تضليل
لماذا هذا الهجوم النووي
في بداية زواجي كنت أستمع لمن يردد"لقمة صغيورة تشبعنا ، عش العصفورة يقضينا" نفسي اعرف من هذا الكذاب الأفاق ،
كل يوم ، أنظر لبيت فلان ، هل علمت أن علان بنى بيتاً ملكاً ، خلاص ما عاد البيت يسعها و لا ترضى به و كل يوم نكد لهذا السبب .

كادت الدموع أن تسقط من عينيها ، انتبهت صديقتها ،
لماذا حبيبتي هذا الحزن
و لماذا غسيل الأدمغة الذي يمارسونه علينا قبل الزواج ، نعيش الوهم فترات طويلة "لقمة صغيورة تشبعنا" و الدليل كم ساعة أقضيها في المطبخ حتى الميزان كاد أن يتحطم لما أراد أن يعرف وزنه آخر مرة .
**********
حقاً لك ستون عاماً تعيش في سعادة و هدوء ، و ما حدث بينكما شجار البتة
أي والله
و الله تدخلون موسوعة جينيس للأرقام ، لكن حدثنا يا شيخ ، يمكن الشباب يستفيدوا من هذه التجربة الفذة

نعم يا ولدي ، في أول أيام الزواج أستأجرت بغلين و ذهبت معها لنقضي أياماً جميلة في البر و حين أردنا صعود احد التلال تعثر بغلها ، فنزلت من عليه و حاولت إجباره على السير و قالت له : هذه الأولى ،
ثم تعثر ثانية ، ففعلت مثل المرة السابقة و قالت له : هذه الثانية ،
واصلنا المسير فتعثر الثالثة ، فإذا بها تطلق عليه النار فسقط ميتاً .
صحت عليها و نهرتها و قلت لها كيف تسوين هذا و كيف نرجع الآن و بلغ صوتي الأفاق

أي و الله هكذا الرجال و إلا فلا

نعم يا ولدي فإذا بها تقول لي: هذه الأولى ...
و من يومها عششت السعادة و ظللنا الهدوء و الحمد لله .

**********
عش العصافير
هل أصبح عش غربان أم دبابير؟
صراع الحضارات ، عفواً ، السلطات ، الأراء ، هل انتقل من بين الأمم ، و الحكومات و الشعوب ، إلى تلك الأعشاش ؟
المائدة المستديرة ما عادت تشهد مفاوضات و لا حتى غداء عمل و لا عشاء صلح .
قوات حفظ السلام من الأقارب و الأصدقاء أصابها اليأس و الإحباط و رفعت الأمر إلى مجلس العلماء و الهيئات لفض الاشتباك و الفصل بين السلطات و بحث إعادة السبل للتعايش السلمي تحت مظلة القوانين الآلهية و بنود السنة النبوية المنصوص عليها منذ أكثر من أربعة عشر قرناً ، و المشكلة دوماً في تفعيل هذه القوانين .
مواثيق المودة و الرحمة و قوامة الحماية و التكليف و ليس التعسف و التكبر والتعنيف ، و القرار في البيت دون إحساس بالضعة أو الحرمان من حق العمل بالاتفاق و الاحترام و التقدير ، و الشراكة القائمة على "و لهن مثل الذي عليهن بالمعروف و للرجال عليهن درجة"
درجة واحدة و ليس سلم
مواثيق ، كان العمل بها على قدمِ و ساق في الماضي و كانت البيوت هادئة وادعة ،
الآن هل كُتبت بالحبر السري فما عاد احد قادر على قراءتها و العمل بها ، أم ماذا ؟

عش العصافير ،
هل هو بحاجة إلى ترميم ، أم تجديد و إعادة تصحيح للمفاهيم ، أم هدم و إعادة بناء على أسس قوية من جديد ؟
ما رأيك ؟
[/align]
الحياة كلمة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
العضو الذي شكر الحياة كلمة على هذه المشاركة
قديم 08-03-2008, 11:58 AM   #2 (الرابط)
صديق ماسي مميز
 
الصورة الرمزية عبدالله بن غنام
افتراضي

ما شاء الله على الرومانسية

ليش طيب نسميه عش (( عصافير ))

أعتقد أن المشكلة تبدأ من هنا : البعد عن الواقع والعيش في فضاء الحلم.

يعني الزوجة وهي شريكة حياة ، تخيل ، شريكة حياة ، تتعطل كلياً عن العمل وقد تضحي بتلك الشراكة إذا لم تسمع كلمة رقيقة من الرجل ((( وهذا طبعاً بتتبع الصور أعلاه )))

اي حياة هشة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!
أنا ـ من منظوري طبعاً ـ لا أرى تلك الهشاشة في الواقع ، أو على الأقل لم يصطبغ بها كل الواقع ، فلا يستقيم إذن تعميم تللك النظرة الحالمة الهشة على الواقع .

صحيح أن غريزة كليهما تستدعي العاطفة والرحمة واللين من الأخر ، لكن أيضاً حياة كليهما تستدعي من الآخر الجد والعمل ، والدعم ، والعطاء والتضحية.

الحياة ليست عاطفة فقط!!!!!!!!.

والغريزة ليست هي كل ما يعني الزوج من زوجه.

والحلم والأمل يجب أن يتزنان ، فالحياة ليست روحانية محضة ، فعالم الغيب يوازيه عالم الشهادة .

ولو أننا ركزنا فقط على تلك النزعة الحالمة لما كان الأطفال إذاً في الحسبان ، ولما كان المستقبل كذلك .

ولا الأهل ولا المحيط ، ولا شي أبعد من المتعة اللحظية.

هل تلك هي الحياة الزوجية ؟؟ لا ،،، بل هي فعلاً شيء أقرب لعش العصافير .

أما الشراكة في الحياة ، فهي التي تضع المستقبل في المنظور ، والطفل في الحسبان , والجار والأهل والخلان.

وهنا اسأل :

لماذا يرى الزوج الزوجة في معزل عن المحيط ككل؟
فلربما كان إنسجامه معها هشاً ، ولكنها كفته كثيراً من المشاكل في المحيط ، وسدت لديه كثيراً من الإحتياجات والإلتزامات التي تلزم منه للمحيط .

كما قال صلى الله عليه وسلم : (( عسى أن تكره منها خلقاً وترضى آخر )) أو كما قال.

أن حاجاتكما اللحظية يا عزيزي الرجل وعزيزتي المرأة ونزعاتكما الجسدية لا تقل أهمية عن الصورة العامة لهذه الأسرة في المحيط ـ والتي قد ينهض بها أحدكما ويكفي عن الآخر ـ ، كما لاتقل أهمية عن إيجاد بيئة متزنة وهادئة لتنشئة الأطفال ، ولا تقل أيضاً عن أهمية وجود هذه الأسرة المتزنة الهادئة ذات الصورة الحسنة في المجتمع ، لأن ذلك أنما يساهم في صلاح المجتمع . بإيجاد المثل القدوة فيه . بل بأدق نواة فيه .

هي المسألة كلها تربية ، من الفرد الضئيل ، إلى المجتمع الكبير ، كلٌ بحاجة للتربية.

فلا أحد ينقصه فهم المُثل والقيم والموازين ، ولكن الكل بحاجة إلى أن يربي نفسه عليها ، ويُفعلها في حياته.

كما قال تعالى (( وأمر أهلك بالصلاة وأصطبر عليها ))


بأختصار ، أجعلوه عش عصافير ، أو أجعلوه عرين أسود ، المهم أن يصطبغ بالهدوء والإتزان ، وأن يتسم بالإستقرار ، وأن يمضي بكما لهدف منشود ، بخطى جادة لا تكل.

وهنا أقف لأعيد ما كتبته سابقاً

وأعتقد أنه ينبغي من الطرفين ، تفعيل الود والرحمة .

فالكلمة العذبة ـ وداً أو رحمة ـ والإبتسامة والدعة ، والسلاسة ، والأريحية

يجب أن تُفعل هذه الأخلاقيات ، أن لم يكن عن ود وعشق ، فليكن رحمة ولطف ، من أي الطرفين للآخر

وبتفعيل الود والرحمة بين الزوجين ، كل الحل لضمان رسو سفينة الزواج وعدم اضطرابها في بحر هادر

كذلك الثقة :
الثقة في الزوجة فلا يتولى الرجل كل التفاصيل ، أو يتدخل في كل التفاصيل ـ التي تختص بها أو هي ضمن دورها ـ ، في شي تستطيع المرأة أن تكفي فيه.

الثقة بذاتها واعطائها الثقة بنفسها والثقة بالعلاقة والثقة بنجاح العلاقة ، وكذلك الثقة منها بالرجل ودعمه في قرارته مهما كان قراره صعباً .

مثلاً قرر الزوج أن يستبدل وظيفته بأخرى ، لابد أن يجد من الزوجة الثقة بهذا القرار ، لامجرد الدعم ، ولا الصياح والنواح والدعوة بالويل والثبور.

وهنا أذكر موقف هاجر حين قرر ابراهيم عليه السلام تركها وأبنها في وادي غير ذي زرع .

كيف قبلت بالقرار ، لم تقبل فقط بل كانت على ثقة بالقرار .

وبإختصار أقول ـ أعتقد ـ أن كل علاقة زوجية مضمون لها النجاح شريطة أن يلتزم كل طرف بدوره فلا يتعداه ليتقمص دور الآخر.

وكل علاقة فشلت ، كان لأن أحد الزوجين أستبد بشي مما يخص الآخر ، يخص طبيعة الذكر أو طبيعة الأنثى.


الموعظة

حيث قال تعالى : (( الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاء بِمَا فَضَّلَ اللّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُواْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِّلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللّهُ وَاللاَّتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلاَ تَبْغُواْ عَلَيْهِنَّ سَبِيلاً إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيّاً كَبِيراً )) ، (النساء : 34)

وفي علمي ـ القاصر ـ الموعظة من الرجل والمرأة توجيه لابد أن يقوم على المصارحة .
أذاً لابد من المناصحة والتوجيه والصبر على ذلك.

ومن المرأة كذلك للرجل ، موعظة ، مصارحة ، لفت نظر بالمكاشفة ، ولا بد من إنتظار النتيجة ، وعدم الإستعجال على ثمرة التوجيه والمناصحة والمكاشفة من الطرف لمقابلة.

إذاً فالصراحة ، والصراحة قائمة على نقطتين :

ـ الصدق.

ـ عدم الغموض
.

فالمرأة أذا أحست الغموض من الرجل فلن تشعر بالأمان معه ، وهو كذلك إن لم يلمس منها الصراحة فلن يثق بالعلاقة ، وستكون العلاقة بينهما خاملة .

والله أعلم


كتبته واسأل الله أن ينفع به
عبدالله بن غنام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
العضو الذي شكر عبدالله بن غنام على هذه المشاركة
قديم 08-03-2008, 09:34 PM   #3 (الرابط)
مشرف
 
الصورة الرمزية حسام النمر
افتراضي

[align=center]من البريد[/align]


الاسم:أم احمد



تصنيف الموضوع:سؤال

الرسالة:
هل للمرأة أحور كما للرجل حور عين؟
علمت ان بناء البيت لا يؤجر عليه الانسان في الدنيا وعملي هو التصميم الداخلي للمنازل هل لا أؤجر على عملي
حسام النمر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-03-2008, 01:36 AM   #4 (الرابط)
صديق ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
المشاركات: 2,186
الجنس :ذكر
جوال الحياة كلمة عضو يثبت وجوده
آخر مواضيعي 0 باقة الأجيال من جوال الإسلام اليوم
افتراضي

السلام عليكم - ياشيخ اتمنى لو تتكلم عن موضوع المشاريع و مافيها من تلاعب و اتفاقات بين المقاول و جهة الاشراف و الجهة المستفيدة و التلاعب في الكميات و المواد و مقايضة الموردين لكي يتم إعتمادهم وغيرها - كما لايخفاكم ان المملكة الآن تشهد مشاريع ضخمة ،فنحتاج لنا كمدراء مشاريع و مشرفين،التنبيه عن القضية في احدى برامجكم او اصدارها في كتيب او شريط-ولكم جزيل الشكر‎
جوال الحياة كلمة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-03-2008, 07:12 AM   #5 (الرابط)
صديق نشيط
 
الصورة الرمزية ســـAرا
Red face

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

والله وانا اقراء الموضوع قاعدة اضحك شكلك كاتبة وانت رايق

اقتباس:
هل هو بحاجة إلى ترميم
لا يأخي العزيز أعتقد أنه بحاجة إلى أكثر من ذالك

اقتباس:
أم تجديد و إعادة تصحيح للمفاهيم ، أم هدم و إعادة بناء على أسس قوية من جديد ؟
أعتقد بأن مفهوم عش الزوجية بحاجه إلى بناء أسس قويه تبدأ من معرفة حجم المسؤلية المترتبة
من دخول كلا الطرفين الى هذه المؤسسة مؤسسة الحياة الزوجية المشتركة والتي تبدأ من تخلي
الطرفين مبدأ الفردية والأنانية الى الجماعة والنظرة الى الآخر نظرة الشريك في المصالح الحياتية
التي اذا أخل بها أحد الطرفين فأن تلك المؤسسة ستضعف وتبدأ بالأنهيار

ولبناء مثل ذالك المفهوم فأننا بحاجة على الأقل الى تكثيف الدورات والكتب المساهمه في بناء
ذالك المفهوم الصيحيح للتعامل ولا نتوقف عند ذالك بل سنحتاج الى بذل مجهود أكبر في التشجيع
للذهاب اليها أو حتى قراءة الكتب كبداية لها

تحياتي
ســـAرا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-03-2008, 12:38 AM   #6 (الرابط)
صديق مشارك
 
الصورة الرمزية سُمية عبد الرحمن
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
الدولة: بَينَ المآذن..
المشاركات: 212
الجنس :أنثى
سُمية عبد الرحمن عضو مميزسُمية عبد الرحمن عضو مميزسُمية عبد الرحمن عضو مميزسُمية عبد الرحمن عضو مميزسُمية عبد الرحمن عضو مميزسُمية عبد الرحمن عضو مميزسُمية عبد الرحمن عضو مميزسُمية عبد الرحمن عضو مميزسُمية عبد الرحمن عضو مميزسُمية عبد الرحمن عضو مميزسُمية عبد الرحمن عضو مميز
آخر مواضيعي 0 أمَـل هَزيل ..
0 | وَحْدِي .. ََ\
0 دَافئاً كَحلمِك !
0 ثَمة خَدش!
0 تَدوينات عِيد~!
افتراضي

عش العصافير ،
هل هو بحاجة إلى ترميم ، أم تجديد و إعادة تصحيح للمفاهيم ، أم هدم و إعادة بناء على أسس قوية من جديد ؟
ما رأيك ؟
عش العصافير

اول ما خطر على بالي
وفاء الطيور لبعضها..
منذ بداية بناء العش الى حين يموت واحد منهم..


(مواثيق ، كان العمل بها على قدمِ و ساق في الماضي و كانت البيوت هادئة وادعة ،
الآن هل كُتبت بالحبر السري فما عاد احد قادر على قراءتها و العمل بها ، أم ماذا ؟)



اضن ان لااحد قادر على فهما او العمل بها
سُمية عبد الرحمن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-03-2008, 06:24 AM   #7 (الرابط)
صديق مشارك
 
الصورة الرمزية _الهنوف_
 
تاريخ التسجيل: May 2006
الدولة: الرياض
المشاركات: 219
الجنس :أنثى
_الهنوف_ عضو يثبت وجوده
آخر مواضيعي 0 اضاءات من مقالات الشيخ سلمان
0 جامعتنا .. للواسطات وبس !!
0 هل النساء مساويات للرجال في الثواب والعقاب ..!!
0 سلام
افتراضي

[align=center]الحوار بين الزوجين هو مفتاح التفاهم والانسجام، الحوار هو القناة التي توصلنا إلى الآخر. فعندما نتحاور إنما نعبّر عن أنفسنا بكل خبراتنا الحياتية وبيئتنا الأسرية والتربوية، نعبّر عن جوهر شخصيتنا عن أفكارنا عن طموحاتنا... فالحوار ليس أداة تعبير "لغوي" فقط بل الحوار هو أداة التعبير الذاتي.فكيف لزوجين يرمون إلى التفاهم والانسجام وتحقيق المودة والألفة من دون أن يُحسنا استخدام الحوار ؟



وفي دراسة علمية أعدها الباحث الاجتماعي علي محمد أبو داهش، والذي عمل 18 سنة في مكاتب الاجتماع بالرياض والمتخصصة في حل المشكلات الاجتماعية وأهمها الطلاق، تحت إشراف مجموعة من الباحثين الاجتماعيين، أوضح أن أهم أسباب الطلاق المبكر هو عدم النضج، عدم التفاهم، وصمت الزوج. وأشار أبو داهش إلى أن مشكلة انطواء الأزواج وصمتهم في المنزل أصبحت من القضايا التي تخصص لها نقاشات في الندوات العالمية لما لها من تأثير سلبي على نفسية الزوجة والحياة الزوجية عامة


وفي دراسة ثالثة (نُشرت في إحدى صفحات المواقع الإلكترونية) أقيمت على نحو مائة سيدة، اخترن كعينة عشوائية، بهدف الكشف عن أبرز المشكلات الزوجية التي تواجه أفراد العينة، تراوحت الإجابات بشكل عام ما بين الصور التالية: بقاء الزوج فترة طويلة خارج المنزل ، الاختلاف المستمر في الآراء ووجهات النظر، رغبة الزوج في الانعزال عن الآخرين أو الاختلاط في المجتمع المحيط، انعدام الحوار! وعندما طُرح في هذه الدراسة ما هو الأسلوب الأمثل لحلّ هذه المشكلات الزواجية، تبين أن ما يزيد على (87%) من إجابات أفراد العينة يفضلن الحوار المباشر لحل أية مشكلات، وفسرن ذلك بأنه أقصر الطرق لحل أي خلاف ينشب. كما أشارت نسبة (4%) اللاتي قلن إنهن يلجأن لوسائل أخرى لحل الخلافات الزوجية أبرزها كتابة الرسائل المتبادلة التي توضح وجهة نظرهن في المشكلة المثارة.


بناء على ما سبق نستنتج أن تعلّم "الحوار" وممارسته في الحياة الزوجية والأسرية من أهم العوامل التي تحقق الانسجام والتفاهم الزوجي والاستقرار الأسري[/align]
_الهنوف_ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
العضو الذي شكر _الهنوف_ على هذه المشاركة
قديم 13-03-2008, 04:59 AM   #8 (الرابط)
صديق جديد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 2
الجنس :
(نجد) عضو يثبت وجوده
آخر مواضيعي
افتراضي

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
اتمنى من فضيله الشيخ ان يتكلم عن ظلم الاقارب (وخصوصا ام الاب واحفدها الذين تكون امهاتهم مطلقات والذين لارغبه لامهم)



والف شكر
(نجد) غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-03-2008, 05:22 AM   #9 (الرابط)
موقوف
افتراضي


[align=center]ياااااااااااااااه

عش العصفير ..

[fot1]ما أن ترتسم البسمة على ثغري ... بجميل القول والمداعبة ودعني أقل بكل صراحة بأحلى كلمات تسيل لاعب كل جنس منا [/fot1]

حتى تدوي الدمعة كالبركان على قلبي ...بقذائف مسمومة ...!!!

وعش العصافير هو بحاجة إعادة تصحيح للمفاهيم ... يفهم كل منا الآخر ...!!
يفخض كل منا جناحه .. إلى التنازل .. إلى أن تسمع وكأنك لا تسمع أحياناً... إلى أن تغض الطرف ...إلى أن تحسن الظن ... إلى أن ....
أن .... أن .. أن ... أن .... أن تجعل نفسك شمعة تحترق ثم تحترق ثم تحترق حتى يرى النور من تحب ..!!
لا أملك شئ أقوله ...
فمن ظن أن عش العصافير .. فيه ينتهي الغزل وينتهي معه الحب وينتهي معه ارقة والحنية و ..و..
فهو مجرم ....مجرم...مجرم... بكل ما تعنيه هذه الكلمة .... ولن أعتذر عن هذه الكلمة
فكم وكم من عزف عن الزواج بسببهم ...
[/align] ...!!

التعديل الأخير تم بواسطة الصارم اليماني ; 13-03-2008 الساعة 05:29 AM
الصارم اليماني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
العضو الذي شكر الصارم اليماني على هذه المشاركة
قديم 13-03-2008, 09:04 AM   #10 (الرابط)
صديق جديد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 1
الجنس :
ام عزام عضو يثبت وجوده
آخر مواضيعي
افتراضي

السلام عليكم
عش العصافير
رقيق عندما تهزه الرياح يسقط لذلك يجب على كلا الطرفين المحافظة عليه ووجعل جسدهما ( تعقلهما وعدم التسرع بالتفكير عند المشاكل ) جعل جسدهما حاجزا بل وسدا منيعا امام تقلبات الزمن والمشاكل اليومية..

يدخل الزوج غاضبا من مديره في الدوام
زوجته تجهز طعام الغداء في المطبخ ولا تكلف على نفسها عناء استقبال زوجها بل تبقى في المطبخ تكمل تجهيز الغداء وتضعه على السفرة وتنادي على زوجها المشحون بمشاكل الدوام وعندمايجلس الزوج على السفرة لايرى البصل مثلا فينفجر: انا كم مرة قلت لك البصل اهم عندي من السلطة انت منوين تفهمين كم سنة لنا متزوجين ماعرفت طباعي؟؟؟
الزوجة:وانت ليش معصب شايفني بالمطبخ من الصبح اسوي لك هالغدا ماكلفت على نفسك تقول يعطيك العافية \ تسلم هاليدين\ الله لايحرمني منك..؟؟؟ ترى انا منب شغالة عندك جيبي دا وحطي دا انا كنت عايشة ببيت ابوي معززة مكرمة مب عاجبك الوضع رجعني بيت ابوي اكرم لي

مشكلة كهذه ماكانت لتكبر وتصل الى هذا الحد لو كانت الزوجة من البداية استقبلت زوجها العائد من الدوام مهموما ماضرها لو كانت استقبلته بالكلام الطيب الذي يكون وقعه كالبلسم على القلوب فيشفيها
لو كانت قالت له مثلا: الله يعطيك العافية \ الله لا يحرمني منك \
واستمعت منه مايلجلج في صدره وطبطبت عليه : معلش حبيبي اعذروا مديركم تلقونه تعبان اليوم , نفسيته شوي متأزمة يعني من هذا الكلام

انا لااقول ان الزوجة دائما هي المخطئة ولكن لو تغاضت هي عن اشياء بسيطة ولم تكبر الموضوع لكانت الحياة سلسة جميلة
ولكن لاتفرح ايها الرجل..!!!!
انت ايضا قدم القليل تجد الكثير جامل احيانا فنحن القوارير نحتاج للحنان والعاطفة والحب الحلال فالكلام بالنسبة لنا اغلى من مال الدنيا
اعذروني على الاطالة ولكن الموضوع فعلا راااااااااااااااائع ونحن بحاجة لمثل هذا التذكير في حياتنا
ام عزام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
العضو الذي شكر ام عزام على هذه المشاركة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع



الساعة الآن 02:17 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواضيع والتعقيبات لاتمثل بالضرورة الرأي الرسمي للمنتدى بل تمثل وجهة نظر كاتبها