منتديات الإسلام اليوم  
   

العودة   منتديات الإسلام اليوم > منتدى الإدارة > ارشيف المنتدى > الأرشيف > حجر الزاوية > حجر الزاوية رمضان 1428هـ

اللإئحة التنظيمية
عدد الضغطات : 4,674
مواضيع مميزة
■  واياكم (محمد العوضي )   ■  "على جـالـ الضــو " يطيب اللقـاء ...   ■  المصدر الثاني من مصادر التشريع ,,, للتذكير   ■  قصة شاب ,,فيها عبر ,,   ■  هل تعرف المعنى الحقيقى لعبارة +18 الموجودة بالمواقع الاباحية   ■  تحديث الصفحة التحذير من المدعو فوزي محمد أبو زيد ومؤلفاته   ■  إغلاق الأقصى...جرس إنذار?!  

إضافة رد
 
ارتباط ذو صلة أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-09-2007, 08:09 AM   #1 (الرابط)
صديق مشارك
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
المشاركات: 294
الجنس :ذكر
حجر الزاوية عضو مميزحجر الزاوية عضو مميز
آخر مواضيعي 0 و كل عيد و انتم ... احجار زاوية
0 19 - حلقة مفتوحة
0 18- بقايا
0 14- السيرة النبوية و التغيير
0 The Path
افتراضي الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر

الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر

[align=right]معروف لا آتيه ، هل لي أن أمر به ، و منكر لا انتهي عنه ، هل لي أن انهي عنه ؟

ما حدود استخدامي لهذه الآلية ؟ و هل تحتاج إلى سلطة ؟

متى تعزز النظام و متى تتسبب في إحداث فوضى ؟

متى يتوجب عليّ ألا أمر بهذا المعروف أو أنهى عن هذا المنكر ؟
[/align]
حجر الزاوية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-10-2007, 09:22 AM   #2 (الرابط)
صديق مشارك
 
الصورة الرمزية الرأي الآخـر
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

دينيا
قال سبحانه: { أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون } (البقرة:44)
وردت هذه الآية في سياق تذكير بني إسرائيل بنعم الله عليهم وبيان حال اليهود فيما سبق.
فمن يامر بمعروف لا يأتيه فقد سار على سنن اليهود وعلى شاكلتهم.
والأولى أن يبدأ الانسان بنفسه كما هو في حديث الرسول صلى الله عليه وسلم "قل أمنت بالله ثم استقم" ابدا بنفسك واستقم.

خلقيا ومنطقيا
فاقد الشيء لا يعطيه فهو من السقم والعقم والسفه كما قال الشاعر:
ألا أيها الرجل المعلم غيره *** هلا لنفسك كان ذا التعليم
تصف الدواء لذي السقام وذي الضنا *** كيما يصح به وأنت سقيم
وأراك تلقح بالرشاد عقولنا *** أبدا وأنت من الرشاد عقيم
ابدأ بنفسك فانهها عن غيها *** فإذا انتهت عنه فأنت حكيم


اذا استخدمت هذه الصفه كسلطه فيصبح الأمر بالقوه وليس بالمعروف وهنا تتسبب في احداث الفوضى واختلاط الحابل باالنابل وتشتيت المسلمين ما بين حرام وممنوع.
ومن يامر بالمعروف يجب ان يكون متعلما ودارسا لأصول الدعوه الى الله والأمر بالمعروف

رأي آخر
الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ليست آليه وانما هي صفه مرتبطه بالمؤمن وامة محمد صلى الله عليه وسلم حيث وصفهم الله بانهم خير امة اخرجت للناس كما جاء في الايه الكريمه.

موضوع رائع للحوار اتمنى ان يجد حقه من المشاركات الفاعله والمفيده

ولي عوده اذا ما دعاني الحوار مرة اخرى

محبكم

التعديل الأخير تم بواسطة الرأي الآخـر ; 05-10-2007 الساعة 09:25 AM
الرأي الآخـر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-10-2007, 10:05 AM   #3 (الرابط)
موقوف
افتراضي




سؤال يطرح نفسه نحن نطالب في عمل الهيئة بوقوعات يوميه يعني تمسك أكثر عدد من الأشخاص


أنت الأفضل وأنا أعمل في قريه فلا يوجد فيها مخالفات وتأتي مسائله لماذا لاتوجد وقوعات إلى متى هذا المفهوم سيبقى ؟

التعديل الأخير تم بواسطة الوسيم ; 05-10-2007 الساعة 10:09 AM
الوسيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-10-2007, 10:32 AM   #4 (الرابط)
شريك المنتدى
 
الصورة الرمزية نور من لبنان
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 8,114
الجنس :أنثى
نور من لبنان عضو مميزنور من لبنان عضو مميزنور من لبنان عضو مميزنور من لبنان عضو مميزنور من لبنان عضو مميزنور من لبنان عضو مميزنور من لبنان عضو مميزنور من لبنان عضو مميزنور من لبنان عضو مميزنور من لبنان عضو مميزنور من لبنان عضو مميز
آخر مواضيعي 0 رمضان مبارك
0 أيها السعودي..وقّع
0 خرافة.. تخريف
0 الشارع الرئيس
0 العقلانيّة مطلب،ولكن..
افتراضي

عندما يكون الأمر بالمعروف مسؤوليّة.


إيجاب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر دليل على أنّ الإسلام دين جماعة.
ولأنّه دين جماعة فإنّ الفرد يترتّب عليه واجبان: واجب تجاه نفسه، وواجب تجاه الآخرين.
وتقصيره تجاه نفسه لا يسقط واجبه الثاني نحو الآخرين. هذا أمر تدركه العقول بداهة، كما هو مشاهد واقعاً.
فالأب الذي يفشل في دراسته ، لا يقرّ ولده على إهمال دروسه. بل ربما عاقبه وأغلظ عليه.
وهذا بالضبط معنى الرعاية ، في قوله صلى الله عليه وسلّم (كلّكم راع وكلّكم مسؤول عن رعيّته) .

فالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من مستلزمات الرعاية والمسؤوليّة. فإن المجتمع لا يقوم إلا بتحمّل كلّ فرد من أفراده مسؤولياته.
وهنا قد أصادف معضلتين:
- ما هي مسؤولياتي؟ وما حدودها؟
هذه هي المعضلة الأولى. فإنّ أصعب ما قد يواجهه المرء من تحدّيات -سيّما إن كان مخلصاً غيوراً- وضع ضوابط لغيرته تمنعه من التماهي والتجاوز المفضي إلى عكس المطلوب.
من هنا جاءت الضوابط التالية:
الاستطاعة
أن يكون المنكر منكراً فعلاً
أن لا يفضي تغيير المنكر إلى منكر أعظم منه
أن تكون وسيلة التغيير مشروعة.ما عدا ذلك فالوسائل عديدة داخلة في دائرة المباح.
أما مسؤولياتي فيحددها موقعي.
فلأقدّم مثالاً على ذلك:
مسؤوليتي في فضاء الفضائيات هي : تطوير ورش العمل وإنجاحها.
أنا مسؤولة فيما عدا ذلك عن تقديم النصح وكفى. لأني لا أملك صلاحية أوسع. بخلاف الحال في ورش العمل.
فتجاوزي لهذه المسؤولية ومبالغتي في ردود الفعل ، ولو جاءت من باب الحرص الشديد على المنتدى، سيؤدي حتماً إلى الفوضى والصدام ، أي عكس النتيجة التي أردت الوصول إليها.
عليّ أن أعلم أني لست مسؤولة عن الدنيا كلّها، وأنّ على الآخرين أن يحظوا بفرصتهم لتنفيذ مشروعاتهم، وأن يكونوا مسؤولين وحدهم عن هذه النتائج. ومبالغتي في التدخّل تجعلني شريكاً في الفشل حال وقوعه، و خصماً للنجاح حال وقوعه.
وكثيراً ما يقع أن أصبح جزءاً من المشكلة ، عندما يشتدّ حرصي على حلّ لا أملك مفاتيحه.
عليّ أن أعلم أنّ خطأ واحداً لا يدمّر الدنيا، ولا يسبّب الفساد. ولا حتى مجموعة الأخطاء. ما دامت هناك فرصة للتصحيح. وهناك دائماً فرص للتصحيح.
كم مرّة تحمّسنا وغضبنا وأرعدنا وأبرقنا، بدافع الغيرة والحرص، ثم إذا بنا نكتشف أننا كنا مبالغين بردود أفعالنا.

أما الضابط الثاني: معرفة المنكر
فهذا مثاله:
أخت في الفضاء ذكرت يوماً أنّ قيادة المرأة للسيارة حرام، وأوردت لأحد المشائخ ثلاثين -أو يزيد-مفسدة مترتّبة عن قيادة المرأة للسيارة.
قلت لها: يا أختي ، قد ذكر الله أنّ الخمر والميسر فيهما منافع للناس.
وليس في الخمر والميسر ثلاثون مفسدة رعاك الله.
أظننا أخطأنا طويلاً ترتيب أولويات اهتمامنا. فغير منطقي أن نتغاضى عن منكرات كبيرة منها الظلم ومنها الاحتلال، ونعدد ثلاثين مفسدة مترتبة عن قيادة المرأة السيارة.
ما من منطق سليم يؤيّد هذا فضلاً عن الشرع.

أما وسيلة التغيير فتحتاج وقفة طويلة عندها.
فالوسائل كثيرة جداً ، بيد أنّ الحكمة تقتضي اختيار الوسيلة المناسبة والوسيلة الأنجع.
وما أعجب أن نجد بين المسلمين إلى اليوم من يرفض ظهور العلماء على شاشات الفضائيات. ورسول الله صلى الله عليه وسلّم استعمل وسيلة إعلام قومه : الشعر، واتّخذ الشعراء. وفي الشعر مع ذلك خلاف : أهو جائز أم غير جائز؟.
يشبه ذلك ما فعله أحد الشباب الطيبين (والله يشهد على طيبته وعلوّ خلقه) إذ راح يشتري الخيول إعداداً في سبيل الله.

وأعظم وسائل الأمر بالمعروف اليوم هي المؤسسة إعلامية كانت أم تربوية أم رياضية أم ما شئت، لأنها تبني والبناء معروف. لأنها تصلح والإصلاح معروف.
ومن الخطأ البيّن في ساحتنا الإسلامية، وجود الذين لا زالوا يثيرون معادلة(حجر-بشر). إنه لمحزن أن نجهل إلى اليوم، صلة البشر بالحجر، ودور الحجر في بناء وإصلاح البشر.
وأعظم وسائل دفع المنكر المؤسسة، لأنها تصنع المعروف. وصناعة المعروف أنجع الوسائل لدفع المنكرات.
إدفع شرور السرقة والاختلاس والتسوّل و كل الشرور المترتّبة عن البطالة، بالعمل.
إدفع شرور العنف والتمرّد بالعدالة.
إنّه الدفع الإيجابيّ الفعّال.


. ومن الحكمة في النهي عن المنكر حسن ترتيب الأولويات جتى في حال يكون هناك منكران ، لكن أحدهما أعظم من الآخر، أو في تغييره مصلحة أعظم. فرسول الله صلى الله عليه وسلم لم يأت بالدين دفعة واحدة، لكن تدرّج فيه واعتنى بالأولى : العقيدة ، قبل الأحكام.
وأذكر هنا أننا بينما نجري تحقيقاً عن الخرافة، في مناطق انتشارها في لبنان، علمنا أنّ في المنطقة عالماً صالحاً، سلفيّ المعتقد. وقد بنى مدرسة في منطقته . استطلعنا الأمر من المعلّمات فإذا الإدارة تأخذهن بالشدة، وتمنع معلّمة اللغة الفرنسية من قول : (بونجور)للتلميذات ، تلزمها بتحية الإسلام (السلام عليكم) كما تمنعها من التحدّث إلى الطلاب باللغة الفرنسية خارج الحصة.
وكان حقاً علينا أن نطرح على فضيلته السؤال التالي: أين أنت من أقوام يطوفون بالقبور ويتوسّلون بالأموات؟ .
وفي عزّ الأزمة في لبنان وفلسطين في الثمانينات، سمعنا شريطاً لداعية، كادت تزهق روحه من البكاء فيه لأن النسوة -يقول: بدأن يوسعن فتحة النقاب حول العين، حتى يبرز بعض وجوههن.
يا لله! فهل رأى عاريات بلاد المسلمين؟.

التعديل الأخير تم بواسطة نور من لبنان ; 05-10-2007 الساعة 10:54 AM
نور من لبنان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-10-2007, 12:11 PM   #5 (الرابط)
صديق مشارك
 
الصورة الرمزية همسات النسيم
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حجر الزاوية مشاهدة المشاركة
الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر

[align=right]معروف لا آتيه ، هل لي أن أمر به ، و منكر لا انتهي عنه ، هل لي أن انهي عنه ؟
؟
[/align]

المعروف الذي لا آتيه قد يكون لي عذر فلا استطيع فعله وأرى غيري لا يفعله وليس لديه عذر فلي أن أأمره بإتيانه

وإذا كنت اجاهد نفسي ع ترك منكر ولا استطيع الإنتهاء عنه فنعم لي أن أنهى عنه


اقتباس:
ما حدود استخدامي لهذه الآلية ؟ و هل تحتاج إلى سلطة ؟
ع قدر استطاعتي وحدود عملي استخدمها وفي حدود احترام الآخر ومعرفة اختلاف وجهات النظر وأبعاد المشكلة

ليس دائما هي بحاجة لسلطة في بعض الأمور تحتاج لسلطة أقوى

ولكن بالمقابل أحيانا لا تحتاج إلى سلطة وإنما تحتاج لخلق المسلم نفسه أين يكن مكانه




اقتباس:
متى يتوجب عليّ ألا أمر بهذا المعروف أو أنهى عن هذا المنكر

الأمر بالمعروف يكون في كل ماهو خير ويعود بالخير ع الإنسان نفسه أو ع مجتمعه ومن حوله

والنهي عن المنكر يكون في كل أمر يعود ع الإنسان بالضرر او ع مجتمعه ومن حوله

ولكن قد يكون النهي عن المنكر أقوى إذ كان ذلك المنكر يؤدي إلى إنتهاك محارم الله

فيجب النهي عن المنكر بكل الطرق


موفقين لكل خير يارب

..
.
همسات النسيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-10-2007, 06:37 PM   #6 (الرابط)
صديق مميز
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حجر الزاوية مشاهدة المشاركة
الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر

[align=right]معروف لا آتيه ، هل لي أن أمر به ، و منكر لا انتهي عنه ، هل لي أن انهي عنه ؟ [/align]
يخبرنا الله تبارك و تعالى:
{أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنسَوْنَ أَنفُسَكُمْ وَأَنتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ }البقرة44
و السياق ظاهره يخاطب بني اسرائيل....
يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُواْ نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَوْفُواْ بِعَهْدِي أُوفِ بِعَهْدِكُمْ وَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ{40} وَآمِنُواْ بِمَا أَنزَلْتُ مُصَدِّقاً لِّمَا مَعَكُمْ وَلاَ تَكُونُواْ أَوَّلَ كَافِرٍ بِهِ وَلاَ تَشْتَرُواْ بِآيَاتِي ثَمَناً قَلِيلاً وَإِيَّايَ فَاتَّقُونِ{41} وَلاَ تَلْبِسُواْ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُواْ الْحَقَّ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ{42} وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ وَارْكَعُواْ مَعَ الرَّاكِعِينَ{43} أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنسَوْنَ أَنفُسَكُمْ وَأَنتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ{44} وَاسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلاَّ عَلَى الْخَاشِعِينَ{45} الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُم مُّلاَقُوا رَبِّهِمْ وَأَنَّهُمْ إِلَيْهِ رَاجِعُونَ{46}
فأول ما أمروا به هو ذكر نعمة الله عليهم و الوفاء بعهد الله و الايمان بما أنزل الله مصدقا لما معهم
أما النواهي فهو عدم الكفر بالحق المصدق لما معهم، أن لا يشتروا بآيات الله ثمنا قليلا و أن لا يلبسوا الحق بالباطل و يكتموا الحق وهم يعلمون
ثم أمروا أن يقيموا الصلاة و يأتوا الزكاة و يخشعوا لله بالركوع على الأخص مع جماعة الراكعين أو المصلين (و تسمى وحدة الصلاة ركعة، و ليست سجدة، و ذلك لأن الركوع بعد القيام يؤدي نفس صفة السجود بعد القيام، و لكن الأول بالقرآن و الثاني بالحمد و الثناء!!! و قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ{1} الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ{2} وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ{3} ...)
[glint]...ارهبون... اتقون.... اخشعوا و صلوا لله مع المصلين.....[/glint]و يبدوا أن السياق يخبرهم أن لا يأمروا الناس بالبر وهم لا يأتوه... و الحقيقة أن المعنى دقيق جدا، وهو: يجب عليكم أن تأمروا الناس بالبر و لكن عليكم أن تامروا أنفسكم كذلك...و كما تجاهدون لأمر الناس يجب عليكم أن تجاهدوا أنفسكم فتامروها بالبر و تنهونها على أمر غيرها دون أن تأمر نفسها و تجاهدها....
{مِّن -لتبعيض فليس كل من تاب من قوم موسى نكث توبته- َ الَّذِينَ هَادُواْ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ وَيَقُولُونَ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا وَاسْمَعْ غَيْرَ مُسْمَعٍ وَرَاعِنَا لَيّاً بِأَلْسِنَتِهِمْ وَطَعْناً فِي الدِّينِ وَلَوْ أَنَّهُمْ قَالُواْ [mark=FFFF00]سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَاسْمَعْ وَانظُرْنَا[/mark] لَكَانَ خَيْراً لَّهُمْ وَأَقْوَمَ وَلَكِن لَّعَنَهُمُ اللّهُ بِكُفْرِهِمْ فَلاَ يُؤْمِنُونَ إِلاَّ قَلِيلاً }
النساء46
فالعكس هو الصحيح و ميثلتها للمؤمن في قوله تبارك و تعالى للمؤمنين:
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ{2} كَبُرَ مَقْتاً عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ{3}
ونزلت في طلبهم الجهاد ثم تخاذلهم في احد...
و من غير الممكن أن يكون معناها ترك الجهاد لأنهم قالوا ما لم يفعلوا!!!!
روي عن حذيفة امين الامة: ان الناس كانوا يسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الخير ، وكنت أسأله عن الشر مخافة أن يدركني ، فقلت : يا رسول الله ، إنا كنا في جاهلية وشر ، فجاءنا الله بهذا الخير ، فهل بعد هذا الخير من شر ؟ قال : ( نعم ) . قلت : وهل بعد ذلك الشر من خير ؟ قال : نعم ، وفيه دخن ) . قلت وما دخنه ؟ قال : ( قوم يهدون بغير هديي ، تعرف منهم وتنكر ) ....
و لقد تتابعت القرون على امة محمد و ظهرت دولات مختلفة منها ما كان فيه غلو في جانب و منها ما كان فيه تفريط، حتى كان في عهد الامام أحمد دولة المعتزلة، و كان أحمد بن الحنبل يدعو للمعتصم وهو في حبسه...فكان يعرف منه و ينكر...لان كان أصله التوحيد...
ولكن في مشكلة واحد تظهر في حالة قولنا أننا في قرن الماسونيين، و عهد دولة "المسلمين الماسونين"...؟؟؟
فهل أصولهم توافق الشريعة فعلا...
فهل هم أهل اسلام لحكم الله و أهل جماعة مع المسلمين.؟؟؟؟
لست أنكر السياسة الشرعية، و لكن فرق بين كوني أهل جماعة مع غير المسلمين، و أن يكون بيننا و بينهم اصطلاح على بعض الأمور التي لا تمس أصول الشريعة و احكامها الواضحة، و هي متروكة لأولي الاستباط من أهل السلطة و الرأي و الدين!!! أو حتى تصديق لبعض الأصول المشتركة في الشرائع و القيم و الاخلاق المشتركة "فشرع من قبلنا شرع لنا ما لم يأتي ناسخ"....أو حتى تحديث عنهم فيما لا يخالف الشريعة "فحدثوا عن بني اسرائيل و لا تكذبوهم و من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار.."....!!!!!
[glint]ولكن نسأل عن الأصول من اسلام و جماعة مع المسلمين، و عدم اتخاذ الكافرين اولياء من دون المسلمين، إلا أن تتقوا منهم تقاة؟[/glint]
أم أن أننا في عهد دولة مسلمين جديدة، ليست ماسونية...
ولكن فيها نوع آخر من "تعرف منهم و تنكر"؟؟؟


كان هذا استطراد واقعي، و رجوعا إلى القرآن فإن مثيلات الآيات التي ظاهر سياقها أنها خطاب لبني اسرائيل موجودة بعد تحويل القبلة و بخطاب خاص لهذه الأمة:
وَمِنْ حَيْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ لِئَلاَّ يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَيْكُمْ حُجَّةٌ إِلاَّ الَّذِينَ ظَلَمُواْ مِنْهُمْ فَلاَ تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِي وَلأُتِمَّ نِعْمَتِي عَلَيْكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ{150} كَمَا أَرْسَلْنَا فِيكُمْ رَسُولاً مِّنكُمْ يَتْلُو عَلَيْكُمْ آيَاتِنَا وَيُزَكِّيكُمْ وَيُعَلِّمُكُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُعَلِّمُكُم مَّا لَمْ تَكُونُواْ تَعْلَمُونَ{151} فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُواْ لِي وَلاَ تَكْفُرُونِ{152}
هذه النعم التي يجب أن يذكروها....
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ إِنَّ اللّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ{153} وَلاَ تَقُولُواْ لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبيلِ اللّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاء وَلَكِن لاَّ تَشْعُرُونَ{154} وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ{155} الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ{156} أُولَـئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ{157}
ثم نبدأ في ذكر العقائد و الشرائع التي يجب المسلمين الأمر بها و الانكار عليها...
ولكن قبل ذلك يوجد مثل:
إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَآئِرِ اللّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَن تَطَوَّعَ خَيْراً فَإِنَّ اللّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ{158} إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِن بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَـئِكَ يَلعَنُهُمُ اللّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ{159} إِلاَّ الَّذِينَ تَابُواْ وَأَصْلَحُواْ وَبَيَّنُواْ فَأُوْلَـئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ وَأَنَا التَّوَّابُ الرَّحِيمُ{160} إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَمَاتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ لَعْنَةُ اللّهِ وَالْمَلآئِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ{161} خَالِدِينَ فِيهَا لاَ يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ وَلاَ هُمْ يُنظَرُونَ{162} وَإِلَـهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لاَّ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ{163} إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ ....
وهذا مثال لما يحدث عندما يكتم العلم فتتحول شعائر الله إلى شعائر فيها شرك بالله....فقد كانوا يضعون على الصفا و المروة الأصنام و يطوفون بينهم، فتحرج المسلمون من الطواف عامة (في الفرض وخصوصا في النفل) بعد ذلك...فنزلت الآية تبين ان الاصل في هذا العمل أنه شعيرة من شعائر الله...ولقد كتم أهل العلم العلم و بدلوه، و اشتروا به ثمنا قليلا، أو تكاسلوا و تقاعسوا في نشره و الامر به و النهي عنه، حتى دب الشرك في الشعائر ثم ظن الناس التي خلفتهم أن هذا أصل الشعيرة ، و الظن الصحابة أنها شعائر شركية لبعض المظاهر الخاطئة التي كانت طرأت عليها....

التعديل الأخير تم بواسطة Yasmeenah ; 05-10-2007 الساعة 07:08 PM
Yasmeenah غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-10-2007, 07:03 PM   #7 (الرابط)
صديق مميز
افتراضي

إن الامر بالمعروف و النهي عن المنكر يحتاج صبر و يحتاج صلاة و صلة بالله....
{يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ
وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنكَرِ
وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ }
لقمان17
فتأملوا الأمرين التي جاء الامر بالمعروف و النهي عن المنكر بينهما....أنهما نفس الامرين...و اركعوا مع الراكعين...!

كما يحتاج الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر لخلق و ذلك بقدر من تزكية النفس، ولعل مبعثها الأفضل أن يريد الإنسان شكر الله و الاحسان لخلقه بهداية الناس إليه، و يكون ذلك بحكمة:
وَلَقَدْ آتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ أَنِ اشْكُرْ لِلَّهِ....
إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ{17} وَلَا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحاً إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ{18} وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ وَاغْضُضْ مِن صَوْتِكَ إِنَّ أَنكَرَ الْأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ{19}...

يقول الله تبارك و تعالى في مواضع عدة من القرآن:
...يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ...
كما يامرنا:
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَنفِقُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ وَمِمَّا أَخْرَجْنَا لَكُم مِّنَ الأَرْضِ وَلاَ تَيَمَّمُواْ الْخَبِيثَ مِنْهُ تُنفِقُونَ وَلَسْتُم بِآخِذِيهِ إِلاَّ أَن تُغْمِضُواْ فِيهِ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ{267} الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُم بِالْفَحْشَاء وَاللّهُ يَعِدُكُم مَّغْفِرَةً مِّنْهُ وَفَضْلاً وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ{268} يُؤتِي الْحِكْمَةَ مَن يَشَاءُ وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْراً كَثِيراً وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ{269} وَمَا أَنفَقْتُم مِّن نَّفَقَةٍ أَوْ نَذَرْتُم مِّن نَّذْرٍ فَإِنَّ اللّهَ يَعْلَمُهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ{270}
و يخبرنا:
{ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125

فإن الامر بالمعروف و النهي عن المنكر يحتاج حكمة كان باليد أو اللسان أو حتى القلب!!! حتى كان الامراء يأخرون الحدود في ساحة القتال نفسها...و كما روي كذلك:أنه – عليه الصلاة والسلام – أتي بشارب مرارا ليقيم حد الله فأقامه، و لكن قال بعض من حضر : لعنه الله ما أكثر ما يؤتى به . فقال – عليه الصلاة والسلام - : لا تكونوا عونا للشيطان على أخيكم
الراوي: - - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: ابن الملقن - المصدر: الإعلام - الصفحة أو الرقم: 4/510

فلكل مقام مقال!!!
أول من بدأ بالخطبة ، يوم العيد قبل الصلاة ، مروان . فقام إليه رجل . فقال : الصلاة قبل الخطبة . فقال : قد ترك ما هنالك . فقال أبو سعيد : أما هذا فقد قضى ما عليه . سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " من رأى منكم منكرا فليغيره بيده . فإن لم يستطع فبلسانه . ومن لم يستطع فبقلبه .
وذلك أضعف الإيمان "
.
الراوي: أبو سعيد الخدري - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: مسلم

وخير قرون قرنه -صلى الله عليه و سلم-.... و هناك احاديث كثيرة تتكلم عن الفتن أو التغيرات التي ستحصل للأمة (فمن يعش بعدي فسيرى اختلافا كثيرا )و لكل مقام مقال، و كيفية التعامل معها و لكن المسلم عليه أن يتوخى الحذر في أخذها فكثير منها لا يصح -؛ (و نبلوكم بالشر و الخير فتنة) و (آتى امر الله فلا تستعجلوه).... و لقد قال الوادعي عن أحدها: إذا نظرت إلى سنده حكمت بصحته ، ولكن قال أبو حاتم روى هذا الحديث ابن جابر ، عن عمير بن هانئ عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم مرسل ، والحديث عندي ليس بصحيح كأنه موضوع !!!!

والله أعلم

التعديل الأخير تم بواسطة Yasmeenah ; 05-10-2007 الساعة 08:02 PM
Yasmeenah غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-10-2007, 07:48 PM   #8 (الرابط)
صديق التنمية
افتراضي

موضوع في غاية الاهمية حيث اننا في عالمنا الاسلامي على طرفي نقيض من هذا الموضوع بالذات فمجتمعات تفتقده وتشتاق الي تطبيقه لما تراه من تجاوزات في كل مكان فليس لهم لا حول ولا قوة ومجتمعات اصبح الامر والمعروف والنهي عن المنكر كمؤسسة اداة نتفير من الدين وصدام وقمع احيانا , فأين المعروف في ذلك ؟؟؟

متى يصبح المنوط بألامر بالمعروف والنهي عن المنكر صديق المجتمع , يرحم الصغير ويحترم الكبير , يتعامل مع المخطئ كما تتعامل الام مع رضيعها بحنية وعطف و ليس بقسوة وتعنيف ,,

قال على بن ابي طالب (( القلوب وحشية فمن تألفها اقبلت علية ))

فالانسان حقيقه بسيطه يقرب بالين وينفتح الابتسامه وينشرح صدره لكل محسن وصاحب تهذيب وقول لين ,,


تحياتي القلبية

مع تمناياتي للجميع بطيب المشاهده وحصول الفائدة ,,,


ملاحظة مهمة (( الي جميع الاخوان الي عنده قريب في جهاز الهيئة يبره ويبر المجتمع ويخلية يشوف الحلقة )))

ودمتم ...

سلطان العثيم
سلطان العثيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-10-2007, 09:52 PM   #9 (الرابط)
صديق نشيط
افتراضي

( ما أدري .. قد لا يكون لها علاقة مباشرة في الموضوع .. لكن جت في البال .. قلت نكتبها )

بماذا كان يفكر قابيل .. وهو يلقي الحجر ؟!

...

قصة هابيل وقابيل ..

هي سنة ماضية إلى يوم القيامة ..

لو تأملت كثيرا من الصور .. لرأيتها جلية ..

نفس السيناريو .. ونفس الحجج والمبررات ..

لم يكن يُشغل هابيل إلا " قربانه " ..

ولم يكن يُشغل قابيل إلا " هابيل " !

" فتقبّل من أحدهما ولم يُتقبل من الآخر .. قال : لأقتلنك ! "

وسولت له نفسه قتل أخيه ..

وتعاظمت الأسباب والمبررات حتى لم يعد يرى غيرها .. ورفع الحجر .. وألقاه على أخيه .. فقتله .. فأصبح من النادمين ..

ولات حين مندم !

تُرى .. بماذا كان يفكر قابيل لحظة رفعه الحجر ؟!

يا لهذه الأسباب والمبررات .. التي تتعاظم حتى " تحرق " كل المحكمات الواضحات البينات الجليات المتفق عليها .. من حرمة دم المسلم وعرضه وماله .. وتميّع كل أحكام الغيبة والحسد والظلم والبهت وسوء الأخلاق .. كل ذلك وأكثر .. في سبيل اتهام الآخرين بتمييع آحكام مختلف فيها !
أبوطواري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-10-2007, 12:55 AM   #10 (الرابط)
صديق مشارك
 
الصورة الرمزية عيسى الحضيري
 
تاريخ التسجيل: Oct 2006
الدولة: في أرض الله
المشاركات: 257
الجنس :ذكر
عيسى الحضيري عضو مميزعيسى الحضيري عضو مميزعيسى الحضيري عضو مميزعيسى الحضيري عضو مميزعيسى الحضيري عضو مميزعيسى الحضيري عضو مميزعيسى الحضيري عضو مميزعيسى الحضيري عضو مميزعيسى الحضيري عضو مميزعيسى الحضيري عضو مميزعيسى الحضيري عضو مميز
آخر مواضيعي 0 أَن تَقُوَل نَفْسٌ يَا حَسْرَتَى عَلَى مَا فَرَّطْتُ فِي جَنبِ الَّلهِ
افتراضي

[align=center]الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أمران معلومان من الدين بالضرورة وقد ورد في القرآن نصوص كثيرة تدل على ذلك ، وهذا التكرار في أكثر من موضع يدل على أهمية هذا الأمر ، والسؤال هنا هل على كل مسلم أن يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر ؟
فلقد قال الله تعالى في سورة التوبة مثلا " والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة ويطيعون الله ورسوله "
هناك هيئة تسمى (هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر) فهل هذه الهيئة تسقط هذا الواجب عن بقية المسلمين؟
إذا أيقنت أنك إن نهيت عن منكر ما فإنك ستتعرض لضرر فهل تستمر في النهي عنه ؟
قال عليه الصلاة والسلام " من رأى منكم منكراً فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه وهذا أضعف الإيمان " هذه هي مراتب النهي عن المنكر فكيف لي أن لا أتجاوز هذا الترتيب أو بمعنى أصح كيف أستطيع أن أسير على هذا الترتيب ولا أسبق واحدا على الآخر ؟ وهل استعمل الرسول صلى الله عليه وسلم في حياته النهي عن المنكر بالقلب وكيف ؟
أسئلة كثيرة تدور في ذهني عن هذا الموضوع وأخاف كثيراً من أن لا أكون ممن يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر .
وفقكم الله وسدد خطاكم ،،،
[/align]
عيسى الحضيري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع



الساعة الآن 07:34 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواضيع والتعقيبات لاتمثل بالضرورة الرأي الرسمي للمنتدى بل تمثل وجهة نظر كاتبها