منتديات الإسلام اليوم  
   

العودة   منتديات الإسلام اليوم > منتدى الملتقيات والتواصل > مُلتقى الفتيات

مُلتقى الفتيات نافذة خاصة بالفتيات ويمنع فيها مشاركة الرجال

اللإئحة التنظيمية
عدد الضغطات : 3,268
مواضيع مميزة
■  اخواني واخواتي ,, الاعضاء الجدد   ■  السلام عليكم   ■  كتب لا يقرأه شيعى إلا تاب بإذن الله ... لا تفرط فى نشره   ■  فيسبوكياتي   ■  كتاب مذاهب فكرية معاصرة   ■  كل يوم حديث من أحاديث الاربعين النووية   ■  كتاب اتدارسه معكم الحلقة 1  

إضافة رد
 
ارتباط ذو صلة أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-06-2007, 10:58 AM   #1 (الرابط)
شريك المنتدى
 
الصورة الرمزية نور من لبنان
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 8,116
الجنس :أنثى
نور من لبنان عضو مميزنور من لبنان عضو مميزنور من لبنان عضو مميزنور من لبنان عضو مميزنور من لبنان عضو مميزنور من لبنان عضو مميزنور من لبنان عضو مميزنور من لبنان عضو مميزنور من لبنان عضو مميزنور من لبنان عضو مميزنور من لبنان عضو مميز
آخر مواضيعي 0 رمضان مبارك
0 أيها السعودي..وقّع
0 خرافة.. تخريف
0 الشارع الرئيس
0 العقلانيّة مطلب،ولكن..
افتراضي المشاركات(كتاب محاربة الخرافة)

الخرافة و العقل

العقل هو : أعظم ما وهب الله للعبد، به يرتقي أناس ، وينحط به آخرون، ميّز به الإنسان عن بقية الحيوانات، به يسود الفرد ، وينال الصدارة ، ويميز الخير من الشر ، ويعمل النفع ويبتعد عن الضر.

الخرافة ببساطة هي : تقول فلان (خرِف) عقله، أى فقد التمييز بين الحق والباطل
فيما يستمع إليه، وصار عقله مستودعاً للخرافات والأساطير.
والخرافة تقوم على أساس أساطير وهمية, ومن كلمة أسطورة جاءت كلمة story أي قصة أو رواية, فالخرافة أساطير وروايات لا محل لها من التصديق.

فهي تعطيل العقل عن فطرته، أو انحطاط في التفكير/ مما يفقد الإنسان إنسانيته ،
و قد ينخرط في عالم الحيوان البهيمي {وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِّنَ الْجِنِّ وَالإِنسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لاَّ يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لاَّ يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لاَّ يَسْمَعُونَ بِهَا أُوْلَئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُوْلَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ}.

إن وضعية التخلف تشكل ضغطاً على المتعلم لا يمكن تجاهله إذ يصعب على المتعلم في العالم العربي أن يرفض رفضاً تاماً العادات والتقاليد السائدة في بيئته الاجتماعية، وما يؤطرها من مفاهيم وأفكار، خاصة إذا أخذنا بعين الاعتبار أن التعليم يظل سطحياً ولا يغير من البنية الأساسية للذهنية العربية التي تكونت في الطفولة والتي تشكل الخرافة إحدى مقوماتها الرئيسية

موضوعي البوم
عن أساليب مقاومة الخرافة و ذلك من منطلق ( أسلحة الفكر في مقاومة الخرافة )

لذلك أوردت اسم الموضوع

أسباب الخرافة و أسلحة الفكر و العقل في مقاومتها

قبل البدء لعرض كيف نقاوم الخرافة لنضع أيدينا على بعض أسباب انتشار الخرافة:

1- التعليم السطحي
2- انتشار الأمية والجهل وغياب مناهج تدريس تنقل إلى الناشئة المعنى الحضاري والعميق للإسلام.
3- الفقر
4- انتشار تداول كتب الشعوذة و الخرافة في بعض البلدان العربية
5- المفاهيم و المبادئ و القيم المتوارثة المغلوطة و البعيدة عن الدين .
6- دخلت ممارسات الدجل والشعوذة سوق الاستثمارات العربية من أبواب سرية وشديدة الخطورة. فلم تعد هذه الممارسات مقصورة على الجهلة وأنصاف المتعلمين، بل انضم إلى خيوطها عناصر من نخبنا المثقفة، وذوي المراكز المرموقة المنوط بها صنع القرار في بلادنا. وتقول إحصائية حديثة إن الدول العربية تنفق أكثر من 5 مليارات دولار سنوياً على الدجل والشعوذة.
7- يقول د. احمد الكتامي الباحث بالمركز القومي للبحوث النفسية لـ «الشرق الأوسط»: تتنوع مظاهر الدجل والشعوذة المتعارف عليها لدى العامة ما بين قراءة الفنجان وعمل الأحجية أو طرد الأرواح الشريرة أو التداوي بمواد تختار بصورة عشوائية إضافة إلى فتح المندل التي يزعم ممارسوها قدرتهم على كشف أمور تحدث في أماكن أخرى عن طريق التحديق والتركيز في بقعة زيت على مرآة من نوع خاص. نجد مثلا أن السلطات السودانية قبضت يوم 11/8 الماضي على سوداني استطاع أن يستولي على 10 مليارات جنيه من مواطن خليجي إذ كان يقوم بأعمال الدجل والشعوذة لأجل مضاعفة مال الضحية!! وأكد المستشار العام لإدارة مكافحة الثراء الحرام والمشبوه السودانية على زيادة نسبة ظاهرة الدجل والشعوذة في الفترة الأخيرة حيث قدمت في أقل من شهر 3 بلاغات، تقدر قيمة الأموال المعتدى عليها في إحدى هذه البلاغات بـ10 مليارات جنيه. وذكر أن المجني عليه، الخليجي الجنسية، قد تعرض للاحتيال من قبل مشعوذ سوداني أوهم الشاكي بإمكانية مضاعفة المبلغ المسلم إليه. وسيقدم المشعوذ الجاني إلى المحكمة، كما تم الحجز على ممتلكات الجاني لحين الفصل في القضية فيما تقدر قيمة البلاغ الآخر بحوالي 27 مليون دولار قام مشعوذ بأخذها من مواطن عربي آخر بهدف مضاعفة المبلغ والعلاج .
8- ارتياد الفتيات العازبات، اللواتي انسد في وجوههن أمل الزواج، وبالتالي يلجأن إلى الشعوذة بغية جلب الحظ والسعد والظفر بزوج قبل زحف "العنوسة".
9- وراء كل ممارسات "الشعوذة" و"السحر" توجد فئة من التجار الأكثر استفادة من هذه الممارسات، وهم العطارون والمتخصصون في المتاجرة بالأعشاب، الذين بلغ بعضهم درجة الثراء، بسبب بيعه لـ "مخ الضباع" أو أجزاء من حيوانات ميتة، بدعوى أنها تجلب الشفاء، وتقدم حلولا عاجلة للمرضى، بالإضافة إلى الذين يبيعون الأعشاب لصناعة "السحر". وقد تحول بائعو الأعشاب إلى أشبه ما يكونوا بـ "الصيدليات" من خلال تنظيم هذه المهنة في إطار قانوني، ووضع قائمة الأعشاب في قاعدة معلومات بالكمبيوترات، واشتراط الحصول على "وصفة" من "الساحر" أو "المشعوذ" المعتمد لديهم. إنها واحدة من الحيل التي يستعملونها بالتنسيق مع "السحرة والمشعوذين" .
10- الأجهزة الأمنية تعلم بوجود هؤلاء "السحرة" وعناوينهم، غير أنها لا تتدخل إلا عندما تتلقى شكاية تظلم من الضحايا.
11- أصبحت الشعوذة و الدجل مهنة المثقفين الذين رأوا فيها وسيلة لكسب العيش السريع دون تعب أو شقاء وبالطبع الطريدة تكون جيوب الأغنياء والفقراء ممن يتميزون بصفة البساطة.
12- الإحباط و حالة القلق التي يمر بها الإنسان مما يدفع إلى اعتقداه بأن ممارسة بعض طرق الخرافة هي النجاة لديه.
13- يؤكد د . سعيد عبد العظيم أستاذ الطب النفسي بجامعة القاهرة ورئيس الجمعية المصرية للطب النفسي أن التحليل النفسي يؤكد أن الإنسان بطبيعته لديه غريزة حب المعرفة بما سيأتي ،وقراءة المستقبل مما يجعلهم ،يلجئون إلى المنجمين ( قراءة الكف، الفنجان، الأبراج.......) ، ومع أن العصر الذي نعيش فيه يعد من عصور العلم والنهضة والتقدم العلمي الواضح في مختلف العلوم والمعارف ،إلا أنه مازالت هذه الغيبيات مسيطرة على عقول الكثير من الناس مما يؤكد تأثير المخزون الثقافي على مر العصور .
14- وسائل الإعلام المسموعة و المقروءة فالجديد الشعوذة الفضائية و فكرة البرامج تقوم على سحب المشاهد للسحرة ومفسري الأحلام عن طريق مشاهدة التلفاز بدلا من الدخول بهم في سراديبهم المظلمة، والاتصال بهم عبر الإيميلات ورسائل Sms ليحكي عن مشكلته التي تدور بين المرض المستعصي، وتأخر الزواج، والعقم، والرغبة في معرفة المستقبل.. إلخ.


أسلحة الفكر و العقل في مقاومة الخرافة:

فإنها تقوم على تصور "أسلحة الفكر" على أنه موقف به طرفان يتحدى أحدهما الأخر، العقل البشري(المخ) من جانب والخرافة التي تتطلب المقاومة من جانب آخر.
ولابد للعقل من الالتفاف حول الخرافة والنظر إليها من أكثر من جانب ومحاولة تطويقها واقتحامها بكل الأسلحة الممكنة.

أما هذه الأسلحة فتتمثل في الأفكار التي يجب استخدامها في محاربة الخرافة:

1- لقد دعا القرآن الكريم للإيمان بالغيب ( البقرة 3 ) , وتحدث عن بعض الغيبيات , كالملائكة والجن والشياطين وعرش الرحمن ويوم القيامة وعلامات الساعة, وتلك من الأسس الاعتقادية للمسلمين .
2- ومنهج القرآن في حديثه عن الغيبيات يقوم على أساسين هما معاً الضابط في الموضوع:
الأول: حصر الإيمان بالغيوب في مجالات محددة
والثاني حصر الإيمان بها على ما جاء في القرآن فقط ، وما عدا ذلك فهو خرافة ، فلقد حصر القرآن مجالات الغيوب وهى :ذات الله تعالى , الملائكة, الجن والشياطين, غيب المستقبل والقيامة واليوم الآخر, وكل هذه الغيوب خارج نطاق الحس البشري, أو خارج نطاق عالم الشهادة,أي غيب. وهى تقع في إطار ما نسميه بالغيب المطلق . ثم حصر الإيمان بهذه الغيوب على ما جاء عنها في كتاب الله القرآن الكريم وحده, ومعنى ذلك أن أي حديث عن هذه الغيبيات المحددة لا يكون إلا من القرآن الكريم وحده .
3- نطلب من علمائنا في هيئة كبار العلماء إصدار فتوى تحذر الناس من قنوات الخرافة و الشعوذة ومن الاستماع إليها، ومشاهدتها. واقتنائها، فضلا عن الاتصال بها.
1- نأمل من ولاة أمرنا – حفظهم الله- أن يحجبوا هذه القنوات عن قمري عربسات ونيلسات... خصوصا ولبلادنا نصيب الأسد في تكاليفها.
2- مخاطبة القائمين على القنوات الأخرى كقناة المجد والرسالة والشارقة والعربية وغيرها من القنوات العربية ومطالبتها بتكثيف البرامج الإسلامية خصوصا التي تُعنى بنشر العقيدة السلفية الصحيحة ، وإبطال ما يضادها من شرك وسحر وكهانة وبدع وخرافات.
3- مخاطبة أئمة المساجد وخطباء الجوامع لبيان ضلال مثل هذه البرامج الفضائية التي تناقض التوحيد. وتكثيف الخطب في مجال العقيدة، والتحذير من السحر والكهانة.
4- تكثيف المحاضرات في مدارس البنين والبنات، والجوامع والدور النسائية لبيان ضلال مثل هذه البرامج الفضائية التي تناقض التوحيد. و شرح العقيدة الصحيحة.
5- تقديم البرهان على الخرافات و هنا يلزم شرح الآتي:
فكلمة البرهان : اصطلاح عام يشمل النقاط و الآراء و الأفكار و الأفكار المساندة ...الخ و التي تستخدم لإثبات وجهة نظر ما و أنواع البرهان هي :
أ‌- الرأي: ( و يشمل الرأي العادي و الاعتقاد و الشعور و التحيز و التخمين)
ب‌- الحقيقة: (و تشمل الحقيقة العادية و الأدلة من القرآن و السنة و التجربة الشخصية و التجربة العامة و الأمثلة الحقيقية.)
و هنا عندما يكون البرهان المقدم من القرآن و من السنة يكون أقوى فلا مجال للمراوغة فيه.
6- معظم الخرافات قائمة على معتقدات و عادات لا أساس لها من الصحة و يستعملون التعميمات لإثبات صحتها فهنا يجب لنا مقاومتها مثل ( الجميع يلجئون للمعالج فلان .... بغية علاجه من العين ) فهنا ننبه القائل من هم الجميع؟ و من هم الذين يلجئون له؟ و أن نبين له الطرق الصحيحة في علاج العين من منهج رسولنا الكريم و نثبت ذلك ببراهين و حقائق .
7- أن نبين للناس بأن معظم المشعوذين و الذين يطلقون الخرافات يستعملون مهارة التسمية ( يدّعي شخص ما، أنه يعرف الموقف، فيقوم بتسميته أو وضع عنوان له. )، مثل ( البرامج التي تقدم الشعوذة و الخرافة و السحر يسمون الضيف معالجا .. والناس الذين يتصلون به يقول له (يا شيخ... فلان ولا يقولون يا ساحر ولا يا كاهن ) مم قد يعطوهم صفة شرعية و هذه من أساليب الدجل و إثبات الحق مع أنه في باطنه باطل .
8- أن نبدأ نشير و نعلن و نصدر الأحكام بجمع جميع أنواع الخرافات و نقوم بتصنيفها و نبين قذارتها و ضررها و ما حكمها في الإسلام و أن يتم نشرها بجميع الطرق الممكنة من ( جرائد و مجلات و قنوات فضائية و منتديات و إذاعة و خطب ........ ) لنشر الوعي الصحيح .
9- استعمال طرق التحفيز المختلفة للابتعاد عن الخرافة و طرق التحفيز تقسم لقسمين ( الألم – المتعة ) و أما استعمال الألم فهو بيان خطورتها و أثرها المدمر دنيا و آخرة أو باستعمال المتعة ببيان ( الأجر و الثواب لمن تخلى عنها، و بيان الأجر المكتسب لمن ينشر و يساهم بالطرق الصحيحة في القضاء عليها ).


( أختي الغالية نور أتمنى أن يكون موضوعي ذو فائدة لكم ، و أقترح إذا أحببتي أن أضع الموضوع في منتدى التدريب بشكل مشاركة و عصف ذهني بالحلول الممكنة ، فالحل الجماعي دوما يأتي بأفكار جديدة و مبتكرة بوجود عقول مختلفة .... ما رأيك؟ )

أختك / أم محمد و همام
نور من لبنان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع



الساعة الآن 10:23 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواضيع والتعقيبات لاتمثل بالضرورة الرأي الرسمي للمنتدى بل تمثل وجهة نظر كاتبها