منتديات الإسلام اليوم  
   

العودة   منتديات الإسلام اليوم > منتدى الإدارة > ارشيف المنتدى > الأرشيف > الحياة كلمة > الحياة كلمة 2005

إضافة رد
 
ارتباط ذو صلة أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-12-2005, 02:58 AM   #1 (الرابط)
صديق مشارك
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
المشاركات: 291
الجنس :ذكر
الحياة كلمة عضو يثبت وجوده
آخر مواضيعي 0 حلقة خاصة خاصة
0 4- مريض
0 3- مرض
0 2- صحة
0 1- جسور
افتراضي 6- التغيير

التغيير



إن قصة التغيير الجذري في حياة الإنسان قصة متكررة في كل زمان ومكان، وهذه القصة دائماً ما ترتبط بحدث أو موقف يؤثر في النفس، ويجعلها تثير تساؤلات مصيرية: هل أنا أسير في الطريق الصحيح؟ هل هناك حياة أفضل من تلك التي أعيشها؟ هل ما أفعله الآن يجلب لي السعادة والرضا؟ إلى متى أستمر بلا هوية وبلا طريق؟ أين الطريق الذي ينبغي أن أسير فيه؟ ما هو الهدف الذي ينبغي أن أسعى لتحقيقه؟.
هناك فرصة متاحة للجميع لمراجعة النفس وتهذيبها وإصلاحها، هناك فرصة متاحة لكل إنسان ترك نفسه لأمواج الحياة كي تتقاذفه هنا وهناك كي يسأل نفسه: إلى متى؟!
وإن (البداية من جديد ).. ليست تعبيراً يُشعّ في النفس التفاؤل فقط بل هو تعبير يتم ترجمته إلى منهج عمل. أن تبدأ حياتك من جديد يعني أن تكون لك فلسفة في هذه الحياة، ومن هذه الفلسفة أن تحدّد أهدافك في هذه الحياة، وحتى تستطيع أن تحقق أهدافك في الحياة يصبح من الضروري أن تحدد نقاط قوتك وضعفك، وتحدّد التحديات المتوقع أن تواجهك، والفرص التي ستتاح لك، الآن ابدأ في علاج نقاط ضعفك، دعّم نقاط قوتك، واجهْ التحديات بكل إصرار وعزيمة، استثمر كل فرصة تُتاح لك للتقدم إلى الأمام. إن أنسب وقت للتغيير هو الآن، ابدأ من هذه اللحظة في التعامل مع الحياة بمنظور جديد.
وفي المقابل يحلو لفئام – حتى يتخففوا من المسؤولية وثقلها- أن يكتفوا بعرض الجانب السلبي، والواقع المليء بالإحباط واليأس وفقدان الأمل بالإصلاح ليتولوا يوم الزحف، ويدَعوا الساحة لغيرهم ليعيثوا في الأرض فساداً .
أو أن يدفعهم ذلك إلى اختزال سبل الإصلاح في أساليب القوة والعنف.
أو أن يهرعوا إلى تلك ( المخدرات) التي ترجم بالغيب، وتنظر إلى المستقبل نظرة عشواء، اتكاءً على ما ليس فيه متكأ، وكأن الوقت أضيق من أن يحتمل مشروعاً إصلاحياً، فقيام الساعة سيحول دون تمامه!!.
وإذا استقرينا التاريخ -تاريخ التغيرات الكبرى في تاريخ المجتمعات- رأينا أن هناك دائماً "فرقة" تقوم بالمبادرة بحمل لواء التغيير، وتتبنى الأفكار والمشاريع والبرامج الجديدة التي تسوّغ على وفقها نمطاً جديداً للتفكير وصورة جديدة عن العالم، وبالتالي منهجاً جديداً لمعالجة الأمور.
إن التغيير مطلب شرعي، وضرورة حثّ عليها الدين، قال تعالى : (إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم)، ولا يرتقي ويسمو المرء ولا تتغير حاله إلا بتغيير حقيقي في نفسه، وصدق التوكل على الله مع اتخاذ السبب وصدق التغيير، والآية دالّـة.

التعديل الأخير تم بواسطة حسام النمر ; 22-12-2005 الساعة 10:50 AM
الحياة كلمة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
مجموع الأعضاء الذي قاموا بشكر الحياة كلمة على هذه المشاركة : 2
قديم 19-12-2005, 02:58 AM   #2 (الرابط)
مسفر البيشي
ضيف
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
<BR>مرحبا بالشيخ / سلمان بن فهد العودة .
<BR>حفظك الله يا شيخ للإسلام والمسلمين ذخرا وأسأل الله العلي القدير أن يبارك فيكم وفي جهودكم وأن يرزقكم الإخلاص في القول والعمل .... آمين .
<BR> التغيير كلمة حلوة محببة للنفوس تالفها القلوب .
<BR>حين يصيب القلب الهم والحزن فزع إلى التغيير .
<BR>حين تتكالب الأمراض والأوجاع يفزع المريض إلى التغيير .
<BR> وحين ييأس العبد العاصي من الحياة هو مطالب بالتغيير .
<BR> لماذا التغيير ؟؟
<BR> لأن بالتغيير ترتاح النفس ، بالتغيير ينشط القلب ، بالتغيير تستأنس الروح " إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم "
<BR> _ إن النفوس إذا كلت ملت -
<BR> وصدق الرسول - صلى الله عليه وسلم - حين قال : " ساعة وساعة "
<BR>السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
<BR>
  رد مع اقتباس
قديم 19-12-2005, 02:58 AM   #3 (الرابط)
ابو محمد بن علي
ضيف
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
<BR>اشكر شيخي واستاذي عبر الاثير على هذه الجهود الجبارة التي يستفيد منها عددا كبيرا من شرائح المجتمعات الاسلامية في كل مكان فجزاكم الله خير الجزاء
<BR>الحياة كلمة : نعم للتغيير لا للجمود من لم يتغير فهو واقف في مكانه والناس يمرونه من حوله مرور الكرام لا هو استطاع ان يلحق بهم ولا ان يأخذ مهم شيئا فالناس في عصرنا دائما يسيرون بسرعة هائلة , نعم ان التغيير الى الافضل مطلب ملح لكل من اراد الرقي بنفسه الى قمم النقاء ليستنشق الهواء الطلق , انا مدعو للتغيير ومتفاءل بأنني سأستطيع بعون الله ولكن سؤالي للشيخ سلمان حفظه الله هو : ماهو الاتجاه الذي سيدلتني الشيخ لسلوكه فأنا عمري 43 سنة احب تطوير ذاتي ولكني اشعر انني في هذا السن فاتي الركب واشعر بصعوبة اللحاق بهم والوصول الى ما سيصلون اليه ارجو من معد الحلقة عدم اغفال هذه الرسالة .
<BR>فهل سوق تقرأون رسالتي هذه ام انها سوف تكون مغمورة ضمن الكم الهائل من الرسائل التي ترد للموقع .
<BR>اتمنى ثم اتمنى ان ترفعوا معنوياتي
<BR>ومناقشة حالتي مع الشيخ
<BR>والسلام عليكم
  رد مع اقتباس
قديم 19-12-2005, 02:58 AM   #4 (الرابط)
عصر بني قريظة
ضيف
افتراضي

إن المتقلد ليس دائما مذموما، فالتقلد المؤقت قد يكون حكمه من صاحبه إن ادرك أن ما يفعله مؤقتا، و قد يكون وبالا إن ظن انه منهج!
<BR>فالصحابة بعضهم تقلد و لم يصلى العصر إلا في بني قريظة، و لم يختلف اثنان منهم على أن العصر فرض ولم يختلفوا على أن الذهاب إلى بني قريظة هدف، ولكن اختلافهم في متى تعينت صلاة العصر عليهم!
<BR>لقد خان بنو قريظه العهد و غدروا فتعين حربهم، ولكن التعين لا يلغي تعينا آخر، و لكنه قد يأجله عند البعض...
<BR>والرسول -صلى الله عليه و سلم- قبل ذلك منهم و لم ينكر على من صلى العصر!
<BR>احيانا المتأول قد يكون تأويله مقبولا، بل أحيانا يكون واجبا، و احيانا يكون مكروها، و احيانا محرما، و أحيانا يكون الأنكار عليه أشد ضررا!!!
<BR>ولن يستطيع احد ألزام الناس بشيء -كل واحد حر!-، ولكن عليه واجبات و إلا اصطدمت سلطته بسلطة غيره!
<BR>وعلي و علي المسلمين جميعا أن ندرك اننا قد نختلف في بعض الأمور و قد نجتمع في أخرى، قد تكون من غير ديني و اجتمع معك فيما نراه صوابا و قد تكون من ديني و لا أجتمع معك لأني أراك على خطأ... و السؤال الآن: كيف يجتمع المسلم مع غير المسلم في التغيير إلى الأفضل؟ وكيف لا يجتمع المسلم مع المسلم؟
<BR>هل هذا جائز شرعا؟ وهل التقلد يؤدي دائما إلى تنازع؟ و كيف نمنع هذا التنازع؟
<BR>وهل واجب المغيرين المصلحين فقط أظهار الحق، أم أنه أيضا الإصلاح بين الناس؟
<BR>لماذا أجاز الله الكذب في الإصلاح؟
<BR>وما اهمية أن يكون الناس في صلح؟
<BR>وهل الكذب في الإصلاح بين الناس كذب مغرض؟ هل هو تقلد؟
<BR>وهل هو دفع أعظم المفسدتين؟
<BR>هل تناحر الناس أحيانا أفسد من الكذب؟
<BR>كل لابد أن يكون المصلح مصلح مؤلف؟
<BR>هل هناك سيرة توضح هذه النقطة تساعدنا على الأفتداء؟
<BR>هل الأنكار دائما مطلوب في الأصلاح؟ وهل الأنكار قد تختلف صورته؟أم هل كل واحد بنيته و الله غالب على أمره؟
<BR>ام أننا واجب علينا الانكار على من لا يحسن الأنكار؟
<BR>التغيير في المجتمعات مستمر و الانكار و الامر هما الذان يثبتانه أو يغيرانه... محور مهم جدا في التغيير: آدابه و فقهه شرعيه و العقلية!
  رد مع اقتباس
قديم 19-12-2005, 02:58 AM   #5 (الرابط)
amadou sylla
ضيف
افتراضي

ولنرغب في حسن التفاهم بيننا
<BR>من لا يحب التغيير كيف يتقدّم فكريا كيف يتقدّم صناعيا أو حتى كيف يتطوّر فالتغيير شيء لابدّ من وقوعه, وهناك بين التغيير والتثبيت أو التقليد تصارعا هائلا وغالبا لا يختم إلاّ على يد التغيير الأمور , ولنقرأ مثلا آيتان في القرآن مثلا الآية رقم 250 ـ 251 البقرة ثمّ الآية رقم 40 الحج وهنا نذهب إلى التفسير الطبري حيث قال : حدّثنا أبو حميد الحمصي أحمد بن المغيرة إلى 5 قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم : إن الله ليدفع بالمؤمن الصّالح عن مائة أهل بيت من جيرانه البلاء ثمّ قرأ ابن عمر {ولولا دفع الله النّاس بعضهم ببعض لفسدت الأرض} البقرة أمّا في الآية 40 الحج قالوا: أنّ عليّا رضي الله تعالى عنه : قال إنما أنزلت هذه الآية في أصحاب الرسول صلّى الله عليه وسلم {ولولا دفع الله النّاس بعضهم ببعض } لولا دفاع الله بأصحاب محمد عن التابعين {لهدمت صوامع وبيع} لو فهمنا الآيتان بالفهم الصحيح نرى أنّ هذا الدّفاع ما هو إلاّ تغيير إنما يقوم به يد القدرة وهو الله . أنا على كل حال متيقن ولنكن كما قال الدكتور متفائلين, واطمع بل أنا في ثقة بنيّة المؤمنين الذين يبكون ليلا ونهارا ويحافظون على صلواتهم ويتضرّعون لله بالدعاء بعضهم بالقلب بعضهم في الفكر بعضهم وبعضهم حتّى في النوم وبعضهم بجميع هذه الأوصاف معا وفي كل مكان وعلى كلّ حال ويحسنون حبّا في الله ورسوله ولهذا الدين ويعملون وأيقن أيضا كباحث تبعا كباحث لا يستريح وأعلم بإذن الله وبما نرى من أفكار السلطة الجميلة وبأعمالهم أو دعمهم في توسيع أبواب الخير في أنّ هذا التغير يكون خيرا بإذن الله لماذا لاّ والله يقول
<BR>ولينصرنّ الله من ينصره إنّ الله لقويّ عزيز الحج
<BR>كيف ننصر الله ؟ لاشك أن النصر في حقّ الله نصر إنما يرجع مباشرة إلى الخلق وهو أن نقوم مع الدّين المقام اللائق وهو كما قال : {ولينصرنّ الله من ينصره} يقول تعالى ذكره : وليعيننّ الله من يقاتل في سبيله لتكون كلمته العليا على عدوّه . إذن هنا وفي هذا الطابق الأعلى أقول: تبعا نحب التغيير لكن ولنسأل كمتفائلين أيّ تغيير
<BR>تغيير عامي
<BR>أم
<BR> تغيير فردي
<BR>ولننظر لنرى أيّ شيء تتحد أو تتفق حوله أفكارنا مع قضية التغيير ولنكن كما يقولون {واقـعـيـيـن} ومن هناك نقول كأناس تهمّهم ما تهم كلّ إنسان من تقدّم وتطوّر يسوق إلى التغيير الأحسن ! لكن كيف ومن أين نبدأ بالتغيير
<BR>وهل هو تغيير عامي أو تغيير فردي ؟
<BR>لابدّ من التحديد التي يوافق , وعليكم أن لا ننسى أنّ التغيير لا يأتي صدفة هكذا لابدّ معه من الإمكانيات لابدّ معه من الخبرة أ لا يحتاج هذا كلّه إلى دراسة خاصة مع رجاله الخاصة وبمشاركة وحسن تفاهم قويّ بينهم وبين لا فقط الشيوخ ولكن مع أهل الساحة وبعد تمام ذلك نسأل هل يوجد هناك مبدأ لنبدأ به المبدأ مهم لاسيما في حق المسلمين إذا قلت مبدأ إنما مبدأ حسن التفاهم والاعتصام وأن نتسامح في أن نترك الساحة للذين يحسنون الركوب وهم الذين عندهم خبرة وتخصص ثمّ التربية ؟
<BR>ليس التغيير في حقي كفرد يحب التغيير, كالتغيير في حق العامة من النّاس, وإن شاء الله سيكون خيرا للمسلمين والمسلمات:
<BR>أيها الأصدقاء أيها الشباب تعالوا نتعـارف ليكون بعضنا لبعض مرآة وبارك الله فيكم جميعا. إنّ التعارف لنعمة عظيمة ليس من أدرك بالعقل والذوق كمن أدرك بالعقل من غير ذوق والذوق هنا أنواع أو ولنحال إلى الإدراك بالذوق والعقل معا وهنا تتحقق الحقيقة إلى واقعي يزول به الشك والظنّ من حيث لا يوافق والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
<BR>
  رد مع اقتباس
قديم 19-12-2005, 02:58 AM   #6 (الرابط)
المهندس/خالد
ضيف
افتراضي

amadou sylla
<BR>السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة اما بعد تعقيبا على قلت على ترجمة المواضيع؟
<BR>1-الى اي لغة تريد ان تترجم
<BR>2-من هم المستفيدون هل توجد مواقع الالكترونية تقوم بعرض ماترجم
<BR>3-هل توجد اماكن نشر لنشر ماترجم
<BR>4-انت من اي جنسية
  رد مع اقتباس
قديم 19-12-2005, 02:58 AM   #7 (الرابط)
amadou sylla
ضيف
افتراضي

أنا شخصيا ليست عندي أيّ مواضع يحتاج إلى الترجمة حالا بل إنما أرغب فيه هو كيف ننشر أفكار الدكتور سلمان مثلا ننقلهم من العربية إلى الفرنسية , تبعا عرفت أنّ هناك شباكات بعضهم فرنسي وبعضهم صيني أو إنكليزي الخ لكن لم تتوسع الشبكة التي أجوره في بعض الأحيان بالفرنسية كهذا الشبكة التي يرّد فيها بعضنا إلى بعض الجواب , مثلا نحن في فرنسا هنا أو في جمهورية غمنبيا أو سنغال نحتاج إلى مثل هذه الكلمات التي يعرضه العودة لا فقط في الإنترنت لكن ربما بوسائل أخرى أيسر كالراديو الخ
<BR>عفوا إن لم تفهم القصد منّي ربما لأن قلمي لا يستطيع تشريح جميع ما أريد بالعربية
<BR>والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
  رد مع اقتباس
قديم 19-12-2005, 02:58 AM   #8 (الرابط)
رسالة جوال
ضيف
افتراضي

هل نستطيع تغييرالأشياءالمعنويةفي ذواتنابقدراستطاعتناتغييرالأشياءالحسية؟ هل كل تغييرمطلوب أم أن التغييرالمطلوب مااوصل للأفضل أوكان سببا لذلك. كيف يمكن التغلب على الألم الناتج عن التغييرالقسري..
<BR>
  رد مع اقتباس
قديم 19-12-2005, 02:58 AM   #9 (الرابط)
رسالة جوال
ضيف
افتراضي

هل يجوزللمحرم ان يعوض بتفريش الاسنان او المسواك لخوف خروج الدم من اللثه بل علكه الطبيه لان هناك من قال ان رائحتها قويه ولاتصح
<BR>
  رد مع اقتباس
قديم 19-12-2005, 02:58 AM   #10 (الرابط)
رسالة جوال
ضيف
افتراضي

الله يوفقك دنيا واخره وجزاك الله الف خير ياشيخ‎
<BR>
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع



الساعة الآن 07:51 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواضيع والتعقيبات لاتمثل بالضرورة الرأي الرسمي للمنتدى بل تمثل وجهة نظر كاتبها