منتديات الإسلام اليوم  
   

العودة   منتديات الإسلام اليوم > منتدى الإبداع الثقافي والمعرفي > منتدى التنمية البشرية

اللإئحة التنظيمية
عدد الضغطات : 3,289
مواضيع مميزة
■  اخواني واخواتي ,, الاعضاء الجدد   ■  السلام عليكم   ■  كتب لا يقرأه شيعى إلا تاب بإذن الله ... لا تفرط فى نشره   ■  فيسبوكياتي   ■  كتاب مذاهب فكرية معاصرة   ■  كل يوم حديث من أحاديث الاربعين النووية   ■  كتاب اتدارسه معكم الحلقة 1  

إضافة رد
 
ارتباط ذو صلة أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-04-2007, 01:58 AM   #1 (الرابط)
صديق مميز
Thumbs up قلوب لا تكف عن التمني والحلم

[align=center]الأحلام تعد نقطة البداية لأي نجاح يسعى لتحقيقه الإنسان الطموح ، وهي من أبرز العوامل الأساسية لأي إنجاز قد يتحقق .

وكل ما نتمتع به اليوم من تقنيات وخدمات وتسهيلات اكتشفها البشر كان في يوم من الأيام عبارة عن رؤى وتصورات وأحلام وتخيلات لأشخاص آخرين نذروا أنفسهم للسير في طريق النجاح ومحاولة تقديم شئ مفيد لأنفسهم ومجتمعاتهم وللبشرية بشكل عام .

ومن أجمل الأمور المتصلة بالحلم والتخيل والتصور امكانية أن تكون بدون حدود ولا قيود ، متاح للمرء أن يحلم بما شاء ، ويتخيل ما يشاء ، دونما سلطان بشري يمكنه الحد من هذه الأحلام والتخيلات والتصورات .

إن التصورات والتخيلات والأحلام ذات أهمية قصوى للإنسان تساعده على النمو والتقدم والتوازن والاستقرار، يحتاج اليها لتحريره من أية معوقات أو قيود أو صعوبات .

ونظراً إلى أن كل شئ يحدث في العقل أولاً ، لذا عندما يرى الإنسان نفسه ناجحاً وقوياً وقادراً على تحقيق أهدافه وطموحاته وأحلامه وأمانيه ، وعندما يؤمن بذلك في قرارة نفسه ويستشعر ذلك في أعماق قلبه ويشعر به داخل أحاسيسه ومشاعره ، فان ذلك سيخلق عنده قوة ذاتية لا تغلب باذن الله تعالى ، وسيساعده عقله الباطن على الاستفادة من قدراته التي لا حدود لها ولا قيود عليها في طريقه الى تحقيق ما يريد .

ومن المؤسف أن كثيراً من الأفكار النيرة قد تموت قبل أن ترى النور وقبل أن يكتب لها ملامسة الواقع لعدة أسباب منها وأهمها ردود فعل الناس المحيطين بالإنسان الحالم الطموح الراغب في تحقيق شئ مختلف سواء كانوا الوالدين ، أو الأولاد ، أو الأخوة ، أو الأزواج ، أو الأرحام ، أو الأقرباء ، أو الأصدقاء ، أو زملاء العمل ، أو الرؤساء ، والمرؤوسين ، أو غيرهم .

من هؤلاء عادة من يقف كجر عثرة في طريق من حوله يثبط من عزيمته ، ويفت في عضده ، ويصور له النتائج الوخيمة التي قد تعود عليه إن هو انساق وراء بروق هذا الطموح ، يتوانى في تقديم النصيحة المسددة والرأي الرشيد ، ويبشر صاحبه بالفشل الذريع ، ويكون من نتيجة ذلك أن تفشل الأفكار ، وتضيع الجهود ، وتوهن العزائم ، ويحل الياس والقنوط محل الأمل والتفاؤل ، والعجز بدلاً من الإقدام ، والتراخي بدلاً من الطموح .

أمر آخر قد يكون سبباً في موت الأفكار والرؤى والأحلام والتصورات قبل ولادتها هو الإنسان نفسه ، طريقة تفكيره ونظرته للأمور ، فاذا استقر الشك داخل نفسه بأن تحقيق الرؤى والأحلام والتصورات والأماني أمر مستحيل فإن هذا التفكير كفيل بإخماد أقوى الأفكار وأعظمها ، أما إذا استطاع زرع الإيمان بأحلامه وتصوراته وأمانيه ورؤاه في أعماق قلبه فعندئذ يكون قد خطا أهم الخطوات الضرورية للوصول إلى منصات النجاح وشرفات ومنابر التتويج .

ينبغي أن يحلم الإنسان بلا حدود ، وأن يكتب أحلامه بدون توقف ، يرتبها حسب أهميتها وأولويتها ، ثم لا يدخر وسعاً ولا يألو جهداً بعد ذلك في تحقيقها ، يقرأ ما وسعته القراءة في المجالات ذات الصلة ، ويدرس بتأن وعمق سير الأفذاذ والناجحين والمبرزين في المجال الذي اختاره ميداناً لتفوقه ، يراقب أدائهم وتصرفاتهم والاستراتيجيات والسياسات والوسائل والإجراءات التي اتبعوها لتحقيق نجاحاتهم ووصلوا من خلالها إلى أحلامهم وأمنيات قلوبهم .. يشعر بمشاعرهم بعدما يحققون ما يصبون إليه ، ويتخيل ما ستكون عليه أحوالهم بعد أن يحققوا ما يصبون إلى تحقيقه .

يبتعد عن المثبطين والمحبطين ، عن لصوص الأحلام وسراق الرؤى والتطلعات ، يبتعد عن المتشائمين ، ويتقرب إلى المتفائلين ، لا يدع مجالاً لأحد ، مهما كان ، في تثبيط همته ولا التهوين من عزيمته ، ولا يدع فرصة لمن يمكنه إثنائه عن إطلاق العنان لنفسه للثقة بالله جل وعلا ثم بنفسه وقدراته وللحلم بكل خير يجلب نفعاً لدينه ولنفسه وأهله وذويه ومجتعه والبشرية جمعاء .

يخطط باتقان ، يكون مرناً أثناء الأداء ، يعمل بدون كلل ولا ملل لتحقيق أهدافه وطموحاته ، يصبر مهما كان وقع البلاء عليه عظيماً وخطره جسيماً ، لا ييأس مهما كانت الصعاب ، يستامح مع من أساء اليه ، يعفو عمن ظلمه ، يعطي من أحرمه ، لا يكف عن الحلم والرجاء والأمل .
[/align]

التعديل الأخير تم بواسطة عبدالله بن سعيد الصانع ; 21-04-2007 الساعة 02:23 AM
عبدالله بن سعيد الصانع غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-04-2007, 01:07 AM   #2 (الرابط)
صديق جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
المشاركات: 47
الجنس :
المتوكلة على الله عضو يثبت وجوده
آخر مواضيعي
افتراضي

ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل

كتبت فأجدت . جزاك الله عنا خير الجزاء
المتوكلة على الله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-04-2007, 09:40 PM   #4 (الرابط)
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2006
المشاركات: 627
الجنس :
كمال عضو يثبت وجوده
آخر مواضيعي 0 اما خبر
0 هتجوز
0 هتجوز
0 هتجوز
0 هتجوز
افتراضي السلام عليكم

أفهم من كلامك أن نعيش على الأحلام

ماهو كل حلم بيتحقق
كمال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-04-2007, 08:17 PM   #5 (الرابط)
صديق مميز
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المتوكلة على الله مشاهدة المشاركة
ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل

كتبت فأجدت . جزاك الله عنا خير الجزاء
وجزاك الله عني خير الجزاء
نعم ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل

لكن تحققها يكون بالجهد والعرق وسكب الدموع
عبدالله بن سعيد الصانع غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-04-2007, 02:35 AM   #6 (الرابط)
صديق مشارك
افتراضي

والله إنها كلمات تكتب بماء الذهب

ويحتاج إلى وقفات وتأملات لكل سطر كتبته،،
فشكر الله لك ونفع بك ، ولنا عودة بإذن الله .


شكرا أخانا الفاضل.
عبدالمنعم الهرري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 25-04-2007, 12:18 AM   #7 (الرابط)
صديق مميز
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جروح بارده مشاهدة المشاركة
[align=center]بارك الله فيك ونفع بك [/align]
وبارك الله فيك وأجزل مثوبتك
اسعدني كثيرا مرورك الكريم
عبدالله بن سعيد الصانع غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-04-2007, 08:56 PM   #8 (الرابط)
صديق مميز
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كمال مشاهدة المشاركة
أفهم من كلامك أن نعيش على الأحلام

ماهو كل حلم بيتحقق
مع احترامي الشديد لكم اخي ربما يكون هناك سوء فهم ، والذي أدعو إليه الأحلام المتبوعة بجهد لا يكل ، وعزم لا تنتقص منه الصعوبات والمعوقات ، ثم بتوكل على الباري جل في علاه . اعقلها وتوكل .

لك خالص تحياتي وشكري
عبدالله بن سعيد الصانع غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-05-2007, 08:45 PM   #9 (الرابط)
صديق مميز
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالمنعم الهرري مشاهدة المشاركة
والله إنها كلمات تكتب بماء الذهب

ويحتاج إلى وقفات وتأملات لكل سطر كتبته،،
فشكر الله لك ونفع بك ، ولنا عودة بإذن الله .


شكرا أخانا الفاضل.
جزاكم الله خير الجزاء أخي الكريم عبدالمنعم الهرري على كريم مروركم وجميل حسن ظنكم
وتمنياتي ان يتاح لكل من يطلع على هذه المقالة فرصة التأمل والتفكر لعل الله تعالى ينفع بما جاء فيها من معان حرصت أن يكون فيها التفاؤل والأمل الذي هو سمة الانسان المسلم بحق
عبدالله بن سعيد الصانع غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-06-2007, 07:13 AM   #10 (الرابط)
صديق مميز
افتراضي

يحضرني الآن قول الشاعر القديم :

وما نيل المطالب بالتمني ولكن تؤخذ الدنيا غلابا

فهو مهم أن يتوافر الانسان على حلم وأمنية غاليين ، لكن لا يكفي ذلك عن الأخذ بالأسباب .
عبدالله بن سعيد الصانع غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع



الساعة الآن 09:32 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواضيع والتعقيبات لاتمثل بالضرورة الرأي الرسمي للمنتدى بل تمثل وجهة نظر كاتبها