منتديات الإسلام اليوم  
   

العودة   منتديات الإسلام اليوم > منتدى الإبداع الفكري > العــــــام

العــــــام باحة شاسعة يحدها الأفق، لتسع آراءكم وأطروحاتكم وحواراتكم، التي لم تسعفها المنتديات الأخرى ..

اللإئحة التنظيمية
عدد الضغطات : 2,632
مواضيع مميزة
■  كتاب مذاهب فكرية معاصرة   ■  كل يوم حديث من أحاديث الاربعين النووية   ■  كتاب اتدارسه معكم الحلقة 1   ■  من أقوال الصالحين 1   ■  اسئلة لفضيلة الشيخ سلمان العودة   ■  من 1ل 3 اكتب 5 حاجات جنبك   ■  برنامج مسافر مع القران  

إضافة رد
 
ارتباط ذو صلة أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-02-2007, 12:28 AM   #1 (الرابط)
صديق مشارك
Lightbulb الوصايا السبع .. لطلاب العلم ..

أحبتي الكرام ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته... أما بعد :

فهذه الوصايا السبع .. قرأتها في موقع صيد الفوائد ، ومن أجل الفائدة نقلتها هنا ، فرب مبلغ أوعى من سامع ..

وقد ذكرت اسم الكاتب من باب الأمانة العلمية ..

وفقتم ..


الوصايا السبع .. لطالب العلم ..
بقلم / ماجد العتيبي
صيد الفوائد





بسم الله واشهد انه لا إله إلا الله وحده ولا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير والصلاة والسلام وعلى من بعثه ربه هادياً ومبشراً ونذيرا اشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .... وبعد

فإن من أشرف الأمور التي قد ينالها المسلم في هذه الحياة الدنيا هو وسام العلم و العلم الشرعي بالذات و قد قال الله تعالى: { يرفع اللَّه الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات } وقال ايضاً: { قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون } وقَال رسُولُ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : « مَنْ يُرِد اللَّه بِهِ خيْراً يُفَقِّهْهُ في الدِّينِ » متفقٌ عليه .. ومما زاد في اهمية العلم في هذا الزمان مقارنة بغيره من الأزمان كثرة الفتن والمحدثات وليس هناك طريق للنجاة منها بعد توفيق الله عز وجل سوى الاعتصام بالكتاب والسنة والتفقه في الدين والتبحر في علومه قدر الاستطاعة قال الله تعالى: {إِنَّ هَـذَا الْقُرْآنَ يِهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا} وقال ايضاً: {وَيَرَى الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ الَّذِي أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ هُوَ الْحَقَّ وَيَهْدِي إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ}.

وأيضاً فإن من أعظم الأمور المحفزة لطلب العلم هو الأجر العظيم والثواب الكبير من الله عز وجل لطالب العلم ومعلمه و الأدلة على ذلك كثيرة ويكفي منها ما رواه أبو الدَّرْداءِ ، رضي اللَّه عَنْهُ ، قَال : سمِعْتُ رَسُول اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم ، يقولُ: « منْ سلك طَريقاً يَبْتَغِي فِيهِ علْماً سهَّل اللَّه لَه طَريقاً إلى الجنةِ ، وَإنَّ الملائِكَةَ لَتَضَعُ أجْنِحَتَهَا لِطالب الْعِلْمِ رِضاً بِما يَصْنَعُ ، وَإنَّ الْعالِم لَيَسْتَغْفِرُ لَهُ منْ في السَّمَواتِ ومنْ في الأرْضِ حتَّى الحِيتانُ في الماءِ ، وفَضْلُ الْعَالِم على الْعابِدِ كَفَضْلِ الْقَمر عَلى سائر الْكَوَاكِبِ، وإنَّ الْعُلَماءَ وَرَثَةُ الأنْبِياءِ وإنَّ الأنْبِياءَ لَمْ يُورِّثُوا دِينَاراً وَلا دِرْهَماً وإنَّما ورَّثُوا الْعِلْمَ ، فَمنْ أَخَذَهُ أَخَذَ بِحظٍّ وَافِرٍ » . رواهُ أبو داود والترمذيُّ

وقال أحد الشعراء يذكر مكانة العلم:

[align=center]واعلم بأن العلم أرفع راية *** وأجل مكتسب وأسنى مفخرِ
فاسلك سبيل المقتنين له تسد *** إن السيادة تقتنى بالدفترِ
والعالم المدعو حبراً أنما *** سماه باسم الحبر حمل المحبرِ
تسمو إلى ذي العلم أبصار الورى *** وتغض عن ذي الجهل لا بل تزدري [/align]

وهذه وصايا مختصرة اهديها لإخواني طلبة العلم المبتدئين وفقهم الله:

أولاً: الاخلاص
وهو الركن الأول في قبول جميع الأعمال ولا سيما طلب العلم, فيجب على طالب العلم ان يخلص عمله لله عز وجل أولاً وأخراً والحذر كل الحذر من الرياء والسمعة فقد قال صلى الله عليه وسلم « إنَّ أوَّلَ النَّاسِ يُقْضَى يوْمَ الْقِيامَةِ ... وذكر: رَجُل تَعلَّم الْعِلّمَ وعَلَّمَهُ ، وقَرَأ الْقُرْآنَ ، فَأتِىَ بِهِ ، فَعَرَّفَهُ نِعَمهُ فَعَرَفَهَا . قالَ : فمَا عمِلْتَ فِيهَا ؟ قالَ : تَعلَّمْتُ الْعِلْمَ وَعَلَّمْتُهُ ، وَقَرَأتُ فِيكَ الْقُرآنَ ، قَالَ : كَذَبْتَ ، ولكِنَّك تَعَلَّمْت الْعِلْمَ وَعَلَّمْتُهُ ، وقَرَأتُ الْقرآن لِيقالَ : هو قَارِىءٌ ، فَقَدْ قِيلَ ، ثُمَّ أمِرَ ، فَسُحِبَ عَلى وَجْهِهِ حَتَّى أُلْقِىَ في النَّارِ" رواه مسلم. وللعلم فانه قد يرد على طالب العلم شبهات وسواس من الشيطان ليصرفه عن طلب العلم ويجعله يعتقد انه يرائي فعندها ينبغي ان يستعيذ من الشيطان ويجدد النية على الإخلاص ولا يلتفت إلى تلك الوساوس.

ثانياً: البدء في الأهم فالأهم
ينبغي لطالب العلم ان يرّتب أولوياته في طلب العلم, ولا يشك احد أن أهم ما يبتدئ به أي مسلم في تفقه في الدين هو القـرآن الكريم ثم الحـديث الشريف وقد قيل: ان فضل القرآن على سائر الكتب هو كفضل الله عز وجل على سائر مخلوقاته, وفضل الحديث الشريف على بقية العلوم هو كفضل الرسول صلى الله عليه وسلم على سائر البشر, وقد قال صلى الله عليه وسلم: " يـؤم القوم أقراهم لكتاب الله, فأن كانوا في القراءة سواء فأعلمهم بالسنة, فان كانوا في السنة سواء فأقدمهم هجرة" رواه مسلم

وكذالك فأن من أهم ما ينبغي الحرص عليه هي العقيدة الصحيحة الموافقة للقـرآن والسـنة بفهم السلف الصالح الخالية من البدع والمستحدثات, ولأهمية العقيدة فقد وصفت بأنها بمكانة الرأس من الجسد فإذا قطع الرأس مات الجسد وكذلك وصفت بأنها الفقه الاكبر وقد قال الله تعالى: {إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء وَمَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا} وقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم أول ما يبدئ به في دعوته وتعليمه للناس هي كلمة التوحيد لا إله إلا لله والتحذير من الشرك كما ورد في حديث بيعة العقبة ووفد عبد قيس وإرسال معاذ رضي الله عنه إلى اليمن وغيره من الرسل.

ثالثاً: التدرج في طلب العلم
التدرج في طلب العلم مهم جداً وحتى تكون البداية موفقه ومباركه ينبغي لطالب العلم أن يبدئ بالمتون والكتب الصغيرة ثم عند الانتهاء منها الصعود إلى ماهو أعلى منها وهكذا, وهذه الطريقة هي أسهل وأفضل الطرق وأن كان يرى البعض أنها بطيئة التقدم وهذا الكلام غير صحيح, فعندما يدرس الطالب متن علمي صغير مخصص للمبتدئين ويحتوي على أسس ذلك العلم وبديهياته ويفهمه ثم ينتقل إلى متن أعلى فهذا لا يستغرق وقت طويلاً مقارنة بمن يبدءا بمتن عالي يكون بالتأكيد صعب ومعقد ويستغرق فهمه وقتاً طويلاً وخاصة في غياب أساسيات وبديهيات ذلك العلم.

مثال على ذلك في علم الحديث: البدء بمتن الأربعين النووية ثم بكتاب شرح الأربعين النووية ثم بكتاب رياض الصالحين ثم بكتاب مختصر صحيح مسلم ثم بكتاب صحيح مسلم ثم بكتاب شرح صحيح مسلم.

رابعاً: الدراسة على يد عالم او شيخ
وهذا الأمر مهم جداً خاصة لمن يمكنهم ذلك من تواجد العلماء والدعاة المشهود لهم بالخير والصلاح بالقرب منهم وإلا فانه ليس هناك أمر يعوض طلب العلم مشافهةً وإن كان به شيء من الصعوبة من ناحية الالتزام بالمواعيد المحددة و التفرغ إلا أن هذه الصعوبة سوف يدرك طالب العلم قيمتها وبركتها عاجلاً أو أجلاً وخاصة في قراءة القـرآن الكريم وتجويده.

ولكن لا بأس من أخذ العلم من الكتب وإن كان بعض الناس يبالغ في التحذير من أخذ العلم من الكتب, وقد رد هذا الكلام الإمامين الجليلين بن باز وبن عثيمين رحمهما الله. علماً بأنه يجب الحرص في اختيار الكتب العلمية فالكتب متفاوتة كتفاوت مؤلفيها فمنها القيم ومنها الرديء ومنها ما يصلح للمبتدئين ومنها ما يصلح للمتقدمين.

خامساً: احذر ثقافة المجلات
الكثير من الناس يطالعون المجلات والصحف ويقرؤون ما يرد فيها من مقالات دينية ويظنون أنهم بذلك يحصلون على العلم الشرعي, وهذا الأمر غير صحيح فالمقالات التي تنشر في المجلات والصحف جميله ورائعة ولكنها لا تعطي قرائها علم بل ثقافة وهناك فرق جوهري بين المعنيين. فلذلك لابد من طلب العلم الشرعي من مصادره المعروفة وهي العلماء ومؤلفاتهم سواء الأحياء منهم أو الأموات.

سادساً: التأني وضبط الحماس
الكثير من الشباب في بداية طريقهم في طلب العلم يأخذهم الحماس ويكلفون أنفسهم فوق طاقتهم ولربما تمكنوا منها في أول الأمر ولكن لا يلبثوا أن يملوا و يتعبوا منها مما قد يؤدي إلى يملوا طلب العلم جملةً وتفصيل, ولذلك يجب عليهم أن يتأنوا في طلب العلم وان يسيروا وفق خطوات مرتبه ومعروفه وفي مدة مدروسة ليست بالقصيرة جداً أو الطويلة ولكن حسب قدرات الشخص التي يراها في نفسه.

سابعاً: الحذر من التعصب للعلماء
ينبغي للمسلم كلما ازداد علماً ومعرفة بشريعة الإسلام أن يزداد تقى وأيمان وهذا دليل على انه فعلاً استفاد من ذلك العلم, ومن ابسط دلائل زيادة ايمان المرء انه يزداد حباً وأخوةً لإخوانه المسلمين وقد قال رسول اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : « لا تَحاسدُوا ولا تناجشُوا ولا تَباغَضُوا ولا تَدابرُوا ولا يبِعْ بعْضُكُمْ عَلَى بيْعِ بعْضٍ ، وكُونُوا عِبادَ اللَّه إِخْواناً. المُسْلِمُ أَخُو الْمُسْلِم لا يَظلِمُه ولا يَحْقِرُهُ ولا يَخْذُلُهُ . التَّقْوَى هَاهُنا ويُشِيرُ إِلَى صَدْرِهِ ثَلاَثَ مرَّاتٍ بِحسْبِ امْرِيءٍ مِنَ الشَّرِّ أَنْ يَحْقِر أَخاهُ المسلم . كُلَّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ حرامٌ دمُهُ ومالُهُ وعِرْضُهُ » رواه مسلم.

فينبغي للمسلمين أن يكونوا أخوناً متحابين مخلصين لبعضهم البعض وإن راؤا من إخوانهم من العلماء أو الدعاة زلة أو خطاء أن يستروها ويلتمسوا لهم الأعذار وإن لا يفرحوا بها أو ينشروها وليعلموا أن لحوم العلماء مسمومة وانه ليس هناك احد معصوم من الخطاء إلا الرسول صلى الله عليه وسلم.

هذا وأسأل الله عز وجل ان يرزقنا العلم النافع والعمل به وان يجعلنا هداة مهتدين لا ضالين ولا مضلين وان يرزقنا الإخلاص في القول والعمل وان يهيئ لهذه الأمة أمر رشدها وان ييسّر لأبنائها سبيل طلب العلم ونشره بين أخوانهم في بقاع الأرض.
.
.
والسلام ..
العبقري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-02-2007, 12:46 AM   #2 (الرابط)
صديق ماسي مميز
افتراضي

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيك

وصايا عظيمة مفيدة

وفي الوقت المناسب

وفقك الله
أبوعزوز غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع



الساعة الآن 05:54 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواضيع والتعقيبات لاتمثل بالضرورة الرأي الرسمي للمنتدى بل تمثل وجهة نظر كاتبها