منتديات الإسلام اليوم  
   

العودة   منتديات الإسلام اليوم > منتدى الإبداع الفكري > العــــــام

العــــــام باحة شاسعة يحدها الأفق، لتسع آراءكم وأطروحاتكم وحواراتكم، التي لم تسعفها المنتديات الأخرى ..

اللإئحة التنظيمية
عدد الضغطات : 3,278
مواضيع مميزة
■  اخواني واخواتي ,, الاعضاء الجدد   ■  السلام عليكم   ■  كتب لا يقرأه شيعى إلا تاب بإذن الله ... لا تفرط فى نشره   ■  فيسبوكياتي   ■  كتاب مذاهب فكرية معاصرة   ■  كل يوم حديث من أحاديث الاربعين النووية   ■  كتاب اتدارسه معكم الحلقة 1  

إضافة رد
 
ارتباط ذو صلة أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-11-2006, 12:44 AM   #1 (الرابط)
مشرفة سابقة
 
الصورة الرمزية ايمان ابراهيم
افتراضي تفسير اية الكرسى

وَرَدَ في صحيحِ البُخاريِّ من حديثِ أبيِّ بنِ كَعْبٍ أنَّ حَبيبَكُمْ رسُولَ اللهِ صلّى اللهُ عليهِ وسلّمَ قالَ في ءايَةِ الكُرسيِّ: "إنَّهَا سيدَةُ ءايِ القُرءانِ" أيْ أنَّهَا أفضلُ ءايَةٍ في القُرءانِ الكريمِ كُلِّهِ وذلكَ لما احتَوَتْ عليهِ من المعاني العَظيمةِ التي فيها تَوحيدُ اللهِ تباركَ وتعالى وإثباتُ علمِ اللهِ وأنَّهُ لا أحدَ سواهُ يحيطُ بكلِ شىءٍ عِلماً وإثباتُ أنَّ اللهَ تَعَالى لا يَعْتَريهِ عجزٌ ولا سِنَةٌ ولا نومٌ

وها هُوَ أَحَدُ العارفينَ باللهِ يُسألُ عنِ الخالِقِ فإذْ بِهِ يُجيبُ السائِلَ:

"إنْ سَأَلتَ عن ذَاتِهِ فليسَ كَمِثْلِهِ شىءٌ، وإنْ سَأَلتَ عن صِفَاتِهِ فَهُوَ أَحَدٌ صَمَدٌ لم يلدْ ولم يُولَدْ ولم يَكُنْ لَهُ كُفُواً أَحَدٌ وإن سَأَلتَ عنِ اسمِهِ فهُوَ اللهُ الذي لا إلهَ إلا هُوَ عَالمُ الغيبِ والشّهادةِ هُوَ الرّحمنُ الرّحيمُ وإنْ سَأَلتَ عن فِعْلِهِ فكُلَّ يَومٍ هو في شأنٍ" أي أنَّ اللهَ يُغيرُ أحوالَ العبادِ بِمَشيئَتِهِ الأزليّةِ التي لا تَتَغَيرُ. فما هِيَ هذِهِ المعاني العظيمَةُ التي تحويها ءايَةُ الكُرسيِ المبارَكَةُ: اللهُ لا إلهَ إلاّ هُوَ أيْ أنَّهُ لا شىء يَسْتَحِقُ العبادَةَ سِوى الله والعِبَادَةُ هيَ نِهَايَةُ التَّذَلُلِ للهِ وغَايَةُ الخُشُوعِ والخُضُوعِ للهِ تَعَالى. يَقُولُ ربُّنا تَبَارَكَ وَتَعَالى: لا إلهَ إلا أنَا فاعْبُدُون; وَيَقُولُ أيضاً: ;وإلَهُكُمْ إلهٌ واحِدٌ لا إلهَ إلا هُوَ الرّحمنُ الرحيمُ ; وَوُجُودُ العالَمِ دليلٌ على وُجُودِ اللهِ فإنّكَ إذا تَأَمَّلتَ هذا العَالَمَ بِبَصَرِكَ لَوَجَدتَهُ كالبيتِ المبنيِ الذي فيهِ كُلُّ ما يحتاجُ إليهِ سَاكِنُهُ من ءالَةٍ وعَتَادٍ، فالسّماءُ مَرفُوعةٌ كالسّقفِ والأرضُ مَبْسُوطَةٌ كالبِساطِ والنُّجُومُ مَنْضُودَةٌ كالمصابيحِ وَصُنُوفُ الدّوابِّ مُسَخَّرَةٌ مُسْتَعمَلَةٌ في المَرَافِقِ، فَمَا أُحيلاهُ من قوْلٍ:
فَيَا عَجَباً كَيفَ يُعصى الإلهُ
وَأَمْ كَيْفَ يَجْحَدُهُ الجاحِدُ
وفي كُلِّ شىءٍ لَهُ ءايَةٌ
تَدُلُّ على أنّهُ واحِدُ
أمَّا مَعْنَى ;الحيُّ القيُّومُ;: فَذَلِكَ وَصْفٌ وَصَفَ اللهُ بِهِ نَفسَهُ فَهُوَ حيٌّ وحَيَاتُهُ أَزَليّةٌ لا بِدايَةَ لها وَأَبَديةٌ لا نِهايَةَ لها ليسَتْ حَيَاةً مُركَّبَةً من رُوحٍ وَدَمٍ وَجَسَدٍ، إذْ أنَّ حَيَاتَهُ لَيْسَتْ كَحَيَاةِ المخْلوقَاتِ. والقَيّومُ معناها أنّ اللهَ مُسْتَغْنٍ عنْ كُلِ شىءٍ وَكُلُّ شَىءٍ يَحْتاجُ إليهِ واللهُ لا يَنْتَفِعُ بِطاعَةِ الطَّائعينَ ولا يَتَضَرَّرُ بِمَعْصِيَةِ العُصاةِ وكُفْرِ الكافِرِينَ وإنّمَا مَنْ أَحْسَنَ فَلِنَفْسِهِ وَمَن أَساءَ فَعَليْها وَلَن يَضُرَّ اللهَ شيئاً وما اللهُ بِظَلامٍ للعَبيدِ قَالَ تَعَالى: يَا أيُّها النّاسُ أنتُمُ الفُقَرَاءُ إلى اللهِ واللهُ هُوَ الغَنيُّ الحميدُ ; فَهَذِهِ العَوَالِمُ بما فيها من مَلائِكَةٍ وإنْسٍ وجِنٍ لا تَستَغْني عنِ اللهِ طَرْفَةَ عَيْنٍ. ولَيسَ مَعنى القَيّومِ كَمَا يَظُنُّ البعضُ ممن لا فِقْهَ لَهُم أنَّ اللهَ قائِمٌ فينا أيْ داخِلٌ فينا يَحُلُّ في الأجسادِ تَنَزهَ اللهُ عمّا يقولُ الكافِرُونَ. وَأمَا مَعْنَى قَوْلِهِ تَعَالى: ;لا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ ولا نَومٌ; أَيْ لا يُصيبُهُ نُعاسٌ ولا نَوْمٌ لأنَّهُ مُنـزّهٌ عن التَّطَورِ والتَغَيرِ والانفِعالِ فالذي يُوصَفُ بالنُّعاسِ والنّومِ يوصَفُ بالتَّعَبِ والمَرَضِ والموتِ ومنْ كانَ كَذَلكَ لا يَكُونُ خَالقاً بلْ يَكُونُ مَخْلوقاً. أمَّا عَنْ قَوْلِهِ: ;لَهُ مَا في السَّمَواتِ وما في الأرضِفَمَعْنَاهُ أنَّ اللهَ مَالِكُ كُلِ ما في السّمواتِ والأرضِ من ذوي العقولِ كالملائِكَةِ والإنْسِ والجِنِ وغيرِ ذوي العُقُولِ كالبَهَائِمِ والجَمَادَاتِ فاللهُ سبحانَهُ وتعالى هُوَ مَالِكُ المُلكِ، هُوَ المالِكُ الحقيقيُّ لكلِّ هَذا العَالَمِ وَهُوَ الحَاكِمُ المُطلقُ والآمِرُ النّاهي الذي لا ءامِرَ لَهُ ولا نَاهٍ. وَلْنَنْظُرْ في قَوْلِهِ عَزَّ وَجَلَّ: ;مَنْ ذا الذي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إلا بإذْنِهِ; مُوقِنِينَ أنَّهُ لا أَحَدَ يَشْفَعُ عِنْدَ اللهِ إلا إنْ أَذِنَ اللهُ لهُ، ففي يومِ القِيامَةِ الملائِكَةُ يَشفَعُونَ لبعْضِ عُصَاةِ المُسلِمِينَ وَكَذَلكَ يَشْفَعُ الأنبياءُ والشُّهَدَاءُ والعُلَمَاءُ العَامِلُونَ لأهْلِ الكَبَائِرِ مِنَ المُسلِمِينَ قالَ رَسُولُ اللهِ صلّى اللهُ عليهِ وسلّمَ: "شَفَاعتي لأهْلِ الكبائِرِ مِنْ أُمَّتي" رَوَاهُ بنُ مَاجَه وَغَيرُهُ. أمّا الكُفَّارُ فلا يَشْفَعُ لهُمْ أَحَدٌ بِدَلالَةِ قَوْلِهِ تَعَالى: ;وَلاَ يَشْفَعُونَ إلا لِمَنِ ارتَضَى; أيْ لا يَشْفَعُ الشُّفَعَاءُ إلا لِمَنْ مَاتَ على الإيمانِ.
مَعْشَرَ الإخوَةِ المُؤمِنينَ، كُلُّنَا يَعْلَمُ أنَّ اللهَ لا يخْفَى عَليْهِ دَبِيبُ النَّمْلَةِ السَّوْدَاءِ في اللّيْلَةِ الظَّلْمَاءِ عَلَى الصَّخْرَةِ الصَّمَّاءِ وَهَا هِيَ آيَةُ الكُرسيِّ تُؤكّدُ أنّ اللهَ لا تَخْفَى عَلَيْهِ خَافِيَةٌ ْ يَقُولُ تَعَالى: ;يَعْلَمُ ما بينَ أيْديهمْ وَمَا خَلْفَهُمْ ولا يُحيطُونَ بِشىءٍ مِنْ عِلمِهِ إلاّ بما شاءَ; أيْ أنَّ أهْلَ السَّمَواتِ الملائِكَةَ وَأَهلَ الأرضِ جَميعَهُم من إنسٍ وجِنٍ لا يُحيطُونَ بِشىءٍ من عِلمِ اللهِ إلاّ بما شاءَ أيْ إلاّ بالقَدْرِ الذي عَلَّمَهُمُ اللهُ إيّاهُ قالَ تَعَالى: ;عَلَّمَ الإنْسانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ;. وما هُوَ معشرَ الإِخوةِ المؤمنينَ تفسيرُ قولِهِ: ;وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السّمواتِ والأَرْضَ;: الكُرسيُّ هُوَ جِرمٌ عَظيمٌ خَلَقَهُ اللهُ تَعَالى وَهُوَ تحتَ العرشِ بِمَثَابَةِ ما يَضَعُ راكِبُ السّريرِ قَدَمَهُ، وَقَدْ قالَ رَسولُ اللهِ صلّى اللهُ عليهِ وسلّمَ: "ما السّمَواتُ السبْعُ في جنبِ الكُرسيِّ إلاّ كَحَلَقَةٍ في أرضٍ فَلاةٍ وَفَضْلُ العرْشِ على الكُرسيِّ كَفَضْلِ الفَلاةِ عَلَى الحَلَقَةِ" وَالفَلاةُ هِيَ الأرضُ البريّةُ أي أنَّ السّمَواتِ السّبْعَ بالنّسبَةِ إلى الكُرسيِ كَحَلَقَةٍ مُلقاةٍ في أرضٍ بريّةٍ والكُرسيُّ بالنّسبَةِ إلى العرشِ كَحَلَقَةٍ مُلقاةٍ في أرضٍ بَريّةٍ. واللهُ تَعَالى لا يُصِيبُهُ تَعَبٌ لأنَّهُ مُنَزَّهٌ عن كُلِّ صِفَاتِ المَخْلُوقينَ وَيُؤيّدُ ذلكَ قَوْلُ اللهِ: ;وَلا يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَاأيْ أنَّ حِفظَ السّمَواتِ والأرضِ لا يُتعِبُ اللهَ تَعَالى لأنَّ كُلَّ الأحياءِ تَدْبيرُهَا هَيّنٌ على اللهِ فَكَمَا أنَّ خَلقَ الذَرَّةِ هَيّنٌ على اللهِ كَذَلِكَ خَلْقُ السّمواتِ السّبعِ والكُرسيِ والعرشِ هَيّنٌ على اللهِ، فاللهُ لا يَصْعُبُ عليهِ شىءٌ ولا يُصيبُهُ عَجْزٌ واحتياجٌ. أمّا اليهودُ لعنَةُ اللهِ عَلَيهِمْ فَكَانُوا يَقُولُونَ: إنَّ اللهَ بَعدَ خَلْقِ السَّمَواتِ والأرضِ تَعِبَ واستَلْقَى على قَفَاهُ يومَ السَّبتِ والعياذُ باللهِ مِنْ كُفْرِهِمْ وَضَلالِهِمْ وَقَد رَدَّ اللهُ تَعَالى عليْهِم في القُرءانِ الكريمِ إذْ قالَ: ;وَلَقَدْ خَلَقْنَا السَّمَواتِ والأرضَ وما بَينَهُمَا في سِتَّةِ أيّامٍ وما مَسَّنَا مِنْ لغوبٍ أَيْ وما مَسَّنَا مِنْ تَعَبٍ فَسُبْحَانَ اللهِ الذي وَصَفَ نَفْسَهُ بالعَلِيِّ العَظيمِ فَقَالَ: ;وَهُوَ العَلِيُّ العَظيمُ;: أيْ أنَّ اللهَ أَعلى منْ كُلِّ شىءٍ قدراً وأعْظَمُ مِنْ كُلِ عظيمٍ وأقوى من كُلِ قويٍ وَأَقدَرُ من كُلِ قَادِرٍ. وَلَيسَ مَعنى العَلِيِّ أنَّ اللهَ عالي المكانِ لأنّ اللهَ مُنَزَّهٌ عنِ الجِهَةِ والمَكَانِ قالَ تَعَالى: ;لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَىءٌ وَرُوِيَ أنّ الإمامَ الشّافِعِيَّ قَالَ: "واعْلَمُوا أنَّ الباري لا مَكَانَ لَهُ" أيْ أنَّ اللهَ لا يَحتَاجُ إلى مَكَانٍ وَهُوَ موجودٌ بِلا مَكَانٍ. أقُولُ قَوْلي هَذا وأسْتَغْفِرُ اللهَ لي وَلَكُمْ.


منقول
ايمان ابراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-11-2006, 01:56 AM   #2 (الرابط)
صديق مشارك
 
الصورة الرمزية _الهنوف_
 
تاريخ التسجيل: May 2006
الدولة: الرياض
المشاركات: 219
الجنس :أنثى
_الهنوف_ عضو يثبت وجوده
آخر مواضيعي 0 اضاءات من مقالات الشيخ سلمان
0 جامعتنا .. للواسطات وبس !!
0 هل النساء مساويات للرجال في الثواب والعقاب ..!!
0 سلام
افتراضي

اقتباس:
أمَّا مَعْنَى ;الحيُّ القيُّومُ;: فَذَلِكَ وَصْفٌ وَصَفَ اللهُ بِهِ نَفسَهُ فَهُوَ حيٌّ وحَيَاتُهُ أَزَليّةٌ لا بِدايَةَ لها وَأَبَديةٌ لا نِهايَةَ لها

ســبـحان الله وحـده لا شريك له



جزاك الله خير على الموضوع الرائع
_الهنوف_ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-11-2006, 08:26 PM   #3 (الرابط)
صديق مميز
 
الصورة الرمزية الأمـــل
افتراضي

بارك الله فيك
الأمـــل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-11-2006, 09:25 PM   #4 (الرابط)
مشرفة سابقة
 
الصورة الرمزية ايمان ابراهيم
افتراضي

جزاكم الله خيرا على مروركم
كم نحن بحاجة الى ان نعي ونتامل في معاني القران

وفقكم الله
ايمان ابراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-11-2006, 01:21 AM   #5 (الرابط)
مشرفة سابقة
 
الصورة الرمزية ** هـــديـــل **
افتراضي

آية الكرسي لها شأن عظيم قد صح الحديث عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بأنها أفضل آية في كتاب الله .. عن أُبي هو ابن كعب أن النبي - صلى الله عليه وسلم - سأله أي آية في كتاب الله أعظم قال: الله ورسوله أعلم فرددها مرارا ثم قال: آية الكرسي قال" ليهنك العلم أبا المنذر والذي نفسي بيده إن لها لسانا وشفتين تقدس الملك عند ساق العرش" وقد رواه مسلم

**
وعن أبي أمامة في فضل قراءتها بعد الصلاة المكتوبة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من قرأ دبر كل صلاة مكتوبة آية الكرسي لم يمنعه من دخول الجنة إلا أن يموت. وهكذا رواه النسائي ,,,

****

بارك الله فيك أخيتي أيمان ,,
وجزاك ربي أعلى الجنان ,,,

............................
** هـــديـــل ** غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع



الساعة الآن 01:04 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواضيع والتعقيبات لاتمثل بالضرورة الرأي الرسمي للمنتدى بل تمثل وجهة نظر كاتبها