إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مشاركتي في مهرجان العودة للمدارس "توجيهات ونصائح للمعلمات"

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #31
    آليات عمل المعلم التربوية كما تظهر من الحوار :
    إن الآيات الخمس على وجازتها تتضمن معالم تربوية يحسن إبرازها في صورة نقاط تتعلق بمهام المعلّم وأدواره وآليات عمله كما تظهر في حوار سيدنا إبراهيم ـ عليه السلام ـ مع أبيه . ومنها :

    1ـ استدرار عاطفة المتعلم :
    إن تكرار كلمة (يا أبت) أربع مرات في الآيات الأربع التي توجه فيها سيدنا إبراهيم ـ عليه السلام ـ بالخطاب إلى أبيه يدل على أهمية أن يكون تركيز المعلّم في أسلوبه التربوي على ما يثير عواطف المتعلمين ويحرك مشاعرهم الانفعالية الإيجابية نحو الموقف التعليمي . فهو بهذا النداء المتكرر يستدر عاطفة الأبوة ، ويمدّ جسرًا من الثقة بينه ـ وهو النبي العالم ـ وبين أبيه وهو الجاهل الكافر العنيد ، وكأن علاقة الأبوة والبنوّة ـ في تقديره ـ ستسهم في تحريك مشاعر الرجل ومن ثم تحريك عقله .

    2ـ أسلوب الاستفهام منشط للفكر :
    {إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لَا يَسْمَعُ وَلَا يُبْصِرُ } (42) سورة مريم؟ هكذا بدأ سيدنا إبراهيم ـ عليه السلام ـ حواره مع أبيه ؛ إدراكًا منه أن ما يسميه التربويون بـ " الإثارة " أو " التمهيد" للدرس عنصر جوهري من عناصر العملية التعليمية ، إنه بدأ الحوار الهادئ بسؤال لا هدوء فيه على الإطلاق ، سؤال يتصادم مع معتقدات موروثة تشبه بحيرة آسنة ساكنة ، ران عليها السكون قرونًا وآمادًا طوالاً ، فهو يلقي فيها بحجر من الحجم الثقيل ليحرك سكونها . وهكذا .. ومن واجب المعلم أن يكون بدء تدريسه قويًا مثيرًا فعّالاً بأسئلة تهزّ الوجدان وتزلزل العقول وتدفع المتعلم دفعًا إلى التفكير المستقلّ الحرّ .

    3ـ ثقة المعلم بنفسه ضرورية :
    إن قوة شخصية المعلم تقوم بالدرجة الأولى على مدى ثقته بنفسه ، وبمادته العلمية ، ورسالته الإنسانية ، فإذا ما توفرت له ثقة بنفسه ، وأحسن إعداد مادته العلمية ، وآمن بنقل رسالته وصدقه مع نفسه في آدائها ، كان ذلك أدعى على تحقيق أهدافه ، وإنجاح عمله التربوي . ونحن نلمس هذا واضحًا في حوار سيدنا إبراهيم ـ عليه السلام ـ مع أبيه من خلال ما يلي :
    أ ـ التصريح بأن ما عنده من العلم يفوق ما عند أبيه .
    ب ـ استعمال أسلوب التوكيد الذي يعكس ثقته بنفسه من جهة ، ويسعى إلى كسب ثقة الطرف الآخر بما يقوله من جهة أخرى : {يَا أَبَتِ إِنِّي قَدْ جَاءنِي مِنَ الْعِلْمِ مَا لَمْ يَأْتِكَ فَاتَّبِعْنِي أَهْدِكَ صِرَاطًا سَوِيًّا} (43) سورة مريم
    ج ـ تنويع أساليب الخطاب من سؤال ، إلى تحفيز ، إلى تهديد بالعقاب .

    4 ـ الحلم وسعة الصدر :
    لا ينجح المعلم في أداء مهمته إذا كان عجولاً ، يؤوسًا ، مقهورًا . وإنما ينجح بقدر ما يتحلى به من صبر ومصابرة ، وقدرة على التحمّل ؛ فإن المتعلمين قد يصدر منهم سوء أدب ، أو فظاظة في الحوار ، أو غلظة في الرد ، أو تعدّ على المعلم باليد أو اللسان ، وعلى المعلم أن يكون قادرًا على امتصاص ذلك كله وإحسان التعامل معه .
    وتدلنا الآيات على أن سيدنا إبراهيم ـ عليه السلام ـ بعد أن استنفد كل وسائل الإقناع والتأثير ، لم يجد من أبيه أذنًا صاغية ولا قلبًا مفتوحًا ، بل وجد إصرارًا على الكفر وسوء رد ، وغلظة في الحديث ؛ فهو يقول أربع مرات : ( يا أبت) ، وهو أسلوب نداء ترغيبي ؛ لأن ياء المتكلم في قوله (يا أبي) أُبدلت تاءً . والمقام بينهما لا يحتاج إلى نداء ؛ لأن الحوار مباشر وهما متقابلان وجهًا لوجه ، لكن تكرار النداء بالأبوة فيه تحنين للقلب الجامد ، ومحاولة متكررة لاستحضار ملكات السمع والذهن الشاردة . ومع ذلك فإن الأب الجهول يستكثر أن ينادي ابنه بقوله ( يا بنيّ ) مسايرة لخطابه إياه بقوله ( يا أبت) ، بل إنه يقول له : يا إبراهيم ؛ ليؤكد أن بينهما أمدًا بعيدًا من الانفصال العقلي والوجداني .

    5 ـ التنويع في أساليب التعليم :
    على المعلم لكي ينجح في عمله أن ينوع أساليبه التدريسية حتى يصل إلى أهدافه . وسيدنا إبراهيم ـ عليه السلام ـ في هذا الحوار ، سعى إلى استمالة والده وكسب ثقته بالسؤال ، والتحفيز ، والبسط والشرح ، والتهديد بالعقاب . ونستفيد من هذه الأساليب وتقديرها أنها هي الأسلوب الأمثل لما يجب أن يكون عليه المعلّم من سعة أُفق ، وقدرةٍ على التكيّف ، ومرونةٍ في الأداء . والله أعلم ، وصلى الله وسلم على نبينا محمد ، وعلى آله وصحبه وسلم .




    العقائد تقوى بالكفاح، وتضعف بالنجاح

    تعليق


    • #32
      مهلاً.. قبل أن تربي!
      أ. سحر شعير
      من موقع لها أون لاين .



      إلى الآباء والأمهات في البيوت، إلى المعلمين والمعلمات في المدارس، إلى المحفظين والمحفظات في المساجد، إليكم جميعاً أيها الأحباب نوجه حديثنا من أجل تربية إسلامية صحيحة لأبنائنا، نسلط الضوء على مجموعة من الصفات الجوهرية والمهمة لكل من وضع الله بين يديه هذه الأمانة، فإنه سبحانه سائله عنها غداً يوم القيامة: "إن الله سائل كل راع عما استرعاه حفظ أم ضيع".

      إنها صفات المربي الناجح وما يجب عليه أن يتحلى به وما يجب عليه أن يتخلى عنه،

      وتأتي دائماً على رأسها:


      1- القدوة:

      وهي عمدة الصفات كلها بل عليها تبنى جميع صفات المربي الناجح، وإن مربياً غير قدوة ككاتب على الماء لا يرى لما يكتب أثراً، فلا وعظه ينفع ولا كلامه يسمع ولا توجيهاته تنفذ، فالطفل إذا ما افتقد القدوة فيمن يربيه فسوف يفتقد إلى كل شيء، ولن يفلح معه حينئذ وعظ ولا عقاب ولا ثواب، وكيف لا وقد رأى الكبير يفعل ما ينهاه عنه!!

      إن عين الطفل مسلطة عليك كالميكروسكوب ترى فيك الأشياء الصغيرة واضحة تماماً، فالنظرة المحرمة التي تختلسها والكلمة البذيئة التي تنطق بها سريعاً وغيرها من التصرفات الخاطئة يستقبلها الصغير فيخزنها ويفعل مثلها إن لم يكن أسوأ، وحينئذ لا تستطيع أن تنهاه وإلا قال لك: "أنت فعلت ذلك وأنا أفعل مثلك!" والطفل هاهنا -غالباً- لا يعاند ولكنه يقلدك، فأنت الكبير وهو يحبك ويفعل مثلما تفعل تماماً ليتشبه بك، فإن غضبت فشتمت فإنه سيشتم عندما يغضب، وإن طلبت منه شراء الدخان أو رمي باقي السيجارة فسيشرب منها بعد ذلك ولو خلسة حتى يتمكن من شربها بحرية في أقرب فرصة، فهو يقلدك وأنت الكبير، وإن خرجت الأم متبرجة فلن تستطيع إقناع ابنتها بعد ذلك بارتداء الحجاب، وإن نادى المؤذن للصلاة وصليت في البيت فسيصلي في البيت، وإن ذهبت إلى المسجد فسوف يحب الذهاب إلى المسجد، وإن غفلت عن الصلاة ساهياً أو عامداً فسوف يقلدك فأنت القدوة.


      ‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍2- حسن الصلة بالله:

      وهي من الصفات التي لا غنى للمربي عنها، وقد كنّا نقصر في صلتنا بالله فلا نرى قلوباً مفتوحة لنا ولا آذاناً صاغية تستقبل بحب ما نقوله وما نفعله، والعكس عندما كنا نحسن الصلة بالله فكان الله يبارك في القليل فيستجيب الصغار لنا أسرع مما نتخيل، يصلون ويذاكرون ويحفظون القرآن الكريم ويظهر منهم حسن خلق أثناء اللعب وأثناء الفسح.

      إن الصلاة في جماعة خاصة صلاة الفجر والمداومة على ورد القرآن وأذكار الصباح والمساء وكثرة الاستغفار والبعد عن المحرمات والشبهات خاصة غض البصر والورع لفيها جميعاً الخير والبركة في هذا المجال فإرضاء الله غاية، ما من أحد إلا ويتمناها ويسعى إليها لينال الجنة في الآخرة والسعادة في الدنيا، ومَنْ أسعد في الدنيا من رجل له أبناء صالحون يحسن تربيتهم فينال منهم بِراً ودعوة صالحة، نسأل الله ألا يحرمنا من هذه النعمة العظيمة.


      3- نفس عظيمة وهمة عالية:

      المربي لابد أن يكون عظيم النفس.. همته عالية وإرادته قوية ونَفَسه طويل، لا يطلب سفاسف الأمور، يعلم أن تربية الأولاد في الإسلام فن له عقبات كما له حلاوة وأجر عظيم، لذلك يسعى جاهداً أن يجعلها لله ويضحي من أجلها براحته وبماله وبكل شيء عنده ويصل طموحه به إلى أن يتمنى أن يكون ابنه كمحمد الفاتح الذي علمه شيخه وهو صغير أن القسطنطينية سيفتحها الله على يد أمير مسلم يرجو أن يكون هو فقد قال عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم: "فلنعم الأمير أميرها ولنعم الجيش ذلك الجيش"، ومن نماذج المربين وأصحاب الهمم والطموحات الكثير والكثير.




      العقائد تقوى بالكفاح، وتضعف بالنجاح

      تعليق


      • #33
        4- يألف ويؤلف:

        نعم من صفات المربي أن يألف ويؤلف.. يألف الصغار يحبهم ولا يأنف الجلوس معهم يتبسط في حديثه ويتواضع.. يمزح ويلعب.. يلين ولا يشتد.. يعطي كثيراً بلا مقابل ولا تفارقه الابتسامة، وكذلك يؤلف عند الصغار وإلا فلا يتصدى للتعليم ولا للتربية، فهي مهمة ليس أهلاً لها إذ إنه دائم التجهم شديدٌ عنيفٌ لا تعرف الرحمة طريقاً إلى قلبه، فويل لأبنائه منه، تماماً كمن قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن لي عشرة من الولد ما قبلت منهم أحداً" فقال له الحبيب المربي صلى الله عليه وسلم: "من لا يرحم لا يرحم"، وعمر بن الخطاب عزل مثل ذلك الرجل عن ولاية المسلمين فمن لا يألفه أبناؤه لا يألفه المسلمون وهو بالتالي لن يرحمهم.

        5- ضبط النفس:

        إن الغضب والعصبية الجنونية من الصفات السلبية في العملية التربوية، فإذا ملك الإنسان نفسه عند الغضب وكظم غيظه كان ذلك فلاحاً له ولأولاده، فالمقصود بضبط النفس أن تغضب ولكن ليس من قلبك وتعاقب بمزاجك.. تعاقب وأنت تهدف من وراء العقاب شيئاً مهماً وهو التربية وتغيير السلوك السلبي الخاطئ إلى سلوك إيجابي صحيح، فلا تعاقب كرد فعل سريع للخطأ من غير أن تنوي قبل العقاب أن تغير من سلوك الصغير، وإلا فأنت حينئذ تكون قد عاقبت بالغضب والصياح بدلاً من التصحيح الهادئ، وكان الأَوْلى أن تظهر الغضب فقط.

        ومن ضبط النفس أيضاً أن تغضب فإذا ما اعترف الصغير بخطئه يتلاشى غضبك على وجه السرعة ويتحول إلى ابتسامة رقيقة، وكذلك قد تتحول الابتسامة إلى تجهم عند الخطأ، وهكذا دون أن يتأثر القلب ليربي الكبير الصغير وليس العكس أن يصير الصغير هو الذي يستفزه ويتحكم في حركاته وسكناته.

        6- سعة الاطلاع:

        لا يستغني المربي الناجح عن الاطلاع بشكل عام، خصوصاً الإصدارات الحديثة في مجال الطفولة بشكل خاص، وهو أولى بذلك ليستطيع تعليم الصغار وتغذيتهم أولاً بأول بالمعلومات الجيدة والمفيدة في التقسير وفي الحديث وفي الفقه وفي سيرة النبي صلى الله عليه وسلم وفي الآداب والأخلاق وفي المعلومات الإسلامية والعامة وغيرها.

        إن الصغار يسألون في كل شيء وفي أي شيء فإن عجز المربي عن الإجابة أو تكرر تهربه من أسئلتهم، سقط من نظرهم ولجأوا إلى غيره يستقون منه معلوماتهم، قد يكون التلفزيون وقد يكون شخصاً سيئاً وقد يكون مجلة داعرة أو كتاباً فاسداً أو غير ذلك، وقاهم الله شرور هذا الزمان آمين




        العقائد تقوى بالكفاح، وتضعف بالنجاح

        تعليق


        • #34
          روابط مفيدة :

          رسالة إلى معلمة ، الدويش .
          http://audio.islamweb.net/audio/inde...audioid=135951

          كتاب المدرس ومهارات التوجيه:
          http://www.almurabbi.com/book1.asp?m...ok_to_view=yes

          للاستزادة :
          http://saaid.net/afkar/school/af.htm

          http://saaid.net/afkar/school/female.htm

          http://saaid.net/afkar/school/r-m.htm



          ........

          إن كان هذا يكفي ـ أختي أجنادين ـ وإلا فسأبحث أكثر لأجد المزيد .
          أنتظركِ .

          ......




          العقائد تقوى بالكفاح، وتضعف بالنجاح

          تعليق


          • #35
            الله يعطيك العافية يا تيمية وينفع بك أمة الإسلام


            صراحة مشاركة رائعة لا حرمتي الأجر
            [align=justify]" أمل خلف الأسوار
            يتسلل بين النار
            زرعت فيه الآلام
            بعزيمته إعصار
            وتسامى بالإيمان الصادق
            بل كالمارد صار
            بثبات رام سكات
            وصمود رام دمار
            ...
            لا تبالي يا غزة
            وتحلي بالعزة
            وتحدي كل حصار
            "
            [/align]


            مجموعة مواقع الإسلام
            موقع الشيخ : محمد الددو
            صفحة الشيخ صالح المغامسي
            موقع د . عبد الكريم بكار

            تعليق


            • #36
              المشاركة الأصلية بواسطة أجناديـن
              الله يعطيك العافية يا تيمية وينفع بك أمة الإسلام


              صراحة مشاركة رائعة لا حرمتي الأجر
              اللهم آمين .. وأنتِ كذلك ..
              الأروع هو تفانيكِ وحماسكِ ..




              العقائد تقوى بالكفاح، وتضعف بالنجاح

              تعليق

              يعمل...
              X