إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

17- الزيارة

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • 17- الزيارة

    الزيارة


    لكم سعدت بلقائك ، و سأنتظر زيارتك في اقرب وقت
    و أنا كذلك ، و عسى أن تكون قريبة إن شاء الله

    رنة على الجوال تشير بوصول رسالة
    عزيزي ، أنا عند وعدي لك ، و سأزورك غداً بمشيئة الله غداً في الخامسة قبل المغرب ، بانتظار ردك إن كان الوقت مناسب
    على الرحب والسعة ، بانتظاركم

    ثلاث رنات فقط على جرس الباب بيمينه حيث يستقبل الباب
    يجلس حيث انتهى به المجلس ... على المنضدة يضع هدية بسيطة رمزية دون تكلف ... إعلان عن المحبة و تثبيتاً لها
    فما كان من كرم الضيافة إلا أن اتسع وامتد بأريحية حتى لحظة الوداع فيبلغ منتهاه بقول المضيف
    طبت و طاب ممشاك و تبوأت من الجنة منزلاً

    و من دون رنة لا على الجوال و لا حتى على الباب ، بل طرق عنيف فقط ، لكن لم يصل لحد الإرهاب بعد ! مع لصق الأذن بالباب
    بالتأكيد هم بالداخل فلم كل هذا التأخير لفتح الباب
    و الله كدت أن انصرف

    يُحدث نفسه بحسرة ... ليتك فعلت
    يجلس بعد جولة استخدم فيها وبكل كفاءة حاستي البصر والشم
    آه ... ما أطيب هذه الرائحة الذكية ، أظنكم لم تتناولوا طعام الغداء بعد ، رغم أنني تحريت وقتاً مناسباً لزيارتكم !...
    و يمر الوقت ثقيلاً و ينصرف غير مأسوف على زيارته
    يا عبد الرحمن احضر ...
    ماذا يا أبي ، الم يكتفي الضيف بكل ما أحضرته
    لا ، احضر لي أنا اكبر "زير" يمكنك شراؤه و حمله،
    يقال أن من تكسر ورائه "زير" لا يدخل بيتك مرة أخرى !


    للزيارة في حياتنا مواقف و حواديت ، مضحكة ، مؤلمة ، غريبة ،
    هناك من تجده قمة في التزام آدابها و ما تتطلبه من ذوق ، و هناك العكس
    كيف تزور أحبابك و أصدقائك ، و كيف تستقبل أنت ضيوفك
    و حقاً هل هناك ضيف ثقيل و آخر لا تشبع منه النفس والروح ؟

    لماذا قلت الزيارات في حياتنا ، و على ماذا يدل ذلك ؟
    الشات و الفيس بوك ... الخ ، و الصلات الاجتماعية من خلاله و بخاصة لعائلة يعيش أفرادها في مناطق شتى من هذا العالم ، هل يصلح أن يكون بديل ، و يمنحنا دفء التواصل كما كنا نستشعره على أرض الواقع ؟
    موقع برنامج الحياة كلمة


    ------

    للاستماع وقراءة حلقات البرنامج كاملة أرشيف الحياة كلمة

  • #2
    الاستئذان قبل دخول المنزل للزيارة هل هو واجب ام انه اتيكيت

    لكم جزييل الشكر على اختيار هذا الموضوع
    واتمنى ان تحضر الحلقة صديقتي ام انس وسأروي لكم حكايتنا
    في يوم من الايام وانا نائمة الساعه 8 صباحا اسمع اصواتا خارج غرفة نومي واذا هي باصوات صديقتي ام انس وصديقتها كانو بالقرب من بيتي فتفضلو بالدخول بعد ان قامت الخادمه بفتح الباب لهما وقد احضرو معهم فطور وانا استيقظت وهم يعدون سفرة الطعام فاول ماورد في بالي بعدما غسلت وجهي ان ابحث في المكتبه عن اية الاستئذان لاقراها لهما قبل حتى ان اسلم عليهما ... المهم وبعد الاخذ والعطا في الحديث الذي كنت فيه قاسيه جدا من وجهة نظرهما صدمت بانهم يرون انني ابالغ في ردة فعلي وان الاستئذان مبالغة في الاتيكيت وكانت هذه اخر مره ارى فيها صديقتها لانها تحب ان تتعامل باريحيه وانا لا اناسبها لمبالغتي في الاتيكيت اما بالنسبه لصديقتي ام انس رات انها سوف تعدي لي غلطتي هذه المره على امل ان اخفف من الاتيكيت مستقبلا وانا وضحت لها باني لاااقبل هذه التصرفات و ان للبيت حرمه وان الاستئذان قبل دخول بيتي حق من حقوقي وواجب عليها ان تستاذن, وتمضي الايام والشهور واعادت ام انس نفس التصرف ولكن اثناء عدم وجودي بالبيت وكانت ردة فعلي اسوأ من المره السابقه وتفارقنا من يومها علما بان ام انس اختي في هذه الحياة بل مرآتي وونيستي ولكني لا استطيع ان اتعامل مع هذا العيب فيها رغم كل مميزاتها.
    ولكي تكون روايتي منصفه يجب ان اقول انني في المرتين كانت ردة فعلي خاليه من اي احترام لها لانني في المرتين تملكني احساس عدم احترامها لي بدخولها منزلي دون استئذان .
    ومن شدة استغرابي للموضوع اصبحت اسال نفسي هل الاستئذان اتيكيت ؟

    تعليق


    • #3
      [quoteلماذا قلت الزيارات في حياتنا ، و على ماذا يدل ذلك ؟
      الشات و الفيس بوك ... الخ ، و الصلات الاجتماعية من خلاله و بخاصة لعائلة يعيش أفرادها في مناطق شتى من هذا العالم ، هل يصلح أن يكون بديل ، و يمنحنا دفء التواصل كما كنا نستشعره على أرض الواقع ؟[/RIGHT][/FONT][/SIZE][/quote]

      رايي انه من اهم اسباب قلت الزيارات التكلف في استقبال الضيوف والاهتمام بمجلس وماكل ومشرب الضيف بدرجه اكبر من الاهتمام بالسؤال عن احواله

      تعليق


      • #4
        رغم قدم تاريخ تسجيلي إلا أن مشاركتي كانت معكم دون المطلوب.. والحمد لله على كل حال وعسى أن لايمر عليكم سوء..

        من وجهة نظري أن عالم التقنية الحديثة وتنوع وسائل الإتصال جعل الناس في غنية عن التزاور والمعاشرة.. لقد أصبح الواحد منا اليوم يستطيع أن يكلم أخاه وصديقه أينما كان دون عناء يذكر فكل ماهنالك بحث عن رقمه في الجوال فضغطة زر تحقق المراد.
        حتى في المناسبات والأعياد صرنا نكتفي بالرسالة دون المحادثة فضلا عن الزيارة..
        وسائل الإتصال المتنوعة جعلت هناك تقاربا في البلدان والعادات إلى حد كبير, فالحياة المادية بزخمها وضوضائها كفيلة بابعاد برنامج (الزيارة) من جدول الأعمال اليومية.
        غير أنه من الضروري القول بأن الزيارة لاتزال تجد مكانا عند كثير من الناس, وهي غالبا تكون في مجتمع النساء أكثر منها عند الرجال, ربما لأن أماكن اللقاء لدى الرجال أوسع!!
        أما مسألة ثقل الزيارة من عدمها فهي راجعة للأعراف والعادات المتبعة والتي قد تكون على حساب نمط حياة الشخص وطريقة عيشه مع اهله, ليأتيهم ضيف او مجموعة ضيوف فيغيرون عليهم أسلوبهم.
        من الضروري إشاعة فضل الزيارة وأهميتها والحكمة التي من أجلها شرعها لنا ربنا تبارك وتعالى.. فهي جسر من التواصل والمحبة مع الآخرين وفي الحديث ( وجبت محبتي للمتازاورين في...).
        القضية الأهم من وجهة نظري في الموضوع لماذا ننظر إلى الزيارة كشكل دون النظر إلى مضمون تلك الزيارة؟؟ يعني!! لماذا نهتم فقط بطريقة الدخول والخروج والهدية المقدمة مع الزيارة ونوعية الطعام الذي سيقدم الخ.. دون النظر إلى أنها زيارة حب ووفاء وتقدير بغض النظر عن كل شكلياتها التي لن تغير كونها مجرد زيارة!!!

        دمتم بخير وقد تكون لي عودة
        شكرا لذلك الإنسان بداخلك,,

        تعليق


        • #5

          أشتقت لصفحات هنا ..

          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


          \\\


          الزيارة الخاصة التي تأتي من أجلي , لها موقعاً خاصاً في حياتي , لا يمكن أن تمحا طالماً
          تذكرت المجلس , مكان الضيف , حكاياته , فنجالة , وماترك بعده .

          لدرجة أني أذكر حتى الأن زيارة صديقتي عندما كنتُ في أول إبتدائي .
          كانت زيارتها لي مفاجأة ..
          ونطبعت هذه الزياره في قلبي , وكلما قلبت صفحات الماضي ., أو أنتظرت ضيفاً جديداً
          تذكرت زيارة صديقتي .. ( رحم الله تلك الأيام يا هند ) ..

          \

          الزيارة ، لها مكانتها الخاصة في المجتمع الإسلامي .,
          لان من خلال الزياره نحتسب الآجر , ونراعي الآخرين , ونحترم الوقت ,
          ونقدر المدة عند المضيف ..

          ,,الزيارة , ومكانتها في الإسلام . لهُ من الكرم الجمه , والتقدير الكبير , والمقدار القليل مايقدم لضيف فله من الخير الوفير..


          \\

          فالبعض من الناس أصبح الأن :يثقل خروجه لزيارة قريباً له أو صديقاً , ودائماً يفضل المقابلة في مكان عام
          خارج منزله . لماذا !؟ لأنه لايريد أن يكلف على من يزوره . أو أنهُ يخجل من وجودة في منزله !؟ أو أنهُ لايعلم متى الوقت المناسب لزيارته .

          هكذا بدأت تقل الزيارات , ولهذا قل من يستجيب الدعوة ..


          //
          ولو علما كل منا ماهي أداب الزيارة لهانت علينا أمور كثيرة .
          ولو علماً كل منا , أثر هذه الزيارة على قلب الآخرين لما تركناها وقلت بنا .

          ولو تسألونني عن زيارة من أحببتها في هذا المنتدى < لكتبت مشاعري شعراً

          فعلاً . لأنها لها أثرها حتى الأن . ولها موقعها كلماً تجولت في المكان الذي زارتني به .
          فزيارة الصديق .,يهبك السعادة دوماً . ويشعرك بالوفاء دائماً
          وتتنمى لو يكررها عليك مراراً وتكراراً .
          فكشـراً لصمت حكمه
          حينما أسعتني بتلك الزيارة الجميلة .


          \\

          وأن تحدثت عن مجتمعي و الزيارة :فأنها لم تنقطع أبداً . بل هي في إزدياد .
          و الوسائل الآخرى لم تقلل الزيارة بيننا .
          بل انها تجمعناً أكثر , وتشوقنا لهم أكثر ..
          فجميع هذا الوسائل لا تؤثر على رابط الأخوة و المحبة .
          فصحيح أنها الرابط الذي يجمعناً بهم أثناء الغياب .
          لكنها لا تقيدنا عن الزيارة ابداً .


          \\
          التعديل الأخير تم بواسطة ** هـــديـــل **; الساعة 07-06-2009, 05:07 PM.

          ( )



          ماذا سـ أختار بعد اليوم .. !


          *



          تعليق


          • #6
            اشكرك اولا الحياة كلمه على هذا الظهور المتميز...ونبارك لكم ولجميع الاعضاء ولشيخنا وحبيبنا ووالدنا الشيخ سلمان العوده حفظه الله ونفعنا بعلمه..على حصول الحياة كلمه على اكبر موقع قراءه على مستوى الوطن العربي...ثانيا اسمحلي بزياره للتعليق على موضوعكم الجميل..الزياره تنقسم انواع زيارة الاقارب تعتبر من العبادات ..لا يدخل الجنة قاطع رحم..وزيارة الاصدقاء والاحبه فهي زياره محمومه وجميله لما لها من فوائد كبيره وكثيره. وثالثا..تغير مفهوم او تطور مفهوم الزياره في ظل عصر الانترنت فصار التواصل بدل ان كان بالمقابله الشخصيه تحول بطريق الانترنت وليس الجميع طبعا..وهذا بطبيعة الحال يغير طريق التواصل الحقيقي عن مساره الاصلي........رابعا.......الحل تنظيم الوقت.....فمن اراد ان يستعيد الزياره بمفهومها الحقيقي وليس الالكتروني عليه ان ينظم وقته ولا يدع هذه التقنيه الالكترونيه الجميله ان تسيطر عليه...حسنا ...لقد اقتربنا من الحل..كيف تنظم وقتك للزياره...تكتب جدول صغير اسبوعي وتضع وقتا معينا هو وقت الزياره اما عصرا او بعد صلاة المغرب وتحدد مدته لكي لايكون اكثر من ثلاثين دقيقه ..بمعنى خصصت نصف ساعه من الاربع وعشرين ساعه ..هذا تنظيم جيد..سوف يصيبك الملل في بداية الاسبوع الاول مثلما حصل معي عندما اقترحه لي احد الاخوه..ولكن بعد الاسبوع الاول سوف تكون لك مثل الفرض صدقا سوف تعشقها ولن تنقطع عن هذه العاده وهي الزياره..المطلوب هو ان تبادر اذا انت فعلا تريد ان تسلك هذا الطريق..وهذه تجربه عملت بها والحمد لله اني اعشقها ولايكاد يمر وقت موعد الزياره اليوميه حتى يصيبني شي ما يذكرني..فصار هذا الموعد لدي اشبه بالموعد المقدس.........................فموضوع الزياره ياخوان شي لايكاد ان يستغني عنه اي شخص ..وللاسف
            دائما نتعذر لنفسنا ونكذب عليها باعذار واهيه او للاخرين نتعذر منهم بعدم التواصل...العبارات هي...والله وش نسوي الدنيا هذي الله يعيننا عليها..والا الاخرى والله كثرت المشاغل وكثرت المسؤليات ويالله الواحد بس يلحق على عمره...والا والا والا..والامثله كثيره الا درجة انها صارت عاده حتى الاطفال فيما بينهم صارو يتحدثون بهذه الاعذار نقلا وتعلما من ابائهم وامهاتهم...واخيرا وليس اخرا اسال الله الجميع الهدايه والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

            تعليق


            • #7
              أشكرك أخى وبارك الله فيك
              وجزاك خير الجزاء
              (غزة هاشم)
              اللهم كفى بي عزاً أن تكون لي رباً وكفى بي فخراً أن أكون لك عبداً أنت كما أحب فاجعلني كما تحب يا أرحم الراحمين .

              تعليق


              • #8
                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



                الزيارة
                ذلك المعنى الأسمى ..كثيراً مافقد رونقه
                حينما نُسب لغير مراده وجُردّ من معناه الإيماني

                حينما تكون الزيارة عرفاُ إجتماعياً لاغير
                وحينما يتم تصنيفها ضمن اجندة المجاملات الإجتماعية
                تغدو الزيارة حينئذ انموذجاً للمباهاة المادية فيكون التكلف السمة

                البارزة لمثل هذا النوع من الزيارات
                لذا لايُيستغرب ان تضيق الانفس عن الاتيان بها طواعية
                ولايُستغرب كذلك ان يتحرج المرء من القيود المادية التي الصقت زواً وبهتاناً

                بهذا المعنى الجميل فساهمت في تشويهه

                إضاءة

                1- قال صلى الله عليه وسلم: « إن رجلاً زار أخاُ له في قرية فأرصده الله تعالى على مدرجته ملكاً. فلما أتى عليه قال أين؟ قال: أريد أخاً لي في هذه القرية. قال: من نعمة تربها؟ قال: لا غير أني أحببته في الله قال: فإني رسول الله إليك بأن الله قد أحبك كما أحببت فيه »

                2-وقال النبي صلى الله عليه وسلم : « من عاد مريضاً أو زار أخاً له في الله ناداه منادٍ بأن طبت وطاب ممشاك وتبوأت من الجتة منزلاً »


                تعليق


                • #9

                  أصبح الكثير يُفضل الوحدة على أن يقوم أحداً ما بزيارته ..
                  فإما يكون الضيف ذا أولاد كثيرون ولا يُردعون عن فعل ما يُزعج ويعكر ويُضيق النفس من فعل أو قول !
                  أو يكون الزائر يعتبر أن هذا البيت إحدى الفنادق التي تقدم له ما يريد على طبق من ذهب وفرض الأوامر أيضا .

                  ***

                  وقد تقتصر في زيارتك حتى لأقرب الناس إليك وإن كانت فالعام مرّة ..
                  بل لا ترى تلك الابتسامة وذلك الترحيب الذي يُفضي على نفسك شيئا من السرور ..

                  ***

                  هناك من يقوم بالزيــــــارة لكي يُثقل على أهل البيت ..
                  وليتها زيــــارة قصيرة بل تأتي بالملل والكره لمن أتى ..

                  ***

                  والبعض قد يُعبر عن ضيقه بالزائر بتركه فالمجلس وحده يُناظر الجدران حتى يملّ ويرحل !

                  ***

                  فأفضــــــــــــل الزيــــــــارة تلك الخفيفة التي لا أستثقل الزائر ولا أمله .. حتى وإن كان مقربا ..

                  تعليق


                  • #10
                    جزاكم الله الخير جميعآ كلام جميل
                    عدنا والحمد لله ::
                    لا أوحشنا الله منك يا شهر الصيام

                    تعليق


                    • #11
                      هذي الأيام بعض الزيارات ثقيلة

                      فجأة يجينا واحد من دون ما يستأذن

                      أو يقعد فترة طويلة

                      يساعد في أمور خاصة زي مثلا يدخل المطبخ

                      أو يسوي شي خطأ وهو عارف ويعتذر بعد كدا بكل برود

                      +

                      في يوم كنا نبغى نزور أحد الأقارب لكن لما جينا نستأذن ما اعطونا رد و شكل فكرة الزيارة ما عجبتهم
                      مع إنه كانت العائلة كلها عندهم ..إلا احنا

                      وهو دايما ما يصير ..من المشاكل

                      طبعا النت ..مو السبب الأساسي في إننا نتخلف عن الزيارات وصلة الرحم
                      لكن يكون من الأسباب

                      فصرنا دحين نحب الشخص إلي ما نعرفه ونتواصل معاه على الانترنت
                      أكثرمن الشخص إلي نشوفه بعيننا لأنو عيوبه تكون ظاهرة في تصرفاته أكثر

                      و في ناس تزيد في القيل والقال ..
                      وفي سبب تاني يكرهنا نحن البنات نزور الناس
                      -رغم إنو عندنا ملابس كثيرة إلا أننا ما نعرف ايش نلبس..
                      وبيننا عادي نلبس اي شي
                      لكن الحريم يزيدوا ويقولوا ..هذول مو عندهم ملابس كثيرة ..ما لقت غير هذا ..

                      إضافة يكون في منكر في المكان إلي بنزوره .يمكن يكونوا بيسمعوا اأغاني ورقص...><
                      فهذا يقلل ..ونكتفي بالسؤال بالجوال أو على المسن..
                      وشكرا
                      التعديل الأخير تم بواسطة ANA 21; الساعة 09-06-2009, 07:42 AM.

                      تعليق


                      • #12
                        تغيرت ملامح الزيارات و برتوكولاتها و أساليبها كما تغير كل شيء حولنا على مر الأيام من حيث ندري و لا ندري ..
                        الآن الزيارات تتم فقط في الأعياد و المناسبات الكبيرة و وفق مواعيد محددة تنتهي بانتهاء المناسبة و كأنها (( عرض مسرحي )) يبدأ ثم ينتهي ، فيذهب الأبطال و الممثلون كل الى بيته .. و كل سنة و انتم طيبين!!
                        و قد حدثتني إحداهن - و هي تقاوم الدمعة - بأن ذالك الأمر بات مقلقاً و قد طال حتى بيوت الأخوان و الأخوات و الأبناء و البنات للأسف الشديد !!
                        بدعوى إنه من مستلزمات الزيارة أن يكون هناك استعداد و تأهب و إعلان حالة من الطوارىء في كل أرجاء البيت ..
                        بدعوى إنها حضارة و مدنية و أصول مهمة لا بد من اتباعها ..
                        و ما أكثر ما يلصقون بك من " تهم " أيتها الحضارة المظلومة ؟؟
                        الآن أكثر البيوت مغلقة على ساكنيها فقط و المجالس مغطاة بشراشف بيضاء خوفاً من الغبار كأنها جثث هامدة !!
                        و هناك رعب من أي طارق ٍ على الباب من دون إحم أو دستور !!
                        الشكوى لله من قبل و من بعد ...
                        و مع ذالك لا ننكر أبداً وجود من ينشرح صدرك برؤياهم و هم يستقبلونك بأبواب بيوتهم مرحبين و مهللين بحرارة تنطلق من كفوفهم و هي تشدّ على يدك تظمها بصدق و تطلقها ببطىء ...
                        إبتسامتهم تملاء محياهم و كأنهم يستقبلون (( ملك الملوك )) في دارهم ...
                        يشعرونك بالكرامة و يغرقونك بالمحبة والمشاعر الطيبة .
                        ياااااا الله ،
                        كم نفتقد البساطة و العفوية في أيامنا هذه ..
                        التعديل الأخير تم بواسطة أم نواف; الساعة 09-06-2009, 01:14 PM.
                        ما كان لك سيأتيك على ضعفك ... و ما ليس لك لن تناله بقوتك
                        ((وعزتي وجلالي لأرزقن من لاحيـــــــــــــلة له ، حتى يتحير أصحاب الحـــيل ))..
                        * سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم *

                        تعليق


                        • #13
                          فزيارة الصديق .,يهبك السعادة دوماً . ويشعرك بالوفاء دائماً
                          وتتنمى لو يكررها عليك مراراً وتكراراً .
                          فكشـراً لصمت حكمه
                          حينما أسعتني بتلك الزيارة الجميلة
                          مرحبا بالجميع وشكرا لله الحياة كلمة للأنتقاء الطيب00

                          يااارك الله فيك أختي هديل,,حقا هي زيارة خفيفة بسيطة لكن الحمدلله الذي أتمها علينا بوافر السعادة
                          لكن هناك درسا تعلمتة ووجدتة لديكــ في قول الشاعر00
                          بشاشة وجة المرء خير من القرى00
                          فكيفبمن يأتي وهو ضاحكــــــــ00

                          فوافر الكرمــ,,ولين المعشر,,وطيب الذات هي تغني تمام الغنى عن أية مكملات أصبحنا نعيشها ونراها في وضعنا الحالي00

                          فكما أسعدتكــ,,أنت بحق أسعدتيني وأسأل الله أن يجمعنا مرارا وأخرى في دنياة أحبة وتحت ظل عرشة أخلاء00


                          بدعوى إنه من مستلزمات الزيارة أن يكون هناك استعداد و تأهب و إعلان حالة من الطوارىء في كل أرجاء البيت

                          الحبيبة أم نواف هو هذا ماتـيت وأردت نقلة ووجدتك سبقتيني بة00
                          أخيتي--هذا هو مانعيشة وليتة هكذا فقط,,بل نضجر ونغضب لأن الضيوف أتو فجأءة وماكان هناك أي إستعداد00

                          فكما ذكرتينا بساطتنا ولت وغادرت وأتانا زمن البروتو كولات الحضارية كما ذكرت التي أضاعت مذاق الزيارة وحق الضيف,,حتى وصلت إلى مجاملات غير أبهين بها,والله المستعان000
                          سوريا
                          واستبشري ... فالصّبح عرسك ،
                          ما أقرب الصّبح المبين ()
                          لا لن تطول جراحك والله أكبر من فساد الظّالمين
                          هيّا اضحكي فالفجر آت ؛ وكلّنا يوماً سنأتي فاتحين ( :
                          هيّا اضحكي فالفجر آت ؛ وكلّنا يوماً سنأتي فاتحين ( :
                          هيّا اضحكي فالفجر آت ؛ وكلّنا يوماً سنأتي فاتحين ( :

                          فجر

                          تعليق


                          • #14
                            بسم الله الرحمان الرحيم
                            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                            ارجوا من الشيخ الفاضل الدكتور سلمان العودة
                            التطرق فى حديثه عن الزيارة لبيوت الناس
                            الى الزيارة الى بيوت الله عموما واخص بالذكر هنا
                            الزيارة الى المسجد النبوي الشريف وبالتحديد الروضة الشريفة

                            قال تعالى : ( ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب )
                            [roman] [/fon
                            عندما زرت المدينة المنورة اثناء أداء العمرة وأول مادخلتها أستشعرت وجود رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم فى كل مكان ذهبت اليه فى المدينة وعندما دخلت المسجد زاد هذا الشعور ولكن فجأة وانا فى هده الروحنية والهدوء والسكينة حدث ضجيج وصخب وصياح وسباق جرى !!!!! جأتنى أحدى المشرفات وقالت: الا تردين ان تصلى فى الروضة الشريفة ...قلت بلى ...قالت أسرعى إذن ..... ذهبت وشاهدت مادمعت له عينى وغص منه قلبى ....أهكذا نزور روضة الحبيب المصطفى !!!بالجرى ودهس الاطفال والنساء الكبيرات فى السن والصياح والبكاء....لاحول ولاقوة ألا بالله....
                            بل وأكثر من ذلك الدعاء لغير الله وطلب العون من الرسول صلوات الله عليه وهو برئ مما يفعلون.....هذا ليس حبا للرسول صلوات الله عليه !!!من يحبه يفعل ماأمره به الله ورسوله....ودخول الجنة ليس بفعل كذا وكذا وانما لمن أخلص عمله لله واتى بقلب خاشع وعظم شعائر الله وحرماته...



                            وعن أبن عباس رضى الله عنهما انه دفع النبى صلى الله عليه وسلم يوم عرفة فسمع النبى صلى الله عليه وسلم وراءه زجرا شديدا وضربا وصوتا للإبل فأشار بسوطه اليهم وقال (أيها الناس عليكم بالسكينة فإن البر ليس بالإيضاع)رواه البخارى

                            شيخى الفاضل من خلال هده الحلقة ارجوا ان توجه النصح والارشاد الى زوار المسجد النبوي والروضة الشريفة ....

                            وجزأك الله كل خير
                            والسلام عليكم.......












                            التعديل الأخير تم بواسطة الشاكرة لله; الساعة 10-06-2009, 12:35 AM.
                            {بَلِ الْإِنسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ وَلَوْ أَلْقَى مَعَاذِيرَهُ }

                            تعليق


                            • #15
                              المشاركة الأصلية بواسطة الشاكرة لله مشاهدة المشاركة
                              ولكن فجأة وانا فى هده الروحنية والهدوء والسكينة حدث ضجيج وصخب وصياح وسباق جرى !!!!! جأتنى أحدى المشرفات وقالت: الا تردين ان تصلى فى الروضة الشريفة ...قلت بلى ...قالت أسرعى إذن ..... ذهبت وشاهدت مادمعت له عينى وغص منه قلبى ....أهكذا نزور روضة الحبيب المصطفى !!!بالجرى ودهس الاطفال والنساء الكبيرات فى السن والصياح والبكاء....لاحول ولاقوة ألا بالله....[/font][/color]
                              بل وأكثر من ذلك الدعاء لغير الله وطلب العون من الرسول صلوات الله عليه وهو برئ مما يفعلون.....هذا ليس حبا للرسول صلوات الله عليه !!!من يحبه يفعل ماأمره به الله ورسوله....ودخول الجنة ليس بفعل كذا وكذا وانما لمن أخلص عمله لله واتى بقلب خاشع وعظم شعائر الله وحرماته...



                              وعن أبن عباس رضى الله عنهما انه دفع النبى صلى الله عليه وسلم يوم عرفة فسمع النبى صلى الله عليه وسلم وراءه زجرا شديدا وضربا وصوتا للإبل فأشار بسوطه اليهم وقال (أيها الناس عليكم بالسكينة فإن البر ليس بالإيضاع)رواه البخارى

                              [color=#333399][font=times new roman]


                              كل تقديري لهذه اللفتة الثرية
                              أحلف بِأني أعيش لفكرة
                              أحلى ما فيها ثوابها بُكرا
                              لما ألاقي في كل بذرة
                              زرعتها طرح السنين

                              تعليق

                              يعمل...
                              X