إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

موضوع جاهز عن الإدارة الاستراتيجية لمنظمات الأعمال في ظل العولمة

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • موضوع جاهز عن الإدارة الاستراتيجية لمنظمات الأعمال في ظل العولمة

    السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
    إخواني هذا موضوع جاهز عن الإدارة الاستراتيجية لمنظمات الأعمال في ظل العولمة
    أرجو أن يكون مفيدا
    لا تنسونا من الدعاء

  • #2
    المشاركة الأصلية بواسطة محبة المصطفى مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
    إخواني هذا موضوع جاهز عن الإدارة الاستراتيجية لمنظمات الأعمال في ظل العولمة
    أرجو أن يكون مفيدا
    لا تنسونا من الدعاء
    مشكووووووووووووووووووووور

    تعليق


    • #3
      أخي أعذرني أرسلت الملفات الخاصة بالموضوع لكن هل ظهرت لديك إني لا أرها في هذه الصفحة

      تعليق


      • #4
        عندما أحاول رفع الملف تظهر كتابة تقول أن حجم الملف تجاوز الحجم المطلوب ، هل هناك طريقة تساعد على رفع الملف ؟

        تعليق


        • #5
          موضوع جاهز عن الإدارة الاستراتيجية لمنظمات الأعمال في ظل العولمة

          المبحثالأول: ماهيةالإدارةالإستراتيجية
          تنشأمختلفالمؤسساتحاملةلأفاقمستقبليةبرغباتوطموحاتمتنوعةكالنجاح،التطوروالمنافسةلكنبيئتهاالمليئةبالغموضوالتهديداتجعلالإدارةتستعينبالإستراتجيةمشكلة
          الإدارةالإستراتيجية.

          المطلبالأول :نشأةالإدارةالإستراتيجية
          لقدظهرتفكرةالتخطيطمنذتأسيسالدولةالإسلاميةالأولىفيالمدينةالمنورةعلىيد الرسولالكريمفقدحددصلىاللهعليهوسلمأولوياتالأهدافوالاحتياجاتاللازمةلتحقيقهذه الأهدافوفقاللسياساتالتينزلتهاالشريعةكماتمحصرالإمكاناتالماديةوالبشريةالمتوافرة آنذاكللعملعلىاستكمالهامناجلتحقيق أهدافالدولة،ومنهفانإدارةالدولةالإسلاميةلمتتبعالأساليبالعشوائيةوإنماكانتتتمبأسلوب علميوموضوعييأخذبالأساليبلمواجهةتوقعاتالمستقبل
          لا تنسونا من الدعاء

          تعليق


          • #6
            المبحث الأول : ماهية الادارة الاستراتيجية
            تنشأ مختلف المؤسسات حاملة لآفاق مستقبلية برغبات و طموحات متنوعة كانجاح ، التطور ، و المنافسة ، لكن بيئتها المليئة بالغموض و التهديدات جعل الإدارة تستعين بالإدارة الاستراتيحية
            المطلب الأول : نشأة الادارة الاستراتيجية
            لقد ظهرت فكرة التخطيط منذ تأسيس الدولة الاسلامية الأولى في المدينة المنورة على يد الرسول الكريم محمد صلى الله عليه و سلم ، فقد حدد صلى الله عليه و سلم أولويات الأهداف و الاحتياجات اللازمة لتحقيق الأهداف وفقا للسياسات التي حددتها الشريعة الاسلامية ، كما تم حصر الامكانيات المادية و البشرية المتوفرة أنذاك للعمل على استكمالها من أجل تحقيق أهداف الدولة ، و منه فإن إدارة الدولة الاسلامية لم تتبع الأساليب العشوائية و إنما اتبعت الأساليب العلمية و الموضوعية ،تأخذ بهذه الأساليب لمواجهة المستقبل
            أما مصطلح الاستراتيجية فيعود للأصل الاغريقي ، و يعني الخطة التي توضع لحماية الوطن ، بعدها انتقل المصطلح إلى مجال الإدارة و تضمن نفس المعنى تقريبا فالاستراتيجية تعبير عن مهارة الادارة في التخطيط

            تعليق


            • #7
              * يبدو أن تطبيق الاستراتيجية كمفهوم في ميدا ن الأعمال ظهر بصورة واضضحة سنة 1951 عندما أشار نيومن إلى طبيعة و أهمية الاستراتيجية في التخطيط للمشروع الاقتصادي
              * يرجع الاهتمام الأول بالاستراتيجية م العلماء المعاصرين إلى أستاذ التاريخ الإداري في جامعة هارفارد الأمريكية " ألفريد شاندلر " الذي خلص في أبحاثه الإدارية إلى وجود أربع مستلزمات تتعلق بالنمو و الاتطور ، مؤكدا أن تنمية و تطوير الهياكل التنظيمية يعتمد أساسا على الاستراتيجية
              * أعدت أستاذة الإدارة في جامعة " أشتون جون ودود " djwan wadoud بحثا عام 1965 ربطت فيه التغيرات التنظيمية مع التقنية و الاستراتيجية المعتمدة
              * بينما سنة 1976 عرض هلين و منجر مفهومهما للإدارة الاستراتيجية من خلال بحث أجرياه ، انتهيا فيه بنموذج شامل للإدارة الاستراتيجية ، من خلال القول بأن قوة الدفع التي تمثل مجال المنتجات أو الأسواق أو القدرات التي تعتبر مصدر لقوة الشركة ، تشكل الإطار العام للاستراتيجية ، بحيث أن تحدبد قوة الدفع يساهم في صياغة الأهذاف الشاملة و أهداف الوحدات المكونة ن في ظل أن الأهداف الشاملة تعتبر الجسر بين الاستراتيجية الشاملة و استراتيجيات الوحدات المكونة
              * في عام 1991 جاءت نظرية جون تمسون لتطوير الوعي الاستراتيجي ، انطلاقا من تشخيص التعبير الشامل للمنظمة المرتبط بصياغة الاستراتيجية التي تتمحور حول تحديد مسار طريقة الوصول إلى الهدف و يؤكد في هذا المجال على أن المنافسة و تميز الأداء المقرون بالإبداع و الابتكار تشكل الأبعاد الثلاثية المرتبطة
              في نفس السنة أصدر المستشارالإداري لدى مجموعة مكتري السيد لينش أوهامي مع مجموعة من أساتذة الإدارة كتابا بعنوان " الاستراتجية " حيث قدم فيه Linchi Ouhami ما يسمى بالاستراتيجية المعاصرة
              و في هذه الفترة بداية التسعينات ظهرت مفاهيم جديدة مثل الكفاءة المحورية و المنافسة على القدرات و التي غيرت إتجاه تطبيق استراتيجيات الأعمال من خلال تركيزها على المهارات و الموارد المنتظمة و على كفاءة الإدارة في إدارة و توجيه الموارد
              من ناحية أخرى يلاحظ و جود اتجاه متزايد لدى العلماء و الباحثين في الميدان لإعطاء المزيد من الاهتمام لعلمليات تطبيق الاستراتيجية ، في معظم الأحيان تكون أكثر صعوبة من صياغتها ، و بصة عامة فإن هذا الحقل المعرفي مر بأربعة مراحل هي :
              1- مرحلة التخطيط المالي
              2- مرحلة التخطيط طويل الأمد
              3- مرحلة التخطيط الاستراتيجي
              4- مرحلة الإدارة الاستراتيجية

              تعليق


              • #8
                شكراً على هذه البحث الجميل لكن اين الرابط

                تعليق

                يعمل...
                X