إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

نبذة عن : كتاب : " البيان بلا لسان "

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • نبذة عن : كتاب : " البيان بلا لسان "

    [align=justify][] البيان بِلا لسان []
    للدكتور : مهدي أسعد عرار
    ط: دار الكتب العلمية ، 1428هـ
    عدد صفحاته : 352

    البيانُ بِلا لسانٍ صورة من صورِ التعبيرِ التي يقوم بها البشر فيما بينهم ، و هي صورة لازمةٌ لهم لا تنفكُّ عنهم ، و لا يكاد يستغني عنها ناطقٌ فضلاً عن غيرِ الناطقِ من البشر ، و بلغة الجسد قد يُوصِل الإنسان مُرادَه بقوةٍ تزيد عن الإيصال باللسان .
    و لغةُ الجسد من الأشياء التي اهتمَّ بها الناسُ ، و اشتغلوا في التصنيفِ فيها ، و ضمِّها في مصنفاتهم ، و خاصة ما يتعلَّق بالمُعجميات ، لارتباطها اللصيق بحياة الإنسان اليومية و تعاملاته مع بني جنسه .
    الجسد كلُّه لُغةٌ صامتة ، و إدراك تلك اللغةِ يحتاج إلى فطنةٍ و مهارةٍ ، و لا يُستغنى عن المنثور من أصول فقهها و درايتها .
    كتاب " البيان بلا لسان " دراسةٌ للغة الجسد ، بذل الدكتور فيه جُهداً كبيراً ، يَنُمُّ عملُه عن شيئين كبيرين :
    أولهما : سَعةُ معارفِ المؤلف ، و ثقافته الشاملةِ الواسعة ، فقد حررَ كتابَه مستعيناً بعلومٍ كثيرةٍ استقى منها جميعاً مادةَ " البيان بلا لسان " .
    ثانيهما : فَهم المؤلف لغةَ الجسد فهماً دقيقاً ، أبانَ عن ذا الفهمِ قوة صنيعه في تصنيف الكتاب و ترتيبه ، و أبان عنه تلك الثروة المعلوماتية التي حواها كتاب الرائع .
    بُديءَ الكتابُ بتصدير للدكتور نِهاد موسى ، و هو كما ذكرَ عنه المؤلفُ بأنه ممن تنطقُ لغةُ جسدِه كما ينطقُ جسدُ لغتِهِ ، قال د. نهاد موسى :
    " يتجاوز الدكتور مهدي في كتابه هذا ما ينطقُ به الصوتُ ، إذ يفتح للبيانِ أبواباً يستنطقُ بها الصمتُ ، و يتجاوزُ ما يُنبيءُ عنه اللسان مستقرياً ما يُفصِحُ عنه : الوجه ، و العينان ، و اليدان ، و كلُّ بنانٍ ، و كلُّ ما اختلجت به القدمان " .
    و قال عن إبداع الدكتور مهدي في كتابه : " يُمثل إضافةً متفرِّدةً إلى هذا الحقل ، و ذلك بما استجمعَ فيه من مقولات المُحْدَثِيْن ، و ما استقرأه من أنظار الأوائل ، و ما نقَّبَ عنه من الوقائعِ في التراث و لدى الآخر " .
    و لم يَدعِ الدكتور نهاد أن يُضفي وصفاً لما يجده القارىء من لذة و متعةٍ ، فقال : " من يقرأ كتاب الدكتور مهدي تتنازعه متعتان :
    متعة قراءةِ النصِّ بِأَلَقِ عبارتِهِ ، و لُطفِ تأتِّيْهِ في استجلاء الفكرةِ ، و طرافةِ مُنطوياتِهِ من الأنظار و الوقائعِ .
    و متعةٌ حادثةٌ من الإحساسِ بالكشفِ تُنازعه و تحرضه أن يخرُج من النصِّ الأصغر " كتاب اللسان " إلى النصِّ الأكبرِ " كتاب الإنسان " يتقرَّى فيه الوجوه ، و العيون ، و حركاتِ الأيدي ، و ضروبَ المشيء ، و يصبح عالَم الشهادة كلُّه جميعاً نصاً مفتوحاً شائقاً " .
    ليسَ أبلغَ من وصفِ المؤلفِ صنيعه في كتابه ، و ترتيبَه إياه ، أُوْجزُ مكتوبَه بالمقصودِ ، و أُحيلُ القاريءَ إلى الكتابِ ليغرق في بحرٍ لا ساحلَ له ، فيظفرَ بدرره .
    جعل المؤلف كتابَه على أنظارٍ ثلاثة :
    الأول : أنظارٌ مُمَهِّدَة (19_72).
    تكلم فيه عن ذات البيانِ بلا لسان ، و وجوده في الناسِ ، و إسهاماتِ البيان بلا لسانٍ في عملية التواصل بين الناس ، و عملية الإبانة عن المطالب و الحاجات ، و لم ينسَ لُغة الإشارةِ ، و التمثيلِ الصامتِ ، و رسمِ المعنى رسماً تمثيلياً .
    كذلك تكلَّم عن لغة الجسد بين : الفطرة و الاكتساب ، و العموم و الخصوص ، و التواصل و التفاصل .
    الثاني : أنظارٌ مُؤصِّلة (73_163) .
    و هو تأصيل لـ " لغة الجسد " ، و البحثِ عن ورودها في مأثورات القدماء ، انتهى به بحثُهُ إلى أنَّ " القدماءَ جعلوا من " لغة الجسدِ " مُحتَكَمَاً رئيساً في الإبانةِعن المعاني ، و شاهداً أميناً على المقاصِد الجَوَّانية ، و أن المعنى قد يُستقى من الرافدَيْن : الصامت و الصائت .
    أصَّل هذه الظاهرة من خمسةِ علومٍ أصيلة رصينة :
    أولها : البلاغة ، و تلمَّسَها عند الجاحظِ .
    ثانيها : اللفظيات اللغوية ( المعجميات ) ، و تلمَّسَها من كتابِ الثعالبي " فقه اللغة " .
    ثالثها : اللغة ، و تلمسها عند ابن جني في كتابِ " الخصائص " .
    رابعها : الأصول الفقهية ، و تلمسها عند أبي حامد الغزالي في " المستصفى " .
    خامسها : الفِراسة ، و تلمسها عن الرازي .
    الثالث : أنظار مُستشرِفة (165_313) .
    ففيه تلمَّسَ المؤلف ظاهرةَ " لغة الجسد " _ " البيان بلا لسان " في نصوص العربية المتقدمة ، و بحثِ تجلياتها و دلالاتها و أغراضها ، فكانت محلّ تباحُثاتِه :
    أولاً : النصوص القرآنية .
    ثانياً : النصوص النبوية .
    ثالثاً : النصوص العِشْقية ، و اعتنى بأدب العشق و العشاق .
    " فكانت كل مباحثة مشتملة على أمثلة جزئية تعقُبُها مقولات كُلِّية " .
    هذا و قد ختم المؤلف كتابَه بمقولاتٍ ثمان :
    الأولى : استذكارٌ ، للأنظار الثلاثةِ و مقاصدِ معاقدها .
    الثانية : احتراسٌُ ، حيثُ أنَّ ما بثَّه ليس إلا شيءٌ قليلٌ من كثير ظاهرة " لغة الجسد " .
    الثالثة : تفسير ، فـ " لغة الجسد " في سياقها التواصلي تؤدي أغراضاً متعددة : الدلالية ، النفسية ، البلاغية الجمالية ، التربوية ، التوضيحية التمثيلية .
    الرابعة : تقرير ، و هي " أن كثيراً من النظريات و الظواهر الدلالية التي تصدق على جسد اللغة و الكلاميات تصدق على لغة الجسد و الصمتيات " .
    الخامسة : استدراك ، على من قال بأنَّ لغة الجسد قديمة _ و هذا صحيح _ ، و أنه ما تمَّ إلا حديثاً _ و هذا محل استدراك المؤلف _ ، فإن للغة الجسد حضوراً في تراث القدماء ، و لعلماء العربية قصب السبق في ذلك .
    السادسة : عالمية ، حيث لغة الجسد مُعمَّرة متقادمة ، و متداولة في المشارق و المغارب ، فليست مخصوصاً بها شعبٌ دون غيره أو إقليم دون آخر .
    السابعة : فاتحة ، فتكون خاتمة الكتاب فاتحة للباحثِ أن يبحثَ في استكمال أنظار المؤلف ، فما صنعه المؤلف بداية ليس إلا ، و هي بداية موفقة قوية ، و الفواتح التي رامها المؤلف :
    1_ فاتحة لمعجم لُغوي ، يرصد ألفاظ الحركة الجسدية .
    2_ فاتحة لمعجم لغوي لرصد ألفاظ لغة الجسد التي " فقه اللغة " للثعالبي .
    3_ فاتحة لأبحاث أُخر ، كاستشراف اللغة الجسدية في القرآن أو النبويات .
    4_ فاتحة لاستشراف اللغة في شعرِ شاعرٍ ، أو مجموعةٍ ، أو في مرحلةٍ ، أو في غرضٍ شعري .
    5_ فاتحة لأبحاث تطبيقية تجمع بين الدرس اللغوي الاجتماعي و النفسي ، و هذا يقوم به المؤلف .
    6_ فاتحة لتعلم ما تقوله أجساد الآخرين .
    الثامنة : اقتباس ، لكلمتين راقيتين ، للجاحظ و للغزالي ، لأسباب :
    1_ إعجابا بهم ، و هم يَلْحَبُون السبيل أمام دارسي المعنى بهدْيٍ من بعيدٍ .
    2_ إغراقاً في الإلحاح على مكانة هذه الظاهرة في درس المعنى .
    3_ إنكاراً على الظانين بالظاهرة ظن السوء .
    كلمة الجاحظ " البيان و التبيُّن " (2/7): " رُبَّ كنايةٍ تُرْبي على إفصاحٍ ، و لحْظٍ يدُلُّ على ضميرٍ ، و إن كان الضميرُ بعيد الغاية " .
    و كلمة الغزالي " المستصفى " (1/55) : " كلّ من طلبَ المعاني أولاً من الألفاظ ضاع و هلَك ، و كان كَمَن استدبرَ المغرِبَ و هو يطلُبُه " .[/align]

  • #2
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



    كنت اعتقد ان مصطلح ( لغة الجسد ) من المصطلحات المستحدثة ولكن تبين لي ان لهذا العلم جذورا قديمة

    جزاك الله خيرا على العرض الرائع


    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة هدى العتيبي مشاهدة المشاركة
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



      كنت اعتقد ان مصطلح ( لغة الجسد ) من المصطلحات المستحدثة ولكن تبين لي ان لهذا العلم جذورا قديمة

      جزاك الله خيرا على العرض الرائع
      [align=justify]الكريمة : هدى العتيبي .
      و عليكِ السلامُ مُعادٌ ، و أشكر لك مرورك ، هناك الكثير من العلوم التي نظنها مُسْتَحْدثة و هي قديمةٌ في التراثِ المعرفي ، و خاصة ما يتعلَّق بأمور النفس البشرية ، فكنتُ أقول لبعض المدربين في البرمجة إنَّ كثيراً من أبحاثها موجودٌ في التراثِ القديم ، و الإسلامي مثالاً على ذلك ، و لكن الصارفَ عن الاطمئنان بذلك أو القبولِ به أنه يحتاج إلى بحثٍ و تنقيبٍ في جزئيات التراثِ المعرفي ، فيُسْلَك إلى المُجهَّزِ ليُسْرِ تحصيلِهِ .
      و أشكرُ لك نُصْحَك بالكتاب .
      عبد الله العُتَيِّق
      [/align]

      تعليق


      • #4
        تسجيـل حضور وثناء ولي عوده بإذن الباري ،
        :

        كُلما زاد الإِيمان إرتفعت السعادة فَـ العلاقة بينهُما

        طردية وَ سببية فلا وُجود لسعادة بدون إِيمان

        وَ لا يرفضُ السعادة إلا مَن بِه مسٌ مِن جهالة .. !

        تعليق


        • #5
          هل يوجد له رابط إلكتروني


          يبدو أنه رائع..

          شكراً لكم.
          .
          .



          ~*¤ô§ô¤*~ مـدونـتـي ~*¤ô§ô¤*~


          ( إننا لا نكتب بالمداد ولكن بدم القلب، فعذراً إن ظهرت آثار الجراح في سطورنا ) الأستاذ/ عصام العطار.


          [align=left]"سيقل تفاعلي"


          ذكــريــــات،شموخ همة " سابقاً "

          تعليق


          • #6

            تعليق

            يعمل...
            X