إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مشروع قراءة الأدبي: الفترة الرابعة

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مشروع قراءة الأدبي: الفترة الرابعة




    [align=center]الإخوة والأخوات الكرام

    كتاب الفترة الأخيرة هو عبارة عن دراسة أدبية ثقافية بعنوان

    شعر المديح النبوي في الأدب العربي

    للدكتور جميل حمداوي

    على الرابط[/align]

    http://www.arabrenewal.org/articles/...NEi/OYIE1.html

    أرجو منكم قراءة هذه الدراسة ثم الإجابة عن الأسئلة التالية:

    1) وضح(ي) باختصار مفهوم المديح النبوي مع تبيين الفرق بينه وبين مدح التكسب أو مدح السلاطين؟
    2) هناك من يقول أن المديح النبوي هو إبداع شعري قديم ظهر في المشرق العربي مع الدعوة النبوية والفتوحات الإسلامية. وهناك من يقول أنه فن مستحدث لم يظهر إلا في القرن السابع الهجري. أي الوجهتين ترجح(ين) من خلال وجهة نظرك؟
    3) بانت سعاد فقلبي اليوم متبول
    متيم إثرها لم يفـد مكبـول

    ماذا تعرف(ين) عن هذه القصيدة؟
    4) من هو أول من نظم في المديح النبوي؟ أذكر(ي) مطلع قصيدته؟
    5) أذكر(ي) ثلاثة من أهم شعراء المديح النبوي مع ذكر مطالع قصائدهم ومن ههو الأفضل حسب وجهة نظرك؟
    6) ما هي مميزات شعر المديح النبوي في الأدب المغربي والأندلسي؟ ومن هو أهم شعرائه؟
    7) يا رائد البرق يمم دارة العلــــــم
    واحد الغمام على حي بذي سلم

    لأي عصر تنتمي هذه القصيدة ومن هو صاحبها وما عنوانها؟
    8) أذكر(ي) ثلاث مطالع لثلاث قصائد نظمها الشاعر المراكشي اسماعيل زويريق في المديح النبوي؟
    9) هل لديك ملاحظة على هذه الجملة التي أوردها المؤلف: ((كما أن عشق الرسول (صلعم) في القصيدة النبوية يتخذ أبعادا روحانية وجدانية وصوفية))؟
    10) أذكر(ي) خمسة من الخصائص الشكلية للمديح النبوي؟ مع ذكر سلبيتين ناتجتين عن هذه الخصائص كما ذكر المؤلف؟


    [align=center]تستقبل الإجابات حتى مساء يوم الثلاثاء القادم.

    بالتوفيق للجميع،،،[/align]

  • #2
    أستاذ : مؤيد بارك الله فيك

    الرابط لا يعمل عندي يظهر التالي :

    لا يمكن عرض الصفحة
    لا تتوفر الصفحة التي تبحث عنها حالياً. ربما يصادف موقع ويب صعوبات فنية حالياً أو ربما تكون في حاجة إلى ضبط إعدادات المستعرض.
    وبحثت في القوقيل نفس العنوان والكاتب ووجدت هذا الرابط ، فهل المادة هي نفسها ؟
    http://www.arabicnadwah.com/articles...-hamadaoui.htm

    جزاك الله خيراً .
    [align=justify]" أمل خلف الأسوار
    يتسلل بين النار
    زرعت فيه الآلام
    بعزيمته إعصار
    وتسامى بالإيمان الصادق
    بل كالمارد صار
    بثبات رام سكات
    وصمود رام دمار
    ...
    لا تبالي يا غزة
    وتحلي بالعزة
    وتحدي كل حصار
    "
    [/align]


    مجموعة مواقع الإسلام
    موقع الشيخ : محمد الددو
    صفحة الشيخ صالح المغامسي
    موقع د . عبد الكريم بكار

    تعليق


    • #3
      [align=center]الأخت الكريمة

      أجنادين

      الرابط يعمل وقد جربته الان ويمكنك أن تقومي بنسخه ثم لصقه في صفحة الانترنت

      وعلى كل حال سأضعه مرة أخرى
      [/align]


      http://www.arabrenewal.org/articles/...NEi/OYIE1.html

      تعليق


      • #4
        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

        جزاك الله خيرا

        وجربت الرابط وهو يعمل لدي , لعلك تحاولين مرة اخرى يااجنادين


        تعليق


        • #5
          [align=center]



          خاويةً على عروشها



          [/align]

          تعليق


          • #6
            [align=justify]بسم الله الرحمن الرحيم

            بارك الله فيك أستاذ : مؤيد حجازي على أختيار هذا الموضوع الجيد ، والعظيم للتذكير بشرف هذا الفن عن نبينا - صلى الله عليه وسلم .


            وضح(ي) باختصار مفهوم المديح النبوي مع تبيين الفرق بينه وبين مدح التكسب أو مدح السلاطين؟
            شعر المديح النبوي : منبعه إسلامي وعاطفة دينية والرجاء أخروي ، يبتغي به الشاعر التعبير عن محبته وشوقه للنبي - صلى الله عليه وسلم - والتقرب بحبه إلى الله وكذلك الطمع في شفاعة النبي - صلى الله عليه وسلم - يوم القيامة ، وعاطفته صادقة لا غرض دنيوي يشوبها - كما يظهر - . وهو شعر يمدح فيه النبي - صلى الله عليه وسلم - ويثنى عليه ويذكر فيه الشاعر تفريطه ونظرته الإصلاحية برد الأمة لسالف عهدها فمنبعه ديني ووجهته سلفية ، مع اختلافي بطرق الصوفية والشيعة في ذلك لكن هذا النمط العام .
            بينما مدح السلطان وأصحاب النفوذ يبتغي فيه التزلف والتقرب الدنيوي منهم فلو لم يكونوا ذا مناصب ووجاهة لم يتقرب منهم لصفاتهم بل لما ملَّكهم الله و الغرض هنا دنيوي وربما لا يكون الشاعر صادقاً في مدحه - بل هو الظن - .

            2) هناك من يقول أن المديح النبوي هو إبداع شعري قديم ظهر في المشرق العربي مع الدعوة النبوية والفتوحات الإسلامية. وهناك من يقول أنه فن مستحدث لم يظهر إلا في القرن السابع الهجري. أي الوجهتين ترجح(ين) من خلال وجهة نظرك؟
            أرى أن القول الأول هو الأوجه لأن المديح النبوي ليس فناً بل هو فيما يراه الشاعر واجباً أو عبادة يتقرب فيها إلى الله ويبتغى بها وجه الله وشفاعة النبي -صلى الله عليه وسلم - وهي تعبير عن الحب والشوق وذكر فضائل النبي - صلى الله عليه وسلم - وإن كنت أميل إلى أن يكون مبدؤه منذ مبعث النبي - صلى الله عليه وسلم - لا تباشير ولادته كما ذكر الكاتب بكتابة ما قال جد النبي -صلى الله عليه وسلم - .


            3) بانت سعاد فقلبي اليوم متبول
            متيم إثرها لم يفـد مكبـول

            ماذا تعرف(ين) عن هذه القصيدة؟
            القائل : كعب بن زهير
            قالها أمام النبي - صلى الله عليه وسلم - يسترحمه أن يعفو عنه بعدما آذاه بشعره فعفا عنه النبي - صلى الله عليه وسلم - ودلالة عفوه أن أعطاه بردته التي صارت فيما بعد تباع بأغلى الأثمان .

            4) من هو أول من نظم في المديح النبوي؟ أذكر(ي) مطلع قصيدته؟
            1- على الرأي الأول : جد النبي - صلى الله عليه وسلم - :

            [poem=font="Simplified Arabic,4,black,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
            وأنت لـما ولـدت أشــرقت=الأرض و ضاءت بنورك الأفق
            فنحـن في ذلك الضـياء وفي=النور وسـبل الرشـاد نخترق [/poem]


            2- على الرأي الثاني : البوصيري :

            [poem=font="Simplified Arabic,4,black,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
            شوق كما رفعت نار على علم=تشب بين فروع الضال والسـلم[/poem]

            5) أذكر(ي) ثلاثة من أهم شعراء المديح النبوي مع ذكر مطالع قصائدهم ومن ههو الأفضل حسب وجهة نظرك؟
            لا أستطيع التفضيل بين المذكورين في المقال وأنا لم أقرأ قصائدهم بالتفصيل :

            أ-) إن كان المراد شعراء من المقال فسأكذب على نفسي إن أدعيت أن قرأت كل القصائد لم أطلع من قبل إلا على قصيدة لحسان بن ثابت - رضي الله عنه - و قصيدة أحمد شوقي " ريم على القاع ... " .

            ب-) إن كان المراد خارج المقال فأعجبتني ثلاثة قصائد .
            1- للشيخ : عبد العزيز آل سلمان - رحمه الله - بعنوان " عيون الأفاعي " - إن لم تخني الذاكرة - يقول في مطلعها :
            [poem=font="Simplified Arabic,4,black,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
            كأن نجوماً اومضت في الغياهب = عيون الأفاعي أم رؤوس العقارب
            إذا كان قلب المرء في الأمر حائراً=فأضيق من تسعين رحب السباسب
            وتشغلني عني وعن كل راحتي = مصائب تقفوا مثلها في المصائب[/poem]

            2- الشيخ : ناصر الزهراني في قصيدة بعنوان " السراج المنير " يقول في مطلعها :
            [poem=font="Simplified Arabic,4,black,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
            تعجب الخلق من دمعي ومن ألمي = وما دروا أن حبي صوته بدمي
            أستغفر الله ما ليلى بفاتنتي = ولا سعاد ولا الجيران في أضمِ
            لكن قلبي بنار الشوق مضطرم = أُف لقلبٍ جمودٍ غير مضطرم
            منحت حبي خير الناس قاطبة = برغم من أنفه لا زال في الرغمِ
            يكفيك عن كل مدحٍ مدح خالقه = فاقرأ بربك مبدأ سورة القلمِ[/poem]

            3- الشيخ : عائض بن عبد الله القرني في ميميته يقول في مطلعها :
            [poem=font="Simplified Arabic,4,black,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]

            أنصت لميمية جاءتك من أمـم= مدادها من معاني نون والقـــلم
            سالت قريحة صب في محبـكم=فيضا تدفق مثل الهاطل العـــمم
            كالسيل كالليل كالفجر اللجـــوج غدا=يطوي الروابي ولا يلوي على الأكم[/poem]


            6) ما هي مميزات شعر المديح النبوي في الأدب المغربي والأندلسي؟ ومن هو أهم شعرائه؟
            يبدؤنها بمقدمة غزلية صوفية ثم وصف المطية وترحلها للأماكن المقدسة ومن ثم مدح النبي - صلى الله عليه وسلم - وذكر ذنوبهم وذكر طمعهم في شفاعة النبي - صلى الله عليه وسلم - ومن ثم الدعاء والتوبة .


            7) يا رائد البرق يمم دارة العلــــــم
            واحد الغمام على حي بذي سلم


            لأي عصر تنتمي هذه القصيدة ومن هو صاحبها وما عنوانها؟

            بحسب الذاكرة لا أعلم من القائل ولا أعلم ما العصر ، بحسب العودة للمقال والبحث عن البيت هذا الجواب :
            البارودي - العصر الحديث ، وعنوانها " كشف الغمة في مدح سيد الأمة " - صلى الله عليه وسلم - .


            8) أذكر(ي) ثلاث مطالع لثلاث قصائد نظمها الشاعر المراكشي اسماعيل زويريق في المديح النبوي؟
            هذه تحتاج لحفظ المقال لا قراءة ، لكن سأنقلها من المقال ، أما الذاكرة فلله الحمد والمنة معطلة تمام التعطيل :

            1- قصيدة "بانت سعاد" التي يعارض فيها قصيدة كعب بن زهير:

            [poem=font="Simplified Arabic,4,black,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
            بانت سعاد فما للحزن تمهيل= الدمع منسجل والجسم مهزول[/poem]
            2- قصيدة "البردة يا شاكي البان" يعارض فيها قصيدة البوصيري:

            [poem=font="Simplified Arabic,4,black,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
            يا شاكي البان كم في البين من سقم؟=شكواك تنساب لحنا دافــق الألم[/poem]

            3- قصيدة "المرتجية" كما في مطلع قصيدته الجيمية التي يعارض فيها القصيدة "المنفرجة" لابن النحوي:

            [poem=font="Simplified Arabic,4,black,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
            إن ضــاق الأمـــر فلا تهج =فغدا قد يأتـي بالفــــــرج[/poem]



            9) هل لديك ملاحظة على هذه الجملة التي أوردها المؤلف: ((كما أن عشق الرسول (صلعم) في القصيدة النبوية يتخذ أبعادا روحانية وجدانية وصوفية))؟
            نعم لدي ملاحظتين :
            1- لا ينبغي أن يكتب " صلعم " والله أعلم بل يكتبها " صلى الله عليه وسلم "
            2- كلمة العشق أصلاً كما قرأت في كتاب ابن القيم " روضة المحبين " أنها منبوذة لدى العرب ولا ينبغي أن تقال تجاه النبي - صلى الله عليه وسلم -
            وهذه النقطة سأرجئ التعليق عليها إن شاء الله .

            10) أذكر(ي) خمسة من الخصائص الشكلية للمديح النبوي؟ مع ذكر سلبيتين ناتجتين عن هذه الخصائص كما ذكر المؤلف؟
            1- القصيدة عمودية من شطرين .
            2- القافية تنتهي كثيراً بـ " الميم - اللام - الهمزة - الجيم -السين - التاء " وهي من أهم القوافي المستخدمة عدا الجيم ففيها خشونة قد تؤذي مقصد القصيدة وبابها في المديح النبوي على صاحبها أفضل الصلوات والتسليم .
            3- ألفاظها غريبة جزلة .
            4- يكثر فيها استخدام البحور الشعرية وأكثرها شيوعاً البحر البسيط وعليه كانت قصيدة البوصيري التي تمت معارضتها كثيراً .
            5- تبدأ القصيدة بمقدمة غزلية ثم مدح النبي - صلى الله عليه وسلم - والتشوق إليه وذكر الذنوب والطمع في شفاعته - صلى الله عليه وسلم - .


            ...

            نفع الله بك أستاذنا الفاضل وبقي فقط نقطة بسيطة حولة لفظة العشق واقتران ظهور القصائد التي في المقال مع المولد النبوي .

            وفقك الله وجزاك عنا خير الجزاء . [/align]
            [align=justify]" أمل خلف الأسوار
            يتسلل بين النار
            زرعت فيه الآلام
            بعزيمته إعصار
            وتسامى بالإيمان الصادق
            بل كالمارد صار
            بثبات رام سكات
            وصمود رام دمار
            ...
            لا تبالي يا غزة
            وتحلي بالعزة
            وتحدي كل حصار
            "
            [/align]


            مجموعة مواقع الإسلام
            موقع الشيخ : محمد الددو
            صفحة الشيخ صالح المغامسي
            موقع د . عبد الكريم بكار

            تعليق


            • #7
              إني أرى بدع الموالد أصبحت ... داء يهدد منهج الأخيار

              [align=justify]
              المشاركة الأصلية بواسطة أجناديـن مشاهدة المشاركة
              [align=justify]

              نعم لدي ملاحظتين :
              1- لا ينبغي أن يكتب " صلعم " والله أعلم بل يكتبها " صلى الله عليه وسلم "
              2- كلمة العشق أصلاً كما قرأت في كتاب ابن القيم " روضة المحبين " أنها منبوذة لدى العرب ولا ينبغي أن تقال تجاه النبي - صلى الله عليه وسلم -
              وهذه النقطة سأرجئ التعليق عليها إن شاء الله .


              . [/align]

              عندما بحثت وقرأت وجدت كلاماً رائعاً في هذين الرابطين أسأل الله أن ينفع بهما ، واليوم قرأت قصيدة شوقي " ريم على القاع ... " وأرى فيها ملاحظات أيضاً .

              أقوال علماء السنة في قصيدة البردة

              فتوى حول قصيدة " البوصيري " البردة - الإسلام اليوم

              والحب ليس مجرد إدعاء أو إحساس بلا اتباع بل علامته الإتباع : " قل إن كنتم تحبون الله فأتبعون يحببكم الله " فإن كانت محبة النبي - صلى الله عليه وسلم - ليست لذاته بل داخلة تحت محبة الله إذ لا يحب أحد لذاته إلا الله عزَّ وجل ، فمن باب أولى أن محبة النبي - صلى الله عليه وسلم - لا تصح بالإحساس وحده بل لابد من الإتباع ( إن المحب لمن يحب مطيع ) . وقد نهى النبي - صلى الله عليه وسلم - عن الإطراء ورفعه فوق منزلته وفي البردة يتأكد ذلك .

              ويعجبني قول العشماوي :


              [poem=font="Simplified Arabic,4,gray,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
              حب الرسول تمسك بشريعة =غراء في الإعلان والإسرار
              حب الرسول تعلق بصفاته = وتخلق بخلائق الأطهار
              حب الرسول حقيقة يحيا بها = قلب التقي، عميقة الآثار
              إحياء سنته إقامة شرعه =في الأرض، دفع الشك بالإقرار
              إحياء سنته، حقيقة حبه = في القلب، في الكلمات، في الأفكار
              يا سيد الأبرار حبك في دمي = نهر على أرض الصبابة جاري
              يا من تركت لنا المحجة، نبعها =نبع اليقين، وليلها كنهار
              سحب من الإيمان تنعش أرضنا= بالغيث حين تخلف الأمطار
              لك يا نبي الله في أعماقنا = قمم من الإجلال والإكبار
              عهد علينا أن نصون عقولنا =عن وهم مبتدع وظن مماري
              علمتنا معنى الولاء لربنا = والصبر عند تزاحم الأخطار
              ورسمت للتوحيد أكمل صورة = نفضت عن الأذهان كل غبار
              فرجاؤنا ودعاؤنا ويقيننا = وولاؤنا للواحد القهار[/poem]

              أخيراًً : نفع الله بك أستاذنا الفاضل وهذا الاختيار قادنا من جديد للتشوق للنبي - صلى الله عليه وسلم - ونسأل الله أن يحشرنا مع زمرته ويرزقنا مرافقته في أعلى جنة الخلد . [/align]

              المشاركة الأصلية بواسطة أجناديـن مشاهدة المشاركة
              [align=justify]1- للشيخ : عبد العزيز آل سلمان - رحمه الله - بعنوان " عيون الأفاعي " - إن لم تخني الذاكرة - يقول في مطلعها :
              [poem=font="Simplified Arabic,4,black,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
              كأن نجوماً اومضت في الغياهب = عيون الأفاعي أم رؤوس العقارب
              إذا كان قلب المرء في الأمر حائراً=فأضيق من تسعين رحب السباسب
              وتشغلني عني وعن كل راحتي = مصائب تقفوا مثلها في المصائب[/poem]
              . [/align]
              [align=justify]
              استدراك :

              عندي خطأ في نسبة هذه القصيدة للشيخ : عبد العزيز آل سلمان ، إذ أنه رواها ولم يقلها عندما بحثت هذا اليوم ، والله أعلم .

              أتمنى معرفة قائلها .[/align]
              التعديل الأخير تم بواسطة أجناديـن; الساعة 09-08-2007, 10:57 PM.
              [align=justify]" أمل خلف الأسوار
              يتسلل بين النار
              زرعت فيه الآلام
              بعزيمته إعصار
              وتسامى بالإيمان الصادق
              بل كالمارد صار
              بثبات رام سكات
              وصمود رام دمار
              ...
              لا تبالي يا غزة
              وتحلي بالعزة
              وتحدي كل حصار
              "
              [/align]


              مجموعة مواقع الإسلام
              موقع الشيخ : محمد الددو
              صفحة الشيخ صالح المغامسي
              موقع د . عبد الكريم بكار

              تعليق


              • #8
                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                هذه اجابات الاخت غريبة في مدينة بعثتها لي لانها لاتستطيع التواصل عبر المنتدى

                وضح(ي) باختصار مفهوم المديح النبوي مع تبيين الفرق بينه وبين مدح التكسب أو مدح

                السلاطين؟


                المديح النبوي هو ذلك الشعر الذي ينصب على مدح النبي عليه الصلاة والسلام بتعداد صفاته

                الخلقية والخلقية وإظهار الشوق لرؤيته وزيارة قبره والأماكن المقدسة التي ترتبط بحياة رسول الله،

                مع ذكر معجزاته المادية والمعنوية ونظم سيرته شعرا والإشادة بغزواته وصفاته المثلى والصلاة عليه

                تقديرا وتعظيما.
                أما الفرق بينه وبين مدح التكسب أن هذا الأخير لاتجده ينبع من قلب ومحبة وفي أحيان كثيرة لا

                يتصف بالصدق أصلا بل هو نوع من التزلف ,أما مدح رسول الله ينبع من محبة وإخلاص وصدق..


                هناك من يقول أن المديح النبوي هو إبداع شعري قديم ظهر في المشرق العربي مع الدعوة

                النبوية والفتوحات الإسلامية. وهناك من يقول أنه فن مستحدث لم يظهر إلا في القرن السابع

                الهجري. أي الوجهتين ترجح(ين) من خلال وجهة نظرك؟


                أرجح الرأي الثاني لأن العصور الأولى للدعوة كانوا أكثر إلتزاما بالدين وكانوا يعبرون عن حبهم

                بالإتباع والنصرة كما أنهم كانوا يدركون جيدا أن كثرة المديح والإطراء أمر منهي عنه فقد قال

                رسول الله(لاتطروني كماأرطت النصارى المسيح ابن مريم وإنما أنا عبد فقولوا عبد الله ورسوله)

                أما ماكان من الشعر كطلع البدر علينا أو شعر كعب فهو من باب المدح العادي والأولى من باب

                الترحيب,العصور المتأخرة انتشرت فيها البدع والخرافات وأمور الصوفية وأي حب هذا الذي

                يؤدي للكفر فكما يقول البوصيري في بردته(عندك علم الدنيا وما فيها وعلم اللوح والقلم)!!


                3) بانت سعاد فقلبي اليوم متبول
                متيم إثرها لم يفـد مكبـول
                ماذا تعرف(ين) عن هذه القصيدة؟


                قالها كعب بن زهير بن أبي سلمى كمطلع لقصيدته التي قالها بين يدي الرسول استعطافا له بعد
                ان اهدر رسول الله دمه



                من هو أول من نظم في المديح النبوي؟ أذكر(ي) مطلع قصيدته؟


                عبد المطلب جد رسول الله وقد بدأها بــ:
                وأنت لـما ولـدت أشــرقت الأرض و ضاءت بنورك الأفق
                فنحـن في ذلك الضـياء وفي النور وسـبل الرشـاد نخترق



                أذكر(ي) ثلاثة من أهم شعراء المديح النبوي مع ذكر مطالع قصائدهم ومن ههو الأفضل

                حسب وجهة نظرك؟


                حسان بن ثابت (إن الذوائب من فهر وإخوتهم قد بينوا سـنة للنـاس تتبع)وهو الأفضل كونه

                عاش مع رسول الله وتشرب قلبه حبه فشعره نلبع من حب صادق
                الفرزدق(هذا الذي تعرف البطحاء وطأته والبيـت يعرفه والحل والحـرم)
                الكميت (طربت وما شوقا إلى البيض أطرب ولا لعبا مني وذو الشوق يلعب


                ما هي مميزات شعر المديح النبوي في الأدب المغربي والأندلسي؟ ومن هو أهم شعرائه؟

                يستفتحون القصيدة النبوية بمقدمة غزلية صوفية يتشوقون فيها إلى رؤية رسول الله وزيارة الأمكنة

                المقدسة ومزارات الحرم النبوي الشريف، وبعد ذلك يصف الشعراء المطية ورحال المواكب

                الذاهبة لزيارة مقامه، وينتقل الشعراء بعد ذلك إلى وصف الأماكن المقدسة ومدح النبي مع

                عرضهم لذنوبهم الكثيرة وسيئاتهم العديدة طالبين من الحبيب الكريم الشفاعة يوم القيامة لتنتهي

                القصيدة النبوية بالدعاء والتصلية.
                أهم شعرائه البوصيري عبد العزيز الفشتالي لسان الدين بن الخطيب

                7) يا رائد البرق يمم دارة العلــــــم
                واحد الغمام على حي بذي سلم
                لأي عصر تنتمي هذه القصيدة ومن هو صاحبها وما عنوانها؟


                سامي البارودي من العصر الحديث عنوان قصيدته" كشف الغمة في مدح سيد الأمة

                8) أذكر(ي) ثلاث مطالع لثلاث قصائد نظمها الشاعر المراكشي اسماعيل زويريق في المديح النبوي

                1-بانت سعاد فما للحزن تمهيل الدمع منسجل والجسم مهزول

                2-يا شاكي البان كم في البين من سقم شكواك تنساب لحنا دافــق الألم

                3-إن ضــاق الأمـــر فلا تهج فغدا قد يأتـي بالفــــــرج


                9) هل لديك ملاحظة على هذه الجملة التي أوردها المؤلف: ((كما أن عشق رسول الله في

                القصيدة النبوية يتخذ أبعادا روحانية وجدانية وصوفية))؟


                أخطأ الكاتب في وصفه حب الرسول بالعشق حيث أن هذا الأمر مذموم عموما فكيف إذا وضف به

                حب الرسول عليه السلام أما عن قوله صوفيةفمعروف أن الصوفية هم أبعد الناس عن السنة وأنهم

                أصحاب الدفوف والمزامير والضياع والصوفية أصلا فرقة مذمومة تمجد رسول الله تمجيدا يرفعه

                عن المكانة المعروفة له


                10) أذكر(ي) خمسة من الخصائص الشكلية للمديح النبوي؟ مع ذكر سلبيتين ناتجتين عن هذه

                الخصائص كما ذكر المؤلف؟



                1-القصيدة العمودية القائمة على نظام الشطرين ووحدة الروي والقافية واعتماد التصريع والتقفية

                في المطلع الأول من القصيدة..
                2-تعدد الأغراض والمواضيع على غرار الشعر العربي القديم..
                3-انتهاج نفس البناء والسير على نفس الإيقاع والروي والقافية واستخدام نفس الألفاظ والأغراض

                الشعرية..
                4-المقدمة الغزلية ووصف المطية ومدح الرسول..
                5-تعتمد قصائد المديح النبوي على البحور الطويلة الجادة..

                أما السلبيات فهي:
                1-فقد المديح النبوي الوحدة الموضوعية والعضوية على الرغم من وجود الاتساق اللغوي على

                مستوى السطح الظاهري والانسجام على مستوى العمق الدلالي..
                2-سقط في كثير من الأحيان في التكرار والابتذال والاجترار بسبب المعارضة والتأثر بالشعر

                القديم
                التعديل الأخير تم بواسطة هدى العتيبي; الساعة 11-08-2007, 12:01 PM.


                تعليق


                • #9
                  السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                  الأخ الفاضل مؤيد حجازي

                  لست أدري هل لا يزال هناك وقت للمشاركة أم لا ...؟


                  وأعتذر عن التأخير لأسباب صحية .

                  تعليق


                  • #10
                    الأستاذ مؤيد حجازي
                    لقد حملت الموضوع وبدأت في قرائته
                    لكن لا أضمن أنني أستطيع الإكمال ..

                    و اختيار موفق لجميع المواضيع استفدت منها كثيراً
                    فجزاك الله خير الجزاء وجعله في موازين حسناتك ..



                    لاتنسونا من صالح الدعاء في ظهر الغيب

                    تعليق


                    • #11
                      [align=center]أشكر سبق الأخت الفاضلة

                      أجنادين

                      وأشكر لحق الأخت

                      غريبة في مدينة

                      أما عن تمديد المدة

                      فحتى يجري إعلان انتهاء المشروع

                      دمتم بخير


                      .

                      .[/align]

                      تعليق


                      • #12
                        السلام عليك ورحمة الله وبركاته

                        أخي مؤيد

                        مشكور والنظام سيد الموقف وأنا لا أخالف النظام .

                        تعليق


                        • #13
                          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


                          وددت التنبيه على ان المشروع سينتهي بإذن الله بنهاية يوم الجمعة القادمة

                          وسيتم استقبال اي اجابات في كافة الاسابيع حتى ذلك الموعد


                          تعليق


                          • #14
                            [align=right]
                            هذه أجوبتي وإن كنت أتمنى أن أضعها قبل الموعد المحدد لكن لم أستطع كتابتها إلا صباح هذا اليوم ..

                            1) وضح(ي) باختصار مفهوم المديح النبوي مع تبيين الفرق بينه وبين مدح التكسب أو مدح السلاطين؟
                            هو وصف لشخصية الرسول صلى الله عليه وسلم من جميع النواحي في أخلاقه وتعاملاته وفي صفاته الخلقية و الخُلقية والدين الإسلامي وانتصارات المسلمين و يظهر فيه الشاعر تقصيره في العبادة و ضعفه وحاجته إلى الله و اللجوء إليه كما يعود لطلب الشفاعة من الرسول والصلاة عليه ختاما
                            و فرق بينه وبين مدح التكسب فالمدح النبوي ينبع من قلب صادق ومؤمن و يتصف بالإخلاص .

                            2) هناك من يقول أن المديح النبوي هو إبداع شعري قديم ظهر في المشرق العربي مع الدعوة النبوية والفتوحات الإسلامية. وهناك من يقول أنه فن مستحدث لم يظهر إلا في القرن السابع الهجري. أي الوجهتين ترجح(ين) من خلال وجهة نظرك؟
                            أرجح القول الأول ولكن في القرن السابع الهجري ظهرت بشكل أوسع و أكثر وضوحاً
                            وإن رافقه شيء من الغلو المبتذل لدى الصوفية و أهل التشيع ..

                            3) بانت سعاد فقلبي اليوم متبول
                            متيم إثرها لم يفـد مكبـول
                            ماذا تعرف(ين) عن هذه القصيدة؟

                            قائلها هو كعب بن زهير رضي الله عنه وأرضاه
                            والقصة من موقع الإسلام لوزارة الأوقاف والدعوة والإرشاد بالسعودية نقلاً من كتاب زاد المعاد هي :
                            فصل ذكر قصة كعب بن زهير مع النبي صلى الله عليه وسلم
                            وكانت فيما بين رجوعه من الطائف وغزوة تبوك .
                            قال ابن إسحاق : ولما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم من الطائف كتب بجير بن زهير إلى أخيه كعب يخبره أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قتل رجالا بمكة ممن كان يهجوه ويؤذيه وأن من بقي من شعراء قريش ابن الزبعرى وهبيرة بن أبي وهب قد هربوا في كل وجه فإن كانت لك في نفسك حاجة فطر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فإنه لا يقتل أحدا جاءه تائبا مسلما وإن أنت لم تفعل فانج إلى نجائك وكان كعب قد قال

                            [poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=2 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
                            ألا أبلغا عني بجيرا رسالة =فهل لك فيما قلت ويحك هل لكا
                            فبين لنا إن كنت لست بفاعل = على أي شيء غير ذلك دلكا
                            على خلق لم تلف أما ولا أبا =عليه ولم تدرك عليه أخا لكا
                            فإن أنت لم تفعل فلست بآسف =ولا قائل إما عثرت لعا لكا
                            سقاك بها المأمون كأسا روية = فأنهلك المأمون منها وعلكا [/poem]

                            قال وبعث بها إلى بجير فلما أتت بجيرا كره أن يكتمها رسول الله صلى الله عليه وسلم فأنشده إياها فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم سقاك المأمون صدق وإنه لكذوب أنا المأمون ولما سمع على خلق لم تلف أما ولا أبا عليه " فقال أجل . قال لم يلف عليه أباه ولا أمه ثم قال بجير لكعب

                            [poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
                            من مبلغ كعبا فهل لك في التي = تلوم عليها باطلا وهي أحزم
                            إلى الله لا العزى ولا اللات وحده = فتنجو إذا كان النجاء وتسلم
                            لدى يوم لا ينجو وليس بمفلت = من الناس إلا طاهر القلب مسلم
                            فدين زهير وهو لا شيء دينه = ودين أبي سلمى علي محرم [/poem]

                            فلما بلغ كعبا الكتاب ضاقت به الأرض وأشفق على نفسه وأرجف به من كان في حاضره من عدوه فقال هو مقتول فلما لم يجد من شيء بدا قال قصيدته التي يمدح فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم وذكر خوفه وإرجاف الوشاة به من عدوه ثم خرج حتى قدم المدينة فنزل على رجل كانت بينه وبينه معرفة من جهينة كما ذكر لي فغدا به إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم حين صلى الصبح فصلى مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم أشار إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال هذا رسول الله فقم إليه فاستأمنه فذكر لي أنه قام إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى جلس إليه فوضع يده في يده وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يعرفه فقال يا رسول الله إن كعب بن زهير قد جاء ليستأمنك تائبا مسلما فهل أنت قابل منه إن أنا جئتك به ؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم نعم . قال أنا يا رسول الله كعب بن زهير .

                            قال ابن إسحاق : فحدثني عاصم بن عمر بن قتادة أنه وثب عليه رجل من الأنصار فقال يا رسول الله دعني وعدو الله أضرب عنقه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم دعه عنك فقد جاء تائبا نازعا عما كان عليه قال فغضب كعب على هذا الحي من الأنصار لما صنع به صاحبهم وذلك أنه لم يتكلم فيه رجل من المهاجرين إلا بخير فقال قصيدته اللامية التي يصف فيها محبوبته وناقته التي أولها :

                            [poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=2 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
                            بانت سعاد فقلبي اليوم متبول =متيم إثرها لم يفد مكبول
                            يسعى الغواة جنابيها وقولهم = إنك يا ابن أبي سلمى لمقتول
                            وقال كل صديق كنت آمله =لا ألهينك إني عنك مشغول
                            فقلت خلوا طريقي لا أبا لكم = فكل ما قدر الرحمن مفعول
                            كل ابن أنثى وإن طالت سلامته = يوما على آلة حدباء محمول
                            نبئت أن رسول الله أوعدني =والعفو عند رسول الله مأمول
                            مهلا هداك الذي أعطاك نافلة ال = قرآن فيها مواعيظ وتفصيل
                            لا تأخذني بأقوال الوشاة ولم = أذنب ولو كثرت في الأقاويل
                            لقد أقوم مقاما لو يقوم به = أرى وأسمع ما لو يسمع الفيل
                            لظل ترعد من خوف بوادره = إن لم يكن من رسول الله تنويل
                            حتى وضعت يميني ما أنازعها = في كف ذي نقمات قوله القيل
                            فلهو أخوف عندي إذ أكلمه = وقيل إنك منسوب ومسئول
                            من ضيغم بضراء الأرض مخدره = في بطن عثر غيل دونه غيل
                            يغدو فيلحم ضرغامين عيشهما = لحم من الناس معفور خراديل
                            إذا يساور قرنا لا يحل له = أن يترك القرن إلا وهو مفلول
                            منه تظل سباع الجو نافرة= ولا تمشى بواديه الأراجيل
                            ولا يزال بواديه أخو ثقة = مضرج البز والدرسان مأكول
                            إن الرسول لنور يستضاء به =مهند من سيوف الله مسلول
                            في عصبة من قريش قال قائلهم = ببطن مكة لما أسلموا زولوا
                            زالوا فما زال أنكاس ولا كشف =عند اللقاء ولا ميل معازيل
                            يمشون مشي الجمال الزهر يعصمهم =ضرب إذا عرد السود التنابيل
                            شم العرانين أبطال لبوسهم = من نسج داود في الهيجا سرابيل
                            بيض سوابغ قد شكت لها حلق =كأنها حلق القفعاء مجدول
                            ليسوا مفاريح إن نالت رماحهم =قوما وليسوا مجازيعا إذا نيلوا
                            لا يقع الطعن إلا في نحورهم =وما لهم عن حياض الموت تهليل
                            [/poem]

                            قال ابن إسحاق : قال عاصم بن عمر بن قتادة : فلما قال كعب : " إذا عرد السود التنابيل " وإنما عنى معشر الأنصار لما كان صاحبنا صنع به ما صنع وخص المهاجرين بمدحته غضبت عليه الأنصار فقال بعد أن أسلم يمدح الأنصار في قصيدته التي يقول فيها :
                            [poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=2 line=0 align=center use=ex num="0,black"]

                            من سره كرم الحياة فلا يزل =في مقنب من صالحي الأنصار
                            ورثوا المكارم كابرا عن كابر =إن الخيار هم بنو الأخيار
                            الباذلين نفوسهم لنبيهم =يوم الهياج وسطوة الجبار
                            والذائدين الناس عن أديانهم =بالمشرفي وبالقنا الخطار
                            والبائعين نفوسهم لنبيهم =للموت يوم تعانق وكرار
                            يتطهرون يرونه نسكا لهم =بدماء من علقوا من الكفار
                            وإذا حللت ليمنعوك إليهم =أصبحت عند معاقل الأعفار
                            قوم إذا خوت النجوم فإنهم = للطارقين النازلين مقاري[/poem]


                            وكعب بن زهير من فحول الشعراء هو وأبوه (زهير بن أبي سلمى) وابنه عقبة وابن ابنه العوام بن عقبة ومما يستحسن لكعب قوله

                            [poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=2 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
                            لو كنت أعجب من شيء لأعجبني = سعي الفتى وهو مخبوء له القدر
                            يسعى الفتى لأمور ليس يدركها =فالنفس واحدة والهم منتشر
                            والمرء ما عاش ممدود له أمل =لا تنتهي العين حتى ينتهي الأثر [/poem]


                            ومما يستحسن له أيضا قوله في النبي صلى الله عليه وسلم

                            [poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=2 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
                            تحدى به الناقة الأدماء معتجرا = للبرد كالبدر جلي ليلة الظلم
                            ففي عطافيه أو أثناء بردته =ما يعلم الله من دين ومن كرم [/poem]
                            [/align]



                            لاتنسونا من صالح الدعاء في ظهر الغيب

                            تعليق


                            • #15
                              [align=right]
                              4) من هو أول من نظم في المديح النبوي؟ أذكر(ي) مطلع قصيدته؟
                              كما ذكر المؤلف هو عمه عبد المطلب عند ولادته
                              [poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=2 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
                              وأنت لـما ولـدت أشــرقت=الأرض و ضاءت بنورك الأفق
                              فنحـن في ذلك الضـياء وفي = النور وسـبل الرشـاد نخترق [/poem]

                              5) أذكر(ي) ثلاثة من أهم شعراء المديح النبوي مع ذكر مطالع قصائدهم ومن هو الأفضل حسب وجهة نظرك؟
                              1_ الفرزدق و هو من أهم الشعراء في العصر الأموي وهو أفضلهم:
                              [poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=2 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
                              هذا الذي تعرف البطحاء وطأته = والبيـت يعرفه والحل والحـرم‏[/poem]
                              2_ الشاعر ابن نباتة المصري :
                              [poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=2 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
                              أوجز مديحك فالمقـام عظيم = من دونـه المنثور والمنظوم‏[/poem]
                              3_ الشاعر المغربي مالك بن المرحل :
                              [poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=2 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
                              إلى المصطفى أهديت غر ثنائي = فيا طيب إهدائي وحسن هـدائي
                              أزاهير روض تجتنى لعطــارة =وأسلاك در تصــطفى لصفاء‏[/poem]

                              6) ما هي مميزات شعر المديح النبوي في الأدب المغربي والأندلسي؟ ومن هو أهم شعرائه؟
                              1_ يبدأ باحتفالهم بمولد النبي صلى الله عليه وسلم
                              2_ ينظمون قصائد المدح في الرسول صلى الله عليه وسلم وتعداد مناقبه وذكر الأماكن التي وطتها قدميه الشريفتين
                              3_ يمتاز شعرهم بمقدمة غزلية صوفية يتشوقون فيها إلى الحرم والأماكن المقدسة و مزارات الحرم النبوي
                              4_ يصفون المطية و مشاعر المسلمين وهم يذهبون إلى تلك الأماكن العظيمة
                              5_ يعرضون ذنوبهم وسيائتهم العديدة ويطلبون الشفاعة من الرسول صلى الله عليه وسلم
                              6_ يختمون الشعر بالدعاء والتصلية على الرسول صلى الله عليه وسلم .

                              وأهم شعرائه :عبد المالك بن المرحل ، الشاعر السعدي عبد العزيز الفشتالي
                              وكان كذلك للقاضي عياض مؤلفات عديدة وقصائد كما يقول المؤلف أغلبها في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم والشعر لسان الدين بن الخطيب.
                              ومن الشعراء في العصر الحديث الشاعر المراكشي اسماعيل زويريق

                              7) يا رائد البرق يمم دارة العلــــــم
                              واحد الغمام على حي بذي سلم
                              لأي عصر تنتمي هذه القصيدة ومن هو صاحبها وما عنوانها؟

                              لشعراء الاتجاه الكلاسيكي وهو الشاعر محمود سامي البارودي في قصيدته كشف الغمة عن نبي الأمة .

                              8) أذكر(ي) ثلاث مطالع لثلاث قصائد نظمها الشاعر المراكشي اسماعيل زويريق في المديح النبوي؟

                              1_ قصيدة "البردة يا شاكي البان" يعارض فيها قصيدة البوصيري:‏
                              [poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=2 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
                              يا شاكي البان كم في البين من سقم؟ = شكواك تنساب لحنا دافــق الألم‏[/poem]

                              2_قصيدة "كل مديح فيه مختصر" وهي رائية الروي ومطلعها:‏
                              [poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
                              رأيت كل مديح فيه مختصرا =فما تعد سجاياه وتختصر‏[/poem]

                              ‏ 3_قصيدة"الدالية في الرد على من أساء إلى الرسول برسوماته الكاريكاتورية" عارض فيها دالية أبي العلاء المعري ‏ومطلعها:‏
                              [poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=2 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
                              أما أعنى الذي رسموا الفؤادا =فما للصمت يلزمني الحيادا.‏[/poem]

                              9) هل لديك ملاحظة على هذه الجملة التي أوردها المؤلف: ((كما أن عشق الرسول (صلعم) في القصيدة النبوية يتخذ أبعادا روحانية وجدانية وصوفية))؟
                              1_ من حيث كتابة صلعم و من المفروض كتابة الرسول صلى الله عليه وسلم .
                              2_ أن عشق النبي يتخذ أبعاداً منها صوفية نعرف جميعنا أن التصوف من الغلو فلا بد من التنبيه صحيح أن كثير من القصائد النبوية من شعراء الصوفية ولكن

                              لا بد من الإشارة إلى أن الصوفية من الغلو وهذا ما نهينا عنه ففي الصحيحين وغيرهما من حديث عمر بن الخطاب -رضي الله تعالى عنه- أن رسول الله

                              -صلى الله ‏عليه وسلم- قال: ((لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم، إنما أنا عبد فقولوا عبد الله ورسوله)) ‏ فالتوسط مطلب فلا جفاء و لاغلو هذه ملاحظتي والله أعلم .

                              10) أذكر(ي) خمسة من الخصائص الشكلية للمديح النبوي؟ مع ذكر سلبيتين ناتجتين عن هذه الخصائص كما ذكر المؤلف؟
                              1_تعتمد قصائد المديح النبوي إلى القصيدة العمودية .
                              2_وتتسم القصائد النبوية الحديثة ذات النمط الكلاسيكي بتعدد الأغراض والمواضيع والسبب في هذا التعدد هو معارضة القصائد الأصلية كقصائد

                              البوصيري وقصائد ابن الفارض وقصيدة ‏كعب بن زهير وغيرها.
                              3_يعتمد الإيقاع الخارجي على البحور الطويلة التي تتناسب مع المواضيع الهامة و الجادة لذلك يستعمل شعراء المديح النبوي البحر الطويل والبحر

                              البسيط ‏والبحر الكامل والبحر الوافر والبحر الخفيف
                              ويعد البحر البسيط من أهم البحور المفضلة لدى شعراء المديح النبوي ‏وشعراء المعارضة لأن قصيدة البويصري كانت على البحر البسيط .
                              4_وتأخذ اللغة الشعرية ألفاظها المعجمية في قصيدة المديح النبوي من حقل الدين وحقل الذات وحقل العاطفة وحقل الطبيعة ‏وحقل المكان وحقل

                              التصوف و يمتاز المعجم الشعري بالجزالة وفخامة الكلمات وقوة السبك ورصانة الصياغة وهيمنة ‏المعجم التراثي و غلبة الألفاظ الغريبة غير المألوفة
                              5_التنقل بين الجملة الخبرية والإنشائية بما يناسب الحدث واستخدام الاستعارات والصور البلاغية ذات النطاق الحسي و يتراوح البديع في المديح النبوي بين العفوية المطبوعة والتصنع الزخرفي ..‏

                              السلبيتين الناتجتين عن هذه الخصائص :

                              1_معارضة الشاعر لشاعر من نمط كلاسيكي كالبويصري مثلاً أدى بالقصيدة النبوية إلى شكل بنائي متبع يبدأ بالمقدمة الغزلية ووصف المطية ومدح الرسول

                              صلى الله عليه وسلم والتصلية والدعاء والاستغفار والتوبة
                              مما أفقد المديح النبوي الوحدة الموضوعية والعضوية على الرغم من وجود الاتساق اللغوي على مستوى السطح الظاهري ‏والانسجام على مستوى العمق

                              الدلالي..
                              2_ بما أن المعجم الشعري يمتاز بالجزالة وفخامة الكلمات وقوة السبك ورصانة الصياغة وهيمنة المعجم التراثي و غلبة الألفاظ ‏الغريبة غير المألوفة
                              أدى ذلك إلى أن يغلب الجانب التراثي والبيان السلفي على هذا الشعر الديني كتابة وتعبيرا وصياغة ..


                              [/align]
                              التعديل الأخير تم بواسطة أمل الغد; الساعة 17-08-2007, 08:31 PM.



                              لاتنسونا من صالح الدعاء في ظهر الغيب

                              تعليق

                              يعمل...
                              X